24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/03/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0007:2613:3917:0319:4420:59
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟
  1. أستاذ يُرسّبُ جميع "طلبة الماستر" بـ"كلية أكدال" (5.00)

  2. مسيحيون مغاربة يوجهون رسالة مفتوحة إلى البابا (5.00)

  3. فيدرالية الجلد: الحذاء المغربي يتفوق على الصيني (5.00)

  4. مولودية وجدة تراهن على الجمهور والتنافس القاري (5.00)

  5. مبحوث عنه يقع في قبضة عناصر درك سيدي حجاج (5.00)

قيم هذا المقال

2.42

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | 24 ساعة | إصدار يتناول دولة برغواطة الأمازيغية

إصدار يتناول دولة برغواطة الأمازيغية

إصدار يتناول دولة برغواطة الأمازيغية

صدر للباحث الأمازيغي الحسين جهادي كتاب جديد بعنوان "نموذج المقاومة المغربية في دولة برغواطة الأمازيغية"، وهو كتاب من 268 صفحة من القطع الكبير، عن مطبعة النجاح الجديدة بالدار البيضاء.

ويتناول الكتاب واحدا من الطابوهات الكبرى في تاريخ المغرب، والذي لم يبتّ فيه إلا الباحثون الأجانب أمثال المصري محمود إسماعيل والتونسي محمد الطالبي، بينما ظل مجال البحث في تاريخ دولة برغواطة مجالا شبه بكر في المغرب.

ويرجع ذلك إلى أن هذه الدولة التي استمرت لأزيد من أربعة قرون، لم تقم على الإسلام السني الذي تبنته دول الأدارسة والمرابطون والموحدون، ولهذا حاربوها جميعا ولم تسقط إلا في عهد الموحدين.

ويقوم الباحث بجرد نصوص المؤرخين الذين تعرضوا على قلتهم لموضوع برغواطة، مبديا آراءه النقدية حول ما ذكروه، طارحا أسئلة جوهرية حول الرواية الرسمية التي تتحدث عن برغواطة وعن دولتهم وديانتهم.

وتتجلى أهمية هذا الإصدار الجديد لجهادي في تحفيزه على إعادة قراءة تاريخ المغرب برؤية علمية جديدة تتجاوز الاعتبارات الإيديولوجية والعقدية التي حكمت رؤية المؤرخين القدامى ومثقفي الحركة الوطنية.

وتجدر الإشارة إلى أن مؤلف الكتاب، الحسين جهادي، هو الذي اشتهر بترجمته للقرآن إلى الأمازيغية، كما ترجم إليها السيرة النبوية وصحيح البخاري والأحاديث القدسية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (23)

1 - أكًراولي الاثنين 17 فبراير 2014 - 19:28
دولة برغواطة هي دولة لم ينصفها التاريخ نظرا لكون الحكام الحاليين يستغلون التاريخ لتبرير حكمهم للمغرب, فهل تعلمون مثلا أن دولة برغواطة و كذلك إمارة النكور بالريف هي دول إسلامية بالمغرب كانت قبل قدوم الأدارسة للمغرب؟ فالدولة الإدريسية ليست أول دولة اسلامية بالمغرب كما أنها لم تحكم المغرب كاملا كما يحاولون إقناعنا, و سبب تزويرهم للتاريخ معروف طبعا و لكن يوما ما ستطهر الحقائق..
2 - طالح بن صريف الاثنين 17 فبراير 2014 - 19:43
الشلام عليكم و رحمة الله

لا يسعني إلا أن أشيد بهذا الإصدار اللذوذ النابع من إرادة الجلمود و الفاقع لأسلاك الحدود الكامنة في قرقارة نفوس بعض الرجعيين الديكارتيين.
هي وكما قلتم، طابوهات داخلة في سيرورة و سيرو الحبكة المحلاة بحليب نيستلي المدعم بالقمح البرغواطي الأصيل أدامه الله نعمة على المغرب و على حكومة السياسي السي السي السي عبد الاله.
3 - أمازيغي بADN الاثنين 17 فبراير 2014 - 19:59
مافتئ العربان يرددون تخاريف كون الدولة المغربية بدأت مع الادارسة.وأن الامازيغ بايعوا ادريس الاول في الحقيقة على الاقل كانت هذه الدولة البرغواطية متواجدة في المغرب الى جانب القوط وصنهاجة و تمتد من الصحراء الى جنوب اسبانيا.و كانت دولة قوية تعتمد على العقل وواقع ذلك الوقت كانت متطورة قبل مجيء العرب... أما ما يسمى بإدريس الاول فعينته قبيلة اوربة اماما لهم في امور الدين وليس كل الامازيغ.
4 - monaim الاثنين 17 فبراير 2014 - 20:01
كفى من تغليط الرأي العام فبرغواطة ليست بدولة وإنما هي مجرد إمارة، ولم تحكم المغرب قط، بل حكمت جزء صغير منه، في أوج توسعها امتدت من نهر أبي رقراق حتى بلاد دكالة، وهذه الأراضي لاتمثل سوى 5% من بلاد المغرب.
5 - طغيان الذاتية الاثنين 17 فبراير 2014 - 20:11
قرأت مقدمة هذا المؤلف

يعاب عليه إقحام الإيديولوجية المستقاة من فكر الحركة الأمازيغية الرجعية

أتمنى من مؤلفينا ضرورة الإنتباه إلى عدم إقحام ذاتية الدارس في الموضوع المدروس و إلا ستفقد الموضوعية والحيادية ولن يصبح للمؤلف أي معنى

عرف البرغواطيون كذلك باسم «بنو طريف»، نسبة إلى مؤسس الإمارة طريف. التحق هذا المقاتل المغربي عام 710 بجنود العرب القادمين من الشرق، الذين زحفوا على إسبانيا. وقد حصل مقابل جهاده على أراض «بريو برباطي» بالأندلس. ويجمع أغلب المؤرخين أن هذا هو أصل تسمية برغواطة. لا أحد يفسر كيف انتقل المغاربة من «بربط» إلى «برغط»، ولكن تلك سنة الكلمات الأعجمية الأصل.
6 - Amine الاثنين 17 فبراير 2014 - 20:33
Lhouceine jouhadi est un grand proffesseur, il est à la fois docteur et professeur de l'Histoire et aussi fa9ih de la religion spécialiste du fi9h et chari3a.

Ses 5 enfants sont tous des docteurs.
7 - Yufitri الاثنين 17 فبراير 2014 - 21:11
Merci grand professeur, j'ajoute que le patrimoine architectural de cette dynastie a été détruit par la France lors de la colonisation à Casablanca
8 - البرغواطي الاثنين 17 فبراير 2014 - 21:16
جميل جدا أن نعيد القراءة في التاريخ وفي بعض الاحداث التاريخية، لكن إقحام الذاتية في ما هوعلمي يقتل الموضوعية وبالتالي يجعل مجهود هذا الباحث يدخل في مجال الشك والريب..
فتحية للأستاذ الحسين جهادي على محاولته لكن إقحام إديولوجيته يقل من مصداقية ما كتبه ويجعله يخدم إيديولوجية شوفينية رجعية، إقصائية وبين هذا وذاك ضاعت الأمانة والقيمة العلمية.
فالتاريخ يدنس بالايديولوجية
9 - درع الامة الاثنين 17 فبراير 2014 - 21:27
بسم الله الرحمن الرحيم
الى الرد 8 - Agraw
العرب هم عصب الدولة الاسلامية فلا دولة اسلامية تقوم دون العرب فالخلافة فيهم دون غيرهم من الناس قال الله عز وجل ( أَمْ يَحْسُدُونَ النَّاسَ عَلَى مَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ فَقَدْ آتَيْنَا آلَ إِبْرَاهِيمَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَآتَيْنَاهُمْ مُلْكاً عَظِيماً (54) )
سورة النساء . ص 87
1 - أخرج البخاري وأحمد والبيهقي وغيرهم عن جابر بن سمرة ، قال : سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول : يكون اثنا عشر أميرا ، فقال كلمة لم أسمعها ، فقال أبي : إنه قال : كلهم من قريش ( 1 ) .
4 - وأخرج مسلم أيضا وأحمد والطيالسي وابن حبان والخطيب التبريزي وغيرهم عن جابر بن سمرة ، قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : لا يزال الإسلام عزيزا إلى اثني عشر خليفة . ثم قال كلمة لم أفهمها ، فقلت لأبي : ما قال ؟ فقال : كلهم من قريش ( 4 ) .
وبالفعل اذا توفرت شروط الخليفة القرشي الصالح التقي الورع العادل مكنت له الخلافة حصل هذا في عهد الخلافة الراشدة و الامويين و العباسيين ولا تزال هنالك خلافة قادمة بشر بها رسول الله (ص) في اخر الزمان ايضا حكامها عرب
10 - abdellah الاثنين 17 فبراير 2014 - 22:13
إلى الرقم 8: إذا كانت جل الدول التي مرت على المغرب دول أمزيغية وهذا صحيح. وكانوا يتحذثون الأمازيغية, فلمذا كانوا يكتبون كتاباتهم باللغة العربية ?????
11 - محمد الاثنين 17 فبراير 2014 - 22:33
مقار ياكوش... " ترجمتها بالعربية الله أكبر " عند البورغواطيين الذين حرفوا الدين الإسلامي تحت زعامة صالح ين طريف الذي يجهل اصله وفصله. عمروا ما يقرب من 400 عام.. من المؤرخين من قال إن زعيمهم الروحي هذا فر من الأندلس ومن أصل يهودي ومنهم من قال غير ذلك .. إمارتهم امتدت من أزمور إلى قلعة السراعنة عرضا ومن سلا إلى أسفي طولا .. كانوا يتهيئون لإعلان النبوة فيهم بدين جدبد بديل يمزج بين مجموعة من الديانات والطقوس والعادات. سكت التاريخ الذي درسناه بالمدرسة عنهم لكن ما ورثنا عن بعض تقاليدهم إلى اليوم مثل التداوي ببصاق الانسان "الدفال" ، وأمور أخرى لا زالت تذكرنا بوجودهم كإمارة بالوسط الغربي للمغرب .
هي إذن فلتة تاريخ كما يحدث حاليا في بلاد الشام من إعلان عن دولة داخل الدولة .
كان البورغواط يستعملون الأمازيغية كلغة دين ودنيا امتدت على طول إمارتهم، والغريب في هذا كله أن لا أحد حاليا من ساكنة المناطق التي هيمنوا عليها يتكلم الأمازيغية فهل تم غسل أدمغتهم أم أن كرههم للبورغواط أنساهم " ياكوش"؟
12 - casaoui الاثنين 17 فبراير 2014 - 22:59
bravo professeur ,on veut connaitre notre vrais histoire surtout celui de l époque avant l arrivé de l islam,on veut savoir notre gentilité et non pas la gentilité des autres,impossible qu un peuple peut avancer sans connaitre son passé m
13 - ayyour الاثنين 17 فبراير 2014 - 22:59
يوهمنا صاحب الكتاب ان برغواطة كانت دولة امازيغية مسلمة محاولا طمس هوية الحضارة المغربية ككل فهل كانت الدولة الادريسية عربية،تاريخنا امازيغي اسلامي و حاضرنا كذلك اما المغردون خارج السرب يريدون تقسيمنا عربا و امازيغ،نعم انا امازيغي لكن لا اعتبار لهذا امام الاسلام فكلنا مسلمون و من خالفنا فلا يحاول تفريقنا فإننا واحد لا يتجزأ
14 - الغواثي الاثنين 17 فبراير 2014 - 23:22
برغواطة كانت فقط اتحاد لقبائل ، ولم تكن لهم دولة بمفهوم الدولة ؛في الاقليم الساحلي شمال أم الربيع، والتي شاركت في الأحداث منذ القرن 2 هـ بقيادة صالح بن طريف الذي كان يدعي النبوة .وعرفت المنطقة اضطرابا وعرفت بالزندقة وسيخضعهم ويقضي عليهم الموحدون، بعد بناء مدينة رباط الفتح ( الرباط )
15 - العربي المغربي القح الاثنين 17 فبراير 2014 - 23:56
كل ما لاحظته ان كل من يحسب نفسه امازغي تجده يكن العنصرية والحقد لكل من هو عربي
اقوى اديولوجية في العالم هي اديولوجية الانسان العربي وكفى
ولو لم يكن هذا لما عربتم يا امازيغ
16 - omar الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 00:31
الملاحظ من التعليقات ان هناك هجوما مستمرا على الامازيغية من المعربين المغاربة وذلك بسبب كرههم للامازيغية بشكل واضح, وهذا يخدم هذه الاخيرة ويقويها ويزيد من الوعي الامازيغي المتنامي , وهذا شيء ايجابي بالنسبة للامازيغية , لكن الامر الذي يخاف منه هو احتمال انتشار العنصرية من كلا الطرفين بسبب مثل هذه التصرفات . والشيء الذي هو اكثر سلبية هو اذا كان هذا المشكل يؤدي الى النفور حتى من الاسلام بسبب مثل هذه التصرفات اللامسؤولة. فمؤلف الكتاب فقيه مثقف ومؤرخ . اصداراته كلها في خدمة الاسلام والشعب المغربي .
اما اذا كنا نتحدث عن تاريخ المغرب فلن يتبجح علينا احد بما قرأه في المدرسة ولا حتى ما اطلع عليه في الكتب التاريخية المغربية والعربية عامة, لاننا نعرف جيدا انها تتضمن صفر الحقيقة . فالادارسة مجدوا انفسهم وحرفوا ما كتب قبلهم , ليأتي المرابطون وقاموا بنفس الشيء, والموحدون بعدهم, الى ان وصل الامر الى العلويين والحركة اللاوطنية بعد الاستقلال في القرن الماضي فحرفوا ما ارادوا وابقوا على ماشاءوا . وبالتالي فالمغاربة امييون في التاريخ , ان لم أقل في جميع المجالات
17 - agmar الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 01:33
bravo professeur: svp nous avons besoin de nous faire publié des vérsés coraniques boughwates car il parrait d aprés les études amazighiennes que leur Coran contien 80 sourates en langue amazigh...merci
18 - AMDIAZ الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 01:59
المشكل مع التاريخ أنه%99 خرافة و%1 حقيقة ، خصوصا إذا تم خلطه مع الدين....أكبر جريمة في حق الدين و التاريخ معا هو خلطهما....لا حقاش الدين خصنا نعيشوه و التاريخ خصنا ننسوه.

العرب و الامازيغ و الشعوب المتوسطية بشكل عام، أمم متداخلة و متجانسة، كان لها ما كان من الثرات و الأساطير....و لكن كان يا مكان في قديم الزمان.

هاذ لورديناتور علاش تنكتب دبا خترعو ميركاني و خدمو جابوني و صنعو شينوي.... و فين أمريكا و جابون و شناوى في زمان برغاطة و العباسيين ....و فين حنا دبا في زمان المريكان و اليابان و الشناوى.

المهم...أنا عندي الزهر عايش فلورب، الله اخلي لي الوالد غامر و دمر، و لكن ديك الصحرا´ و جبال فين عايشين ما غاتطعلش بالخرافات و الطحين دلمعاز..

و الله إلى ما قريتو على اينشتاين و بوش و اغوستينوس إلى ما طلعتو......كونو بطوطيين شي شويا....
19 - abdouarha الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 02:43
القوميين العرب و القوميين الأمازيغ كلهم خارج المنظومة الإسلامية ,ومدعاة السخرية أن غالبية أجدادهم أمازيغ تعربوا من أنفسهم حبا في الإسلام . وكل ما نسمع، من القومجية الناصرية والبعثية التي انقضت في الشرق و لم تصل قط إلى المغرب.و الآن الصفوة تقحمها بالقوة لتبيع و تنشر . والناس كالخرفان تستهلك و تتناطح فيما بينها دون علم .و لا استغرب أن تكون يد صهيون جارية في العبث بعقولكم لتفرقكم .أنا أمازيغي سوسي ليس لي رب إلا الله ولا دين إلا الإسلام ، ولا وطن إلا الأمة الإسلامية من أندونسيا إلى المغرب ومن الشيشان إلى نيجيريا و أخي هو كل مسلم يريد تطبيق شرع الله ولو يتكلم الصينية و عدوي هو كل ملحد و كافر و مشرك ولو كان يتكلم العربية أو الأمازيغية و كفى
20 - SADIK ANEJJAR الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 03:46
فالأمازيغي حين يكتب بالعربية لا يعني أن ما يدونه عربيا قحا و صرفا : العقل الأمازيغي عبقري جدا لأنه يترجم الفلسفة الأمازيغية بكلمات عربية و لا علاقة لما يكتبه بالفكر العربي ... فهو يحول الثقافة الأمازيغية لسرد أمازيغي... و بعبارة أدق : يقولب عصارة فكره بمادة خام هي الكروفولوجيا العربية ( حروف الخشب ) وتعميمها على العرب و الأمازيغ المتعربة و الأمازيغ....لأن الإنسان إبن بيئته و زمكانه.
21 - Halima Ibrahim الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 04:49
1-تاريخ المغرب عبارة عن قلب الحقائق و الغياب التام للحقيقة. كل ما يتحدث عنه هو العرب و ما انجزوه، رغم أن هؤلاء ليسوا حتى عربا. حولوا كل مسلم و من تكلم العربية إلى عربي. اطلقوا إسم الأدارسة(يعنون العرب) على شعب بأكمله فقط لأن سكان إحدى مناطق المغرب اختاروا إدريس الأول ليكون قائدهم إحتراما لنسبه. قدم إلى المغرب صحبة رجل واحد يقال أنه مغربي(a Moor). تزوج من أهل البلاد (The Moors)، و أنجب ولد وحيد. هو الآخر تزوج من البربر أو (Moors)،كذلك فعل أولاده ثم أحفاده و هلم جرا. بعد مرور بضعة قرون لم تعد نقطة دم عربية في دماء أحفاد إدريس الأول و العرب عامة. لهذا أغلب من يدعي العروبة ما هم إلا برابرة تعربوا. من يشك في ذلك عليه بالفحص DNA.
22 - Halima Ibrahim الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 05:14
2- العرب الذين قدموا إلى المغرب كانوا أقلية صغيرة،كلهم رجال، حولهم القوميون العروبيون، في كتبهم، إلى أغلبية ساحقة، ينحدر جلهم من بني هلال، حيث نجدهم بأعداد كبيرة في مصر في تونس في الجزائر في المغرب و في موريتانيا، قالوا أنهم من اليمن. كم كان عدد سكان اليمن يا ترى؟ إلا إذا كانت اليمن هي الصين! كان المغاربة من أمهر الفلاحين، و المغرب السلة الغذائية لإمبراطورية الروم،لكن قالوا اننا تعلمنا ذلك من العرب! كانوا صناع مهارة في الفسيفساء، و إعتبر ما أبدعوه أجمل عمل في الإمبراطورية الرومانية، مما يفسر براعة المغاربة في الزليج المغربي، لكن ينسبه الخونة للعرب في الأندلس (و الذين قدموا إلى المغرب فقط أما الذي استقروا في تونس و الجزائر فكانوا عديمي المهارات. مهزلة!) و ليس للمغاربة الذين استقروا هناك و كونوا أغلبية السكان المسلمين و جنوب إيبريا، حيث كانوا ينتقلون إلى الضفة الشمالية لقرون قبل الإسلام و حملوا معهم مهاراتهم و معرفتهم.
23 - عربي أمازيغي الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 05:28
عجبت لردود وانتقادات كلها ذات توجه عنصري ، وكلها من أفراد سمحوا لأنفسهم أن ينتقدوا مؤلفا / إصدارا حول حقبة من تاريخ هذا الوطن الأمازيغعربي. لكل فرد حر الحرية في توجيه انتقاداته لكن شريطة التسلح بالأدلة والحجج العلمية لا النزعة الذاتية التي جرت كل هؤلاء ( المنتقدين ) إلى السباب والاتهامات المتبادلة بالعنصرية التي إن لم ننتبه إلى خطورتها ولم نحاربها فسوف يأتي يوم نندم جميعنا على حرية التفكير ، فما بالنا من حرية التعبير والتظاهر بل وحتى الخروج للتبضع . أنا مغربي من أصول عربية ، ولما علمت بالتنوع الثقافي المغربي سارعت إلى تعلم الأمازيغية نطقا وكتابة بحرف تيفيناغ الذي لازال يجهله من هم من أصول أمازيغية . وأدعو الجميع إلى الانخراط والتعبئة من أجل صد كل توجه عنصري يفرق بين أفراد هذا الوطن ومكوناته اللغوية والثقافية وتجريمه قانونا . شكرا تنميرت
المجموع: 23 | عرض: 1 - 23

التعليقات مغلقة على هذا المقال