24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/01/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5808:2713:4416:2918:5320:11
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. حكومتا مدريد و"الكناري" تتوعدان المغرب بالدفاع عن الحدود البحرية (5.00)

  2. فرنسا تكسّر "الهيمنة الأمريكية" وتعقد صفقات عسكرية مع المملكة (5.00)

  3. علماء أفارقة يقدمون صورة بديعة لتعايش المسلمين بالقارة السمراء (5.00)

  4. ماكرون ينفجر غضبا ضد عناصر الشرطة الإسرائيلية بمدينة القدس (5.00)

  5. البرلمان المغربي يصادقُ بالإجماع على ترسيم الحدود البحرية للمملكة‬ (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | 24 ساعة | أسرة تعاني من إعاقة أربعة أبناء

أسرة تعاني من إعاقة أربعة أبناء

أسرة تعاني من إعاقة أربعة أبناء

تعيش أسرة مغربية بمدينة العيون الشرقية معاناة إنسانية قاسية لا يمكن تخيل وطأتها الاجتماعية والنفسية والصحية إلا من لدن من زار وعاين هذه العائلة الفقيرة، والمكونة من أب وأم وأربعة أبناء، مصابون جميعا بإعاقات ذهنية وجسدية، ما حول حياة الأسرة إلى "جحيم" لا يطاق.

وتقطن أسرة الأب محمد، والأم جمعة أرغال، ومعهما أربعة أبناء تتراوح أعمارهم بين 13 و 24 عاما، في بيت صغير وقديم لا تتجاوز مساحته أربعين مترا مربعا، يتكدسون فيه في ظروف معيشية لا تليق بكرامة إنسان في القرن الواحد والعشرين.

بيْدَ أن الأدهى من العيش في بيت بالكاد يأويهم، أن محمد، 24 عاما، وعبد الرحيم، 13 عاما، ولحسن، 17 عاما، جميعهم مصابون بضعف حاد في البصر، فضلا عن إعاقات ذهنية تجعلهم يسقطون أرضا نتيجة اضطرابات عصبية حادة يعانون منها، يسميها البعض بـ"الصرع"، بينما حسن الذي يبلغ من العمر 20 عاما في طريقه إلى العمى.

السيدة جمعة، أم الأبناء المعاقين، تحدثت في اتصال هاتفي لهسبريس عن معاناتها اليومية التي لا يمكن تخيلها مع أبناء يتساقطون صرعى أمامها من فرط المعاناة، وما يستلزم ذلك من متابعة في كل دقيقة لأحوالهم، وإلباسهم ملابسهم، والنظر في حاجاتهم اليومية، والانتباه إلى ما يمكن أن يقوموا به من تصرفات غير مسحوبة العواقب دون وعي أو إدراك منهم.

وأردفت أم الأبناء المعاقين بأنها "طالما طرقت أبواب الجمعيات الخيرية من أجل تقديم يد العون لأبنائها، لكن دون أن تحصل على ما يساعدها على تحمل أعباء أبناء كلهم مصابون بنفس الأعراض المرضية والإعاقة الذهنية والجدية، باعتبار أنهم يجدون صعوبة حتى في المشي، جراء اعوجاج أطرافهم السفلى.

قصة هذه الأسرة الفقيرة التي لا تكاد تجد ما تسد بها قوت يومها، والتي تقطن في حي "حرشة مومنة" بمدينة العيون الشرقية، لا تقف عند هذا الحد، فالأبناء يفتقدون الشعور بالاتجاه، وهو ما يعني أنهم إذا خرجوا بمفردهم من البيت دون مراقبة، سيتيهون ويضلون الطريق.

والأنكى من هذا كله، وفق شهادة السيدة أسماء التي زارت بيت هذه الأسرة، والتي اتصلت بهسبريس لعرض هذه الحالة الإنسانية المفجعة، أن الأبناء المعاقين يلتصقون لاشعوريا بجدران البيت إلى أن تدمى وجوههم من الاحتكاك، ما لم تنتبه إليهم والدتهم التي لا تكاد تفعل شيئا سوى مراقبتهم اللصيقة حتى لا يصيبوا أنفسهم أو غيرهم بمكروه.

مشاهد مؤسفة وأليمة، تردف أسماء، تلك التي شاهدتها لدى زيارتها لبيت هذه الأسرة في العيون الشرقية، وهي مناظر أصابتها بالصدمة النفسية من هول ما رأته قبل أسبوعين، ما يستوجب تظافر جهود المحسنين لمساعدة الأسرة التي جميع أبنائها معاقين ذهنيا، بشكل يتيح تجاوز محنتها ولو جزئيا.

وهذا هاتف السيدة جمعة أرغال من العيون الشرقية، والدة الأبناء المعاقين: 0624067012


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (5)

1 - لمهيولي الثلاثاء 28 يناير 2014 - 23:21
أسر بيننا تعيش الشقاء والبؤس كحال هذه الأسرة التي يتعذب جميع أفرادها ،خاصة الأم التي تتحمل العبء الأكبر.ماذا لو فقدت الأم وتوفيت ماذا سيكون مصير أبنائها المعاقين؟ من سيعتني بهم ويساعدهم؟من سيخلف أمهم ويقدم لهم ماردون؟.الحاجة تدعو إلى التفكير في هذه الأسر التي تعيش الجحيم، لامن كريم ولا رحيم إلا الله.ماذا لو فتح حساب في البنوك يخصص ريعه للعائلات في وضعية صعبة؟ وللعائلات بين أفرادها أشخاص يعانون من الإعاقة ؟ إنه أمر سهل وبسيط لايحتاج إلا الإرادة والعزيمة.
2 - جسن الأربعاء 29 يناير 2014 - 00:02
اين انتم يا وزراء الامة والجمغيات المدافعة عن حقوق الانسان وحمعيات حماية ومساعدة المعوقين اين النواب والمستشاريين المحترمين جدا جدا اين فاعلي الخير في هدا البلد الامين
3 - عبدالرحمان الأربعاء 29 يناير 2014 - 01:09
الله رب الناس أذهب البأس واشفي أنت الشافي لا شفاء إلا شفاءك شفاء لا يغادر سقما اللهم ارزقهم من فضلك يا رب... أعينوهم إخوتي المحسنين جزاكم الله خرا
4 - Maghribi oujdi الأربعاء 29 يناير 2014 - 02:15
Voila M bassir les gent qui en besoin de ton agrément regarde 4 enfant malade ils dors dans la meme chambre pas une villa avec piscine ils sont aveugle ils conduis pas des voiture a des million
5 - tarik الأربعاء 29 يناير 2014 - 03:40
الحمد الله علي نعمة الصحة
فعلا نعيش في نعيم لا نقدره
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

التعليقات مغلقة على هذا المقال