24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

12/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2507:5413:1716:0518:3019:47
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | 24 ساعة | العنصر يدعو للتفكير في مواجهة تحدّيات التعمير

العنصر يدعو للتفكير في مواجهة تحدّيات التعمير

العنصر يدعو للتفكير في مواجهة تحدّيات التعمير

دعا وزير التعمير وإعداد التراب الوطني، امحند العنصر، إلى التفكير في وضع آليات ووسائل جديدة لمواكبة التحديات ومواجهة التطور العمراني المتسارع بالمملكة.. وأبرز العنصر، في كلمة خلال افتتاح أشغال يوم دراسي حول موضوع "مكناس .. ثروة عمرانية ومعمارية وطنية" نظمته الوكالة الحضرية لمكناس، في إطار تخليد الذكرى المائوية لصدور أول قانون للتعمير بالمغرب، أن هناك تحديات أصبحت قوية يفرضها تأهيل المجالات تتمثل، على الخصوص، في نمو الساكنة الحضرية وما أصبحت تعرفه جميع الفضاءات من ضغط سواء بالمدن الجديدة أو العتيقة، وكذا الحاجة الماسة إلى الحفاظ على الثروة المعمارية لتأهيل المدن وتجديد النسيج العمراني وتأهيله.

وبعد أن أكد على أهمية استشراف أمثل لمستقبل التعمير بالمملكة يتجاوز الاقتصار على الجانب التنظيمي، شدد العنصر على أهمية إرساء حكامة حضرية محكمة قوامها المسؤولية والشفافية والتحفيز، عبر وضع مقاربة متجددة لتدبير الشأن العمراني تقوم على إرساء تعمير تشاوري يساهم فيه الجميع، وتعمير في خدمة المواطن يكون مرتبطا بضمان سلامة المباني وجودتها، وتعمير تحفيزي يكون محفزا على الاستثمار بمواكبة النمو الاقتصادي والاجتماعي للتكتلات العمرانية لتضطلع بدورها في خلق الثروة في إطار تنمية مستدامة تشجع المبادرة الخاصة.

وتوقف الوزير عند المكتسبات التي تحققت في المجال المعماري والعمراني، بعد مرور مائة سنة على إصدار أول قانون للتعمير، مشيرا، بهذا الخصوص، إلى أن المغرب أصبح نموذجا في ميدان التعمير والهيكلة والتأطير، خاصة ببلدان الضفة الجنوبية للبحر الأبيض المتوسط، إذ تمكن من تحقيق تراكم ملموس من المكتسبات تعكس غناه الاجتماعي والحضاري والمعماري، كما استطاع أن يستوعب العدد الهائل من الساكنة التي أصبحت تقطن بالمدن وأن يخلق التوازن والتكامل ما بين أقطاب المدن الكبرى والمتوسطة والصغرى.

واعتبر العنصر، من جهة أخرى، أن اختيار مدينة مكناس للاحتفاء بالذكرى المائوية لصدور أول قانون للتعمير بالمغرب، ضمن محطات أخرى، يأتي لكون هذه المدينة تعد حقلا نموذجيا لاستخلاص الدروس واستشراف المستقبل، وكذا فضاء مناسبا لتقييم السياسات والممارسات العمومية في ميدان التعمير والإنتاج المعماري، إضافة إلى أن ثروتها المعمارية والعمرانية تشكل مختبرا مناسبا لاختيار آليات جديدة للتدخل المباشر للأنسجة القائمة عبر مشاريع، من قبيل التجديد الحضري ورد الاعتبار للأنسجة العتيقة وعمليات التهيئة التشاورية.

من جهته، قال والي جهة مكناس - تافيلالت عامل عمالة مكناس، أحمد موساوي، إن اختيار مدينة مكناس للاحتفاء بالذكرى المائوية للتعمير يعد إنصافا لما تزخر به العاصمة الإسماعيلية من حضارة عمرانية و تاريخية، مشيرا إلى أن ورش إصلاح منظومة التعمير شكل أحد الأولويات لمواكبة المجهودات المبذولة لتحسين مناخ الأعمال وإنعاش الاستثمار وتبسيط وتوحيد المساطر الإدارية في هذا الشأن.

وقال رئيس الجماعة الحضرية لمكناس، أحمد هلال، "إن هناك تحديات تفرض علينا التفكير، على المستوى البعيد، في مدننا، من قبيل التغيرات السريعة التي يعرفها المجال الحضري والهجرة القروية"، داعيا إلى الاهتمام بمدينة مكناس لما تزخر به من موروث معماري وعمراني هام، خاصة المدينة العتيقة وهو موروث، يضيف السيد هلال، يشكل ثروة لامادية هامة يمكن أن تساهم في خلق الثروات ومناصب الشغل.

وكان العنصر قد زار، قبل الجلسة الافتتاحية لهذا اللقاء، رفقة والي الجهة وعدة شخصيات مدنية وعسكرية، معرضا للصور نظم على هامش هذا الملتقى يبرز أهم المعالم والأحداث التاريخية التي شهدتها مدينة مكناس من خلال رواق تحت عنوان "100 سنة بالصور والتصاميم".. ويتضمن هذا المعرض صورا وتصاميم لمواقع وبنايات خاصة بالمدينة الجديدة (حمرية) وبمناطق التعمير الجديدة، كما تؤرخ للمراحل التاريخية التي عرفها التطور العمراني والمعماري لمدينة مكناس.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (7)

1 - العربي السبت 06 دجنبر 2014 - 07:07
حقيقة هناك تطور كبير في المباني من عمارات ودور وشركات وغير ذلك لكن لم يواكبها تفكير وتخطيط للمرافق الاجتماعية مثل الطرقات ،الحدائق ،ملاعب للشباب ،فضاءات للترفيه،نوادي وغير ذلك مثل وسائل النقل المتطور ،فهذا العمران تطغى العشوائية وسوء التصميم فهو أخطر بكثير من دور الصفيح ،لان تكدس كثير للشباب في بنايات شاهقة و متلاصقة بدون مرافق لللعب تجعل الشباب يتجه الى الانحراف وتعاطى المخدرات .
2 - salam السبت 06 دجنبر 2014 - 08:03
100سنة مىذ دخول المستعمر و سن قانونه للتعمير و السيد الوزير يحتفل بذلك ، رحمة الله على من قاوم الاستعمار ، كان على الوزر مواجهة اللوييات و ذلك يسن قوانين جديدة تحمي المجأل و تمكن المواطن من العيش الكريم ، وتبين كيفيت التدخل في التعمير غير المنظم ، الحاصول بغأو يحتفلوا. عندما تولا الامور لغير اهلها......
3 - جسار السبت 06 دجنبر 2014 - 08:15
علاه إنتا اش كادير
راك وزير على قدك إنتا للي خصك تفكر وتحل الإشكالية
احجيرة كان أعظم وزير
أما نتا وبنعبد الله وبنكيران راه درتو لوزيعة فديك الوزارة مسكينة قسمتوها وشتتوها وخربقتوها باش كل واحد فيكم يبقى وزير
غير فاتورة كراء المقر الجديد 47 مليون
كاليك الحكامة والتقشف
4 - Mehdi السبت 06 دجنبر 2014 - 10:55
و اش البلاد فيها 446 550 km² وتيسكنونا في منازل 60 متر وعندنا 3500 كلم من السواحل و يجي اخنوش يكدب علينا ويقول كلو السردين فيه الفيطامين...حتى عند الله سبحانه ونتحاسبو
5 - abdou السبت 06 دجنبر 2014 - 11:26
Le plus grand défis se sont les tamassih et 3afarit qui font des plan d aménagement à leur guise et qui s enrichissent par la vente de ghetto faits pour les pauvres. ..
6 - محمد الزموري السبت 06 دجنبر 2014 - 23:35
نطلب من معالي الوزير المحترم أن يهتم ويعطي بعض أﻷولوية لقرى إقليم الخميسات وباﻷخص قيادة خميس سيدي يحيى آيت واحي موطن المناضل الكبير في مجال حقوق الإنسان المرحوم إدريس بن زكري وبالأخص تجزئة النصر التي سددنا ثمنها وذلك منذ 1992 وحتى هذا الوقت لا رخصة بناء ولاسكن منا من مات ومنا من تقاعد ولا زلنا ننتظر مع كامل اﻹحترام نطلب منكم اﻹلتفاتة إلى هذا النداء نريد العودة إلى مسقط الرأس بعد أن تقاعدنا من صفوف القوات المسلحة الملكية وشكراً
7 - محمد الزموري الأحد 07 دجنبر 2014 - 16:19
نوجه نداء إلى السيد الوزير المحترم كي يعطي بعض الأولوية لإقليم الخميسات المنسية و بالخصوص القرى وأخص بالذكر قرية خميس سيدي يحيى آيت واحي مسقط رأس المناضل الكبير إدريس بن زكري في مجال حقوق الإنسان رحمة الله تعالى عليه هناك تجزئة النصر التي التي سددنا ثمنها وذلك منذ عام 1992 وكنا حينها لا نزال نعمل وهانحن قد تقاعدنا من صفوف القوات المسلحة الملكية ومنا من قضى نحبه ومازلنا ننتظر لا رخصة بناء ولا شيء ولاحتى إلتفاتة أو إشعارنا ما هو المعمول لأننا نريد الرجوع إلى مسقط رأسنا السيد الوزير المحترم وشكراً
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

التعليقات مغلقة على هذا المقال