24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3308:0213:1816:0118:2519:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. تجار بني ملال ينددون بـ"احتلال" شوارع المدينة (5.00)

  2. "جريمة شمهروش" تُقهقر المغرب 40 درجة بمؤشر الإرهاب العالمي (5.00)

  3. تقرير رسمي يكشف تورط محامييْن و"كازينو" في جرائم غسل الأموال (5.00)

  4. رابطة استقلالية ترمي مشروع قانون المالية بمخالفة توجيهات الملك (5.00)

  5. إهمال مهاجرة مغربية يسبب معاقبة أمني إسباني (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | 24 ساعة | عرض لأبرز اهتمامات بعض الصحف العربية

عرض لأبرز اهتمامات بعض الصحف العربية

عرض لأبرز اهتمامات بعض الصحف العربية

اهتمت الصحف العربية، الصادرة اليوم الأربعاء، بالانتخابات الرئاسية بلبنان، وبقانون "منع الإرهاب" بالأردن، والأوضاع الأمنية بكل من اليمن ومصر، وملف المصالحة الفلسطينية، والمفاوضات بين حكومة الخرطوم والجبهة الشعبية.

وفي لبنان كتبت صحيفة (المستقبل) أن "مجلس النواب يجتاز اليوم الخطوة الأولى في رحلة الاستحقاق الرئاسي، حيث تتوزع أصوات النواب في الجلسة التي يكتمل فيها النصاب السياسي والعددي على ثلاثة مرشحين: رئيس حزب (القوات اللبنانية) سمير جعجع، وعضو جبهة (النضال الوطني) النائب هنري حلو، والورقة البيضاء. فيما يبقى اسم الرئيس العتيد مؤجلا بسبب عدم توافر ثلثي الأصوات لأي من المرشحين في الدورة الأولى اليوم".

أما (السفير) فاعتبرت أن "جلسة انتخاب رئيس الجمهورية اليوم تبدو (ممسوكة) في مسارها ونتائجها، برغم كل مظاهرها الديموقراطية"، مشيرة الى أن "سيناريو الجلسة بات معروفا، قبيل انعقادها، ما لم تطرأ مفاجآت من خارج (النص): نصاب مضمون، فدورة أولى لا تنتج رئيسا لتعذر حصول أي من المرشحين الاثنين المعلنين على أكثرية الثلثين، ثم تطيير النصاب ورفع الجلسة في انتظار دورة ثانية قد تتكرر مواعيدها، لكن انعقادها سيكون (مؤجلا) الى حين نضوج شروطها السياسية فوق (موقدة) التوافق، ببعديه المحلي والخارجي".

ومن جهتها، علقت (الأخبار) على الموضوع قائلة.. "لن ينتخب سمير جعجع ولا هنري حلو رئيسا للجمهورية اليوم سينافسان الورقة البيضاء على عدد أصوات النواب".

وفي الأردن، اهتمت الصحف بالجدل حول قانون "منع الإرهاب"، الذي صادق مجلس النواب على صيغته الموسعة خلال جلستين عقدهما أمس.

فتحت عنوان "النواب يقرون قانون منع الإرهاب موسعا رغم الاعتراضات"، كتبت صحيفة (الغد)، أن "مجلس النواب أقر أمس مشروع قانون منع الإرهاب، بعد التوسع في تعريف العمل الإرهابي، وإضافة جرائم جديدة إليه"، مضيفة أنه، ورغم بروز مداخلات نيابية رأت أن مشروع القانون يحتوي على مواد "تقيد الحريات العامة وتتوسع في تعريف الإرهاب"، وبروز أصوات تطالب برده، إلا أن هذا الفريق لم ينجح في إقناع الغالبية النيابية برد مشروع القانون، أو إجراء تعديلات جوهرية على مواده.

وأشارت إلى أنه، في المقابل، اعتبرت غالبية نيابية أن مشروع القانون "مهم جدا ويأتي في وقته، وبخاصة في ظل ما يتعرض له الوطن من تهديدات من قبل جماعات إرهابية متشددة".

ومن جهتها، كتبت صحيفة (العرب اليوم)، تحت عنوان "إقرار منع الإرهاب ومعارضوه يفشلون في تهذيبه"، أن "مجلس النواب أقر في جلستيه الصباحية والمسائية أمس مشروع القانون المعدل لقانون محاربة الإرهاب، وفقا لما أقرته اللجنة القانونية في المجلس. وبالرغم من بروز أصوات نيابية عديدة دعت لرفض ورد القانون، إلا أن مقترحاتهم لم تجد من يناصرها تحت القبة، في الوقت الذي فشلت فيه العديد من المقترحات التي قدمها النواب لغايات تشذيب القانون، خاصة ما ورد في تعريفات القانون للجرائم الإرهابية، والمحاسبة القانونية على النوايا".

وأوضحت أنه منذ أن بدأ المجلس مناقشة القانون في جلسته الصباحية، وهو يحظى بدعم الأغلبية البرلمانية، التي وصفته بالقانون الجيد، الذي يحمي الدولة والمملكة والمواطنين، في حين شدد وزيرا الداخلية والعدل على أن القانون لم يأت بجديد، وإنما هو تجميع لكل المواد القانونية المتناثرة في عدد من القوانين، من بينها قانون العقوبات، والهدف هو مساعدة القضاة الذين ينظرون في تلك الجرائم، بدلا من البحث في مجموع القوانين.

وفي اليمن، تناولت الصحف تصاعد موجة العنف والاغتيالات خلال الأسبوع الجاري، خاصة في العاصمة صنعاء، كما واصلت تناولها لمعطيات وملابسات الغارات الجوية الأخيرة على مواقع "القاعدة" في جنوب البلاد.

وهكذا أبرزت صحيفة (اليمن اليوم) ارتفاع حصيلة ضحايا الاغتيالات في العاصمة صنعاء الى ثمانية خلال 48 ساعة الماضية، وذلك بعدما اغتال مسلحان يعتقد انتماؤهما ل"تنظيم القاعدة" ضابطا برتبة عقيد في الجيش واحد مرافقيه، ونسبت في هذا الصدد لمصدر أمنى قوله إن مسلحين اثنين يمتطيان دراجة نارية اطلاقا النار على مدير التدريب في الشرطة العسكرية فأردياه قتيلا كما قتلا جنديا كان يرافقه.

وعادت صحيفة (الأولى) إلى موضوع الغارات الأخيرة على مواقع لتنظيم القاعدة جنوب البلاد، وأشارت، في هذا الصدد، إلى إنجاز "سيل من التغطيات الإعلامية الخارجية لهذه الأحداث أشرفت على تنفيذها (س آي ايه)، وإلى نقل 25 جثة من جثت قتلى الغارات الى الدول المجاورة".

ونقلت (الأولى) من ناحية ثانية عن صحيفة (وول ستريت جورنال) قولها إن الغارات الأخيرة "لم تصب أهدافا كبيرة في القاعدة" لكنها سجلت أن قوات مكافحة الإرهاب اليمنية "نفذت كمينا لهدف كبير في شبوة".

وحول الموضوع نفسه، نقلت (أخبار اليوم) عن محطة (سي أن أن) قولها إن جنودا امريكيين قادوا القوات اليمنية على المروحيات لمقاتلة الإرهابيين، كما نقلت عن تقرير نشرته صحيفة (لوس انجلوس تايمز) قوله إن اليمن "قد حل محل أفغانستان في محاربة الإرهاب" وأن "الإحباط يجتاح أعضاء الحكومة اليمنية لغموض هذه الغارات من حيث أهدافها وطبيعتها".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

التعليقات مغلقة على هذا المقال