24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

26/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4907:1513:2416:4419:2320:37
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟
  1. احتجاج ضد محل لبيع الخمور (5.00)

  2. طلبة يشتكون تأخّر المنح بدار الحديث الحسنية (5.00)

  3. مديرية الضرائب تشجع تسوية وضعية المخالفين (5.00)

  4. الحكومة تلتزم بضمان التعليم الأولي لأبناء الفقراء (5.00)

  5. الجزائر تنفي توقيف الغاز عن المغرب بسبب الأزمة بين البلدين (4.50)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | 24 ساعة | مقاتلُو "دَاعش" يعدمون مستولِيَين على "غنائم"

مقاتلُو "دَاعش" يعدمون مستولِيَين على "غنائم"

مقاتلُو "دَاعش" يعدمون مستولِيَين على "غنائم"

قالت مصادر بالتيار السلفي الجهادي الأردني إن تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام"، وهو المشتهر اختصارا بتسمية "داعش" قد أعدم أردنيّيْن يقاتلان في صفوفه بسوريا.

وقالت المصادر، التي فضلت عدم الكشف عن هويتها، إن "دعاش أعدم محمد الحيار وأشرف عربيات رميًا بالرصاص بعد اتهامهما بالاستيلاء على أسلحة وسيارات ومواد أخرى غنمها التنظيم بعد معارك مع النظام السوري".

وفيما لم تكشف المصادر توقيت تنفيذ الإعدام قالت إن "التنظيم لم يكشف النقاب عن كيفية مقتل الأردنيين الإثنين لعدم فتح المجال لجميع من يقف ضدها بطرح التساؤلات أو توجيه الاتهامات للتنظيم الذي يواجه عداوة كبيرة من قبل مختلف الفصائل المسلحة في سوريا".

وسبق أن أعلن "داعش"، قبل أسابيع، مقتل الحياري وعربيات اللذين يقاتلان في صفوفه، بـ"اشتباك مع قوات النظام السوري في محافظات سورية"، قبل أن تنفي المصادر تلك الرواية اليوم.

وبشكل متواصل، تعلن وسائل إعلام أردنية مقتل أردنيين خلال اشتباكات مع قوات النظام السوري، نقلاً عن "قيادات جهادية" في البلاد.

ويصل عدد المقاتلين الأردنيين في سوريا إلى أكثر من ألف مقاتل أغلبهم منضوٍ تحت لواء الفصائل الإسلامية التابعة لقوات المعارضة السورية، بحسب تصريحات سابقة لقيادات بـ"التيار السلفي الجهادي الأردني". . والأردن من أكثر الدول التي تأثرت بالأزمة السورية التي اندلعت في مارس 2011؛ لطول الحدود البرية بين البلدين، والتي تصل إلى 375 كيلومترا.

* وكالة أنباء الأناضول


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (11)

1 - demo الثلاثاء 04 مارس 2014 - 10:15
ألم يكونوا يعرفوا ان تطبيق الشريعة يستوجب قيام دولة فأين الدولة وأين الشريعة
2 - يوسف الثلاثاء 04 مارس 2014 - 10:34
هذه الأفعال لا تمثل الإسلام لا من قريب ولا من بعيد ..هذه الجماعة تدافع فقط عن مصالحها الذاتية وهي ليست من الإسلام في شيئ .... الإسلام دين الرحمة.
3 - اسماعيل الثلاثاء 04 مارس 2014 - 10:57
اليس حد السرقة هو قطع اليد وليس القتل ؟! من اين لكم بهذا الحكم؟!!
4 - ابو خليل الثلاثاء 04 مارس 2014 - 11:19
من أراد ان يطبق الشريعة الاسلامية السمحة فالسارق تقطع يده سواء سرق دجاجة او سرق دولة . ما قام به هؤلاء سياسي لا علاقة له بالجهاد .
من أراد الجهاد فليبدأ من بيته
5 - *طوبى للغرباء* الثلاثاء 04 مارس 2014 - 11:30
أولا إسمها ليس داعش بل الدولة الإسلامية في العراق و الشام
ثانيا تجنبوا قذف الدولة و اتهامها فتكونون مشتركين في هذه النقطة مع أعداء الدين من الأمريكان و الصهاينة الذين يعلمون كل العلم قوتها و بأسها عليهم ....ويسمون المجاهدين فيها بالتكفيريين ..وهم والله ما كفّروا إلا من كفّره الله ورسوله في كتابه وسنّة نبيه ...وٱطلعوا على عقيدة الدولة واحكموا بأنفسكم....
وأخيرا الدولة الإسلامية في العراق الشام وكل المجاهدين هم الآن في حرب و جهاد ورباط ونحن في بيوتنا وبجانبنا المدفئات و بين أهلينا و أحبابنا...ونلومهم ونشدّد عليهم ونتفق مع أعداء الدين عليهم..فإن لم تستطيعوا نصرهم فكفوا ألسنتكم عليهم
يقول الله تعالى في محكم كتابه:
﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ مَن يَرْتَدَّ مِنكُمْ عَن دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَلاَ يَخَافُونَ لَوْمَةَ لآئِمٍ ذَلِكَ فَضْلُ اللّهِ يُؤْتِيهِ مَن يَشَاء وَاللّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ﴾1
6 - abou reda الثلاثاء 04 مارس 2014 - 11:37
عن انس بن مالك:
ان رسول الله دخل عام الفتح وعلى راسه -المغفر-(الخودة). فلما نزعه, جاء
رجل فقال: ان بن خطل متعلق باستار الكعبة ,فقال اقتلوه. متفق عليه.
وهذه ارقى سمات الرحمة لدى الرسول...
7 - مغربي الثلاثاء 04 مارس 2014 - 11:40
هؤلاء مجرمون و"داعش " ما هي إلا دولة الإجرام في العراق و الشام أما المسلمون فيتبرؤون منهم و من جرائمهم و كذلك رسول صلى الله عليه و سلم يتبرأ منهم في الحديث الذي أخرجه مسلم في صحيحه عن أبي هريرة رضي الله عنه أنه قال، قال رسول صلى الله عليه و سلم : "من خرج على أمّتي ، يضربُ بَرّها وفاجِرها ، ولا يتحاشَ من مؤمِنِها ، ولا يَفي لِذِي عهدٍ عهْدهُ ، فليس مني ولستُ منهُ " .
8 - yahya الثلاثاء 04 مارس 2014 - 13:23
هاهي داعش الارانية المموه خلف كلمة الجهاد في صفة الحرباء تارة تحارب السنة في العراق وتارة الثوار في سورية وتراوغ على انها تقاتل المالكي واخرى تنافق على انها تقاتل مدمر سوريا انها داعش الحرباء مجموعة من المرتزقة والمخابرات السورية وها هم يتقاتلون في ما بينهم على الغنائم ياله من جهاد فين العقل اللي يتحمل هدا النفاق والله ما دوخوا لمغاربة اذكى بشر في العالم اخزاكي الله يا حرباء معنا الوان النفاق ماتكولش يحية لمغاربة
9 - abou jaafer alassfhani الثلاثاء 04 مارس 2014 - 18:29
قلناها مرارا تئطير الدين على اسس علمية هو الحل و هذا هو النهج الذي تسير عليه المملكة المغربية الشريفة ... عندما يدرس الدين و يخضع للقاتون سنتقي شر الغوغائيين العشوائيين . يكرهون الاخرين ثم يسخرون الادوات التي صنعها غيرهم بطرقهم الخاصة و يعتقدون ان الناس كلهم بلداء الا هم انها مصيبة العصر ان تجد اناس لا يؤمنون بالتعاوون الذي توفره المنظومة العالمية --- نحمد الله ونشكره الان التعاوون الان يجري بين جميع سكان الارض لو لا وجود علماء اكفاء في علم النبتات لمات هاؤلا قبل عيرهم جوعا شكرا هيسبريس
10 - عمر درب السلطان الثلاثاء 04 مارس 2014 - 20:55
عصابات مسلحة من أجل تشتيت المسلمين أو الدول العربية .لا علاقة لها بالإسلام وإنما هي ٱختراع للصهاينة .فيروس قاتل للجسم العربي الظعيف .
11 - Saidamraoui الأربعاء 05 مارس 2014 - 04:30
الى طوبى للغرباء؟ فهل الشام بلاد الكفار؟ومن له الحق في الحكم على الاشخاص والدول بالكفر؟ فالله خلق الجنة والنار؟لانه يعلم انه سيكون من عباده كفرة ومؤمنون؟(فلو شاء ربك لامن من في الارض جميعا) فهل تعتقد جازما انك ستقيم دولة اسلامية في العراق والشام؟ فهذا لعب سياسي جيوستراتيجي؟ تحكمه مصالح دنيوية لا علاقة لها بالدين؟فسوريا يا حبيبي العزيز مناوئة للغرب وامريكا؟ ومتحالفة مع روسيا وايران وحزب الله؟فالصراع ليس بين كافر ومؤمن؟ وليس صراع شيعي,سني؟ بل صراع مصالح ؟بين السعودية والخليج من جهة,لردع الجبهة السورية المتقدمة لاضعاف شوكة ايران؟ اما الغرب وامريكا فيهمهم اقتلاع حزب البعث المناوئ والرافض لهيمنتهم؟فاللعبة سياسية, تحت غطاء ديني او مذهبي؟ والحطب الغلابة المجاهدين, والابرياء السوريين المشردين,؟ فاصبح المال الاسود يسخرللتدمير والتخريب,بلا رحمة ولا شفقة من اخوان عرب؟وفرجة العجم الانتهازي الاستعماري؟ فلن يفلح المال الاسود في اخضاع سوريا رغم دمارالبشراطفال وشيوخ ونساء؟ هذا الوهم لن يتحقق؟ فلن تتخلى روسيا بوتين على سقوط سوريا, ليس حبا او عطفا, بل دفاعا عن مصالحها الاستراتيجية؟ فمتى يستفيق العرب؟
المجموع: 11 | عرض: 1 - 11

التعليقات مغلقة على هذا المقال