‫تعليقات الزوار

32
  • على سلام
    الإثنين 30 نونبر 2020 - 05:09

    مالنا و مال فلسطين. القضية ليست قضيتنا. قضيتنا هي الكركرات. يضحكون علينا.

  • حسن المغترب
    الإثنين 30 نونبر 2020 - 06:25

    لو رأيتم الشراسة التي يدافع بها الفلسطنيون عن المرتزقة البوليزاريو في المحافل الدولية، و الله لما قمتم على دكر اسم فلسطين من افواهكم…..
    القضية الفلسطينية لاتهمنا، ولىَ زمن الخزعبلات، كل من يمس سيدتنا الوطنية فهو لا يهمنا في شيء.

  • عبدالله
    الإثنين 30 نونبر 2020 - 07:13

    إش هاذ المهزلة ؟ مسيرة متفقين معاكم لانكم انتم فلسطينيين اكثر من الفلسطينين اوديما الوجوه الدين نراهم في كل مظاهرة ما عندهم شغل ولكن ولكن، علاش حرق العلم ؟ البارح محن المغاربة ننددون بحرق علمنا واليوم نحرق علم آخر ديال دولة اخرى.
    انتم لا تمتلونني كمغربي ولا اتفق مع حرق اعلام الدول المعترف بها أمميا .
    بقاو بالشعارات ديالك واحد القرن آخر لان لي طفرتوه هادي ستين عام غادي طفروه دابا.
    الفلسطينيين راهم عايشين بخير وعلى خير مع اسراءيل او نتما دايرين الحيحة .

  • citoyenne
    الإثنين 30 نونبر 2020 - 07:18

    On ne peut être Palestinien plus que les palestiniens eux mêmes et puis la solidarité devra être dans les deux sens , nous avons vu leur réaction mitigée concernant notre Sahara. Les juifs marocains étaient de loin plus solidaires. Donc en tant que marocaine je suis solidaire d'abord avec mon pays et mes compatriotes quelques soient leurs religions ,

  • jamit
    الإثنين 30 نونبر 2020 - 08:02

    لماذا تم حرق العلم الاسرائيلي هل ترضون ان يحرق احد في دولة اخرى حرق علم المغرب بالطبع لا نقبل ذلك . الحل ادهبوا الى فلسطين وحاربوا مع الفلسطينيين لتحرير بلدهم ان كنتم رجالا وليس حرق العلم ومن يفعل ذلك هم الجبناء

  • amsterdam
    الإثنين 30 نونبر 2020 - 08:28

    وهل تضامنوا معنا في صحرائنا المغربية، موقفهم غامض . كل اه اولوياته قضيتي الوطنية هي الاسبق ما داموا يلعبون على وترين. الله يعاونهم. القنصل الفلسطيني في الدولة الشرقية فيه البركة

  • الوطن اولا واخيرا
    الإثنين 30 نونبر 2020 - 08:55

    تناصرون قضايا الغير ولاتناصرون قضيتنا الوطنية
    فلاخير في من لايحب وطنه وانكم فقط تتاجرون وتسترزقون بمشكل الفلسطنيين
    فنعلة الله على المنافقين الى يوم الدين

  • ولد علي
    الإثنين 30 نونبر 2020 - 09:39

    التضامن مع الشعب الفلسطيني
    من جهتنا نحن نؤيد التظاهر والتضامن مع الشعب الفلسطيني
    ولاكن في نفس الوقت نحن ضد إحراق العلم الأسرائلي
    لآنه ليس إجابي بل سلبي للغاية دبلوماسيا، وحيث تبين لنا ان الفلسطينيين غالبا ينحازون للجزائر ضد المغرب

  • الخميس
    الإثنين 30 نونبر 2020 - 09:52

    أين قضيتنا الأولى؟ أليست الصحراء المغربية ؟ احذروا ، اليوم أو غذا سينقلب السحر على الساحر فلسطين والفلسطينيين لا يبادلونكم نفس الإحساس واسمحوا لي إن قلت لهؤلاء تابعوا ما يقولونه عنكم الفلسطينيون في أوروبا وأمريكا وستعرفون من معكم ومن ضدكم.

  • kac
    الإثنين 30 نونبر 2020 - 09:59

    vive nos frères juifs marocains !
    ils y a 3 jours nos vrais frères juifs du Maroc manifestaient en Israel avec les drapeaux marocains en soutien de notre intégrité territoriale : j ai eu les larmes aux yeux .
    aujourd'hui vous montrez des types bruler le drapeau israélien ..au Maroc : c est honteux et non représentatif du sentiment profond des Marocains .
    les Marocains ont compris qui est avec eux et qui est contre eux .

  • مغربي صحراوي
    الإثنين 30 نونبر 2020 - 11:02

    وما علاقة حرق علم اسرائيل بقضية الفلسطنية اسرءيل في واد ونحن في واد ان تكونوا فلسطيني اكثر من الفلسطنية فهده مهزلة سياسية أغلاب الفلسطنية يدعمون الانفصالية الجبهة وادا اردتم دعم القضية الفلسطينية فالقباءليين الجزائرين اولى هم دائما الى حانبنا في القضية الصحراء المغربية

  • citoyen
    الإثنين 30 نونبر 2020 - 11:20

    كم من سنة ونحن مع هاذ فلسطين ولم نرى الا الكره والخيانة لقضيتنا الوطنية. اذا كان شي خير في فلسطين يبان عليهم بعد، هاذ الناس ما متفاهميش حتى بيناتهم. عندما ارى ان مصر و الاردن و حتى تركيا في زمن غير بعيد لهما علاقات دبلوماسية و اقتصادية مع اسرائيل وان هذه الدول ملتسقة ببلاد فلسطين، أتساءل عن اناس في المغرب الذي هو بعيد كل البعد يدافعون عن هذه القضية بعصبية واحراق العلم، ما هي الدوافع التي تجعلهم يتصرفون بهاذ الشكل. في رأيي لو عقد المغرب علاقات مع إسرائيل لاستفاد اكثر و على جميع المستويات.

  • Sarfati
    الإثنين 30 نونبر 2020 - 11:25

    ما ألاحظه في المغاربة هو أنهم مهتمون بفلسطين أكثر من الفلسطينيين. فهل يعلم المغاربة أن القيادة الفلسطينية، بما فيها حماس، مستعدة لقبول صفقة القرن، وأن التعاون مع الجانب الإسرائيلي مستمر، بما فيه الشق الأمني؟

  • سمير
    الإثنين 30 نونبر 2020 - 11:39

    واضح انه تعيش معنا فئه من المواطنين فقط أجسادهم في المغرب اما الباقي منه ما زال يرفرف في ربا الخالي وما جاوره.

  • Moslim
    الإثنين 30 نونبر 2020 - 11:49

    يقول رسول الله صلى الله علبه وسلم:لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه.مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى.من لم يهتم بأمر المسلمين فليس منهم،ومن لم يمس ويصبح ناصحًا لله ولرسوله ولكتابه ولإمامه ولعامة المسلمين فليس منهم.الدين النصيحة. قيل: لمن يا رسول الله؟ قال: لله ولكتابه ولرسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم.
    قالَ تعالى: (لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا.
    {وَقَالَتِ الْيَهُودُ يَدُ اللَّهِ مَغْلُولَةٌ غُلَّتْ أَيْدِيهِمْ وَلُعِنُوا بِمَا قَالُوا بَلْ يَدَاهُ مَبْسُوطَتَانِ يُنْفِقُ كَيْفَ يَشَاءُ وَلَيَزِيدَنَّ كَثِيرًا مِنْهُمْ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ طُغْيَانًا وَكُفْرًا وَأَلْقَيْنَا بَيْنَهُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ كُلَّمَا أَوْقَدُوا نَارًا لِلْحَرْبِ أَطْفَأَهَا اللَّهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَسَادًا وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ}
    إنما المؤمنون إخوة…

  • خديجة محمد
    الإثنين 30 نونبر 2020 - 14:12

    غريبة هي تعليقات بعض القراء الذين لا يكفيهم أن يتخذوا موقف المتفرج الساكت عن الظلم, عملا بمبدأ"لا شأن لنا به طالما كان بعيدا عنا", بل تمادوا الى درجة استنكارهم مواقف الشرفاء الذين لا يألون جهدا ولا يفوتون مناسبة لتلبية نداء فلسطين والتنديد بجرائم الكيان المحتل..استفيقوا فاليوم فلسطين وغدا المغرب, ويوما ما سنردد المثل القديم "إنما أكلت يوم أكل الثور الأبيض".. المغاربة الاحرار يدافعون عن القضية مثلما يدافعون عن صحرائهم وكافة ثرابهم الوطني لان فلسطين هي قضية وطنية بالنسبة لنا و نحن برآء من هاته الاقلام المأجورة المحسوبة علينا كمغاربة عقدنا العزم أن ندافع عن قضيتنا الأولى فلسطين حتى التحرير وأختم بقول لتشي غيفارا" إنني أحس على وجهي بأي صفغعة توجه الى مظلوم في هذه الدنيا ..اينما وجد الظلم فذاك هو وطني …" تحياتي لكل الشرفاء.

  • bou3ayta
    الإثنين 30 نونبر 2020 - 15:26

    سبحان الله ، لقد تغلغلت الصهيونية في عقول الكثير من بني جلدتنا حتى أصبحوا منغلقين داخل الحدود الجغرافية التي سطرتها الإمبريالية العالمية لكي نصل إلى ما وصلنا إليه اليوم من معادلة إما و إما ، ما الذي يدفع بإنسان من الهند أو السند للخروج في مظاهرات مساندة للفلسطينيين وهم بعيدون جغرافيا ، لا أعتقد أن هؤلاء الذين يخيرون بين القضية الوطنية و القضية الروحية و الإنسانية سيفهمون ذلك.

  • محمد العربي الامازيغي
    الإثنين 30 نونبر 2020 - 17:28

    لا استغرب لهذه الجراة الوقحة المتكررة وبنفس الاسلوب – دوما -..التي اضحى الذباب الالكتروني المتصهين لايجد غضاضة في الاعراب عنها ضد فلسطين وشعب فلسطين المناصل الشامخ..لانني اعتقد ان هناك ايد اثمة وراء ذلك..لكنها لن تنسينا ابدا ان فلسطين عربية..كما الصحراء مغربية..الصحراء وفلسطين وجهان لعملة واحدة..وتحرير الصحراء كاملة..كما سبتة و مليلية وباقي الجزرالمغربية واجب وطني وعروبي.. كما هو تحرير فلسطين تماما..وليشرب اصحاب المزايدات علينا بحار العالم اجمع..

  • حاميد رحيم
    الإثنين 30 نونبر 2020 - 18:29

    حق العودة إلى فلسطين حق مشروع
    التطبيع مع الصهاينة خيانة

  • محمد العربي الامازيغي
    الإثنين 30 نونبر 2020 - 18:50

    تحية عالية للشريفة خديجة ولكل الشرفاء الذين يقرون بحق فلسطين و ينافحون عن حقوقها ويفضحون المتصهينين…فما اقل الاصوات الحرة اليوم واخفتها..وما اكثر الغثاء والثغاء والزبد..وسوى الروم خلف ظهرك روم****فعلى اي الجانبين تميل (كبير الشعراء المتنبي)..وكاننا اليوم قابضون على الجمر..لكننا موعودون بالنصر..برغم الثغاء و برغم الزبد..

  • Observateur
    الإثنين 30 نونبر 2020 - 19:18

    Ceux la ne représente pas les vrais marocains…les palestiniens vivent une très belle vie, ils vivent mieux que nos pauvres ici ces gens là cherche le buzz c’est Pathétique la plupart des pays se préoccupe de leurs problèmes internes telles la pauvreté la santé l’éducation l’économie et ces manifestants Perdent leur énergie à se mêler des affaires des autres . Aller vivre en Palestine si cela vous arrange

  • citoyenne
    الإثنين 30 نونبر 2020 - 19:48

    aux commentaires 15, 16, 17,18, je dirai qu'il faut sortir en Europe et aux États Unis ainsi qu'en Amérique latine pour connaitre le vrai visage des palestiniens (je ne généralise pas bien sûr) mais une grande majorité préfère les algériens des marocains et ne défendent pas notre cause ( Sahara) en d'autres termes ils sont moins solidaires avec nous. Contrairement, à nos compatriotes juifs qui nous soutiennent toujours. En plus, je ne vois pas pourquoi bruler le drapeau d'un pays reconnu par l'ONU et par de nombreux pays arabes c'est un manque d'éducation car personnellement si demain on brule notre drapeau je serai malade comme je l'ai toujours été , je considère que c'est les pire des choses qui peuvent arriver pour les citoyens d'une nation est de voir sur les réseaux du net leur drapeau brulé de la sorte.
    Vous devez des excuses ainsi que le journaliste qui a publié la photo envers les juifs marocains et les Israéliens en général, c'est la moindre des choses. ,

  • من الخارج
    الإثنين 30 نونبر 2020 - 19:49

    هدا سميتو الغباء ووالتكلاخ، اش بينا و بين شي فلسطين ؟ راهم قادين براسهم ، سيروا احتجوا عاى الجزائر ووالعسكر ديالها ، المهم هر قضيتنا الوطنية ، انا بعدا عمري شفت شي فلسطيني كيدافع على الصحراء و كيحرق العلم الجزائري، بالعكس دايرين يدرهم في يد المرتزقة و حاسبين راسهم بجوج محتلين.
    المغاربة لازم يفهموا ان مصلحتهم هي الاولى ، اكبر حليف ل المغرب هي اسرائيل اللي فيها جالية مغربية معتزة بوطنها و ملكها و ديما كتدافع على المغرب. شوفوا الدول العربية اللي دافع عليها المغرب تاريخيا شنو دارت فيه دابا، خير مثال ااجزائر.

  • العربي العربي
    الإثنين 30 نونبر 2020 - 20:20

    حب الاطـــــــــان من الايمان
    و العز العز العز لكل مغربي يغارُ على مغربيته و يضع مصلحة الوطن فوق كل اعتبار كل اعتبار

  • محمد العربي الامازيغي
    الإثنين 30 نونبر 2020 - 21:43

    اقول للسيدة التي تدعى citoyenne والتي تتوجه بالكلام لي انا رقم 18 انها تعمم وهذا خطا كبير..فانا اعرف الاخوة الفلسطينيين كما السوريين الذين عاشرتهم طويلا في فرنسا حيث درست..وعرفتهم في مصر وسوريا والاردن بل اني زرت حتى الارض الفلسطينية المحتلة..ولم ار منهم الا حبهم للمغاربة وللعرب عموما..وعن احراق العلم الصهيوني اقول ل la citoyenne ما رايها حينما ترى جيش الاحتلال الغاصب يهدم البيوت على ساكنيها الفلسطينيين ويقتل الاطفال والنساء والشيوخ..اما اليهود المغاربة فعلى الرحبة و السعة..البلد بلدهم..لكن ليس للمتصهينين الداعمين للارهاب الاسرائيلي المجرم..هؤلاء لا مكان لهم بيننا..اما اسرائيل..فلا تعرف الا مصالحها.. ولن يهدا لها البال الا بعد ان ترى كل العرب و المسلمين منهارين ومحطمين..اذلاء خانعين..بما فيهم المغرب..واقراوا تاريخها جيدا..عند الغرب قبي العرب..شكرا

  • moh
    الإثنين 30 نونبر 2020 - 21:44

    العربان الاغبياء لا يستطيعون سوئ اضرام النار في القماش بينما تستطيع اسرائيل حرق العربان اجمعين اينما كانوا ولكنها لا تفعل (يا بني اسرائيل اذكروا نعمتي التي انعمت عليكم وأني فضلتكم علئ العالمين)صدق الله العظيم ,فضلهم بانهم اول الموحدين اي اول الامم التي اهتدت الئ ان لا اله الا الله, بلا ما يديروا فيها خوانجة خير امة اخرجت للناس ويلعبوها عنصرية .راه الناس فهمات نقطة التقاء الديانات الا وهي التوحيد.وبالتالي فهمت ان لا مناص من التعايش في سلام ,وان اسلام من سلام ,وان كل موحد هو مسلم وكل مسلم هو مسالم ,

  • Campo dchrif
    الإثنين 30 نونبر 2020 - 22:01

    لمن يتهم بعض المعلقين بالتصهين هل هناك فلسطيني مستعد ان يضحي من اجل الصحراء المغربية طبعا الجواب ولا احد بل العكس جلهم منحازين للجارة الشقيقة ديال الراس بفضل سخائها تجاههم بالبترودينار ما هاد التصرف الهمجي بحرق علم شعب عريق ليكن في علمكم يا من تدعون الدفاع القضيىة الفلسطينية انه هناك شبان اسرائلين من اصل مغربي مستعدين للتضحية بحياتهم من اجل وطنهم الثاني منهم طيارين وجنود نصيحة

  • محمد العربي الامازيغي
    الإثنين 30 نونبر 2020 - 22:27

    اقول للكامبو او campo ..اما انك تحلم اوتكذب على نفسك او انت غبي ياخي..طاب نومك..الاسرائليون من اصل مغربي اشد تصهينا وعدوانا..احلم بان تراهم يوما يحاربون معك في الصحراء ضد البوليزاريو..اما جواسيس لاسرائيل الفاشية فنعم اكيد..

  • البجعدي
    الإثنين 30 نونبر 2020 - 23:09

    كل التعليقات المؤيد لليهود ورأها الذباب اليهودي من المستحيل للمغربي المسلم أن يفرط في أولى القبلتين و يمجد اليهود كلهم من الذباب اليهودي ليسوا مغاربة و دليل طريقة ستعمالهم للغة العربية ليست طريقة المغاربة

  • Marocain à l'étranger
    الثلاثاء 1 دجنبر 2020 - 05:47

    Au commentaries 22-Citoyenne: Je suis d'accord avec vous 100%! Je vis depuis 30 ans aux USA et j'ai vu de tout près le .
    compartment de la plupart des Palestiniens . Ils s'enfoutent du Maroc et des marocains et ils l'ont Montréal avec moi jour après jour Wallah. Un d'entre eux m'avait dit une fois:"vous êtes à louest et nous sommes à l'est, on n'a rien à voir avec vous"! Plusieurs amis à moi d'autres pats arabes ont submit le même traitement. Je ne sais pas pourquoi cette haine! Les Palestiniens travaillent ensemble avec les is rallies, épousent les israéliennes et vivent ensemble parfaitement. Pour moi c'est le Sahara marocain qui compte

  • Drapeau
    الثلاثاء 1 دجنبر 2020 - 10:31

    Dernièrement on a eu un problème à Gragrat…Avez-vous vu un seul palestinien brûler le soi-disant drapeau du Polisario ??? la réponse est NON . Les Israéliens nous ont jamais fait de mal nous les marocains. Il est temps que tous les marocains se réveille et sache qu’il n’y a que nos intérêts qui compte

  • معاد
    الثلاثاء 1 دجنبر 2020 - 14:05

    هناك من يحب أن نخلط بين اليهود والصهاينة
    هناك الذباب اليهودي الصهيوني الذي يحاول أن يفصل المدافع عن الشعب الفلسطيني عن مساندة فلسطين التي يتعرض شعبهالإبادة عرقية .
    قبل الجائحة كنت حضرت تظاهرة وسط الرباط شارك فيها جل إن لم أقل كل الأحزاب ضد التطبيع.
    إسرائيل مجرد شركة لو أرادت أمريكا إيقافها لفعلت .
    لا يعنيني أن شخص يهودي سافر إلى إسرائيل وضل يحب مولده يرفع رايت بلاده .
    ليس لنا مشكلة مع شخص يعتقد باليهودية فالأمر بينه وبين ربه لكن تمت مشكلة مع الإرهاب الإسرائيلي .

صوت وصورة
الإخوة زعيتر يساعدون تبقريت
الإثنين 25 يناير 2021 - 10:31 14

الإخوة زعيتر يساعدون تبقريت

صوت وصورة
تخريب سيارات بالدار البيضاء
الإثنين 25 يناير 2021 - 10:05 19

تخريب سيارات بالدار البيضاء

صوت وصورة
وصول لقاح أسترازينيكا
الإثنين 25 يناير 2021 - 00:52 12

وصول لقاح أسترازينيكا

صوت وصورة
ستينية تقود "تريبورتور" بأزمور
الأحد 24 يناير 2021 - 16:20 12

ستينية تقود "تريبورتور" بأزمور

صوت وصورة
انهيار منازل في مراكش
الأحد 24 يناير 2021 - 15:32 11

انهيار منازل في مراكش

صوت وصورة
آراء مغاربة في لقاح كورونا
السبت 23 يناير 2021 - 15:41 24

آراء مغاربة في لقاح كورونا