24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4407:1013:2616:5019:3320:48
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | 24 ساعة | الشرطة تفتتح مركبا رياضيا بمواصفات دوليّة بالرباط

الشرطة تفتتح مركبا رياضيا بمواصفات دوليّة بالرباط

الشرطة تفتتح مركبا رياضيا بمواصفات دوليّة بالرباط

تم تدشين مركب رياضي خاص بموظفي الأمن الوطني خلال حفل ترأسه عبد الوفي لفتيت، والي جهة الرباط سلا زمور زعير عامل عمالة الرباط، وذلك بحضور عدد من الشخصيات الأمنية والعسكرية ورجال السلطة وممثلين عن المجتمع المدني.

وتتوفر هذه البنية الرياضية الجديدة، التي تصل طاقتها الاستيعابية الى نحو 120 عنصرا، على أحدث التجهيزات والتقنيات لممارسة الرياضات الجسمانية وفنون الحرب، كما تشمل عيادة للتمريض ومقصفا، وسيستفيد منها كافة منتسبي ومنتسبات ولاية أمن الرباط، بالإضافة إلى أطر وموظفي المصالح المركزية للمديرية العامة للأمن الوطني والمصالح الأمنية الأخرى، وكذا متقاعدي الأمن الوطني وذوي الحقوق.

وأبرز مدير مؤسسة محمد السادس للأعمال الاجتماعية لموظفي الأمن الوطني عبد الحق عادلي، في تصريح للصحافة، أن هذه المنشأة تمثل "صرحا رياضيا جديدا يتميز بمواصفات دولية " تنضاف إلى بنيات مماثلة بمناطق أخرى في المملكة، وستساهم في تشجيع عناصر الشرطة على ممارسة الأنشطة الرياضية للمحافظة على اللياقة البدنية ، كما سيتم استغلالها لإعداد فرق النخبة لتمثيل المديرية العامة للأمن الوطني في اللقاءات الرياضية الوطنية والدولية.

وأوضح أن هذا المرفق ينضاف إلى بنيات مشابهة دشنت السنة الماضية في سطات والعيون والداخلة على الخصوص، وتندرج ضمن مشاريع رياضية مشتركة بين المديرية العامة للأمن الوطني ومؤسسة محمد السادس للأعمال الاجتماعية لموظفي الأمن الوطني، وذلك تفعيلا للتعليمات الملكية السامية، القاضية بالنهوض بالأوضاع المهنية والاجتماعية لموظفي الأمن الوطني وأفراد عائلاتهم.

وأبرز أن مثل هذه المشاريع تروم الاعتناء برجال الأمن كي يكونوا مستعدين جسمانيا ونفسيا لمواجهة المخاطر التي قد تعترض المواطن، مشيرا إلى وجود مدربين في مختلف فنون الحرب، مثل التيكواندو والكاراطي والجيدوا والملاكمة التايلاندية، سيكونون رهن إشارة موظفي وأطر ومتقاعدي القطاع الأمن الذين سيستفيدون من خدمات هذا المركب الرياضي.

ويندرج إنشاء هذا المرفق الرياضي في إطار الإستراتيجية العامة للمديرية العامة للأمن الوطني، التي انخرطت في مجموعة من المخططات الاجتماعية الرامية إلى النهوض بوضعية رجل الأمن من خلال توفير كل الظروف المواتية لتسهيل اضطلاعه بالمهام الموكولة إليه للمحافظة على الأمن والنظام العامين.. فيما يشار إلى أن حفل تدشين هذا المرفق تميز بتقديم عروض متميزة في فنون الحرب أداها رجال ينتمون إلى أسرة الأمن الوطني .


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (7)

1 - hamouda الجمعة 28 فبراير 2014 - 06:55
البوليس ديال المغرب خاصو يتفورماطا ماشي مركبات دولية وحتى الموظفين العموميين نحن في 2014
2 - محمد الجمعة 28 فبراير 2014 - 07:20
كيدحكو على راي العام فين هو الوقت عند رجل الأمن خير لي يديروه فيه هو يصلح ليه التوقيت ر رجل الأمن مكرفس والله
3 - منهك الجمعة 28 فبراير 2014 - 08:12
البناء يكون من الأساس لقد كان على هوءلاء المسوءلية تنظيم أوقات العمل و توفير الراحة النفسية للموظف قبل كل شيء الذي لا يجد حتى الوقت الكافي للراحة و تربية أبناءه سوى الا إذا تم إنشاء هذه المنشآت لأنفسهم و أبناءهم في يخص المتقاعدين فهل يغطي هوءلاء المسوءولون الشمس بالغربال هذه الفئة مشغولة أما بالمرض و قلة ذات اليد
4 - RBATI الجمعة 28 فبراير 2014 - 09:02
mettez en paralléle un centre de desintoxication lihome parceque 90% sinon plus sont des drogués
5 - مغرم بمغرب بعين أفلاطون الجمعة 28 فبراير 2014 - 10:41
عمل جيد أن تنشأ مثل هذه المشاريع التي تساهم في الإعداد البدني والبنيوي لعناصر الشرطة بالمملكة. لكن حبذا لو يتم إحداث مؤسسات تكوينية للجسم الأمني كله في المغرب تهتم فقط بالتكوين النفسي والأخلاقي والأدبي. لا أخفيكم أن المغاربة كلهم ممتعضين من تصرفات رجال الأمن التي تتجاوز في أغلب الأحيان حدود اللياقة وحسن السلوك. عيب أن تلتقط من طرف زوار المملكة في مناطق الحدود أو على الطرقات أو في الشوارع أو في المخافر إشارة عن الجهاز الأمني والجمركي سلبية من كلام نابي وغير محترم للذات الإنسانية. حلمي أن أرى المغرب يوما بأجهزته الأمنية والدركية والجمركية بمستوى عالي من حيث الأسلوب والتعامل وسعة الصدر واحترام حقوق الإنسان على غرار ما نلمسه في دول أخرى بجوار المغرب على الضفة الأوربية. شيء من الخوف من الله والانتباه إلى أن أي تصرف محط مساءلة أمام المولى عز وجل.
6 - راصد الجمعة 28 فبراير 2014 - 11:41
ذر لرماد في العيون وكذب في كذب النهوض بوضعية رجال الأمن بإحداث نقابة تدافع عن حقوقهم المهضومة أما صاﻻت الرياظة إﻻ بغيناها عارفينها أين توجد
7 - خليل السبت 01 مارس 2014 - 01:37
اعتقد جازما يا صديقي انك متاثر جدا بافلاطون و مدينته الخيالية و بالشرطة الافلاطونية ،واعتقد جازما انك لا تعيش في هدا البلد "الى المغرم بمغرب بعين افلاطون"الامن نعم الامن فاحمد الله على نعمة الامن ولا تكن جاحدا للدور الذي يقوم به هدا الجهاز مهما كانت السلبيات ،فعليك ان تفهم ان هؤلاء الرجال يضحون بالغالي و النفيس من اجل احقاق الامن والسلام و اعلم انهم لا يتعاملون مع مواطنين افلاطونيين .و لك ان تبحث في الجانب الاجتماعي للشرطي و النفسي و عدد الساعات التي يعملها حتى تنمي رصيدك المعرفي حول الشرطي ببلادنا وحتى تصرف النظر عن افلاطون
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

التعليقات مغلقة على هذا المقال