24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3007:5913:1816:0218:2619:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | 24 ساعة | فرقة تازية تشارك في احتفال صوفي بعمان

فرقة تازية تشارك في احتفال صوفي بعمان

فرقة تازية تشارك في احتفال صوفي بعمان

نظمت "دار الأوبرا السلطانية مسقط"، الأكبر من نوعها في العالم العربي، أمسية من الإنشاد الصوفي، بمناسبة ذكرى المولد النبوي الشريف وفي إطار احتفالاتها الثقافية والتراثية، تحقيقا للتنوع الموسيقى الذي حرصت الدار على تقديمه.

وقد أضفت بعض الفرق الإنشادية الصوفية العالمية نكهة وطابعا خاصا على السهرة، التي كان جمهورها نخبويا يضم أمراء ووزراء وتمثيليات دبلوماسية وثلة من المثقفين والإعلاميين، وجاءت نماذج الإنشاد الصوفي في هذه التظاهرة متنوعة، فمن الغرب الإسلامي كانت التمثيلية مغربية من خلال مشاركة المجموعة التازية لفن السماع والأمداح النبوية، التي خلفت بصمتها المغربية صدى طيبا وانطباعا متميزا لدى جمهور دار الأوبرا.

إضافة إلى "مجموعة الصفا للإنشاد الديني بسلطنة عمان"، بقيادة منشد الشارقة الفنان بدر الحارثي ، والتي تنوعت تجربتها الفنية بألوان الإنشاد الديني والغناء الروحي من المدائح النبوية والابتهالات والتكبيرات والموالد إلى قضايا الإنسان في الحياة والانتماء، أما جمهورية باكستان فقدمت فرقة قوّالي نجم الدين سيف الدين وإخوانه، والمعروفة باسم "فرقة أبناء الأستاذ القوّال بهاء الدين خان"، التي أدت عرضا شيقا لفن القوالي الباكستاني الممتع، والذي يمزج بين الصوت البشري وأصوات الطبول بتناغم ساحر.

وتتميز المجموعة بتحلي أفرادها بالالتزام الشديد في تعلم أشعار الصوفية والألحان الغنائية والآلات الموسيقية من والدهم، بعد أن أنقذوا هذا النوع الإنشادي من الاندثار ، فقاموا ومنذ 1993 بتقديم عروض فنية، فيما سهرت مؤسسة "أغاخان" على تسجيل أعمالهم الكلاسيكية لفن القوّالي للحفاظ عليها، كما تم تسجيل لقاءات مع أعضائها في القنوات التلفزيونية داخل باكستان وخارجها كمرجع للموسيقى الصوفية لشبه القارة الهندية، كما حازت الفرقة على العديد من الجوائز والميداليات والدروع .

كما ساهمت فرقة قدسي إرجونر ومؤذنو إسطنبول من تركيا في إحياء الليلة بعرض روحي، قدمت من خلاله المديح والشعر المولوي الصوفي المميز انتسابا للطريقة المولوية الصوفية، والتي تعتبر الوحيدة التي دمجت بين الآلات الموسيقية والذكر استنادا إلى رأي شيخها "مولانا جلال الدين الرومي".

واشتمل برنامج التظاهرة على ندوة حول موضوع الإنشاد الصوفي، في محاولة للمزج بين المتعة والفائدة ، بتأطير من الدكتورة آسية بنت ناصر البوعلي والأستاذ جمعة بن خميس الشيدي (عمان) والأستاذ بيتر بانكي (ألمانيا) والأستاذ الفنان قدسي إرجونز (تركيا) .


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (2)

1 - هشام السبت 15 فبراير 2014 - 15:37
هنيئا لمدينة تازة بهذه الجمعية التي تشرفها وطنيا ودوليا
2 - تازي ومغربي حر الأحد 16 فبراير 2014 - 13:24
هاته المجموعة من المسمعين هي من مدينة تازة والحق يقال انها سطعت في بعض المناسبات الوطنية كالمهرجانات ... لكن ما نلاحضه أنها لم تستقر في نخبتها فدوما هناك تغيير في عناصر المجموعة وانسحابات بالجملة رغم ان مؤخرا نسجل رجوع أحد الأفراد ولم نعرف سبب رجوعه إلا بعد معرفة خبر السفر هذا إلى الملتقى الصوفي بعمان، والصوفية أبرياء من تصوف هاته الفرقة إذ ليس لهم من التصوف إلا الصوف فعلى سبيل الحصر لا المثال هل الصوفي لا يصلي ؟ هل الصوفي يذخن السجائر الفاخرة ؟ هل الصوفي يستعمل طابا مدعومة بمواد محظورة؟ هل الصوفي يأخذ مال ليس بماله ويأكل عرق الجبين ؟ المهم أطلب ممن كان غيورا على دينه وغيورا على سيدنا رسول الله وغيورا على أهل الله وغيورا على فني السماع والمديح أن يتوجه بالنصح لأمثال هؤلاء حتى لايعم الأمر ويصبح وبالا على مدينة صغيرة هواؤها نقي وماؤها عذب وأهلها أهل الغيرة والمزية وشكرا
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

التعليقات مغلقة على هذا المقال