24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4707:1313:2516:4719:2720:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

4.83

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | 24 ساعة | "العدل والإحسان" تهنئ أردوغان بفوزه الانتخابي

"العدل والإحسان" تهنئ أردوغان بفوزه الانتخابي

"العدل والإحسان" تهنئ أردوغان بفوزه الانتخابي

بادرت جماعة العدل والإحسان إلى تهنئة رجب طيب أردوغان، رئيس وزراء تركيا، بمناسبة فوز حزبه العدالة والتنمية في الانتخابات البلدية ليوم الأحد الماضي، معتبرة أن "هذه الانتخابات عكست الثقة المعتبرة التي يحظى بها في أوساط الشعب التركي الشقيق".

وأبدى رئيس الدائرة السياسية للجماعة، عبد الواحد متوكل، ضمن نص التهنئة التي اطلعت عليها هسبريس، أمله في أن تعمل الحكمة التي يتصف بها أردوغان على تجاوز كل العقبات في المرحلة المقبلة.

ودعا متوكل أردوغان إلى "الاستمرار في ترسيخ المسار الديمقراطي، وأخلاق الأخوة والصفح والتعاون، وجمع كل طاقات وكفاءات الشعب التركي، من أجل إنجاز المشاريع التركية الطموحة المبرمجة في السنوات المقبلة" وفق تعبيره.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (17)

1 - سعد الثلاثاء 01 أبريل 2014 - 16:28
ﻭﺍﻟﻠﻪ ﻳﺴﺘﺎﻫﻞ ﻳﺴﺘﺤﻖ ﺗﻤﻨﻴﺖ ﺍﻥ ﻳﻜﻮﻥ ﻋﻨﺪﻧﺎ ﺭﺉﻳﺲ ﺣﻜﻮﻣﺔ ﻣﺘﻠﻪ ﻭﺍﻟﻠﻪ ﺇﻋﺎﻭﻧﻮ
2 - رشيد الثلاثاء 01 أبريل 2014 - 16:44
لو ترشح أردوغان في المغرب غدي ينجح
3 - moumou الثلاثاء 01 أبريل 2014 - 17:21
la jamaa ne croit pas à la démocratie et se contredit en refusant la laïcité que le partie d oudogane défent férvement,
elle ne croit pas à la démocratie parcequ'elle défent ce dernier qui n'a donné aucune chance à l'alternance dans son pays malgrés la corruption qui touche ses proches tout en blaquant twiter et youtube
4 - الدمدومة الثلاثاء 01 أبريل 2014 - 17:22
لا تشكروا أردوغان فقط، بل اشكروا الشعب التركي الواعي الذي لم يتأثر بالحملات الإعلامية ونقيق الضفادع، فحمى ديمقراطيته، بدل الانقلاب عليها. وذلك على عكس بعض الشعوب العربية التي ثارت على الطغيان، لكن الحملات الاعلامية جعلتها تعود إلى زريبة الطغيان بسرعة البرق.
الديمقراطية ليست فقط حاكماً ديمقراطياً، بل أيضاً شعب واع يعرف ما يريد وقادر أن يحمي ديمقراطيته بأسنانه كالشعب التركي الواعي، وليس كبعض شعوبنا الجاهلة التي تتقاذفها وسائل الإعلام، كما تتقاذف أرجل اللاعبين كرة القدم.
5 - عائشة ock الثلاثاء 01 أبريل 2014 - 17:23
هده المرة العدل و الاحسان كانت السباقة لتهنئة العدالة و التنمية ديال الصح في تركيا .برافو عليهم . اما حكومتنا اما خجولة او تنتضر الضوء الاخضر . المهم هو ان كل الشعوب الاسلامية فرحت لهذا الفوز و تركيا تبقى المتل الدي يحتدى به رغم انف الغرب و انف حكامنا المتسلطين .
6 - يوسف الثلاثاء 01 أبريل 2014 - 17:25
متى يولد في المغرب مثل هذا القائد انا متاكد لم يولد بعد
7 - بشرى الثلاثاء 01 أبريل 2014 - 17:31
بارك الله في أردغان فعلا إنه مثال عظيم للحكام نتمنى أن يحدو حدوه كل من تربع على كرسي الحكم قد علم الشعب صدق هذا الرئيس فلم يشأ إلا أن يمنحه صوته فهنيئا للديقراطية الحقيقية والنخوة اللاسلامية في ظل فعندما يصلح الحاكم يصلح الشعب .
8 - azul الثلاثاء 01 أبريل 2014 - 17:38
هل هذا يعني ان ''العدل والاحسان'' يعترفون بديمقراطية الصناديق ام هو نفاق سياسي
9 - تركيا العلمانية الناجحة. الثلاثاء 01 أبريل 2014 - 17:40
سيلاحظ الجميع كون تركيا اليوم ذهبت بعيدا مثلها مثل كل الدول العلمانية التي لها تاريخ في الممارسة القانونية للعلمانية، فالحزب الديني داخل كل دولة علمانية يبقى كاسم ورمز فقط، وليس له الحق بتاتا أن يستخدم او يمزج الدين بالسياسة، فحزب العدالة والتنمية الإسلامي التركي مثلا مثله في دلك مثل الحزب المسيحي الألماني او الحزب المسيحي البلجيكي أو الهولاندي أوغيره من الأحزاب الدينية الموجودة في اروبا.

هذا هو سر نجاح تركيا كونها تقدمت بالعلمانية في كل الميادين سياسيا وديمقراطيا واقتصاديا وسياحيا وصناعيا...إلخ.
بحيث لا يمكن لأي حزب أن يحتكر السلطة في بلد علماني مهما كانت إيديولوجية هذا الحزب سواء كان يساري أوشيوعي أو ديني أو لييرالي او غيره، بحيث لا يمكنه أن يظل في السلطة إلى ما لا نهاية فكل خمسة سنوات تنظم انتخابات وأكيد ليس دائما ستكون هناك نجاحات ولا يمكن أيضا ان يكون دائما الفشل.
10 - mohamed jellouli الثلاثاء 01 أبريل 2014 - 18:12
أشكر جماعة العدل والإحسان على مبادرتها في التهنئة وأتمنى لرجب كل التوفيق
11 - سعيد المغربي الثلاثاء 01 أبريل 2014 - 18:16
عندما تكون الديموقراطية حقيقية تكون النتيجة مثل ما حصل لتركيا من تقدم.
وعندما تكون الديموقراطية مزيفة تكون النتيجة مثل ما يحصل عندنا في المغرب من تخلف ومشاكل.
12 - abou.khaoula الثلاثاء 01 أبريل 2014 - 18:24
C'est une grande leçon pou adl wa ihssane. ils peurent d'aller aux elections,ils n'ont pas ni cadres ni votes 
13 - antaki said الثلاثاء 01 أبريل 2014 - 19:50
il mérite(y) c est quelqu un d intelligent je souhaite avoir ce progrès que son partie a entamé en 12 ans réalise au Maroc pour ramener notre pays au rang des pays développes
14 - mjid الثلاثاء 01 أبريل 2014 - 20:35
si tous nos dirigeants etaient comme toi wallah que nous serons les plus heureux il a ete reelue la preuve c que les turcs ne sont et n ont jamais ete des imbeciles
15 - الفاروق عمر الأربعاء 02 أبريل 2014 - 00:05
بسم الله الرحمن الرحيم
الى الرد 10 - تركيا العلمانية الناجحة.
لا يوجد شيء اسمه تجربة علمانية لانها اثبتت فشلها الكامل في تنمية البلاد و العباد فتركيا قبل 2002 كانت مجرد دولة فاشلة بكل المقايس خاصة على المستوى الاقتصادي فالناتج الداخلي الخام انذاك كان 300 مليار دولار والمستوى المعيشي الفردي كان اقل من المستوى المطلوب كذالك الديون التي فاقت 400 مليار دولار اما الان مع تجربة حكومة اردوغان دات المرجعية الاسلامية المحافظة استطاعت ان تقهر كل شيء في ظرف 12 سنة فقط فناتجها الداخلي اخترق حاجز الترليون دولار و المستوى المعيشي اصبح ممتازا في ظل اوج الازمة الاقتصادية العالمية لهذا اغتاض الغرب من التجربة التركية فقام بدعم المتطرفين النازيين هنالك ماديا ومعنويا لاكن الان فشلوا في تصدير الفشل كما ان ديون تركيا تكاد تكون منعدمة الان وفي افق 2020 ستصبح تركيا اقوى اقتصاد اوروبي واسلامي ربما تتفوق حتى على نظيرتها المانيا
الناس تتفوق بمقوماتها الداخلية اولا ومن ثم تتبنى ما يمكن ان يرجع بالنفع و الفائدة للبلاد و العباد وليس مثل بني علمان لا يعرفون سوى
coupier =coller
تعلموا من اردوغان يا مصدري الفشل
16 - mantiqui الأربعاء 02 أبريل 2014 - 03:14
Erdogan et son parti ont accepté les regles du jeux imposés par l armée turque...a savoir
-Pas de remise en question de la laicité
-Pas de remise en question de la liberté des femmes en Turquie
-Pas de remise en question des relations avec Israel et l Otan...
c est comme ça que le parti d erdogan a été autorisé a participer aux elections et a gouverner la Turquie...

Al adl wa al ihssan refuse d accepter la regle du jeu que veut lui imposer al makhzen qui est :
-pas de remise en question de "imarat al mouminine".

Choufou soubhanna allah nifaq al moutaaslimine dial "al 3adl wa al ihssan"..ils felicitent et avouent leurs admiration pour ERdogan et son parti qui a accepté la laicité et les droits de la femme imposé par l armée turque .Alors qu eux memes refusent imarat al mouminine que le ROi veut leur imposer.Et ne veulent entrer dans le jeux democratique marocain que si celui devient laique .
Vous comprendrez maintenant pourquoi yacine et sa fille avaient des soutients en occident
17 - mohamed الأربعاء 02 أبريل 2014 - 13:27
al adl envoie plusieurs signes: -1 prête a applaudir la vraie démocratie
2- PJD de Turquie n'a rien à voir avec le PJD du maroc car c'est pas le même milieu
المجموع: 17 | عرض: 1 - 17

التعليقات مغلقة على هذا المقال