24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4507:1213:2616:4919:3020:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | 24 ساعة | بوليف: 63 % يقضون مباشرة في حوادث السير

بوليف: 63 % يقضون مباشرة في حوادث السير

بوليف: 63 % يقضون مباشرة في حوادث السير

قال الوزير المنتدب المكلف بالنقل، محمد نجيب بوليف، إن نسبة هامة من قتلى حوادث السير يموتون بعد الحادثة، مشيرا إلى كون 62.75 %من الضحايا يقضون مباشرة في مكان الحادثة، إضافة إلى ما يناهز 20% يموتون خلال نقلهم إلى المستعجلات، و16% خلال سبعة أيام الموالية لتاريخ الحادثة، إلى جانب 1.6% يموتون خلال 30 يوما بعد الحادثة.

ووعيا بهذه الإشكالية، أكد بوليف في تدوينة على "الفايسبوك"، ضرورة تَحسين الإسعافات المقدمة لضحايا حوادث السير، وذلك بشراكة مع وزارة الصحة لمحاولة تفعيل جانب المستعجلات وتحسين أدائه، حيث قامت وزارة الصحة بتوزيع 30 سيارة إسعاف متطورة على المصالح الجهوية للإسعاف الطبي الاستعجالي، واقتناء 18 سيارة إسعاف أخرى ستخصص أساسا لـ 18 إقليما وعمالة متواجدة على مستوى جهتي تازة- تاونات- الحسيمة، وطنجة - تطوان، والجهة الشرقية. من أجل تحسين التكفل بالحالات الاستعجالية في المرحلة ما قبل الاستشفائية.

وأفصح الوزير المنتدب أن الوزارة التزمت بالمساهمة بما يصل إلى 100 مليون درهم على مدى ثلاث سنوات لشراء 78 سيارة إسعاف وبناء اثنين من مهابط المروحيات، مشيرا إلى أن مثل هذه التعزيزات اللوجستيكية من شأنها أن تُقَرِّبَ خدمة المستعجلات من المواطنين، وذلك للاستجابة للمطالب الآنية، مما سيكون له كبير الأثر دون أدنى شك على تقليص عدد القتلى بعد وقوع الحوادث.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (3)

1 - Rafiq الخميس 27 مارس 2014 - 07:04
Je pense que pour reduire le teaux des accidents de la circulaion ,il faut faire respecter le code de la route et les regles de la conduite et que tous les conducteurs soient a la meme distance de la loi. A mon avis lorsqu'il s'agit de la vie humaine la politique ne marche jamais pour cela il faut responsabiliser les porteurs d'uniforme et la marge de l'ereure sur le fait de sanctionner un contrevenant en infraction doit etre minimiser."il faut avoir peur de la loi pour la respecter".Est ce que le Maroc n'a pas de moyens pour ameliorer les conditions de la securite routiere par satellites par exemple ?Sans oublier qu'a l'interieur de qlques agglomerations les panaux de signalisation et la signalisation n'existaient pas et ne sont guere frequentes par les agents de la circulaion, pour au moins avoir chez les habitants le sentiment que le minimum d'importance leur a ete accorde par les autorites competentes.(...).
2 - فاهم الخميس 27 مارس 2014 - 10:31
على الدولة أن توفر طائرات مروحية طبية في المدن الكبرى وبعدد كافي للتدخل السريع مع توفير مهابط للطائرات في مستشفيات تلك المدن إضافة إلى سيارات الإسعاف للمدن الصغيرة والقرى ويكون التدخل الطبي بناء على اتصال الدرك الملكي والذي يحدد مدى خطورة الحالة الصحية للضحايا وهل تستلزم نقلهم بالطائرة أم بسيارة الإسعاف ومن جهة أخرى مشكلة المغرب في الطواقم الطبية التي لا تتواجد بالمستشفيات بصفة دائمة حيث يبقى المصاب ساعات في انتظار حضور الطبيب المختص الذي إما أن يكون مشغولا في عيادته أو في مستوصف خاص حيث يعمل الطبيب الواحد في كل الجهات بمجرد الإتصال به هاتفيا وهمه الوحيد جمع المال من هنا وهناك وآخر ما يهمه هو صحة المواطن وخاصة ذلك الضعيف الذي يرقد بالمستشفى العمومي ، لذلك الحل ليس فقط في سرعة وصول المصاب للمستشفى ولكن بضرورة سن قانون يلزم الأطباء بالتواجد المستمر في مكان عمل واحد وعدم السماح لهم بأكثر من مهمة ، فإما أن يعمل بالمستشفى العمومي أو بالمستوصف الخاص أو بعيادته الخاصة كما يجب سن قانون منح التصاريح للمستوصفات الخاصة بضرورة تعيين أطباء رسميين يتواجدون بصفة دائمة بالمستوصف حتى نتجنب هذه الحالات
3 - احمد الخميس 27 مارس 2014 - 11:54
السلام عليك
الواجب هو تطوير اليات الحد من هذه الحوادث الخطيرة
كمراقبة السرعة و معاقبة المخالفين اصلاح الطرق تشديد المراقبة على مراكز الفحص التقني للسيارات
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

التعليقات مغلقة على هذا المقال