24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/05/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
03:3905:2012:2916:0919:2920:57
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

بعد 5 سنوات .. ما تقييمكم لأداء فوزي لقجع على رأس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم؟
  1. عصير المزاح -13-: ممنوع رمي الأطفال .. عاش البرلمانيون الصغار (5.00)

  2. منيب: الدولة تُضعف مستوى التلاميذ وتزرع "الخوف" في المدارس (5.00)

  3. إسرائيل تتوقع معاقبة فرقة إيسلندية لرفع علم فلسطين (5.00)

  4. "البطيخ" والشاي .. ركائز مائدة الإفطار الرمضاني في بلاد الصين (5.00)

  5. الرايس الحاج بلعيد .. أسطورة الأغنية الأمازيغية وباني صرْح "ترويسة" (5.00)

قيم هذا المقال

3.50

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | 24 ساعة | موازين إيقاعات العالم يستمر في احتفائه بإفريقيا

موازين إيقاعات العالم يستمر في احتفائه بإفريقيا

موازين إيقاعات العالم يستمر في احتفائه بإفريقيا

يستمر مهرجان موازين إيقاعات العالم، عبر دورته الـ13 التي ستنطلق في الـ30 من ماي المقبل، في احتفائه بإفريقيا وموسيقَاها القادمة للرباط.. إذ قال المنظّمون في "مغرب الثقافات" إنّ البرمجة الخاصة بمنصّة أبي رقراق قد عرفت ثراء استثنائيا في استحضار موسيقيّي القارة السمراء.

وسيكون لجمهور موازين موعد مع فنانين أبرزهم ثنائي هُوغْ مَاسكِيلا ومَانُو ديبَانغُو إلى جوار كل من بِينْ العمّ سُولْ وأنجِيلِيكْ كْيدجُو ومجموعَة بِيكْسِيغَا70 المستقرّة بساوبَاولُو البرازيليّة، وأيضا مجموعة "زبدة" ولِيِيئُوكَا ويُوسُوفَا وفَاطُومَاتَا ديَوَارَا.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (7)

1 - سفيان الثلاثاء 04 مارس 2014 - 11:32
موازين ايقاعات الافلاس المغربي الغارق في ديون خارجية .
كيجيبو وحدة عريانة كتشطح نصف ساعة تدي مليار .
ما نصيب الشعب من موازين , هل نحتاج الى الشطيح , هل وصلنا الى قمة العلم التي تسمح لنا بالشطيح , أين هي الصناعة ؟ أين الابتكار ؟
لا حول ولا قوة الا بالله .
2 - اين اﻹسﻻم!!! الثلاثاء 04 مارس 2014 - 11:56
ﻻحول وﻻقوة اﻻ بالله هذا منكر. بالله عليكم هل هذه دولة يحكمها مسلمين،الشعب يعيش في الفقر وموازين تخسر عليه المﻻيير، ادا سندت اﻷمور لغير اهلها فانتضر الساعة.
3 - ولد البلاد الثلاثاء 04 مارس 2014 - 12:06
بسم الله الرحمان الرحيم. أكد عزيز داكي، المدير الفني لمهرجان "موازين"، على أن ميزانية الدورة 11 المقبلة لا تتضمن أية مساهمة من الدولة، وبالتالي فمالية مهرجان موازين الدولي هذا العام خالية تماما من المال العام وأوضح أن الدورة المقبلة من المهرجان الذي تنظمه جمعية "مغرب الثقافات" تعتمد أساساً على التمويل الذاتي من خلال موارد متنوعة، من قبيل بيع التذاكر في بعض السهرات وعائدات الإعلانات والرسائل النصية القصيرة بحوالي 68%، وأما مساهمات القطاع الخاص فتبلغ زهاء 32% من ميزانية المهرجان. والسلام.
4 - بدون تعليق الثلاثاء 04 مارس 2014 - 12:15
أرجوا من الحكام والمسؤولون المغاربة أن يستخدموا عقولهم و لو لمرة واحدة في حياتهم لأنهم جعلو المغرب عرضة لسخرية العالم...
فهل يعقل أن نصرف ملايير الدراهم على مجموعة من الباغيات و المفسدين في مهرجانات تافهة لا فائدة منها ، في حين يعيش بيننا أسر تعيش في شدة الفقر والمرض والجوع والإهمال ...
أين هو الإحساس بالمسؤولية والله هذا من أكبر المحرمات سيحاسب عليها كل من يساهم في هذا الإسراف أمام الحق سبحانه,
5 - أغروض الثلاثاء 04 مارس 2014 - 12:47
رسالة موازين لا يفهمها إلا القليلون!
موازين له رسائل كثيرة فهو يعبر عن المغرب المستقر، المتسامح، المنفتح، السلمي، المحوري، الإقتصادي، الإجتماعي و السياحي.الخ
موازين هو استثمار تحت ضل الفن يقتات منه الفندقي و سائق الطاكسي و "الفرّٓاشة" و صاحب محطات البنزين و فيه مآرب أخرى و السلسلة طويلة يعرفها الإقتصاديون أولي الألباب يا قوم لا يعقلون!!
6 - Mohamed de suisse الثلاثاء 04 مارس 2014 - 13:38
نعم يا أفقهم (صاحب التعليق رقم 5) فالمهرجان ينشر قيم الإنفتاح على الدعارة و الميوعة و تدمير الأخلاق و تكسير ما بقي من الحياء داخل الأسر ، به نقول للعالم نحن شعب لا ينقصنا إلا الرقص و الغناء ، ليست لدينا لا بطالة ولا مدن مهمشة و لا قرى معزولة ، نساؤنا يلدن في بيوتهن حيث يرسل إليهن طاقم طبي إلى ديارهن ...كي لا أطيل كان الله في عونك يا وطني.
7 - maghribi الثلاثاء 04 مارس 2014 - 13:46
و عندما سينتهي مهرجان موازين سيتحولون لى اقتحام جدار مليلية
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

التعليقات مغلقة على هذا المقال