24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/09/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4507:1213:2616:4919:3020:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. القضاء يصدم المدارس الخاصة ويأمر بنقل تلميذ دون "شهادة مغادرة" (5.00)

  2. رواد المساجد يلتزمون بإجراءات السلامة رغم توقف عمليات المراقبة (5.00)

  3. حقوقيون يدقون ناقوس الخطر حول خطر تلوث مياه نهر "أمّ الربيع" (5.00)

  4. وحش البوغاز .. الجريمة والعقاب (5.00)

  5. بنيس: الأسرة مكانُ التربية الجنسية .. وإصلاحات التعليم تغفل القيم (5.00)

قيم هذا المقال

4.50

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | 24 ساعة | استياء بمشفى المحمدية بعد اعتداء على طبيبة

استياء بمشفى المحمدية بعد اعتداء على طبيبة

استياء بمشفى المحمدية بعد اعتداء على طبيبة

يَستمرُّ مسلسل الأجواء المشحونة بين المواطنين والأطر الطبية داخل المستشفيات المغربية، لتَنضاف إليه حادثة اعتداء جديدة كانت ضَحيَّتها طبيبة مُداومة بقسم المستعجلات بالمستشفى الإقليمي مولاي عبد الله بالمحمدية، الأمر الذي خلَّف استياء بالغا في صفوف المواطنين وأطر الصحة بذات المدينة.

امرأة وزوجها اقتَحَما مكتب الطبيبة مليكة الريمي التي كانت تُعاين مريضة في حالة حرجة، رافضين انتظار دورهما إلى جانب باقي المرضى بقسم المستعجلات، قبل أن يعمدا إلى تخريب معدات طبية بمكتب الطبيبة وينهال الزوج بالضرب والسب على الطبيبة حيث تسبب لها في رضوض على مستوى اليد والذراع إلى جانب كدمات على وجهها وكسر نظارتها الطبية قبل أن يفلح رجال الأمن من تخليصها بصعوبة بسبب الحالة الهستيرية التي كان عليها المُعتدي.

وفي تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، أعْرَبت الدكتورة مليكة الريمي، عن آلامها النفسية القاسية والتي فاقت بكثير الاعتداء الجسدي عليها، موضحة أن نفسيتها محطمة بسبب الضرب والسب والقذف اللذان تعرضت لهما خلال مداومتها ليلا بالمستشفى الإقليمي.

" قْريتْ حتَّى عْيِيت، وفلْخَّر نْتضرَب ونتسَب ونتقذَف" تقول الطبيبة التي اعتبرت أنها تعيش "تجربة مريرة" وبشهادة عَجز من 22 يوما. موضحة أنها ليست المرة الأولى التي يتعرض خلالها أطر المستشفى للاعتداء سواء النفسي أو البَدَني، مُناشدة المسؤولين تجنيب الأطر الصحية " المعاناة" التي يعيشونها بصفة يومية بالمستشفيات.

من جهته، استنكر المسؤول الإقليمي للاتحاد المغربي للشغل بقطاع الصحة محمد خشان، هذا الاعتداء الواقع على الطبيبة مُدينا بشدة كل الممارسات التي تستهدف رجال ونساء الصحة بعمالة المحمدية. حيث حمَّل مسؤولية الحادث وحماية الأطر الصحية أثناء مزاولتها لمهامها، لمدير المستشفى الإقليمي إضافة إلى إدارة الصحة بالعمالة.. وأكد المتحدث، في تصريح لهسبريس، أن المكتب الإقليمي لن يسمح بإهانة كرامة الأطر الصحية من أي طرف، وأن سلامتهم الجسدية والنفسية فوق كل اعتبار، وسيدافع عنها بكل وسائله المشروعة.

من جانبها، طالبت الجامعة الوطنية للصحة التابعة للاتحاد المغربي للشغل، عبر بيان تتوفر عليه هسبريس، الجهات المسؤولة محليا وجهويا ومركزيا بقطاع الصحة، بتفعيل المساطر القضائية المعمول بها في مثل هذه الحالات، بحيث تكون الإدارة طرفا في المتابعة وذلك من أجل رد الاعتبار للأطر الصحية بالبلاد.. وجدير بالذكر، أن المعتديين تتم متابعتهما في حالة اعتقال، إلى حين عرضهما على أنظار هيئة المحكمة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (22)

1 - عزيز الثلاثاء 25 نونبر 2014 - 11:42
لا نعلم السبب الرئيسي لهذا الحادث كلنا نعلم ما يحدث في المستشفيات من رشوة و فساد
2 - ramzi الثلاثاء 25 نونبر 2014 - 11:48
وشكون ينصف المواطن من جبروت واجرام الاطباء والممرضين
3 - ahmadinov الثلاثاء 25 نونبر 2014 - 11:48
اصبحت ظاهرة الاعتداء بالعنف اللفظي والجسدي على الموظفين - خصوصا العاملين بقطاعي الصحة والتعليم - متفشية بين المغارية. وقد نتفهم سبب هذه الاعتداءات لان من بين هؤلا الموظفين من يعتبرون ان الادارة التي يعملون بها هي ملكه الخاص وان المواطن المغلوب هو "الحيط القصير" الذي يمكن القفز عليه بسهولة .
ماذا تركت الطبيبة للاطار العاطل او المعطل الذي "قرى حتى شرف وفلخر يتضرب...
فماذا نفهم قول الطبيبة" قْريتْ حتَّى عْيِيت، وفلْخَّر نْتضرَب ونتسَب ونتقذَف"
4 - citoyen الثلاثاء 25 نونبر 2014 - 11:49
souvent les agents de sécurité engagés par les hopitaux, ne peuvent même pas se protéger eux -même contre les agresseurs, et encore moins protéger les cadres des hopitaux...

ils sont de petites tailles, maigre, mal nourri , non entrainés, et mal logés, mal payés, etc....

que peuvent-ils faire contre les gens baraqués, parfois armés, ivres, drogués ou surexcités, énervés !!

je propose au moins 1-2 policiers dans les hopitaux, surtout la nuit....-
5 - ياسر الثلاثاء 25 نونبر 2014 - 12:00
ضربها لان مل من الانتظار في المستشفيات اذا لم تدفع الرشوة فلن يأتي دورك ولو انتظرت أسبوع كامل و يأتي الدور لمن يدفع للفرملي الذي هو بدوره يدفع للطبيب
6 - hassouna الثلاثاء 25 نونبر 2014 - 12:37
je comprend dans qu 'elle etat tu es cher docteur,allah maak ,et pour ceux qui ont des idées noir vis a vis des medecins je vous dit allah yahdikom car la plupart de ces modecins sont correctes et travaillent plus de leurs attributions ,
7 - anass de mohammedia الثلاثاء 25 نونبر 2014 - 12:49
ارى ان اغلب التعليقات تصب في وادي المتهم و انه ضحية بدوره للزبونية و الرشوة السائدة داخل مستشفيات المملكة , و رغم اني كذلك ضد الفساد المستبد ضمن الطاقم الطبي و الاداري الا انني اشهد ان الطبيبة مليكة طبيبة نزيهة في مهنتها و معاملتها و قد قابلتها شخصيا عندما كذا مرة عند طلب شهادة الصحة من اجل داخلية المدرسة , فما كان منها سوى حسن المعاملة ... الله يهدي بعض بنادم اللي باغي يطير
8 - طنجاوية تحب بلدها الثلاثاء 25 نونبر 2014 - 13:03
ﻻ نعرف بالضبط ما اسباب هذأ الهجوم..لكن مهما كان السبب فليس من حقهم ان يهاجموا طبيبة...اذا كان كل واحد منا يضرب كل من اذاه فستقوم حرب دون شك..ﻻنكون همجيون في الرد على مثل هده اﻻشياء..جشومة عليهم..
9 - khalid g الثلاثاء 25 نونبر 2014 - 13:05
يجب فتح تحقيق في الموضوع ثم السماع لطبيبة والمواطن لأن من السهل في المغرب إلساق التهمة أو (رمي الباطل ) لأن ما يجرى في المستشفيات من رشاوي وتهميل وتهميش وحكرة لا يمكن المواطن تحملها لدا يجب إعطاء لكل فرد حقه وموسوات لتجنب هده الظاهرة التي اعتبرها عادية في مكان فاسد
10 - العيون الصحراء المغربية الثلاثاء 25 نونبر 2014 - 13:08
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
في مثل هذه الحالات ﻻ يمكن أن تجزم ولا كن ان متاكد على ان هناك اشياء كثيرة لم تذكر في التعليق . لا يمكن أن يكون إعتداء على شخص بهذه الطريقة ظلما و عدوان خصوصا وكﻵنا نعلم جبروت أصحاب البدلة ( البيضاء ) الا كيد ان هذا تصرف كان نتيجة ﻵمبﻻت التي تعودنا عليها كلما وظعتنا الظروف بين يديهم. وكأننا حشرات وهم فقط من ينتمون إلى العالم البشري
ﻻيهمهم الى "شحال غدى تعطيه وإن لم تفعل هانت تم حتى دموت هدشى كامل إﻻ لقيت بعد معمن تهدر"
كل ماأتمناه كشخص خيور على البلاد العزيز أن تتدجل الحكومة وبشكل إستعجالي لإصلاح هذا القطاع الحساس .
11 - alal l9alda الثلاثاء 25 نونبر 2014 - 13:25
واش اعباد الله مابغيتوش تفهموا ممنوع على الانسان المزلوط المرض بالمغرب طبيب واحد في المصحة غير كافي لاستقبال عشرات المرضى الطبيب اصبح يكره المريض لكثرة الشغل عوض نلوم الطبيب علينا المطالبة بتوفير العدد الكافي من الاطر الطبية والله العظيم في مستشفى الغساني بفاس موظفة ديال النظافة تساعد الطبيب لقلة الاطر
12 - zakaria الثلاثاء 25 نونبر 2014 - 13:33
انا اعرف هذه الطبيبة ، انها طبيبة نزيهة لا تقبل الرشوة ،فقد فحصتني مرارا و تكرارا فانا احترمها و اقدرها ،فلها سمعة طيبة في المستشفى وقد تالمت كثيرا عند سماعي هذا الخبر و الذي اعرفه هو ان هذان الشخصان ذوو سوابق
13 - Driss canada الثلاثاء 25 نونبر 2014 - 13:42
العيب ليس في الطبيبة او المواطن فالعيب كله هو للدولة التي لاتوفر الامكانات والتجهيزات الطبية الكافية للمستشفيات حتى يلبى جميع متطلبات وحاجيات الشعب. لان في بعض الأحيان يجد الطبيب نفسه محرج امام المريض لعدم إسعافه نظرا لندر الأدوية او نقص في التجهيزات داخل المستشفى او ماشابه دلك. فحينها يضن المريض او عائلته ان الطبيب مقصر في عمله وعلى اثر دلك تقوم المواجهة بين الطرفين. . ثانيا الدولة يجب ان توفر الحماية المكونة من الشرطة او القوات المساعدة في أبواب او داخل المستشفيات لردع كل المتهورين من المجرمين. فهدا التقصير هو السبب في وقوع مثل هده التجاوزات.
14 - مواطن الثلاثاء 25 نونبر 2014 - 13:47
الرشوة والزابونية هي التي تجعل المواطن يفقد شعوره ،احترم تحترم ،لا ليث أطباؤنا مثل أطباء العالم المتقدم وكذلك الممرضات ،نحن عندنا حتى حارس الدرجات تجده يتوسط للأطباء ،وهذا لا يشرف مهنة الطبيب.
15 - آن الآوان الثلاثاء 25 نونبر 2014 - 14:32
علينا أن نفكر في انهاء المجانية بكل اشكالها، في قطاع الصحة و في قطاع التعليم و غيرها من القطاعات الخدماتية. عندما ندفع لا احد يقدر تقديم خدمة سيئة.
16 - الناهي الثلاثاء 25 نونبر 2014 - 15:05
قد ﻻيكون أحد الطرفين مذنبا اﻹحساس بألم الجرح يخص المتألم واﻻحساس ببثقل العبء أكثر مما يجب قد يفقد المسؤول مصداقيته ، فالمسؤول إن أخطأ فعليه وزره وإن أصاب فالفضل يرجعلمن آزروه - فلى المعتدى عليها وﻻ المعتديان تلتمس لهما البراءة الى حين تنظيم القطاع والعمل على تخرج الكفاءات الحقيقية بمنأى عن دبلومات جوفاء مع تحسين اﻷداءات واﻷوضاع المادية لﻷطر الطبية والكل على عاتق الدولة ......!
17 - حميدوش الثلاثاء 25 نونبر 2014 - 15:15
للأسف المواطن يقدم عند اي إدارة وفي ذهنه نظرة سلبية عن الموظفين. يظن انهم كلهم مرتشون. الرشوة موجودة وأصبح يضرب بادارتنا المثل خاصة بأوروبا . لكن من الخطإ التعميم. وحتى اذا طلب من احد الرشوة فينبغي أن يمتنع عن دفعها ويقوم بالإجراءات اللازمة لدى النيابة العامة لنصب فخ للمرتشي. فينال عقابه ويكون عبرة للاخرين . ولاينبغي استخدام العضلات ضد الموظف فيصبح المظلوم ظالما. وإذا كانت الحالة مستعجلة فينبغي طلب لقاء المسؤول الاول عن تلك الادارة. فكثيرا ما تحل الأمور بهذه الطريقة. اما الأطباء وخصوصا في المستعجلات كمثل هذه الحالة فأنصحهم بعدم مقابلة عائلة المريض مباشرة ويجعلون لمؤازرتهم في عملهم مساعد او مساعدة حتى لا يقع الجدال وتنفرد الأمور . إذاك لا يعود في إمكان الطبيب لعب دور الحكم لفض الخلاف بين المساعد وعائلة المريض. وإلا فعلى الطبيب تفادي الجدال واللجوء الى الحراس لتهدئة الأمور وإلا مغادرة المكتب الى حين توفر ظروف العمل. هناك أطباء اولاد الناس وهناك من وجبت عليهم اللعنة الى يوم الدين . عائلتي أنا شخصيا عانت من هذه الفئة الاخيرة الكثير.
18 - citoyen marocain الثلاثاء 25 نونبر 2014 - 15:44
je ne comprend pas pourquoi les gens detestent tellement les medecins qu'ils deviennent aveugles pour voir la réalité de ce qui se passe. je nie pas qu'une partie des medecins , comme dans tous les secteurs de l'etat ne sont pas completement nobles, mais la majorité travaillent avec noblesse et devouement. en plus les problemes de la santé au Maroc reviennent en grande partie au systeme medical qui est defaillant: pas de securité sociale, pas de moyens medicaux, laboratoires d'etats tres medicres... moi en tant que medecin je passe tout mon temps a expliquer aux gens que makaynach hadi makayncah hadi , et ils me disent mais 3ndnach, mais dites moi les gens qui attaquent les medecins: chno brito ndir, n3azzam 3lihom. arretez de prendre des medecins comme des cons car ils ont passe toutes leur jeunesse pour apprendre et le jour ou ils sont arrivés pour servir les citoyens ils trouvent des hopitaux maysalhoch hatta .....
19 - abdel الثلاثاء 25 نونبر 2014 - 16:11
قبل ان تبدوا بارائكم يجب ان تزوروا هدا المستشفى ان كنتم بالمحمدية فهو عبارة عن مجزرة اخواني لا يمكن ان ازيد في الوصف فاللهم كن في عون سكان المحمدية وحتى الزوار خلال العطلة الصيفية كما كن في عون الاطباء والطبيبات اللدين يجب عليهم ان ينتفضوا ولا يلتزموا السكوت لان السكوت من علامات الرضى واخيرا سول المجرب ما تسول الطبيب
20 - mohamed الثلاثاء 25 نونبر 2014 - 17:38
Soyons réalistes ; un bon médecin "urgentiste" doit être un bon pédagogue ; "un psychologue ": il doit dissiper la colère et les agitations de ses patients ; et ce quelque soit les conditions de travail qu’il vit & aussi quelque soit le comportement de son patient !!!!! Et ce ; à l’instar d’un psychiatre avec son patient. Ce dernier arrive en général chez son psychiatre agité et même parfois agressif

Selon la déontologie du métier ; Il inconcevable qu’un médecin s’affronte avec son patient.
Concernant la sécurité ; ne me dites pas que la présence des policiers de garde va résoudre le problème

C’est le comportement des "GENS "qui doit changer !!! Evidemment le mot "GENS " ; vise aussi bien les patients & le corps médical ; et c’est ce dernier qui doit prendre l’initiative !!!! Merci à vous
21 - نبيل الثلاثاء 25 نونبر 2014 - 21:10
صراحة أنا جد مصدوم بعد قرائتي لعدد من التعليقات التي تبرر العنف و الشتم! هل أصبح المجتمع المغربي مجتمع اجرام؟ حينما نقرأ أن المغاربة يحلون في المرتبة الثالثة في عدد الداعشيين نوقن فعلا بأن مجتمعنا أصبح عنيفا و خطيرا حيث نقرأ يوميا عن جرائم قتل بشعة تطال حتى الأصول، و جرائم اغتصاب و احتجاز لا تحدث حتى في أكثر الدول تخلفا! أما تقديم تبريرات واهية من قبيل الانتظار، فقد أكد لي عدد من أقاربي في دول أروبا أنهم ينتظرون يوما كاملا بالمستعجلات حتى يراهم الطبيب، و أنهم يحصلون على مواعيد تتعدى ثلاثة أشهر! مشكلتنا نحن المغاربة أننا نرفض الانتظار و مقلقين و كل واحد يرى نفسه الأحق بالأسبقية وفقدنا أخلاقنا التي ميزتنا لقرون عن باقي الأمم، نصف الشعب يعاني اضطرابات نفسية كما أكد السيد وزير الصحة
22 - naima الثلاثاء 25 نونبر 2014 - 23:36
je suis navré de constater que les marocains voient en l'agression des employers de l'états qui sont eux même des citoyens une chose normale et ca me fais mal au coeur de voir toutes cette haine vis à vis du personnel medical et paramedical le medecin aggréssée est systématiquement accusée alors que les aggresseurs sont défendus. tous ces gens soigner dans les hopitaux du royaum le sont par ses personne qui veille le soir quand vous dormez bien au chaud chez vous qui travaillent les jours fériers loin de leur enfants et de leur famlle, sans aucune
recompense sinon des aggressions et des insultes
soyez en moins juste vis a vis des gens honnetes
المجموع: 22 | عرض: 1 - 22

التعليقات مغلقة على هذا المقال