24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3208:0113:1816:0218:2519:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | 24 ساعة | اهتمامات الصحف الأوروبية الصادرة اليوم

اهتمامات الصحف الأوروبية الصادرة اليوم

اهتمامات الصحف الأوروبية الصادرة اليوم

اهتمت الصحف الأوروبية، الصادرة اليوم الاثنين، بدخول السيدة الأولى في فرنسا إلى المستشفى، وبالوضعية في إفريقيا الوسطى، وتطورات الوضع في سورية قبيل عقد مؤتمر جنيف، وتطورات الصراع في تركيا في ضوء تقديم القانون المثير للجدل حول إصلاح القضاء أمام البرلمان.

ففي فرنسا، اهتمت الصحف بدخول السيدة الأولى بفرنسا المستشفى، وبالوضعية بجمهورية إفريقيا الوسطى، والمبادرات الرامية إلى حث المعارضة السورية على المشاركة في مؤتمر السلام بجنيف، حيث كتبت صحيفة (ليبراسيون) بخصوص الموضوع الأول أن دخول فاليري تريرويلر، شريكة حياة الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند، المستشفى، منذ الجمعة الماضي، يطرح مشكلا حقيقيا بالنسبة للإيليزيه.

واعتبرت الصحيفة أن الأخبار، التي نشرتها (لوباريزيان) بشأن دخول فاليري تريرويلر المستشفى عقب صدمتها لما نشرته مجلة (كلوسير) حول علاقة مفترضة للرئيس هولاند بالممثلة جولي غاييت، ليست قضية شخصية للرئيس بل إن الأمر يتعلق بصحة شخصية عمومية تتولى مهمة عمومية هي السيدة الأولى.

وبخصوص جمهورية إفريقيا الوسطى، قالت صحيفة (لوفيغارو) إنه بعد الاستقالة الاضطرارية للرئيس ميشيل دجوتوديا، والوزير الأول، نيكولا تيانغي، وجد رئيس المجلس الوطني الانتقالي، الكساندر فيرناند نغينديت، بناء على الترتيب البروتوكولي على رأس جمهورية إفريقيا الوسطى.

وأضافت الصحيفة أن ولاية الكساندر فيرناند نغينديت، يجب ألا تتجاوز أسبوعين الأجل المحدد لتعيين رئيس جديد لهذا البلد الذي تنخره دوامة العنف.

لكن الكساندر فيرناند نغينديت، تضيف الصحيفة، يبدو أنه أخذ مهامه الجديدة على محمل الجد، ذلك أنه استقبل، لدى عودته السبت من نجامينا، من قبل فرقة لحرس الشرف، وسار فوق بساط أحمر، كما ألقى خطابا إلى الأمة يدعو فيه المواطنين الى إلقاء السلاح.

ومن جانبها، كتبت صحيفة (لاكروا) أن اجتماع أصدقاء سورية، الأحد بباريس، تم خلاله تأكيد الدعم لائتلاف المعارضة السورية، مشيرة إلى أن الدول ال11 المشاركة في الاجتماع حثت الائتلاف على التوجه إلى طاولة المفاوضات (جنيف 2) من أجل محاولة وضع حد لحرب أسفرت عن أزيد من 130 ألف قتيل.

وكتبت الصحف البريطانية عن التجاذبات التي تشهدها الساحة السياسية، بخصوص موضوعي التعويضات الاجتماعية والهجرة.

وأشارت صحيفة (الصن) إلى اقتراح وزير العمل والمعاشات، إيان دونكان سميث، بخصوص حرمان المهاجرين المقيمين ببريطانيا من حق الحصول على التعويضات الاجتماعية، إلى حين مرور سنتين على إقامتهم الدائمة بالبلاد، مبرزة أن الاقتراح يلقى معارضة من القياديين بالحكومة، بسبب تعارضه مع القوانين الأوروبية مما يجعل تطبيقه مرتبطا بدفع بلدان الاتحاد الأوروبي السبعة والعشرين على القبول به واعتماده أو الخروج من الاتحاد نهائيا.

ومن جانبها، تطرقت صحيفة (الديلي اكسبريس) إلى تقديم نحو 95 برلمانيا، ينتمون إلى حزب المحافظين الحاكم، بطلب لرئيس الوزراء ديفيد كاميرون يدعونه لمنح البرلمان حق النقض (الفيتو) على القوانين الحالية والمستقبلية للاتحاد الأوروبى، تحت ذريعة "حماية المصالح الوطنية البريطانية".

وأشارت الصحيفة إلى أن الأمر يتعلق باقتراح "غير واقعي، يستحيل أن يحظى بموافقة بروكسيل".

ووصفت صحيفة (الديلي ميل) الاقتراح ب"المتطرف" والذي يمكن تصنيفه ضمن "تخاريف" السياسيين، مشيرة إلى إعلان وزير الخارجية ويليام هيغ رفضه القاطع لمناقشة مثل هاته الأفكار.

وأكدت الصحيفة أن ديفيد كاميرون أضحى مطالبا أكثر من أي وقت مضى بضرورة التخلص من الجناح المتطرف داخل صفوف نوابه البرلمانيين، إذا كان يتطلع فعلا إلى مواجهة الشعبية المتنامية لحزب استقلال المملكة المتحدة، اليميني المتشدد المعروف بمواقفه المناوئة لأوروبا.

أما صحيفة (الديلي تلغراف)، فاعتبرت من جانبها أن اقتراح نواب حزب المحافظين غير قابل للتطبيق لأن إصلاح الاتحاد الأوروبي وقوانينه وهياكله يفترض أن ينطلق من مواقف وأفكار قابلة ممكنة التطبيق أصلا.


وواصلت الصحف السويسرية تعاليقها حول تداعيات العلاقة المزعومة للرئيس فرانسوا هولاند مع الممثلة جولي غاييت.

وكتبت ( لاتريبون دو جنيف) أن دخول السيدة الأولى، فاليري تريرويلير، إلى المستشفى بعد الإعلان عن علاقة الرئيس مع جولي غاييت، قبل يومين من المؤتمر الصحفي الذي سيقام بقصر الاليزي بمناسبة الدخول السياسي لهذا الموسم، يزيد من تعقيد وضعية الرئيس، مشيرة إلى "التأثير الضعيف لهذه القضية" على الرأي العام .

وأضافت أن الكشف عن هذه العلاقة سيخيم على المؤتمر الصحافي الذي أراده الرئيس أن يكون حاسما بالنسبة للدخول السياسي لهذا الموسم.

أما صحيفة ( 24 أور)، فقالت إن نقل السيدة تريرويلير الى المستشفى وقضية علاقة الرئيس مع الممثلة غاييت لم تؤثر بشكل سلبي على الرأي العام .

وكتبت الصحيفة أن "هولاند لا يحظى في الواقع، بأي شعبية وبالتالي لا يؤثر هذا الوضع على أي شيء"، مضيفة أنه، حسب استطلاع للرأي، فإن أكثر من ثلاثة أرباع الفرنسيين يعتبرونها مسألة خاصة.

أما صحيفة (لوتون)، فقد اهتمت بالاستفتاء على الدستور الجديد في مصر الذي يجري "في مناخ يسوده توتر شديد".

وأضافت أن " الإخوان المسلمين، على الرغم من أن حركتهم تصنف حاليا بالإرهابية، فإنها لازالت تشكل مصدر إزعاج، مما جعل السلطات تجند 160 ألف جندي خلال عملية التصويت.

وفي ألمانيا، اهتمت الصحف باجتماع مجموعة أصدقاء سورية في باريس، وبالاقتراح الأخير الذي أعلنت عنه وزيرة الدفاع الألمانية حول توفير مزيد من الظروف الملائمة الداعمة للأسر في الجيش الألماني.

وبخصوص موضوع سورية، سلطت الصحف الألمانية الضوء على نتائج اجتماع مجموعة أصدقاء سورية في باريس بحضور 11 وزير خارجية، مبرزة تصريح رئيس الائتلاف الوطني السوري المعارض أحمد الجربا الذي أكد فيه أن "أهم النتائج التي حققها الاجتماع هو الاتفاق على أن لا مستقبل للأسد ولا لعائلته" في البلاد وأن "تنحية الأسد عن المشهد السوري باتت أمرا محسوما".

وكتبت صحيفة (شبيغل ) بهذا الخصوص أن الأميركيين والأوروبيين يرغبون في جلب الأطراف المتحاربة في النهاية إلى طاولة المفاوضات، مبرزة أن وزير الخارجية الألماني شتاينماير فرانك فالتر، أكد أن الأيام القليلة المقبلة يمكن أن تكون حاسمة.

ولاحظت الصحيفة أن الاقتتال في سورية مازال مستمرا، والدكتاتور بشار الأسد يواصل قصفه للسكان لكن ترى أن هناك بصيص أمل - لأول مرة - للتوصل إلى حل سياسي للصراع.

وأضافت الصحيفة أنه بات من المؤكد عقد مؤتمر سلام موسع حول سورية في 22 يناير في سويسرا، حيث ممكن أن تستمر المفاوضات لشهر كامل، معربة عن اعتقادها أن هذه المفاوضات من المؤكد، أكثر من أي وقت مضى، ستؤدي إلى نتائج حاسمة.

وفي ما يتعلق بموضوع دعم الأسر في الجيش الألماني، كتبت صحيفة (دي تاغتسايتونغ)، بهذا الخصوص، أن الوزيرة أورسولا فون دير لاين مصممة في بداية مهامها الجديدة على تحقيق مصالحة أفضل بين العمل والحياة الأسرية في الجيش، خاصة وأنها أصبحت متخصصة في ذلك على اعتبار توليها حقيبة وزارة الأسرة في الحكومة السابقة.

ولاحظت الصحيفة أن الوزيرة فون دير لاين التي عينت خلفا لتوماس دي مايتسيره، تحاول الرفع من مستوى الاهتمام بالجيش.

ومن جانبها، اعتبرت صحيفة (كولنر شتات أنتسايغر) أنه بدلا من التحدث عن فشل بعثة الجيش في أفغانستان وعن الأسلحة أو المصالح الألمانية في العالم ، ترغب الوزيرة فون دير لاين في جعل الجيش أكثر جاذبية. وترى الصحيفة أن وزيرة الدفاع اعتمدت طريقة "ذكية" يمكن أن تجلب لها الكثير من التعاطف داخل الجيش.

أما صحيفة (لايبتسيغر فولكستسايتونغ)، فترى أن فون دير لاين التي قوبل اقتراحها بانتقادات من قبل المعارضة خاصة حزب (اليسار)، الذي يرى أنه "لا توجد حروب ذات دوام جزئي أو مهام عسكرية صديقة للأسرة"، قادرة بفضل ذكائها على مواجهة الرياح المعاكسة.

وفي هولندا، كتبت صحيفة (فولكس كرانت) أن الرئيس الأسد ظهر لأول مرة منذ ثلاثة أشهر حيث زار مسجد حماد بمدينة دمشق بمناسبة الاحتفال بعيد المولد النبوي .

وكتبت صحيفة (تراو) أن تنفيذ الاتفاقية حول البرنامج النووي التي وقعت في أواخر نونبر بين ايران والبلدان الغربية، سيبدأ في 20 يناير، وفقا لوزارة الخارجية الإيرانية، مضيفة أن الاتفاق ينص على أن طهران ستجمد لمدة ستة أشهر الأنشطة النووية الحساسة مقابل الرفع الجزئي للعقوبات الغربية. وبخصوص مؤتمر جنيف الثاني، أشارت صحيفة ( إن إر سي) إلى أن أصدقاء الشعب السوري ناشدوا خلال اجتماع باريس المعارضة السورية المشاركة في مؤتمر جنيف الثاني، مضيفة أن رئيس الدبلوماسية الأمريكية، قال إنه واثق من أن التحالف السوري سيشارك في اجتماعات جنيف.

وفي موضوع أخر، كتبت (إن إر سي) أن عشرات الآلاف من المتظاهرين خرجوا إلى شوارع كييف للاحتجاج على حكومة الرئيس فيكتور يانوكوفيتش. وهي أول مظاهرة كبرى في عام 2014 اتسمت بالعنف والاشتباكات مع شرطة مكافحة الشغب.

وفي بولونيا، اهتمت الصحف بالأوضاع في أوكرانيا، حيث تناولت موضوع مظاهرة مناهضة للحكومة في مدينة خاركوف (غرب)، وحالة الطقس في البلاد.

وكتبت ( لاكازيت إليكتورال) أن معارضي الرئيس الأوكراني، فيكتور يانوكوفيتش، خرجوا إلى شوارع خاركوف، وهي مدينة تقع غرب البلاد، للمناداة بإقامة علاقات أوثق مع الاتحاد الأوروبي مقابل معارضة أي تحالف مع روسيا.

وأشارت الصحيفة إلى أن اشتباكات وقعت بين المتظاهرين والأجهزة الأمنية، خلال محاولة مهاجمة مبنى المحكمة التي حكمت على المعارضين المتهمين بتحطيم تمثال لينين وسط المدينة. وتوقعت الصحيفة استئناف الاحتجاجات في الأيام المقبلة بعد نهاية عطلة نهاية السنة.

أما صحيفة (بولسكا تايمز)، فقالت إن الطقس لا يزال معتدلا في بولونيا رغم حلول موسم الشتاء.

ولاحظت أن الثلوج لم تسقط في البلاد حتى الآن، بحيث لم تنخفض درجة الحرارة إلى أقل من واحد، مقارنة مع السنوات السابقة.

وكتبت الصحيفة أنه عادة ما تتساقط الثلوج، في شهر يناير في جميع أنحاء البلاد، مشيرة إلى أنه من الممكن أن لا تعرف البلاد خلال هذه السنة موسم شتاء حقيقي، مما سيجعل هواة التزحلق على الجليد يقصدون أماكن أخرى لممارسة رياضتهم المفضلة.

وبإسبانيا، شكل الجدل الذي اثارته مظاهرة، أول أمس السبت في بلباو، الداعمة لأسرى منظمة "إيتا" الباسكية الانفصالية أبرز اهتمامات الصحف الاسبانية.

وهكذا كتبت صحيفة (إلموندو) أن الحزب الشعبي (الحاكم) والحزب الاشتراكي العمالي الإسباني طالبا رئيس إقليم الباسك ذي الحكم ذاتي اينيجو أوركولو بتوضيحات حول هذه المسيرة، وساءلاه إن كان حزبه، الحزب القومي الباسكي، دعمها.

وأضافت أن الحزب الشعبي والحزب الاشتراكي العمالي الإسباني اتهما أوركولا بأنه "المسؤول" عن هذه المظاهرة التي نظمت أول أمس السبت وشارك فيها نحو مائة ألف شخص طالبوا بالإفراج عن نشطاء منظمة "إيتا" ووضع حد "لتشتيت" السجناء.

وفي السياق ذاته، ذكرت صحيفة (إلباييس) أن الحزب الشعبي والحزب الاشتراكي العمالي الإسباني وجها انتقادات لاذعة للحزب القومي الباسكي لدعمه المسيرة المحظورة من قبل العدالة الإسبانية، ودعيا أوركولو إلى تحديد موقفه وليس اللعب على الحبلين.

وبالنسبة لهذه اليومية، الواسعة السحب، فإن الحزب القومي الباسكي يدافع عن مصالح أنصار منظمة "إيتا" من خلال مشاركته في مظاهرة أول أمس السبت ودعمها.

وبدورها أوردت صحيفة (أ بي سي) تصريحات وزير الداخلية خورخي فرنانديز دياز، الذي أصر على أن السياسة السجنية بإسبانيا لن تتغير بسبب تنظيم مظاهرة أو اثنتين، مدافعا في الوقت نفسه عن سياسة "تشتيت" سجناء منظمة "إيتا".

وفي ورسيا، كتبت صحيفة (كوميرسانت) أن نيران حرب جديدة أخذت تشتعل في سورية، وهذه المرة تدور رحاها بين أعداء الرئيس بشار الأسد، من حيث شدة القتال وعدد الضحايا.

و ذكرت الصحيفة أن الأطراف الرئيسية في القتال الجديد في سورية - تنظيم "دولة الإسلام في العراق والشام" المرتبط "بالقاعدة" من جهة، والفصائل المعارضة المسلحة الأكثر اعتدالا، ويربط الخبراء تأجج الخلافات بين الجانبين وتحولها إلى صدام مسلح مريع، باقتراب موعد انعقاد مؤتمر "جنيف-2" الخاص بالتسوية في سورية، حيث يرغب خصوم النظام في أن يظهروا لدول الغرب والدول الممولة لهم، أنهم قادرون على تنفيذ عمليات نموذجية في مجال مكافحة الإرهاب.

أما (كومسومولسكايا برافدا)، فأشارت إلى أن ميخائيل خودوركوفسكي، وهو أغنى رجل في روسيا في مطلع القرن الحالي، خرج من سجنه متفقا مع الرئيس فلاديمير بوتين على أن الدولة الروسية يجب أن تكون قوية، موضحة أن بعض الصحفيين كانوا ينتظرون أن ينضم خودوركوفسكي الى المناضلين ضد الكرملين".

وأبرزت أن من كان يتوقع أن ينضم ميخائيل خودوركوفسكي إلى "المناضلين ضد الكرملين" بعد أن يطلق سراحه، أصيب بخيبة الأمل. وذكرت (موسكوفسكي كومسوموليتس) أن الرئيس فلاديمير بوتين وقع مرسوما حول تقديم مساعدات ملموسة من جانب الدولة للطلاب الروس الذين قرروا الدراسة على نفقتهم في المؤسسات التعليمية العليا في الخارج، مشيرة إلى أنه يتوجب على الحكومة أن تقوم، خلال ثلاثة أشهر، بتحديد حجم المعونة المالية الشهرية والجامعات الأجنبية التي سيشملها القرار.

وحدد مرسوم رئيس الدولة، تضيف الصحيفة، الشروط التي يجب أن تتوفر في الطالب الراغب بالحصول على مساعدة مالية من الدولة، منها الجنسية الروسية، والدراسة الحضورية المستمرة، والسمعة العالية للمؤسسة التعليمية الأجنبية التي تم اختيارها للدراسة.

وفي تركيا، واصلت الصحف التركيز على المواجهة بين الحكومة والقضاة، على خلفية فضيحة الفساد غير المسبوقة التي تهز البلاد منذ دجنبر الماضي.

واهتمت صحيفتا (ميليت) و(حريت)، مثل العديد من الصحف الأخرى، بالنقاشات الحادة داخل لجنة العدل في البرلمان التركي حول مشروع القانون المثير للجدل حول إصلاح العدالة، الذي قدمته الحكومة.

وكتبت الصحف أن القضاة والمعارضة السياسية نددوا بهذا القانون الذي يهدف إلى سيطرة الحكومة على السلطة القضائية، مشيرة إلى أن المناقشات بين النواب في البرلمان تحولت إلى مشاجرات بالأيدي وتبادل رمي زجاجات المياه.

وفي بلجيكا، اهتمت الصحف بمسألة رفض الحكومة منح حق اللجوء لمواطنين أفغان.

أما الصحافة السويدية، فاهتمت بمؤتمر حزب اليسار ونتائج استطلاع للرأي يعطي تقدما واضحا لأحزاب المعارضة.

وركزت صحيفة (سفنسكا داكبلاديت) على أشغال المؤتمر التي انتهت أمس الأحد، مشيرة إلى أن زعيم هذا الحزب، جوناس سوصديت، انتقد بشدة اليمين المتطرف في السويد واستنكر أفكاره العنصرية.

وأضافت الصحيفة أن زعيم الحزب انتقد بشدة عنصرية حزب الديمقراطيين السويديين، محذرا من صعود اليمين المتطرف في أوروبا في الانتخابات الأوروبية المقبلة.

ومن جانبها، نشرت صحيفة (افتونبلاديت) نتائج استطلاع الرأي الذي يبرز تقدم أحزاب المعارضة، قبل ثمانية أشهر من الانتخابات البرلمانية.

أما صحيفة (داغينس نيهيتر)، فقالت إن وزير الخارجية السويدي كارل بيلدت تعرض لانتقادات بعد إشادته بارييل شارون.

و كتبت الصحيفة أن بيلت اعتبر أن شارون كان قائدا عسكريا عظيما، مما أغضب أحزاب المعارضة، حيث أكد النائب محمد كابلان (الخضر) وهانس لينده ( حزب اليسار) استنكارهما لتصريحات رئيس الدبلوماسية، مشيرين إلى مسؤولية شارون في المذابح التي ارتكبت في حق الفلسطينيين.

وفي البرتغال، ركزت الصحف بشكل خاص على إعادة انتخاب نائب رئيس الوزراء، باولو بورتاس، على رأس حزبه الديمقراطي الاجتماعي وهو حليف للحزب الديمقراطي الاجتماعي، في السلطة منذ يونيو 2011 .

وكتبت صحيفة ( دياريو دي نوتيسياس) أن في المؤتمر 25 للحزب المحافظ الذي عقد في نهاية هذا الاسبوع، أعيد انتخاب باولو بورتاس على رأس حزبه مع 85.93 بالمائة من الأصوات، مقابل 16.6 في المائة لمنافسه فيليبي كوريا أناكوريتا .

أما صحيفة ( بوبليكو)، فلاحظت أنه في ختام المؤتمر الذي حضره رئيس الوزراء بيدرو باسوس، أعطى زعيم حزب المحافظين باولو بورتاس إشارة قوية لتماسك الحكومة الائتلافية، مبرزا أن التحالف الحاكم سيبقى في السلطة الى نهاية الولاية سنة 2015.

وفي إيطاليا، ركزت الصحف على تورط وزيرة السياسات الزراعية، دي جيرولامو نونزيا، في عملية ووصفت ب ''المحسوبية'' لصالح الأقارب، وعلى قرب تعديل وزاري.

فتحت عنوان "دي جيرولامو، والتقدم لمحاكمة أمام مجلس النواب"، كتبت ( لا ريبوبليكا) أن الوزيرة دي جيرولامو، المتهمة بالمحسوبية تجاه أقارب لها قررت المثول أمام مجلس النواب ل تقديم "صيغتها" للوقائع في هذه القضية المثيرة للجدل داخل الأوساط السياسية.

أما صحيفة (المساجيرو)، فأشارت إلى قرب إجراء تعديل وزاري في غضون أيام قليلة، مشيرة إلى أن رئيس الوزراء انريكو ليتا، يمكن أن يتخذ هذا القرار مباشرة بعد اجتماع الحزب الديمقراطي يوم الخميس المقبل.

وقالت الصحيفة، نقلا عن مصادر حكومية، إن ''وزير الاقتصاد والمالية، فابريزيو ساكوماني لن يشمله التعديل نظرا للمصداقية التي يحظى بها في بروكسيل".

وقالت صحيفة (ايل كورييري ديلا سيرا)، من جهتها نقلا عن رئيس الوزراء، ليتا، إن برنامج الحكومة الجديد ''يتطلب تعديلا وزاريا"، مضيفا أنه ''لا يمكن اتخاذ قرار بشأن هذه المسألة قبل 16 يناير''، في إشارة إلى موعد اجتماع قيادة الحزب.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

التعليقات مغلقة على هذا المقال