"17 سنة من الرحيل" تخط كتابا بشأن ملامح الإيديولوجيا في شعر أزايكو

"17 سنة من الرحيل" تخط كتابا بشأن ملامح الإيديولوجيا في شعر أزايكو
صورة: هسبريس
السبت 22 ماي 2021 - 04:55

“الشعر والإيديولوجيا.. مدخل إلى التحليل النقدي للاستعارة” كتاب جديد أصدره الباحث محمد تايشنت يسلط مزيدا من الضوء على التجربة الشعرية للمبدع المغربي علي صدقي أزايكو، أحد أبرز كتاب الشعر الأمازيغي.

ويتداول هذا الكتاب تجربة الشاعر علي صدقي أزايكو، مركزا على الاستعارة بوصفها آلية مركزية تسهم في إخفاء الأثر الإيديولوجي في الخطاب الشعري أو إظهاره. وقد دافع المؤلف عن الاتصال بين الخطاب الشعري والخطاب السياسي في تجربة أزايكو.

وقالت منظمة تاماينوت، ناشرة الكتاب، إنه يشكل إضافة نوعية لحقل الدراسات النقدية في الأدب المغربي عموما، والأدب المكتوب بالأمازيغية على وجه الخصوص، لا سيما أنه اشتغل بتجربة شعرية مهمة من زاوية غير مألوفة في الدراسات النقدية الحديثة.

وقد اهتم كتاب “الشعر والإيديولوجيا.. مدخل إلى التحليل النقدي للاستعارة” ببيان المقاصد الإيديولوجية للاستعارة الشعرية، متخذا تجربة علي صدقي أزايكو أساسا لتأكيد ذلك، بما هي تجربة راهنت، بشدة، على الانخراط في معمعان الصراع السياسي والإيديولوجي في المغرب منذ السبعينيات.

ويبين الكتاب سالف الذكر مظاهر اشتغال الاستعارة لخدمة غايات إيديولوجية في التجربة، دون أن يكون لخاصيتها الجمالية أثر في تعطيل وظيفتها المرجعية والتأثيرية.

واعتبر الإصدار الجديد أن الاستعارةَ الشعرية آلية مركزية في التعبير عن الإيديولوجيا في الممارسة الشعرية، قياسا على الممارسات الخطابية في السياسة.

ونبه الكاتب تايشنت إلى التلاقي الممكن بين الخطابين الشعري والسياسي، والذي يسمح، في حالات معينة، بالنظر إلى الشعر بوصفه خطابا سياسياً؛ ذلك أنه ليس في منأى عن المقصدية السياسية ذات الخلفية الإيديولوجية، والتي تبرُز أو تتخفى بوساطة الاستعارة.

ويعد المؤرخ والشاعر والباحث والناشط الأمازيغي المغربي علي صدقي أزايكو (1942 – 2004) أول معتقل سياسي للحركة الأمازيغية، حكم عليه بالسجن سنة واحدة بتهمة “المس بأمن الدولة”، قضاها بسجن لعلو بالرباط، عام 1982، بعد مقاله الشهير “في سبيل مفهوم حقيقي لهويتنا الوطنية”.

وشكلت دواوين الراحل، خصوصا “إيزمولن” و”تيميتار”، من أقوى التكثيفات الشعرية تجسيدا للتعلق بالأرض والهوية والحكي عن الشوق للأصل والبحث عنه، وشكلت مادة دسمة للعديد من المغنيين الملتزمين الأمازيغ.

وفي مقدمة الفنانين المشتغلين على إرث أزايكو الفنان عموري مبارك، الذي غنى ولحن قصائد مثل “إيمي” و”جانفيلي”، التي حازت الرتبة الثالثة ضمن تصنيف الأغنية المغربية سنة 1985.

بدوره، غنى ولحن الفنان حسن إد باسعيد العديد من أشعار صدقي أزايكو؛ أبرزها “إكاليون أورنكادان” (الأراضي غير متساوية)، و”نكاراغ ديجديكن” (فارقت الأزهار).

تجدر الإشارة إلى أن اسم مهرجان “تيميتار” الشهير بأكادير جاء تكريما رمزيا قبل المشرفين، حيث اختير الاسم تيمنا بديوانه الذي يحمل العنوان نفسه.

الشعر الكتاب صدقي أزايكو محمد تايشنت

‫تعليقات الزوار

4
  • شكري
    السبت 22 ماي 2021 - 09:39

    الأستاذ محمد تايشنت، باحث متمكن سيسهم في إغناء البحث حول الشعر الأمازيغي بمناهج تحليلية حديثة، وفقه الله

  • مواطن
    السبت 22 ماي 2021 - 10:19

    ازايكو مبدع كبير ومتقف عضوي حمل هموم الإنسان المغربي ودافع عن اصالته وأدى التمن غاليا، لازال حيا رغم موته الجسدي

  • نابوليتانو
    السبت 22 ماي 2021 - 12:31

    رحم الله المثقف والمناضل الشريف علي صدقي أزايكو ،اللهم اجعله في رياض الجنة يارب العالمين

  • babas n simane
    الأحد 23 ماي 2021 - 09:19

    دادا علي.. ستبقى حيا في قلوبنا وعقولنا.
    رحمك الله رحمة واسعة.

صوت وصورة
شرف تطلق "العرس في دارنا"
السبت 12 يونيو 2021 - 12:41 2

شرف تطلق "العرس في دارنا"

صوت وصورة
قنصل أمريكا بمصنع كوكا كولا
السبت 12 يونيو 2021 - 04:49 7

قنصل أمريكا بمصنع كوكا كولا

صوت وصورة
ضحايا الاعتداءات الجنسية
الجمعة 11 يونيو 2021 - 23:50 5

ضحايا الاعتداءات الجنسية

صوت وصورة
أولويات البيئة بمعامل لافارج
الجمعة 11 يونيو 2021 - 21:42 10

أولويات البيئة بمعامل لافارج

صوت وصورة
بوريطة وموقف البرلمان الأوروبي
الجمعة 11 يونيو 2021 - 19:42 24

بوريطة وموقف البرلمان الأوروبي

صوت وصورة
وزيرة الخارجية الليبية في المغرب
الجمعة 11 يونيو 2021 - 17:46 9

وزيرة الخارجية الليبية في المغرب