20 فبراير..فإذا هي حية تسعى

20 فبراير..فإذا هي حية تسعى
الإثنين 23 ماي 2011 - 12:24

اللهم اجعل حركة 20 فبراير كالأفعى إلى أفئدة الظالمين تسعى ” فإذا هي تلقف ما يفكون فوقع الحق وبطل ما كانوا يعملون “…


لابد لكل نظام استبدادي متجبر من أعوان أو أسناد يتكيء عليهم ، وهم الذين يقومون بعملية غسيل الدماغ بناء على أسس تحوير الأفكار والإقناع الخفي ، لقد قيل : اكذب ثم اكذب ثم اكذب وسوف تصدق الكذبة ! وهو المبدأ المتبع في الصراع الإعلامي بين الظلمة وخصومهم ، وهذا المبدأ يجليه بوضوح دعاوى إنكار وجود معتقل تمارة ! إنه نفس المبدأ الفرعوني في الإنكار وحجب الحقائق ، “ما علمت لكم من إله غيري” يجري مبدأ على لسان الظلم : ما علمت لكم من معتقل غير معتقلاتنا المسماة ، والخطاب موجه إلى المتحررين الثائرين ضد الظلم.


في عصر موسى وفرعون الذي “علا في الأرض وجعل أهلها شيعا ” كان السحر يلعب ما يلعبه الإعلام الرسمي اليوم من إعادة بناء للأفكار والقناعات في إطار غسل الأدمغة ، فكما كان في السحر سر بقاء نظام فرعون كذلك في الإعلام سر بقاء من خلفه في جبروته وتألهه ، فكلاهما سحر “أعين الناس واسترهبوهم” وكلاهما جاء بخداع عظيم ، لايهمنا هنا تمظهر مبدأ تحوير الأفكار وضرب القتاعات أو المحافظة على قناعات تخدم الطاغية فرعون أو من خلفه ، بقدر ما يهمنا المبدأ نفسه الذي يخضع في تمظهراته للأوضاع المتحركة للتاريخ ولوسائل العصر في تفعيل غسيل الدماغ .


إن التاريخ ، الحتمية التاريخية أو السننية التاريخية ، أثبت أن هذا المبدأ باطل زهوق لايصمد أمام الحق وإن بدت قوته المتوهمة من طول جشمه ، لقد ألقى موسى عصاه ليبدد سحر فرعون بالرغم من أن جنس عمل موسى قد يبدو من جنس عمل السحرة أي السحر ، وهذه إشارة ولفتة إلى أن بيان تهافت أطروحة النظام الجبري المتجبر ودعاياته التي تصل أحيانا إلى كذب صراح أو بهتان سقط ضحيته برئ وراح ، إنما يكون من جنس عمل النظام في هدم قناعات وبناء أخرى أي الإعلام والإتصال، لذا تجد أن من خصوصيات الأنظمة الإستبدادية دون غيرها أنها تخصص وزارة للإعلام والإتصال كما “أبدع” أدولف هتلرمن أجل فرض رقابة وإطار عمل محدد سلفا لتقويض حرية الرأي وإلجام الإعلام عن الكلام ، فوسائل الإعلام والإتصال هي بمثابة العصي التي ألقاها السحرة في عصر فرعون ليسحروا أعين الناس، إنها سلطة رابعة وكلت لها مهمة رقابة الحكومات ، إنها أعين الشعب فكيف تفقأ بهذه البشاعة ، لكن وسائل الإعلام الرسمية المستسلمة للسلطة الأولى لا يعدو أن تكون كعصي السحرة التي تلقى أفاعي مزيفة إفكية سرعانما تهاوت أمام تلقف الحقيقة ! إن الفرعونيات اليوم تعتمد على الإعلام والإتصال باعتبارهما قناتي تصريف الأفكار وإعطاء جرعات متوالية من معلومات مغلوطة قائمة على التضليل واستغلال الأحداث، لنأخذ حدث تفجير أركانة ومن قبله 16 ماي فترة تصاعد قوة الإسلاميين – التي ارتعدت منها فرائص البعض قبل أن يصيب هذه القوة وهن قد ينخر العظم بسبب الإنقطاع عن نبض الشارع والإحتكام لقواعد داخلية انفصالا عن الحركية أهي موصولة أم مفصولة أو الإغترار بالمنامات والرؤى – فبصرف النظر عمن وراءه والذي لا يزال مجهولا وبصرف النظر عن المستفيدين الحقيقيين منه ، نجد الحدث فرصة مواتية في ظل الحراك المجتمعي في المغرب في ظل حركة 20 فبراير التي شكلت إدانة للجميع ونفضا للوجه من ماكياج التجمل الديمقراطي ومساحيق التبرج المؤسساتي التي تخفي وجها آخر من البشاعة بمكان – 20 فبراير “عصا موسى” – لصرف التفكير وتحريف المجرى بما يشوش على قناعات ويبدد آمالا ، ولاشك أن الحدث يخدم أغراضا معينة ، والتعاطي الإعلامي الرسمي معه لا يبارح ما نحن بصدد الحديث عنه ، تحييد – neutralisation– الحدث من الظرفية الراهنة ليسهل الحكم عليه بما يخدم المصلحة ، الإعلام يتعاطى مع الأحداث بمنهجية اختزالية : تضخيم وعرض لحقائق وطمس لأخرى ، تيه أو تتويه مفهومي وتغذية العقول باصطلاحات كاذبة تجعل الناس في فتنة فكرية يدركون الواقع بوهم الإعلام ، ولقد نال خصوم النظام أكبر حصة من هذا التتويه المفهومي والفتنة الإصطلاحية لخدمة أغراض أمنية ، فالإعلام خلق للناس “سلفية جهادية” و”الفكر الجهادي” على المستوى النظري وعلى مستوى الواقع لا أحد تساءل عن الأسباب الكامنة وراء ظاهرة الإرهاب التي يضخمها الإعلام رغم محدوديتها والتي يقف النظام المستبد بمنهجيته وراءه وفي التعامل مع الإيديولوجيين كتعامل فرعون في جعل الناس شيعا تتناحر وتتقاتل ، إنه ضرب الإسلام بالعلمانية والعلمانية بالإسلام و الإسلاميين باليساريين واليساريين بالإسلاميين والصوفية بالسلفية والعروبيين بالمزوغيين وهكذا…! ثم انظر للتصريح الذي بين فيه وزير الداخلية أن الأمر يتعلق بشاب تعلم من الأنترنت كيف يفجر مقهى أركانة . و متى ؟ في ظل حركة احتجاجية وحركة تصحيحية تطالب بإسقاط رموز الفساد . فسحروا أعين الناس واسترهبوهم ! يبدو أن الحركة التصحيحية لم تقتنع ألبتة ب “بيان” وزير الداخلية الذي ألقاه “فجاء بسحر عظيم” ، ثم جاء الإفساد في زي الإصلاح ليكمم الأفواه ويهدد ويكسرالضلوع ويقدد ، جاء إعلامنا ليبث برنامجه المعهود : برنامج التجهيل. إن الحركة كالحية الأفعى إلى الظالمين والفاسدين تسعى ، وعليها أن تلقف ما يفكون تماما كعصا موسى التي بينت الحق من الباطل وبينت الحقيقة من الوهم والقناعة العلمية المشهودة من الخداع..لقد غفل فرعون عن حقيقة مخلوقيته ونسبية قدرته وعاش على وهم كونه إلاها من دون الله يستعبد الناس بالرغم من أنه مثلهم يتغوط ويتبول يأكل ويمرض ويموت، وهو مفتقر إليهم في معيشته وإصلاح أحواله وشؤونه ، ولم يستفق من وهمه ولم يتطهر من جنابة غفلته إلا حين أخذ يغرق فعلم حينئذ أن سكرة الموت جاءت بالحق وهو ماكان منه يحيد ، كذلك كانت سنة الله في الذين خلوا من قبل ولم نجد لنسته سبحانه تبديلا في خلفه بن علي زين الهاربين و قبحي مبارك ومن بعده من لا يزال ينتظر من الطغاة ، هو ذاك أمر النفس وحركتها مع ما يجري ، وليس من السهل على النفس أن تنزل من عالم التجبر والتأله إلى عالم الحقيقة والنسبية والمخلوقية والعبودية لله رب العالمين والتصرف بمقتضاها ، لقد علم سحرة فرعون لما رأو ا بينة موسى ومعجزته أنهم وإن كان بإمكانهم خداع الناس لا يمكنهم خداع خالق الناس وربهم الذي يعلم الجهر وأخفى ، لذلك آمنوا بالحقيقة الناصعة التي جاءت بها الأفعى ونادت ، ولو آمن معهم فرعون ما كان حتفه إلا غرق ذليل وندم لم يعد ينفع ! بينات العصر الحديث تأخذ شكلا آخر وتصويرا يلائم ثقافة العصر ومحيطه لكن الثابت يبقى أبد الدهر ، الثابت المرتبط باللامتغير من الإنسان الذي به يبقى إنسانا : إنه الثابت في القلوب ، فكما أن فرعون إنما عاش بوهمه على خوف الناس منه كذلك الطغاة اليوم يعيشون على خوف الشعوب منهم والتي لا تفتأ تنافق وتزعم ما لا يقبله منطق أو عقل من حب وولاء وهم تحت قهر وحقر وفقر ، جاء الربيع العربي كما جاء موسى ليخلص الناس من الخوف من الوهم الذي ظل جاشما على صدروهم كاتما على أنفاسهم عاتما على قلوبهم ، وكما كان للأنبياء جميعا أتباع لدعواتهم ومناوئين كذلك الحال بالنسبة لكل الدعوات ولا راد لقضاء الله سبحانه .


[email protected]


www.anrmis.blogspot.com


facebook : hafid elmeskoauy

‫تعليقات الزوار

38
  • جميلة
    الإثنين 23 ماي 2011 - 13:02

    اللهم قنا شر الأفعى حركة 20 فبراير

  • simo
    الإثنين 23 ماي 2011 - 13:38

    20 fevrier dégageeeeeeeeeeeeee

  • morad
    الإثنين 23 ماي 2011 - 13:40

    عاش الملك وتحية إجلال واحترام لقوات الأمن المغربي التي تتصدى ببسالة للخونة أعداء الوطن وأتباع المنافق أحمد ياسين…وتحية تقدير لإخواننا في مدينة الدارالبيضاء الذين أغلقوا أبواب منازلهم في وجه الخونة الفارين من الشرطة…ونقول للخونة أننا والله لن ننزع يدنا عن بيعة أمير المؤمنين وحامي حمى الوطن والدين ملكنا المفدى محمد السادس ملك القلوب الذي تربع على عرش قلوب المغاربة الأحرار قبل تربعه على عرش أسلافه الميامين و السلام على من اتبع الهدى…أنشري ياهسپريس إن كنت تنشدين الحياد

  • احمد
    الإثنين 23 ماي 2011 - 12:28

    احترم دينك واتركه مقدسا ، لا تدخله في متاهات السياسة ، لن يصدقك احد ، ادهب الى زاوية شيخك هناك قد تجد من ينصت لك او ستسمع اصداء كلامك بين الجدران ،فقد ظهرت الحقيقة عند الشعب المغربي، لايريد وصيا عليه ولا يريد ان يتكلم احد باسمه ، فقد قال الجمهور الرباطي كلمته في مهرجان موازين ،فبعث الرسالة الى من يهمه الامر بحجه بكثافة للاستمتاع بالفن العربي والعالمي ، وكفى

  • مسلم
    الإثنين 23 ماي 2011 - 12:34

    بسم الله الرحمن الرحيم
    ان القرآن ليس لعبة في ايدي من لديه مكبوتات ويريد ان يفجرها في هذه المواقعالتي صنيعها الغرب او اعوانهم ليس لك الحق ان تشبه كلام الله بشردمة ضالة فاسقة متحررة تلهث وراء الافكار الغربية حاشى ولله ان انتكون هذه الشردمة مثل عصا موسى الذي اختاره الله واصطفاه لنفسه نبيا مبشرا ونذيرا ليس كشردمتك التي سكيرة خميرة مخربة تجمع ثلة من العاهرات واللواطيون والسحاقيات والمتفيقهون من جماعة الخذل والعارالقرآن كلام الله منزل على اشرف الناس وتتشتشهد باياته على ابشع الناس فجر مكبوتاتك بعيدا عن القرآن

  • omar holland
    الإثنين 23 ماي 2011 - 12:32

    merci hafid votre article est bien

  • أحمد المكناسي
    الإثنين 23 ماي 2011 - 12:30

    حركة 20 فبراير ..قد تصبح حركة 20 سلفي… وهدا نمودج حي ..كاتب يقرا الحاضر بعقلية السلف ..و الكهنوت … الله يكون فعوان شباب 20 فبراير..سيصبح امامهم محاربة هده العقليلة المتزمتة أكتر من مناهضة المخزن

  • allal.bgr
    الإثنين 23 ماي 2011 - 13:34

    اشد على يديك.نغار على وطننا الحبيب من المفسدين.وهده تهمة او جنحة بل جناية وارهاب دولي و…؟
    يعاقب عليها ‘القانون’.ننتظر منهم(المفسدون) اخطر من دلك.بالامس تلاعبوا بالقضية الوطنية(تصفية حسابات).غدا بالعرقية و…ثم الدين بعد ان خلقوا احزاب (كحزب المخزن بوجه ملتح)..وسموه زورا ‘اسلامي’ ‘معارض’…..؟
    ارهاب الفساد اخطر ارهاب على الاطلاق..

  • allal.bgr
    الإثنين 23 ماي 2011 - 13:36

    اشد على يديك.نغار على وطننا الحبيب من المفسدين.وهده تهمة او جنحة بل جناية وارهاب دولي و…؟
    يعاقب عليها ‘القانون’.ننتظر منهم(المفسدون) اخطر من دلك.بالامس تلاعبوا بالقضية الوطنية(تصفية حسابات).غدا بالعرقية و…ثم الدين بعد ان خلقوا احزاب (كحزب المخزن بوجه ملتح)..وسموه زورا ‘اسلامي’ ‘معارض’…..؟
    ارهاب الفساد اخطر ارهاب على الاطلاق..

  • عمر
    الإثنين 23 ماي 2011 - 13:04

    موضوع يطغى عليه الجانب الديني وبعيد عن التحليل العلمي وفيه خطاب يشبه كثيرا خطابات طالبان كما انه يتشابه مع حكايات رجال كنت اصادفهم خلال زمن الطفولة في جوطية الدرب

  • عبد الله
    الإثنين 23 ماي 2011 - 12:48

    الله يا دا الجلال والاكرام اللهم عليك بكل من يريد ان يخلق فتنة في بلدنا االمغرب اللهم من اراد بالمغرب سوء او باحد من بلاد المسلمين فاجعل كيده في نحره واشغله في نفسه اللهم انصر المخزن على المخربين ووكالين رمضان والملحيدين يا رب

  • mina
    الإثنين 23 ماي 2011 - 12:54

    فإذا هي تلقف ما يأفكون

  • العربي
    الإثنين 23 ماي 2011 - 13:06

    ولو أني ملحد لكن أحيي الكاتب على هذا التحليل الرائع الذي بين فيه أوجه الشبه بين أسلوبين : أسلوب فرعون في ترهيب الناس وأسلوب الأنظمة القمعية ، لم يكن الكاتب يقرأ الحاضر بما ولى ولكنه استقراء لما هو ثابت ، وأقول للأغبياء المخزنيين أعلاه ، شدوا في البولا ديال 90 ، وخ تفو على كل متزلف متملق عاشق للذل والعبودية…

  • غريب
    الإثنين 23 ماي 2011 - 12:52

    ردا على صاحب المقال اسمح لي أن أذكرك بقوله تعالى ) و لاتتخذوا آيات الله هزؤا) و إن كنت تظن أن هذه الحركةصالحة فأنت واه ياأخي و لاشك انك تعلم من أسس هذه الحركة ومن وراءهم من شواذ ويساريين متطرفين و إسلامويين متطرفين و أنت منهم كما هو ظاهر و كما أنه في حركتكم هذه ان كنتم تظنون أنكم تصلحون بلدكم فانتم ستخربونه و أختم بقوله تعالى ) و يحسبون أنهم يحسنون صنعا ) صدق الله العظيم والسلام

  • adil
    الإثنين 23 ماي 2011 - 13:26

    اللهم مالك الملك توتي الملك من تشاء
    اللهم جنبنا و جنب وطننا و ملكنا كيد الكائدين
    نحن نعرف مكونات حركة فبراير واهدافها التي ترمي الى الفتنة وتفريغ المكبوتات الشخصية والتي لاعلاقة لها بالاصلاح كيف تنادون بالاصلاح وانتم عاجزون عن اصلاح افكاركم والفاظكم

  • اصيلة
    الإثنين 23 ماي 2011 - 13:10

    تعبير فريد من نوعه و تحليل يستحق التفكير فيه …لكن من سيفهمه بعقول العصافير

  • ملاحظ
    الإثنين 23 ماي 2011 - 12:56

    لا ريب ان لكل اصلاح مناوئين ومعارضين هي حركة عبر التاريخ فكلما جاء نبي برسالة اتهموه بالكدب تارة والسحر تارة اخرى وبالسعي للسلطة هدا حال البشر منتفع ومخدر.20 فبراير حركة مغربية تتهم تارة بالعلمانية وتارة بالشدود الجنسي واخرى بآكيلي رمضان واخرى بالعدلية والسلفية عجيب امركم لا احد يستمع لخزعبلاتكم كثرت سهامكم والله حافظهم .اثبتوا على راي سلفية؟ عدلية؟ علمانية؟ شدودية؟ ارتدادية؟ انفصلية؟ مشاغبة؟ استقروا على نعت واحد عسى ان تقنعوا بليدا او مبتدءا.
    لنفرض ان 20 فبراير تضم هده الفئات جميعها فهي ادن مزيج من الاتجاهات والمنظمات الشعبية وعليه فانها تعكس الواقع المغربي وجب الانصات اليها.الهروب الى الامام لا يفيد في شيئ الملك ملك المغربة كلهم ويعتزون به ايما اعتزاز لا تختبؤوا وراء اسم الملك الملك منكم بريئ لانه عنوان الشعب كله والتقارع بالافكار والتجادبات السياسية لا تنقص من وطنية 20 فبراير شيئا ولا يزيدكوم العويل والصراخ الا وضاعة شمروا على سواعدكم وانتضموا حتى يراكم غيركم اختم تحسبهم جميعا وقلوبهم شتى صدق الله العظيم.

  • مغربي
    الإثنين 23 ماي 2011 - 13:00

    لعلك تضن ياسينك موسى . لكنه لن يفلح لأنه يفتقد الى هرون الذي يشد ازره .
    فلم يجد ياسينك الا من يشد ازاره .
    ولن يفلح القبوري القذر في كسب الا ضعاف القلوب .

  • hich
    الإثنين 23 ماي 2011 - 13:12

    اللهم اجعل هذا البلد امنا مطمئنا و سائر بلاد المسلمين، حاشا مقارنة قصة نبي الله موسي بتفاهات 20 فبراير التي نجهل إلي يومنا هذا هويتها و من ورائها و مموليها فكريا و ماديا، و بهذا الاسلوب الركيك و اللعب بآيات و كلام الله، …

  • abdlwahid khouja
    الإثنين 23 ماي 2011 - 13:14

    صراحة لا ىسعني الا ان انوه بصاحب المقال.فحركة 20 فبراير لها الفضل في الزيادة في الاجؤر 600 dh.جميع المغاربة مدينين للحركة

  • كريم
    الإثنين 23 ماي 2011 - 13:16

    يا صاحب التعليق رقم 3 قبل أن تنتقد وتكتب عليك أولا أن تعي وتفهم، إن أحمد ياسين هو زعيم منظمة حماس وقد استشهد رحمه الله سنة 2004 وهو عائد من المسجد عقب صلاة الفجر على يد إسرائيل، أما زعيم جماعة العدل والإحسان فاسمه عبد السلام ياسين، إيوا عربف آش كتكتب، إولا عير معاودين ليك. سير تقرا قبل ما تبقى تخربق.

  • ابو عصام محمد
    الإثنين 23 ماي 2011 - 13:24

    نرجو الله عز وجل ان يحفظ المغرب و المغاربة منك ومن 20 فبراير بعد ان اخترقتها كل من خديجة الرياضي و النهج الديمقراطي والعدل والاحسان والسلفيون الجهاديون الدين انضموا اخيرا اليهم.تسعون لخلق الفتنة في هدا الوطن .نرجو الله عز وجل ان ينتقم منكم وان يجعل كيدكم في نحركم.عاش الملك و المجد والخلود للمملكة السعيدة .20 فبراير degage

  • ملحد
    الإثنين 23 ماي 2011 - 13:28

    ما يجعلنا نحن الملاحدة نحترم بعض المسلمين هو وجود أمثال هذه الكتابات بالرغم من نقص يشوبها إلا أنها في العموم متنورة تجعل الدين يساير الواقع ويخرج عن الإطار الأصفر الذي وضعه فيه ثلة من النافقين الذين لا يعبدون إلها غير السلاطين والملوك…امض قدما ودعك من الغربان ، ونحن في 20 فبراير ملاحدة ومسلمون ومسيحيون وشيعة ويساريون ومن كل الألوان ،إلا المنافقين الذين يدورون بصاحب الشأن

  • mirage
    الإثنين 23 ماي 2011 - 12:58

    غريب هذا الزمان حيث اصبح الخوانجية يتحدثون كديمقراطيين وهم اخر من يؤمنون بها. يا 20 فبراير حذاري من الانزلاق نحو الرادكاليين و الظلاميين الرجعيين فعهدنا هذا اجمل بكثير من دولة الظلام تلك التي يعدونكم بها

  • سعيد الشاوني
    الإثنين 23 ماي 2011 - 13:32

    حياك الله يا صاحب المقال،وتعليقات المخابرات السريعة لتضليل الرأي العام لم يعد الشعب يكترث لها،وقد عاق وفاق،أقول للمخزن المخزي:أزفت الآزفة ليس لها من دون الله كاشفة،والأوثان ستتساقط تباعا،والأمة مقبلة على نهضة عارمة ليس بمقدور فراعنة العصر صد تيارها الجارف للمفسدين.ولتعلمن نبأه بعد حين.

  • ابن زيدون
    الإثنين 23 ماي 2011 - 13:18

    الى صاحب التعليق رقم 13 .يااخي اخجل من الحادك قبل ان تتحدث عن فرعون وقومه .يا اخي فرعون عندما احس بالغرق قال امنت برب موسى …وانت ياملحد اامنت بصدق اساطير كاتب المقال البعيدة عن الدين والقيم…ياملحد ابتعد عن امور انت تشك في وجودها…لانك ببساطة تحلم بمشروع الفتنة وتعرف جيدا من يمولها من مثليين وشوا….وصهاينةوووووو لانهم جميعا ضد استقرار امتنا

  • TATA
    الإثنين 23 ماي 2011 - 12:36

    très bon article si seulement j avais le clavier arabe j aurais l occasion de bien exprimer les verset du coran cités et la comparaison est bien faite ,je crois que chacun qui a un pouvoir tend à en abuser mais celui qui a tous les pouvoir il ne tend pas seulement à en abuser mais il tend à être éternel voire à dire qu ‘il est le dieu tt puissant c’est ce qui arrive avec les monarques des alaouites et M6 en particulier il veut nous dire que le Maroc est le sien et qu ‘on est que de simple serviteurs de cette monarchie éternelle

  • citoyen marocain
    الإثنين 23 ماي 2011 - 12:42

    حركة 20 فبراير
    فعلا انها افعى تسعى لكن للفتنة والدمار

  • sam
    الإثنين 23 ماي 2011 - 12:38

    لمغاربة غدارة .حين كان الملك يدشن شمالا و جنوبا كان الشعب هتف بصوت واحد عاش الملك.والان انقلبوا الغدادير…اطلب من االمغاربة اللدين يحبون الملك ان نساعد المخزن في ةصدي حركة الفتنة ان نرمي عليهم الحجارة من السطوح .

  • tarik
    الإثنين 23 ماي 2011 - 12:44

    اللهم اجعل حركة 20 فبراير كالأفعى إلى أفئدة الظالمين تسعى ” فإذا هي تلقف ما يفكون فوقع الحق وبطل ما كانوا يعملون “…

  • مسلمة
    الإثنين 23 ماي 2011 - 12:40

    السلام عليكم لنفترض بإن سجن تمارة موحود وبأن المخزن أنكر هدا فمادا عساكم تفعلون؟ المضهرات ؟العصى لكم. التخريب ؟السجن مأواكم.فباقي الشعب ليس معكم و الدليل مهرجان موازين و حشود الناس أمام منصاته.ووجود الناس في منازلهم و في المنتزهات وفي المساجد ففي المحمدية متلا إجنمعت حشودكم و أنتم تهتفون في الوقت نفسه وقربكم ببعض خطوات أناس متفرغين لأعمالهم من بيع و شراء وجلوس على أرصفة المقاهي و أخرون خارجين في نزهة ما بعد العصر وكلهم لديهم تقة في حكمة جلالته و صبر إلى شهر6 ليعرفوا مضمون الدستور إن هو أعجبهم فسوف يصوتون غليه إن لم يعجبهم فلا و يبقى القطار يمشي في أمن و أمان لأن هدا هو الهدف أما انتم تبحتون عن المشاكيل فماهي علاقة وجود سجن تمارة أو عدم وجوده بالأصلاح ؟ لاشيء فأي دولة لها شرطة لمكافحة الأرهاب وحماية تراب الوطني وإنتشار الأمن أم أنتم نريدون مغربا بدون أمن و لاسجون و لامخبرات؟ فسيسود قانون الغابة و ساعتها ستخرج الأفعى من جحرها و تلسعكم واحد .واحد يا مصخيط الملك ومعكم شيخكم

  • tijani
    الإثنين 23 ماي 2011 - 12:46

    كذب عليك عبد السلام ياسين، وصدقت كذبة قومة 2006، أفق من غفلتك وواجهه بكلام ينسجم مع عقل القرن 21

  • رجاء
    الإثنين 23 ماي 2011 - 12:50

    اولا انا لست من المخابرات كما يدعي كل اصحاب الفكر الرادكالي المتزمت الذين لا يقبلون رايا يعارضهم و ما اكثرهم في هذا البلد السعيد ويسارعون لاتهام الاخرين بالعمالة و النفاق. انا مواطنة مغربية امازيغية متمسكة بثوابت المملكة. مواطنة من الطبقة الكادحة تدرك قيمة الكفاح و النضال من اجل تامين العيش الكريم و الحياة الشريفة. اقول لك يا صاحب المقال اولا ان استخدامك للايات القرانية و تلاعبك بمعانيها لخدمة افكارك الخاصة امر مرفوض تماما لانه شتان بين قصة سيدنا موسى و بين حركة 20 برهوش التي في كل مرة احاول تقبلها اتاكد انها مجموعة من الظلاميين و الجهلة الذين يتصرفون بعبثية تامة و يريدون قيادة الشعب الى ما لاتحمد عقباه. ماذا نتوقع من مجموعة من الملاحدة و الشواذ و اليساريين و اللادنيين و السلفيين الجهاديين و مع الاسف من بعض الامازيغيين العنصريين الذين اعمتهم الافكار الانفصالية عن الرؤية السليمة للواقع المغربي المتنوع ثقافيا و المتسامح دينيا و عرقيا. بالنسبة للملاحدة الذين يعلقون على المقال و يتفاخرون بذلك اقول لهم انكم اخطاتم بالعنوان لانه لا يجدر بكم التعليق على امور لا تؤمنون بها اصلا. اسال الله العلي القدير ان يهديكم الى دين الحق و ان تزيلو الغشاوة من عيونكم لان الالحاد و الكفر اغبى حالة بشرية و هي الحالة التي تفرقه فعليا عن بقية المخلوقات التي تعبد الاها واحدا

  • amal sahraoui
    الإثنين 23 ماي 2011 - 13:08

    سئمنا خرافات و أحلام الشبح ياسين و أتباعه

  • تحية للسي حفيظ
    الإثنين 23 ماي 2011 - 12:26

    مقالك هذا رائع لكن كالعادة أنت تطيل في الكتابة ، دعك من تعليقات المخابزات والعاشقين للذل ، ضوء النهار لا يراه العميان

  • si lmo
    الإثنين 23 ماي 2011 - 13:30

    اسي حفيظ عد الى ماضيك وابحث عن الصعلوك الدي قام بغسل دماغك وانصحك بالاقتباس من كتب غير القران الكريم لانك تدعو الى الفتنة و الفتنة اشد من القتل .اتق الله في دينك ودنياك .acv

  • ابوجهاد
    الإثنين 23 ماي 2011 - 13:22

    يمكن تلخيص خزعبلاتك فى كلمة واحدة : (موضوع بايخ).ابوجهاد.

  • صقر الصحراء
    الإثنين 23 ماي 2011 - 13:20

    20 فبراير..فإذا هي حية تسعى……. فاذا هي ثعبان يسعى لنشر سمه الزعاف في جسد المغرب..اللهم فجر سمهم في اجسادهم واحفظنا من شرورهم يارب.

صوت وصورة
أسر تستعطف الملك محمد السادس
الأربعاء 20 يناير 2021 - 10:59

أسر تستعطف الملك محمد السادس

صوت وصورة
"قرية دافئة" لإيواء المشردين
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 22:30 5

"قرية دافئة" لإيواء المشردين

صوت وصورة
فن بأعواد الآيس كريم
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 21:40

فن بأعواد الآيس كريم

صوت وصورة
مشاكل دوار  آيت منصور
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 18:33 1

مشاكل دوار آيت منصور

صوت وصورة
ركود منتجات الصناعة التقليدية
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 16:33 5

ركود منتجات الصناعة التقليدية

صوت وصورة
تحديات الطفل عبد السلام
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 12:30 12

تحديات الطفل عبد السلام