24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

26/08/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:2206:5413:3417:0820:0521:24
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟

قيم هذا المقال

4.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | 24 ساعة | "رساليون تقدميون" يطلبون تدخل حقوقيين

"رساليون تقدميون" يطلبون تدخل حقوقيين

"رساليون تقدميون" يطلبون تدخل حقوقيين

طلبت اللجنة التحضيرية لجمعية "رساليون تقدميون" من المنظمات الحقوقية المغربية والدولية "التدخل لدى من يهمه الأمر"، وذلك في موضوع "امتناع السلطات الإدارية بطنجة من إعطائها وصلا يفيد إشعارها بزمان ومكان انعقاد الجمع العام التأسيسي للجمعية".

وأفادت الجمعية ذاتها، في بيان توصلت به هسبريس، بأن "مشروع القانون الأساسي لجمعية "رساليون تقدميون" لا ينص إطلاقا على كون الجمعية لها أهداف دينية أو مذهبية ما، بل غايتها المساهمة في ترشيد المواطن وتنميته ثقافيا واجتماعيا على مبدأ المواطنة، وإقناعه بضرورة المشاركة في بناء الوطن".

وتابع المصدر ذاته بأن "اللجنة التحضيرية لجمعية "رساليون تقدميون" تفوض للمنظمات الحقوقية الوطنية والدولية للدفاع عنها وعرض ملفها"، حيث حددت منسقا بينها وبين كل المنظمات الراغبة في المساعدة الحقوقية، وهو الناشط الحقوقي عبد الرحمن الشكراني.

واعتبرت الجمعية ما سمته "امتناع السلطات الإدارية بطنجة إعطائها ترخيصا لعقد جمعها التأسيسي، بمثابة دليل على أن الإدارة المغربية لا تواكب مسيرة التحولات السياسية والدستورية بالبلاد، وتصر على ممارسة الوصاية على المواطنين وفرض الرقابة القبلية على نوايا المواطن".

ولفت المصدر إلى أن أعضاء اللجنة التحضيرية، محمد الحموشي، وعبد الحفيظ بلقاضي ، وعصام احميدان، وخالد بن تحايكت، سلكوا الطريق القانوني لأجل تأسيس جمعية "رساليون تقدميون"، بيد أن "السلطات الإدارية بطنجة بخرق الدستور والقانون معا" وفق تعبير البيان ذاته.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (5)

1 - جلال السبت 22 فبراير 2014 - 11:37
هاهي دي ايران اصبح لها حق المعارضة في المغرب و بدات بتحريك ادرعها ،هاهو المشروع الفارسي يحط رحاله بين ظهرانينا فاهلا بالفتن و القلاقل و الطائفية،ان كلمة تقدمية ما هي سوى تقية و در للرماد في العيون،حتى بشار كان يوصف بالعلماني و لكنه وجهه الطائفي البشع لم يتاخر عن الظهور
2 - amiri السبت 22 فبراير 2014 - 12:21
عندما يريد الغرب ان يدمر الدين و الدولة معا فانه يزرع مدهب الروافض الشيعة و مدهب الخوارج اي السلفية الجهادية مدهبان هدامان دمويان فكم مرة قلنا بان النمادج امامكم العراق اليمن سوريا البحرين
3 - ali السبت 22 فبراير 2014 - 17:26
تحية لكم
لا يشك آحد أننا لسنا بعد في بلد ديموقراطي وإنما نحن بفضل نظال المغاربة كلهم يساريين إسلامين نناظل للوصول إلى بلد ديموقراطي السؤال هناهل الفكر الشيعي يريد هذا الهدف لانساني (الحرية) لا أعتقد التجارب الماضية و الحالية برهنت أن الفكر الشيعي ليس تواقٱ إلى الحرية بل ظل هذا الفكر رهين حسابات ضيقة طائفية
مثال بسيط في البحرين(ثورة) أما في سوريا (مؤامرة) التقدميين لا يؤمنون بهذا . في عتقادي هدفهم هو إيجاد قاعدة للعمل في المغرب هذا مرادهم هذا (حقكهم)
لاكن لا تنسوا نحن نراقبكم متابع .السلام ورحمة الله
4 - ado reda الأحد 23 فبراير 2014 - 09:30
 "مشروع القانون الأساسي لجمعية "رساليون تقدميون" لا ينص إطلاقا على كون الجمعية لها أهداف دينية أو مذهبية ما، بل غايتها المساهمة في ترشيد المواطن وتنميته ثقافيا واجتماعيا على مبدأ المواطنة، وإقناعه بضرورة المشاركة في بناء الوطن".
لكن نجد بعض التعليقات تصر على اقحام النعرات الطائفية، و تمارس الوصاية شأنها شأن السلطات التي منعت تأسيس الجمعية!!!
5 - التازي الأحد 23 فبراير 2014 - 19:02
السلام عليك
اعتقد أن من حق كل الأفكار التعبير عن نفسها في إطار احترام الرأي الآخر ،و على كل واحد مواجهة الفكرة بالفكرة بدل انتهاج الإقصاء و رفض الآخر المخالف و نحن في المغرب الحبيب الأمن بفضل الله نحتاج فعلا إلى التساؤل حول قيمة التسامح الديني و المذهبي لأننا فعلا شعب متعدد المذاهب و اللهجات و الأعراق و يجب أن تعزز قيمة التسامح فينا و رسولنا الكريم ص كان جارا ليهودي و لم يرفضه بل قربه إلى الإسلام بتسامحه و هو الأسوة الحسنة
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

التعليقات مغلقة على هذا المقال