20 فبراير أو الشباب الرافض لل'حكرة' (1)

20 فبراير أو الشباب الرافض لل'حكرة' (1)
الأحد 6 مارس 2011 - 17:56

20 فبراير ليس يوما عاديا في تاريخ الشباب المغربي. إنه صرخة في وجه الإهانة اليومية التي يعيشها الملايين من المغاربة. هي صرخة ضد القوانين المتخلفة التي تحكم البلاد، الفقر، البطالة، البطالة المقنعة، الخدمات الاجتماعية والصحية المتردية. لكنها كذلك صرخة من أجل الكرامة، الحرية، الديمقراطية، العدالة الاجتماعية والإصلاح الجذري لنظام سياسي متآكل وغير مقبول. 20 فبراير كانت حركة لشباب صار واعيا كل الوعي بواقعه ورافض للتخلي عن مطالب مشروعة طالما حملتها القوى الديمقراطية في المغرب منذ عقود وعجزت عن تنفيذها وسط نظام سياسي لا يقبل بالإصلاحات الحقيقية والعميقة.


شباب مغربي يقاوم التخلف


إذا كان الشباب المتراوح سنه ما بين 15 و 34 سنة يمثل ثلث الساكنة حيت يبلغ عددهم أزيد من 11 مليون شابا وشابة، فإن نصف هذه الفئة العمرية غير نشيط ( التلاميذ، الطلبة، ربات البيوت…) وأزيد من مليون شاب نشيط يعانون من البطالة وأكثر من مليون ونصف شاب يعاني من البطالة المقنعة. وقد هاجر الآلاف من الشباب في العقود الأخيرة قراهم للاستقرار في المدن لتصل النسبة إلى 80 % يتمركزون في المناطق الحضرية وذلك هربا من قرى نائية تعتمد على رحمة المناخ، تغيب فيها فرص الشغل والبنيات التحتية، تبعد فيها المؤسسات التعليمية والصحية وتنعدم فيها شروط الحياة الكريمة. ولعل نسبة البطالة التي تمس الشباب تفوق بثلاث مرات الفئات العمرية ما فوق 35 سنة، هذا ولا بد من تسجيل آفة الأمية التي يتخبط فيها 34% من الشباب، أي أن أزيد من 4 مليون شابا لا يعرفون الكتابة والقراءة بأي لغة، عربية كانت أم أمازيغية أم فرنسية…نصفهم من الفتيات القرويات اللواتي يعانين من بعد المدارس عن السكن العائلي وحضور الذهنية التقليدية.


وبالتالي، فإن الشباب هو عماد المستقبل. غير أن هذه الفئة العمرية تخترقها تناقضات عديدة. فهي ليست بفئة اجتماعية محددة، ولا تشكل طبقة اقتصادية موحدة وليست لها أيديولوجيا خاصة بها. لكن الشباب له خصوصية تميزه عن باقي الفئات العمرية.


إنه، وأمام غياب استراتيجية وطنية حقيقية للشباب، لا بد من التأكيد أن السياسات العمومية الموجهة لهذه الفئة لا تراعي الحاجيات الضرورية لها. وبالتالي يعيش عدد كبير من الشباب كما الملايين من أبناء هذا الوطن على واقع الأمية والعطالة والفقر المدقع. هذا الواقع يتولد عنه مجموعة من المظاهر الاجتماعية التي تمس الشباب خصوصا دون غيره من الفئات العمرية الأخرى: الهجرة السرية هروبا من واقعنا الاجتماعي المرير، انتشار تناول المخدرات، امتهان الدعارة غير المقننة، امتهان التسول، السرقة المنظمة والجريمة.


لا بديل عن الديمقراطية


إن تجاوز هذا الواقع المر يحتم على المغرب الدخول في عهد الديمقراطية الحقيقية. ولعل قطاعي التربية والتعليم من جهة والشغل من جهة أخرى يعدان القاطرة الأساسية لإصلاح أوضاع الشباب المغربي. فرغم الإصلاحات المتبعة منذ الاستقلال في ميدان التعليم، فإن المدرسة المغربية ظلت عاجزة عن تكوين جيل قادر على الدخول بالمغرب عهد التقدم. فإلى جانب أزمة التعريب وأزمة المناهج الدراسية، فإن التعليم ظل يعاني من عاهات أنتجت مظاهر الهذر والتسرب المدرسي…فالإصلاح الحقيقي، ينطلق من مشروع مجتمعي متكامل ويعرف مشاركة جميع الفرقاء من أحزاب سياسية، نقابات تعليمية، جمعيات الآباء، نقابات الطلبة والتلاميذ حتى يقف نزيف المدرسة العمومية. فإذا كانت التربية هي أساس التهذيب والتثقيف والتقدم العلمي والصناعي والتكنولوجي، فإنه من اللازم ربط سوق الشغل بالمنظومة التعليمية لتتحقق الإنتاجية وتبلور المشاريع على أرض الواقع وتتقلص العطالة.


ولعل المطلوب في هذا الباب هو تمكين الشاب المغربي من وضع خاص ليستفيد من امتيازات تمكنه من التكوين والعيش الكريم. هذه الامتيازات ليست من باب الريع وإنما هي استثمار بواسطته يخدم الشاب المغربي مجتمعه ووطنه. هذه الامتيازات هي عبارة عن تسهيلات في الولوج للعديد من الخدمات والحقوق أبرزها : التعليم، البحث العلمي، الشغل، النقل، المؤسسات الثقافية، التواصل…


*فاعل سياسي وجمعوي

‫تعليقات الزوار

3
  • hassia
    الأحد 6 مارس 2011 - 17:58

    النضال في المغرب ارتبط بالطبقة المتوسطة,اغلب المناضلين كانو مهندسين او اطباء او معلمين ودالك اضعف الايمان.المزاليط هما جيش الاحزاب الادارية ولي كيخرجهم المخزن في المسيرات الاستعراضية ديالو,يناضلو بالسيوفة,الي شدوك فشي زنقة مضلمة يناضلو فيك مزيان ,هدا ما يكنه نجيب شوقي للطبقة الكادحة التي يريد هو الاخر ان يستعملها لاهدافه وطبقته

  • ان شباب لي واعي؟؟؟؟؟
    الأحد 6 مارس 2011 - 18:00

    صراحة شباب تافه ماسالي مصايب ميدير قال شنو نرون لبلاد ملها تبقى مزيانة سيروا الهه يهديكم
    راه مكاين لا وعي و لا والوا الى جيني نهادروا على الوعي ديال بصح خاص يكون الوعي في الدين لحنا بعدنا عليه بزااااااااف
    هديك دريا لي في المظاهرة و لي لهازا واحد على عانقوا مابانش ليك راها هي لي خاصها تغير و داك الخليط لي في المظاهرة و البنات لخارجين في شارع لبسين و ملابسينش كثرة شمكانرة و كثرة الشفارة كثرة لشاوية و كثرة …..
    غيروا ما بانفسكم عاد طلبوا بتغيير لان طولما حنا بعدين على الدين حتى حاجة مغادي تصايب و خا نقوا نبدلوا الفاسي احنا بدلناه و لي غادي يجي بعده مغاديش يكون كفس منه
    المشكل ماشي في الحكومة المشكلة فينا حنا حنا لي خصنا نرجعوا الدين و نكونوا ديما مع الحق ماشي الى رفع واحد الشعارات تبعوه بحال البهايم و حنا معارفينش نيتوا كيف جرا في مفطري رمضان و جمعية الشوادين فاش داروا المظاهرات بزاف ديال الصحفيين لحملوا القلم باش يداقع عليهم و هما نفسهم تيطالبوا دابا بالدمقراطية الى باغين الدمقراطية لهاد الغرض فبلاش منها
    و متقولش الشعب المغربي قول بعد التافهين من الشباب لمسالي راسوا
    نحن كشعب حر نعرف ما علينا و ما لنا لسنا معكم و لتقحمونا في مخططاتكم

  • مسلمة
    الأحد 6 مارس 2011 - 18:02

    السلام عليكم كلام جيد و منطقي يعبر عن الواقع المعاش ولكن نسيت ان تكتب عن الأصلاح الديني لله في لله بدون اي حماعة و لا حزب لينصلح حال كبيرنا و صغيرنا و بالتالي ينصلح مجتمعناو بلدنا بدون الدخول في اي مضهرات و تكون الدمقراطية مغربية 100 في100 ليست مستوردة من اوروبا حتى لايستغلها البعض و ينتهك حرمة رمضان و قيم الأسلامية وتكتر دورالعجزةو تصمت المآدن عند الفجر …إهتموا شيئا بالأصلاح الديني ففي إصلاحه حل لجميع المشاكيل لأن الكل لن ينسى الله تم الموت و الحساب الأكير و الجميع سيستفيم و نعمل بإخلاص إتقواالله يا عباد الله اللهم إشهد باني قد بلغت  

صوت وصورة
وداعا "أبو الإعدام"
الأحد 17 يناير 2021 - 21:20

وداعا "أبو الإعدام"

صوت وصورة
قافلة إنسانية في الحوز
الأحد 17 يناير 2021 - 20:12

قافلة إنسانية في الحوز

صوت وصورة
مسن يشكو تداعيات المرض
الأحد 17 يناير 2021 - 18:59

مسن يشكو تداعيات المرض

صوت وصورة
الدرك يغلق طريق"مودج"
الأحد 17 يناير 2021 - 12:36

الدرك يغلق طريق"مودج"

صوت وصورة
إيواء أشخاص دون مأوى
الأحد 17 يناير 2021 - 10:30

إيواء أشخاص دون مأوى

صوت وصورة
الطفولة تتنزه رغم الوباء
السبت 16 يناير 2021 - 22:59

الطفولة تتنزه رغم الوباء