24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

14/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2707:5613:1716:0418:2919:46
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لأداء المنتخب الوطني المغربي بعد "مونديال 2018"؟
  1. مقبرة باب أغمات تستفيد من حملة تنظيف بمراكش (5.00)

  2. عبد النباوي: تهديد الحق في الخصوصية يرافق التطور التكنولوجي (5.00)

  3. الصحافي محمد صديق معنينو يصدر "خديم الملك"‎ (5.00)

  4. جامعة محمد الخامس تحضر في تصنيف دولي (5.00)

  5. لقاء دولي يناقش بمراكش موضوع "اليهود المغاربة" (5.00)

قيم هذا المقال

4.33

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | 24 ساعة | "مشارف" ينبش في روايات برادة

"مشارف" ينبش في روايات برادة

"مشارف" ينبش في روايات برادة

أصدر الروائي المغربي المعروف محمد برادة عمله الأدبي الجديد "بعيدا عن الضوضاء، قريبا من السُكات"، وهي المناسبة التي ستحضر في برنامج مشارف الذي تقدمه القناة الأولى مساء اليوم الأربعاء، في حلقة تستعيد مسار الروائي بدء بمغامرته الأولى "لعبة النسيان"، مرورا برواية "امرأة النسيان"، و"حيوات متجاورة"، وانتهاء بروايته الجديدة الصادرة حديثا عن دار الفنك بالدار البيضاء.

ويحاول برنامج "مشارف"، الذي يقدمه الشاعر والإعلامي ياسين عدنان، أن يغوص في أسباب حرص محمد برادة على نبش الذاكرة في رواياته"، مجيبا عن أسئلة من قبيل "لماذا يصر على لعبة التذكر التي يسميها لعبة النسيان، وسرّ ميله إلى السّرد المُركب، فما بين السّرد والميتاسرد وتعدد الرواة والأصوات يزجُّ برادة بقارئه في مجاهل تجريبية قد تُربك عموم القراء.

ويطرح عدنان، وفق بلاغ توصلت به هسبريس، أسيئلة من قبيل "لماذا انشغل برادة في أعماله الأخيرة بكتابة تاريخ المغرب الراهن، وكيف تلبّسه هذا الهاجس، ثم ألا يأتي اشتغال الرواية على التاريخ الراهن واشتباكها مع قضاياه السياسية على حساب الحكي والحبكة والبناء الدرامي في بعض الأحيان".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (3)

1 - مبدع الأربعاء 05 مارس 2014 - 10:03
نفس الوجوه تحتفظ لنفسها بالريادة في المشهد الثقافي بالمغرب؛ أسماء صنعتها الأحزاب، ولا زالت تضخ فيها الدماء
أعطوا الفرصة للشباب بعيدا عن السياسة
2 - laazizi الأربعاء 05 مارس 2014 - 10:34
le dernier roman de M Berrada est un fiasco : au lieu de le réconforter comme créateur respectable dans le champ littéraire marocain , il l'affaiblit , c'est un roman à oublier , ce n'est ni de l'histoire ni de la politique. 3 personnages ne peuvent résumer 50 ans d'histoire complexe. un peu de sexe ne fait jamais l'ingrédient sûr pour la réussite d'une recette
que des fragments, des vérités toutes sues n des généralités
le roman verse dans la facilité et donne l'envie d'émigrer vers d'autres cieux revenir aux chefs d'œuvre jabra, Taoufiq zaydane et autres étoiles montantes. franchement on aime ce que cet auteur écrit mais avec ce dernier roman la déception estde mise on n'a rien retenu si ce n'est cet arrière-goût d'amertume
3 - اسماعيل منشط البلفاعي الشتوكي الأربعاء 05 مارس 2014 - 11:08
أولا تحية للأستاذ ياسين عدنان وأشكره على برنامجه الرائع ... أكيد أن أي رواية كتبت يسعى من خلالها الراوي إلى تشخيص التحولات الإجتماعية في مجتمع معين، غير أن ما يميز أعمال محمد برادة هو كونها تشخَص انحدار القيم المجتمعية، معنى ذلك أن برادة وكما عبر عن ذلك أحد النقاد؛ يضيء لنا الحياة من زاوية احتضارها. برادة يعتبر أيضا مترجما وهذا يدل على مبدأ التعدد الذي يلتصق بشخصية محمد برادة القاص والروائي والناقد والمترجم...عموما هناك الكثير مما ينبغي أن يقال عن محمد برادة وأعماله التي كان لنا شرف دراسة واحد منها ويتعلق الأمر برواية لعبة النسيان حينما كانت مادة مقررة في السنة الأولى باكالوريا شعبة الآداب العصرية،والقارئ لأعماله يتوقف على كون برادة يمثل نموذج المثقف العضوي القادرعلى الجمع بين عمق الفكر النقدي والفلسفي وبين بساطته وارتباطه باليومي والمعيش.أنتظر من الأستاذ عدنان أن يسلط الضوء على صلة محمد برادة بالشأن الثقافي والفكري العربي وماهية علاقته بالمفكر إدوارد سعيد، وعن ما ميز فترة رئاسة محمد برادة لاتحاد كتاب المغرب...
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

التعليقات مغلقة على هذا المقال