24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

15/10/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0407:2913:1816:2618:5820:12
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟
  1. برلمانيون يُطالبون بإنهاء ظاهرة متاجرة أساتذة الجامعات بالكتب (5.00)

  2. البحرية الملكية تنقذ مئات المهاجرين غير النظاميين (5.00)

  3. معهد "أماديوس" يناقش تطوير قطاع الطاقة الهيدروجينية بالمغرب (5.00)

  4. عشرات المستفيدين من حملة جراحية في إقليم طاطا‬ (5.00)

  5. العثماني يتمسك بالحوار مع نقابات العمال لضمان السّلم الاجتماعي (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | 24 ساعة | بنخلدُون: مهام عمداء الكليات تقتضي المساندة

بنخلدُون: مهام عمداء الكليات تقتضي المساندة

بنخلدُون: مهام عمداء الكليات تقتضي المساندة

ترأست سمية بنخلدون، الوزيرة المنتدبة لدى وزير التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر، حفل تنصيب كل من حسن قرنفل عميدا لكلية الآداب والعلوم الإنسانية بالجديدة، وعبد القادر كنكاي عميدا لكلية الآداب والعلوم الانسانية بن امسيك، وأحمد موسطاشي مدير للمدرسة الوطنية العليا للفنون والمهن بالدار البيضاء.. وأبرزت الوزيرة تأكيدها على أن هذا التعيين يأتي وفقا للمسطرة التي تروم تكريس مبادئ ومعايير الاستحقاق والكفاءة والشفافية وتكافؤ الفرص وعدم التمييز، والسعي إلى المناصفة في المناصب العليا.

وشدَّدت الوزيرة بذات المناسبة على أن كفاءات المعنيين، وتكوينهم العالي والتجربة التي راكموها خلال مسارهم المهني تشكل ضمانة لنَجاحهم في مهامهم الجديدة؛ لجعل الكلية فضاء يهيئ مواطنا فاعلا في مجتمعه، وكذا تحديد العمليات التي يتعيَّن مباشرتها في مجال التكوين والبحث، مع إيلاء ما يلزم من اهتمام خاص بالعاملين الأساسيين بالجامعة.

وإلى ذلك، اعتبرت بنخلدون أن المهام المنوطة بعميد الكلية تقتضي المساندة الكاملة لكافة مكونات المؤسسة الجامعية من أساتذة باحثين ومستخدمين إداريين وتقنيين وطلبة، مؤكدة بأن المؤسسات الجامعية مطالبة بتنمية أدائها عن طريق تحسين المردودية الداخلية والخارجية والرفع من جودة التكوينات والبحث، وتحسين الحكامة والانفتاح على المحيط الاقتصادي والاجتماعي.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (13)

1 - Professeur universitaire الاثنين 03 مارس 2014 - 19:56
Je tiens juste á préciser que le probléme majeur de notre université (exemple de la Faculté de Droit de Casablanca) est le sur-effectif des étudiants, donc je pose une simple question á notre ministre: est- il pédagogique d'assurer un cours de comptabilité générale á un effectif de 530 étudiants?
2 - أسامة الاثنين 03 مارس 2014 - 19:58
ألا تنورون الرأي العام حول مستقبل التعليم العالي اللغوي و كذلك البحث العمي ؟
لماذا لا تعربون التعليم العالي ؟
لقد مللنا اﻹنتظار كل اﻷمم توطن تعليمها العالي و اللغة الفرنسية في تقهقر ليس لها مستقبل مشرق
3 - مثقف ملاحظ الاثنين 03 مارس 2014 - 20:05
فعلا يمكن القول أن تعيين العمداء يتم وفق المسار العلمي والمهني للعمداء والعمداء يتميزون بمؤهلات عامة سواء على تدبير المشكلات الطارئة أوعلى مستوى مستوى تسيير المسؤسة الجامعية..علىالعموم نقول هؤلاء باحثين ودكاترة منتجين للمعرفة وهم لم يقدموا ملفاتهم للترشيح سوىلأنهم رغبة في تحمل شؤون مؤساسات يعرفونها..ولكن ماذا نقول إن شخصيات سياسية تتحمل مسؤوليات في وزارات كوزارة التعليم العالي مثلا وهي لاتعرف هذا القطاع جيدا ولم تراكم بحوثا علمية في تدبير مشكلات القطاع يتم تعيينها بناء على مقاييس حزبية ..لأن الحزب الحاكم يتحمل هذه الوزارة!..وش الكفاءة دائما كاينة غي في الحزب..؟لمتذا لاتستعل الكفائات غير الغير الحزبية لماذا لا نعين الكفاءات التي راكمت تجارب مهنية مهمة في مجال تحمل المسؤوليات؟نموذج وزارة الفلاحة رائع في هذا الباب!..
4 - جامعات كمدارس عتيقة الاثنين 03 مارس 2014 - 20:06
التعليم العالي في المغرب لا يرقى الى مستوى التعليم الذي يسعى الى تكوين خريجين قابلين للالتحاق بسوق الشغل و الاندماج في الحياة العملية بسهولة. الدولة تضع البرامج الكبرى المنقولة من الدول الغربية حرفيا، و تقيم احتفالات فلكلورية للإعلان عن هذه البرامج و بعد انقضاء الولائم، تبقى البرامج الكبرى حبراً على ورق. كليات جديدة متعددة التخصصات في مدارس ابتدائية مهجورة، ملايين الدراهم تصرف في شراء اجهزة و آلات لا يستفيد منها احد، اجهزة ضرورية لا تشترى! تخصصات عفى عليها الدهر و لا مستقبل لها تفتح و تصرف عليها الملايين! و أساتذة اقل ما يقال عنهم انهم معلمون في الجامعة (مع احترامي للمعلمين). و .....
5 - enseignante الاثنين 03 مارس 2014 - 20:10
le probleme c est que parfois le doyen de la fac se lie avec les prof contre les etudiants ils oublient tous que l etudiant doit etre le centre de l interet du tous comme le probleme a lENCGT ce n est pas comme ça qu on va resoudre le probleme il faut ecouter les jeunes et les soutenir car ce sont tjs le pilier de l avenir mais domage chaque prof a une ecole prive a gerer les pauvres ils se fatiguent tant merci hespress
6 - khalid الاثنين 03 مارس 2014 - 21:40
et ne faut pas dire n'importe quoi!!!l'université marocaine ne reconnait pas ces compétences et que du blabala et tu es une vrai menteuse!!!!!!!!!!!!Pas d'égalité de chance et ton discours est faux
7 - Aboulmajd الاثنين 03 مارس 2014 - 21:44
Le président de l'Université Ibn Zohr est en train de détruire cette jeune université, il exploite d'une façon incroyable les moyens de l'université,pour l’intérêt de sa femme et sa fille, des facteurs pour l'équipement de sa nouvelle maison. c'est trop.
8 - Mahmoudi الاثنين 03 مارس 2014 - 22:55
عندما تقول هده الوزيرة المنتدبة بأن التعيينات في مناصب عمداء الكليات تتم تبعا للإستحقاق و الكفائة و الشفافية... إلخ، فإما هي تجهل كليا مناورات رؤساء الجامعات في هذه التعيينات، و هذه مصيبة ، و إما هي على علم بهذا، و المصيبة أعظم . حيث أنه من باب العبث عدم اعتبار الدور الخفي الحقير الذي يلعبه " بعض " رؤساء الجامعات في هذه التعيينات التي تخضع لمعايير الزبونية و المصلحة و الخضوع و الخنوع لرآسة الجامعة. هذا الرئيس هو من يقرر، دونا عن سواه من يعين...عفوا : من يتم انتقاؤه للمنصب. أما لجنة المقابلة مع المترشحين... فيبكى على عدم كفاءتهم و تورطهم في ألاعيب رئيس الجامعة. هذه اللجن عموما مهازل على الهواء . !!
9 - عبدربه الاثنين 03 مارس 2014 - 23:02
إلى صاحب التعليق الرابع أقول له مستفهما ماذا تقصد بجامعات كمدارس عتيقة هل تتهم التعليم العتيق
ام تحط من مستواه علما أن قاعدة التشبيه هو نقصان مايحكي ؟
10 - موظف جامعي الاثنين 03 مارس 2014 - 23:41
السلام عليكم
لتعلم هذه السيدة أننا موظفون و لسنا مستخدمين في الشركة نتاع حزبها. و أقول لها نحن موظفون إداريون و تقنيون و تعمر بها فمها بالسمن و العسل, و باركا من سياسة محاباة الأساذة. و يكفيك كلام في الماكياج و الخليجيات راه غادي يتحدو لك قريبا إن شاء الله.
11 - karim الثلاثاء 04 مارس 2014 - 06:35
la constitution de la commission de sélection des candidats au poste de doyen ou directeur d'un établissemnt univeristaire est proposée par le Président de l'univeristé
et le Président ne propose que des membres qui choisirint ce que veut le président
il faut revoir tout ça sinon on restera sous développé
et on disignera les copains et les béni oui oui
ceux qui lèchent au président
12 - ملاحظ من الجامعة الثلاثاء 04 مارس 2014 - 09:30
أضم صوتي إلى صاحب التعليق رقم 8 فالتعيينات في مناصب عمداء الكليات لا تتم تبعا للإستحقاق و الكفاءة و الشفافية. فهناك مناورات لرؤساء الجامعات والوزارة ولجان المقابلة في هذه التعيينات. وخير دليل على ذلك ما وقع في جامعة محمد الخامس - أكدال عند اختيار عمداء مديري كل من المدرسة العليا للأساتذة وكلية العلوم والمدرسة المحمدية للمهندسين وكلية الآداب والعلوم الإنسانية والمعهد العلمي والمدرسة العليا للتكنولوجيا والتي كانت سابقة في الموضوع بالنسبة لهذه الجامعة حيث لم تعرف من قبل مثل هذه الألاعيب إلا مع مجيء الرئيس الجديد.
13 - موظف جامعي الثلاثاء 04 مارس 2014 - 23:29
مؤكدة بأن المؤسسات الجامعية مطالبة بتنمية أدائها عن طريق تحسين المردودية الداخلية والخارجية والرفع من جودة التكوينات والبحث، وتحسين الحكامة والانفتاح على المحيط الاقتصادي والاجتماعي.
ألا تعلمين أن المؤسسات الجامعية بأكادير تعقد اجتماعات الشعب بالفنادق الهاي

إوا باز يا حكومة الحكامة
المجموع: 13 | عرض: 1 - 13

التعليقات مغلقة على هذا المقال