24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/02/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3408:0013:4616:5219:2320:38
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | 24 ساعة | عرض لأبرز اهتمامات اليوم للصحف الأوروبيّة

عرض لأبرز اهتمامات اليوم للصحف الأوروبيّة

عرض لأبرز اهتمامات اليوم للصحف الأوروبيّة

اهتمت الصحف الأوربية الصادرة اليوم الثلاثاء، بعدد من القضايا أبرزها مفاوضات فيينا بشأن الملف النووي الإيراني، واستئناف المفاوضات بين اليونان والمانحين بشأن تقويم تنفيذ برنامج الانقاذ الاوربي، وسعي السلطات الروسية لتخفيض إنتاج النفط الخام من أجل الحفاظ على أسعاره في السوق العالمية.

وهكذا تناولت الصحف البلجيكية مفاوضات فيينا بشأن الملف النووي الإيراني، حيث كتبت "لوسوار" أن مفاوضات جديدة من سبعة أشهر بدأت وأن الأشواط الماضية لم تسفر عن التوصل لأي اتفاق بحلول الأجل المحدد في 24 نوفمبر، غير أن خيوط المفاوضات لم تنقطع.

وأضافت الصحيفة أن "تقدما" قد حصل وأن الخطوط الكبرى لاتفاق سياسي أصبحت منشودة وقد يتم التوصل إليها في شهر مارس المقبل ما قد يترك أجلا من عدة أشهر لإتمام التفاصيل.

أما صحيفة "لاليبر بيلجيك" فكتبت أن الطريقة الفنية لإدارة إيران للمفاوضات قد نجحت ودفعت بالقوى العظمى إلى تأجيل أمدها إلى غاية 30 يونيو 2015، مشيرة إلى أن ذلك يعني أيضا وجود رغبة مشتركة للتسوية النهائية للملف النووي الإيراني وإيجاد أرضية تفاهمات مشتركة.

وفي فرنسا تطرقت صحيفة (لاتريبون) إلى الصعوبات الاقتصادية التي تعاني منها روسيا، جراء العقوبات المفروضة عليها من قبل الدول الغربية بسبب سياستها إزاء الأزمة الأوكرانية.

ونقلت الصحيفة عن وزير المالية الروسي أنتون سيلوانوف قوله إن العقوبات الغربية ستكبد الاقتصاد الروسي نحو 32 مليار دولار في السنة، مشيرة إلى أن المسؤولين الروس منشغلون بشكل خاص بانخفاض أسعار البترول الذي يشكل نصف عائدات ميزانية البلاد.

وأضافت الصحيفة أن انخفاض سعر البترول بنسبة 30 في المائة قد يكبد روسيا خسارة تصل إلى 80 مليار يورو في السنة .

من جهتها تناولت صحيفة (ليبراسيون) نتائج مفاوضات فيينا حول الملف النووي الايراني، مبرزة أن الولايات المتحدة الامريكية قبلت بالتفاوض لمدة سبعة أشهر إضافية من اجل التوصل إلى اتفاق نهائي.

وذكرت الصحيفة بأن البحث عن حل لهذا الملف استمر عشر سنوات، مضيفة أن تسوية هذه القضية تصطدم كل مرة باختلاف وجهات نظر الاطراف.

وأضافت الصحيفة أن المفاوضين الايرانيين ودبلوماسيي مجموعة خمسة زائد واحد (الصين والولايات المتحدة وروسيا وفرنسا و بريطانيا الاعضاء الدائمين بمجلس الامن الدولي إضافة إلى ألمانيا) مددوا المفاوضات مرة أخرى إلى غاية 30 يونيو المقبل على أن يلتقي الطرفان مجددا في دجنبر المقبل.


واهتمت الصحف اليونانية باستئناف المفاوضات بين الحكومة اليونانية والترويكا المانحة (الاتحاد الأوربي والبنك المركزي الاوربي وصندوق النقد الدولي) اليوم الثلاثاء بباريس بشأن برنامج إنقاذ الاقتصاد اليوناني المتدهور.

وتطرقت "كاثيمينيري" الى تعثر المفاوضات طيلة الأسابيع الماضية بسبب مشروع ميزانية الدولة للعام 2015 والتي اعتبرت الترويكا أنها ستفضي إلى عجز من نحو 5ر2 مليار أورو على الاقل وطالبت بتنفيذ إجراءات تقشف جديدة لم تستجب لها الحكومة.

من جهتها كتبت "دو فيما" أن هذه المفاوضات هي آخر فرصة للتغلب على الخلافات وتمكين المانحين من إتمام برنامج تقويم مالية اليونان وإخراجها بالتالي من برامج الإنقاذ.

وأضافت الصحيفة أنه بعد مرور ست سنوات من أزمة عميقة وبعد تضحيات جسام من الشعب فلا الاقتصاد ولا المجتمع قادران على تحمل إجراءات تقشف جديدة. ولا يمكن إضاعة فرصة الخروج من نفق الركود الطويل بسبب استمرار ضبابية المشهد السياسي الناتج عن مفاوضات عقيمة.

من جهة أخرى تناولت الصحف دخول لاجئين سوريون معتصمين منذ الاربعاء الماضي في ساحة سينتيغما قبالة مبنى البرلمان اليوناني وسط أثينا أمس الإثنين إضرابا عن الطعام للمطالبة بالسماح لهم بالمغادرة إلى بلدان أوربية أخرى وتحسين ظروفهم المعيشية الهشة.

ويقدر هؤلاء المهاجرون بنحو المائتين ومن بينهم أطفال ونساء، ويقولون إن ظروفهم صعبة في ظل غياب المأوى والغذاء وصعوبة الولوج للتطبيب علاوة على رفض السلطات السماح لهم باللجوء الى بلدان أوربية أخرى مطلبهم الرئيسي.

أما في النرويج فاهتمت الصحف على الخصوص بالأحداث الأخيرة في الولايات المتحدة والتي عرفتها مدينة فيرغيسون (ولاية ميسوري)، على خلفية قرار القضاء عدم متابعة دارين ويلسون، الشرطي الذي تسبب في مقتل الشاب الأفرو-أمريكي ميكاييل براون في الصيف الماضي.

وقالت صحيفة "افتنبوستن" إن المتظاهرين هاجموا المحلات التجارية وأضرموا النار في عدة مبان، مشيرة إلى الاحتمالات التي يمكن أن تحدث إذا ما اشتدت المظاهرات في أنحاء المنطقة.

وذكرت بالظرفية التي تمر بها الولايات المتحدة الأمريكية على المستوى الاقتصادي والإجراءات التي اتخذها الرئيس باراك أوباما من أجل تسوية وضعية العديد من المهاجرين الأجانب.

واعتبرت أنه إذا لم يف الرئيس بوعوده فإن حزبه سيكون في وقف حرج في الانتخابات الرئاسية المقبلة.

من جهتها، اعتبرت صحيفة "في غي" أن المظاهرات الأمريكية كانت عنيفة وتم رشق قوات حفظ النظام بالحجارة، والهتاف بأنه لا عدالة ولا سلام، مشيرة إلى أن عناصر الشرطة التجأت إلى إطلاق القنابل المسيلة للدموع لتفريق المتظاهرين.

من جانبها، تطرقت صحيفة "داغلافيسن" إلى مستقبل الأحزاب السياسية الرئيسية في ضوء الاتفاق الأخير بين حزبي التحالف الحكومي (المحافظين والتقدم) والحزبين المساندين لهما، خاصة أن الميزانية العامة لسنة 2015 تظهر التوجهات الكبرى للأحزاب الأربعة، متسائلة عن هل يمكن أن تحقق التوجهات الاقتصادية الجديدة آمال النرويجيين.

وفي روسيا اهتمت الصحف بمناقشة السلطات المحلية إمكانية تخفيض إنتاج النفط الخام من أجل الحفاظ على أسعاره في السوق العالمية، مشيرة إلى أن وزير الطاقة الروسي الكسندر نوفاك قال أن المسألة تحتاج إلى دراسة دقيقة".

وفي هذا الصدد أوضحت مصادر مقربة من الحكومة الروسية لصحيفة (كوميرسانت) أنه يجري بحث تقليص إنتاج النفط في عام 2015 إلى 15 مليون طن. وقال مصدر مطلع للصحيفة أن هذه الافكار كانت موجودة سابقا لكنها لم تنل الدعم المطلوب إلا أن الوضع تغير في الاسبوع الماضي"، حيث ربط المصدر ذلك بزيارة رافائيل راميريز وزير خارجية فنزويلا (من اعضاء منظمة اوبك) لموسكو.

وتقول مصادر الصحيفة أن فنزويلا وروسيا قد تعرضا على منظمة أوبك تقليص حصص الانتاج بمقدار 70 مليون طن أي حوالي 5 في المائة في السنة فيما سيكون مستوى تخفيض انتاج روسيا من النفط بنسبة حوالي 3 في المائة فقط.

وفي السياق ذاته نقلت صحيفة (فيدوموستي) عن نائب رئيس مديرية تحليل سوق الاسهم في شركة "فيليس كابيتال" فاسيلي تانوركوف اعتقاده أن روسيا تنتج ما يكفي من النفط للتأثير في الأسعار العالمية. وقال لكي يصبح من الممكن التأثير في الاسعار الحالية للنفط يجب تقليص حجم الانتاج بنسبة 10 في المائة على الأقل، مبرزا أن هناك خيارا آخر يكمن في جمع احتياطي داخل البلاد لتنظيم الأسعار وضبطها ولكن ذلك يتطلب بناء مستودعات لتخزين النفط، ويجب أن يكون الاحتياطي في روسيا لا يقل عن مائة مليون برميل (14 مليون طن).

على صعيد آخر سلطت الصحف الضوء على تغيير الولايات المتحدة مواعيد انسحاب قواتها من أفغانستان، مشيرة إلى أن الرئيس الأمريكي باراك أوباما وقع على مرسوم سري يقضي بتمديد حضور العسكريين الأمريكيين في أفغانستان لمدة عام واحد على الأقل، ولا تنحصر مهمتهم، كما كان من المقرر سابقا، في تدريب العسكريين المحليين وتقديم استشارات لهم كما لن يشارك العسكريون الأمريكيون في عمليات مكافحة تنظيم "القاعدة" فحسب، بل أيضا في محاربة حركة "طالبان" وغيرها من الجماعات المتطرفة. وأولت الصحف الاسبانية الرئيسية اهتماما خاصا للنقاش الذي يدور في البلاد حول اقتراح إصلاح الدستور، في ضوء تصريحات زعيم الحزب الاشتراكي، بيدرو سانشيث أمس الاثنين ، المتعلقة بتعديل المادة 135 من القانون الأساسي المتعلقة باستقرار الميزانية.

وكتبت صحيفة " إلباييس" بهذا الخصوص أن الكاتب العام للحزب الاشتراكي الإسباني بيدرو سانشيث "يصحح" عملية الإصلاح الدستوري التي وافق عليها الزعيم الاشتراكي السابق خوسيه لويس رودريغيث ثاباتيرو، مشيرة إلى أن القائد الاشتراكي الجديد يدعم مقترح تغيير الاتفاق بشأن استقرار الموازنة الذي كان قد أبرمه الحزب الاشتراكي والحزب الشعبي في عام 2011.

وفي هذا الصدد، تضيف الصحيفة ، فإن سانشيث وفريقه البرلماني سيصوتون اليوم الثلاثاء لصالح الاقتراح المقدم من قبل اليسار المتعدد والفريق المشترك في مجلس النواب الاسباني ( الغرفة السفلى).

من جانبها، ذكرت صحيفة " إلموندو" أن بيدرو سانشيث أحدث قطيعة مع ثاباتيرو"، حين أعلن أنه سيصوت في الجلسة العامة لمجلس النواب من أجل إعادة النظر في المادة 135 مع الأخذ في الاعتبار مقترح اليسار المتعدد والأحزاب الأخرى في الفريق المشترك في الغرفة السفلى.

وأضافت الصحيفة نقلا عن سانشيث، أنه مع هذا "التغيير" الجوهري في برنامجه، فإن الحزب الاشتراكي " يريد تكريس الحقوق الاجتماعية" في الدستور حتى لا تبقى قطاعات الصحة والتعليم، ومعاشات التقاعد رهينة العجز في الموازنة.

أما بالنسبة لصحيفة " أ بي سي " فأشارت إلى أن سانشيث اعتبر موافقة الحزب الاشتراكي والحزب الشعبي عام 2011 على استقرار الموازنة " خطأ " ، مضيفة أن الزعيم الاشتراكي أعرب عن معارضته للاتفاق مع الحزب الشعبي.

وأكدت صحيفة " لا راثون " من جهتها ، أن بيدرو سانشيث، الذي كان قد دعم اتفاق 2011 كنائب برلماني اشتراكي ، أعرب عن استعداده لمراجعة هذا الموقف مشيرا الى أنه تم ارتكاب أخطاء في الماضي سواء من طرفه شخصيا أو من قبل الحزب الاشتراكي الذي يقوده.

وفي ألمانيا اهتمت الصحف بجملة من المواضيع أبرزها قرار المجموعة الدولية وإيران تمديد المفاوضات حول برنامج طهران النووي إلى يونيو 2015 ، بعد أن أخفقا في فيينا خلال الأيام الماضية في تقليص الخلافات بينهما والتوصل إلى اتفاق قبل موعد المهلة النهائية التي انتهت أمس الاثنين.

واعتبرت صحيفة (فرانكفوتر أليغماينة تسايتونغ) في هذا الصدد أن قرار تمديد المفاوضات بشأن البرنامج النووي الإيراني حتى منتصف العام المقبل "ليس أمرا سيئا "، مشيرة إلى أن انهيار المفاوضات ربما أمر غير مرغوب فيه لكن الظرفية الحالية تستدعي تنسيقا بين الغرب وإيران لأن لديهما مصلحة مشتركة في كبح جماح ما يسمى بتنظيم الدولة الإسلامية.

وأضافت الصحيفة أن هذا التنظيم الإرهابي الذي توسع في بعض المناطق دافع قوي لتقارب فعلي بين واشنطن وطهران.

بالمقابل اعتبرت الصحيفة أن روسيا لا يبدو أنها ترى القضية النووية كقضية يمكن أن تتحدى بها الغرب لأن لها نفس الاعتبارات التي لدى الحكومات الغربية ، أي اتخاذ الحيطة من البرنامج النووي الإيراني .

من جهتها كتبت صحيفة (تاغسشبيغل) في تعليقها أنه في الوقت الراهن ، يبدو أن جميع المشاركين في المفاوضات يتقاسمون نفس الانطباع بأن التفاوض حول النووي الايراني صعب لكن تقريب وجهات النظر يحتاج الى مزيد من الوقت نظرا لتعقيدات الظرفية الحالية. وأشارت الصحيفة إلى أن هذه التعقيدات تهم بالخصوص الأزمة الأوكرانية و توسع تنظيم الدولة الإسلامية " داعش".

أما صحيفة (دي فيلت) فكتبت في تعليقها أنه يتعين مرات ومرات عدة وقف ثم استئناف المفاوضات بين طهران والقوى العالمية الكبرى لبحث حل للخلاف بشأن البرنامج النووي الإيراني ، مذكرة أن الاتفاق تمت صياغته بشكل فعلي وكان من المنتظر فقط التفاهم حول بعض التفاصيل في اجتماع فيينا إلا أنه فشل.

وسلطت الصحف الألمانية من جهة أخرى الضوء على قرار متحف الفنون الجميلة في برن قبوله لمجموعة من الاعمال الفنية المثيرة للجدل التي كانت مخبأة حتى وقت قريب من قبل كورنيليوس غورليت، إبن أحد تجار الأعمال الفنية المتعاونين مع النظام النازي وأوصى قبل وفاته ، لتقديم هذه الأعمال للمتحف الذي يعتبر الوريث الوحيد لها.

واعتبرت صحيفة (فيسركورير) أنه كان من اللائق عدم إلقاء اللوم على متحف برن ، حيث هناك إمكانية لتنازله عن هذا الارث على الرغم من القيمة العالية التي يتميز بها وإعادة المئات من اللوحات الفنية إلى أصحابها الأصليين في ألمانيا الذين نهبهم النظام النازي في حين ترى صحيفة (غينرال أنتسايغه) أن الحكومة الاتحادية الألمانية تتحمل مسؤولية أخلاقية وعليها تحمل التكاليف التي تتطلبها دعوى استعادة هذا الارث الذي نهبه النظام النازي.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

التعليقات مغلقة على هذا المقال