24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3007:5913:1816:0218:2619:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | 24 ساعة | فاس تحتضن لقاء عالميا للطريقة التيجانية

فاس تحتضن لقاء عالميا للطريقة التيجانية

فاس تحتضن لقاء عالميا للطريقة التيجانية

تحتضن مدينة فاس، من 14 إلى 16 ماي الجاري، اللقاء العالمي الثالث للمنتسبين للطريقة التيجانية، الذي تنظمه مشيخة الطريقة التيجانية تحت رعاية الملك محمد السادس.

وذكر بلاغ لمشيخة الطريقة التيجانية أن هذا اللقاء يأتي بمناسبة مرور مائتي سنة على وفاة الشيخ التيجاني، وبعد لقاءين سابقين عقدا سنتي 2007 و2009.

وسيعرف هذا اللقاء مشاركة حوالي ألف شخص من المنتسبين للطريقة التيجانية من 47 بلدا عبر العالم، يجتمعون بالزاوية التيجانية الكبرى بفاس، "الزاوية المرجعية لسائر التيجانيين"، التي تأسست على يد الشيخ أحمد التيجاني، وفيها أسس طريقته ومنها انتشرت وبها مدفنه ومرقده.

وأضاف البلاغ أن هذا اللقاء الثالث ينعقد "في غمرة وعي متجدد لدى المنتسبين إلى الطريقة التيجانية عبر العالم وهم يرون أن عليهم مسؤوليات تجاه الأمة من خلال مزيد من العمل والاجتهاد وفق تعاليم هذه الطريقة الصوفية السنية ومبادئها المبنية على الإخلاص والصدق والوفاء والمحبة وبيان أمر الله والرفق بالعباد، وتقريب دين الله إلى الناس صافيا سمحا محجة بيضاء ليلها كنهارها".

وأشار إلى أن المشاركين في هذا اللقاء يجتمعون "لذكر الله تعالى وتلاوة سلكات من القرآن الكريم وقراءة أمداح نبوية والاستماع لمحاضرات ذات صلة بالسلوك الروحي، كما ينظمون ورشات للمناقشة والمدارسةº الهدف منها وضع برنامج تربوي وتعليمي واجتماعي يعتمده التيجانيون عبر مختلف المناطق، حتى تدخل الطريقة التيجانية مرحلة جديدة من التخطيط في عمل زواياها المنتشرة في أرجاء العالم ومع التنسيق في ذلك كله مع مشيخة الطريقة بمركزها بفاس".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (7)

1 - فريد السبت 10 ماي 2014 - 06:15
برافو عليكم هذا تثمين للدور الديني للمغرب ولأميرالمؤمنين الله ينصره، وهذا ضربة معلم للأعداء قل موتوا بغيضكم ، هذا هو المغرب الخالد الذي عمر لقرون ولا زال برافو عليك السي التوفيق،،،،
2 - TAZROUFT السبت 10 ماي 2014 - 08:53
السلام عليكم قبل أن نحكم على أي جماعة يجب أن نعرف أصولها الإعتقادية ثم تعرض هذه الأصول على الكتاب والسنة وبعد ذلك يتبين لنا خطورة هذه المعتقدات أو صحتها من هذا المنطلق فقد تكلم العلماء قديما وحديثا عن الإحداث في الدين وأثره السيئ في الأمة وتبين لهم أن هذه الجماعة عندها معتقدات خاطئة مخالفة للكتاب والسنة وماكان عليه السلف الصالح منها:_إعتقادهم أن الله في كل مكان بذاته_نسبة الأوراد إلى الرسول )ص(وأن الشيخ التجاني تلقاها يقضة من الرسول _وأن الشيخ يحضر رفقة الرسول (ص) إلى مجلس الذكر خصوصا يوم الجمعة ولهم طقوس غريبة _جوهرة اكمال تعدل6000‎مرة القرآن واللائحة طويلة ومجال البحث مفتوح ‏‎ ‎
3 - انيس السبت 10 ماي 2014 - 09:53
تقديس مطلق للمؤسسها وايمان شديد بظواهره الخارقة وكرماته وتاثيرها حتى وهو ميت ويقسمون باسمه حتى طغت تيجانيتهم على اسلامهم 'ولو عاد التيجاني اليوم الى الحياة لبكى وانكر تبعبتهم له
4 - متتبع للاحداث السبت 10 ماي 2014 - 10:13
بسم الله ابدا وعلى رسوله محمد اصلي واسلم
(( قال عليه الصلاة والسلام لا تشد الرحال الا لثلاث مسجد الحرام والمسجد النبوي والمسجد الاقصا او كما قال ))
اذا فما دون ذلك تضييع للوقت والمال في خزعبلات لا وجود لها على الساحة الدينية
وقد حذرنا رسول الله من هاته البدع والتي يستغلها البعض لاغراضهم الشخصية كما هو الشان مع الطريقة البودشيشية باقليم بركان حيث شيخ الطريقة لا يمكنك السلام عليه الابعد اداء قسطا من المال فهل كان ذلك في عهد الصحابة والتابعين
5 - abdou السبت 10 ماي 2014 - 10:55
اليوم الذي ستنظم فيه مدينة فاس اليوم العالمي للطريقة السلفية سنتأكد جميعا أن المذهب السني المالكي هو الحكم في هذا البلد السعيد وأن الطرق الأخرى هي سبل الشيطان . كفانا من البدع التي يجب محاربتها بلا هوادة من طرف العلماء الربانيين على قلتهم.
6 - amed السبت 10 ماي 2014 - 11:58
ذه العقيدة التيجانية من العقائد المبتدعة، والطرق المنكرة، وفيها منكرات كثيرة وبدع كثيرة ومحرمات شركية يجب تركها ولا يجوز أن يؤخذ منها إلا ما وافق الشرع المطهر الذي جاء به نبينا محمد عليه الصلاة والسلام،

والاجتماع على الذكر بصوت جماعي لا أصل له في الشرع، وهكذا الاجتماع بقول: (الله ، الله) أو (هو ، هو)! إنما الذكر الشرعي أن يقول: لا إله إلا الله، هذا الذكر الشرعي، أو سبحان الله والحمد لله والله أكبر ولا حول ولا قوة إلا بالله أستغفر الله اللهم اغفر لي،

أما اجتماعهم بصوت واحد: لا إله إلا الله أو الله، الله، أو هو، هو، هذا لا أصل له، فهو من البدع المحدثة. فالواجب على المسلمين ترك البدع؛ لأن الرسول عليه السلام يقول: (من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد) يعني فهو مردود.

ويقول عليه الصلاة والسلام: (من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد) ويقول أيضاً عليه الصلاة والسلام: (إياكم ومحدثات الأمور فإن كل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة) وكان يخطب في الجمعة يقول - صلى الله عليه وسلم.

عن الموقع الرسمي للشيخ ابن باز رحمه الله
7 - Brahim الاثنين 12 ماي 2014 - 15:46
بسم الله الرحمن الرحيم
كتيجاني من مدينة فاس و من عائلة متمسكة بهذه الطريقة المحمدية أبا عن جد اعبر عن أسفي لما اقرأه دائماً من انتقادات و سب و تجريح و تكفير لأناس حافظوا على تعاليم الاسلام السمح و شغلوا أوقاتهم بذكر الله و الصلاة على رسول الله فالمرجوا من الأخوة المنتقدين لأن يتركونا و شأننا فالحمد لله الطريقة التيجانية معروفة في كثير من البلدان الاسلامية بطريقة العلماء لكثرة العلماء من أهل السنة و الجماعة السائرين على سلوكها و ذلك لجمعها بين الشريعة و الحقيقة و اجتهاد أصحابها في نشر الدين الاسلامي السني المالكي الأشعري شرقا و مغربا.
فالحمد لله هي ليست بطريقة للبدع و لكن لتزكية النفس بالذكر و الصلاة على النبي.
شكرًا هيسبريس
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

التعليقات مغلقة على هذا المقال