24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3108:0013:1816:0218:2619:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | 24 ساعة | منيب تبحث عن "المطلوب نسائيا حالا"

منيب تبحث عن "المطلوب نسائيا حالا"

منيب تبحث عن "المطلوب نسائيا حالا"

تنظم لجنة "المساواة و الديمقراطية"، المؤطرة للقطاع النسائي للحزب الاشتراكي الموحد، جامعتها تحت شعار"لا ديمقراطية حقيقية بدون المساواة بين الجنسين" أيام 10-11-12يناير 2013 بالدار البيضاء.

الجامعة التي يجري الاعداد لها تبحث، حسب المنظمين، عن الفرصة لطرح جملة قضايا مرتبطة بالنضال النسائي عموما،وبنضال حزب نبيلة منيب على هذه الواجهة على وجه التخصيص،باعتبار الحزب "معبرا متميزا للقضية النسائية ،وبرؤية متمايزة عن طروحات أخرى تريد أن تكون تقدمية، إلى جانب كونه استمرارا توحيديا لتجارب نسائية مغربية رائدة،هي اليوم المرجع الأساس لأي تحليل يريد فعلا تحديد المطلوب نسائيا حالا و مستقبلا" حسب أرضية الجامعة.

محمد الصلحوي، عضو حزب الشمعة وأحد المشتغلين على أرضية اللقاء، صرح لهسبريس أن الجامعة مناسبة لتفكيك و تحليل مختلف جوانب الموضوع النسائي،قصد رسم الأسس النضالية السليمة لاستفادة المبادرة لتأطير جماهير نساء حيث وصف مبادرة رفاقة بالحداثية الرؤية والمتحررة ممارسة و المنظمة لصفوف مواجهة الفكر ألذكوري فعلا، بناء لدمقرطة المجتمع أفقا ودمقرطة الدولة حالا.

أرضية الجامعة التي جاءت تحت عنوان "القضية النسائية بين التوظيف و التفعيل" تتوخى، حسب منطوقها، الانتقال من الخطاب التوظيفي للقضية النسائية إلى منطق تفعيله،أي الإمساك النظري الواعي بعلاقة السياسي بالفكري في النضال النسائي، فهما غير متطابقين من حيث التحقق كأهداف، فالتغيير السياسي لا يعطي بالضرورة تغييرا على مستوى القيم، حسب الصلحيوي، الذي يرى مصلحة النساء كمواطنات في إحداث تغييرات سياسية أكيدة، عبر تجاوز التصورات النمطية من تشييء ودونية واستغلال مزدوج والتقسيم التقليدي للأدوار الذي يتأتى من خلال النضال الفكري والثقافي، يقول المتحدث.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (1)

1 - الحسين الاثنين 06 يناير 2014 - 16:13
قديما قيل:
لكل داء دواء يستطب به اﻻ الحماقة اعيت من يداويها
يبدو جليا فينا حديث النبي صلوات ربي وسلامه عليه، حديث الذين استهموا في سفينة فاصاب بعضهم اعﻻها واصاب بعضهم اسفلها فكان اﻻسافل اذا استقوا مروا على من فوقهم، فقالوا لو خرقنا في نصيبنا خرقا فلم نؤذ من فوقنا، فإن تركهم اﻻعالي وما ارادوا هلكوا جميعا وإن اخذوا على ايديهم نجوا جميعا.
ولكن اﻻعالي وما ادراك ما الاعالي في سبات عميق.
حتى الذي استبرأ لدينه في ذلك المسمى لشgر نسبوه الى الغلو ...
اللهم ﻻتؤاخذنا بأفعال وﻻ بأقوال المبطلين السفهاء
نحن كلنا غﻻة ارهابيون تكفيريون، اذا تعرض السفهاء لديننا وعقيدتنا ومبادئنا.
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

التعليقات مغلقة على هذا المقال