24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

29/10/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:1407:4113:1616:1418:4219:57
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. مدن صغيرة تشكو تأخر نتائج فحوصات "كوفيد-19" (5.00)

  2. موسم الزّيتون ينطلق في "جبالة" .. "خيرات الأرض" تبهج الفلاحين (5.00)

  3. شرطة مكناس تفكك شبكة لقرصنة الحسابات البنكية (5.00)

  4. عناصر لفهم معضلة المسلمين في السياق الغربي (4.75)

  5. استفادة 211 شخصا من خدمات "وحدة طبية متنقلة" (4.50)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | 24 ساعة | قراءة في بعض صحف اليوم بأمريكا الشمالية

قراءة في بعض صحف اليوم بأمريكا الشمالية

قراءة في بعض صحف اليوم بأمريكا الشمالية

خصصت الصحف الصادرة اليوم الخميس بأمريكا الشمالية صفحاتها الأولى للتعليق على التقارب التاريخي بين الولايات المتحدة وكوبا والتأثير المحتمل لانهيار العملة الروسية في الأسواق.

وفي هذا الصدد، كتبت صحيفة (نيويورك تايمز) أن قرار الولايات المتحدة وكوبا استئناف العلاقات الثنائية بعد عقود من القطيعة يدمر آخر القلاع العدائية للحرب الباردة، موضحة ان هذا الإعلان "المفاجئ" توج 18 شهرا من المفاوضات السرية التي انتهت بعملية لتبادل السجناء.

ولاحظت الصحيفة أن الرئيس باراك أوباما "غامر بالخوض في مجال دبلوماسي رفض الرؤساء العشر الأواخر دخول معتركه"، مبرزة أن المشرعين الجمهوريين أعربوا عن رفضهم لرفع الحظر المفروض على هافانا منذ أزيد من خمسين سنة.

من جانبها، توقعت (دو هيل) نشوب معركة حامية بالكونغرس حول تمويل فتح السفارة الأمريكية بكوبا، مبرزة في هذا الصدد ردود أفعال الجمهوريين الغاضبين من قرار أوباما الذي "يكافئ الأنظمة الدكتاتورية".

أما (واشنطن بوست) فقد اعتبرت أن تحسين العلاقات مع كوبا كان من بين الأهداف المسطرة للولاية الثانية للرئيس باراك أوباما، موضحة أن القرار قد تكون له تداعيات، لا سيما بأمريكا اللاتينية حيث أن سياسة الولايات المتحدة تجاه كوبا كانت على الدوام مصدر احتكاك.

وأضافت أنه إلى جانب فتح سفارة بهافانا، تسعى إدارة الرئيس أوباما إلى تسهيل التجارة والتخفيف من القيود المالية وكذا رفع القيود المفروضة على سفر الأمريكيين إلى كوبا.

بدورها، كتبت صحيفة (لو سولاي) الكندية في مقال بعنوان "50 عاما من العزلة" أن الوقت حان ليضع رئيس أمريكي نهاية للسياسة العقيمة للولايات المتحدة تجاه كوبا، والتي تسببت في أضرار أكثر مما جلبت منافع، موضحة أن السور الذي أقامته واشنطن سنة 1961 ليس على وشك الانهيار بعد، لأن ذلك يتطلب موافقة الكونغرس، وهو أمر بعيد المنال.

ولاحظت الصحيفة أن المفاوضات بين واشنطن وهافانا أصبحت ممكنة بفضل الضغوط التي مارسها الفاتيكان وأوروبا والوساطة التي قامت بها كندا، لافتة إلى أن التاريخ وحده من سيبرز إن كانت القبضة الحديدية للسياسة الأمريكية تجاه كوبا من تسبب في إطالة عمر نظام كاسترو الذي انخرط مؤخرا في إصلاحات.

وفي السياق ذاته اعتبرت صحيفة (لا بريس) أن الإعلان عن استئناف العلاقات بين البلدين "تاريخي"، مشيرة إلى أنه في خضم كثرة الأخبار المحبطة مع متم سنة 2014، لقي هذا الخبر السار ترحيبا من طرف العالم، وإن كان أوباما لم يعلن عن وقف الحظر بشكل رسمي، لكنه على الأقل وضع العلاقات في سياق القرن ال21، واتخذ عدة إجراءات ذات بعد رمزي كبير.

من جانبها، أبرزت صحيفة (لو دوفوار) أن على البرلمانيين الأمريكيين الآن وضع بقايا الحرب الباردة بين قوسين في هذا السياق التاريخي بعد قرار رئيسي الولايات المتحدة وكوبا تطبيع العلاقات الثنائية، موضحة أن هذا القرار مليء بالعبر وهو تجسيد منطقي للمبادرات الإصلاحية التي قام بها النظام الكوبي منذ انسحاب فيديل كاسترو من السلطة سنة 2006 بسبب المرض، كما سيشكل إضافة سياسية لمسار أوباما بعد التفاهم التاريخي مع الصين حول التغيرات المناخية، وإصلاح نظام الهجرة، وتمديد المفاوضات مع إيران.

وبالمكسيك، اهتمت صحيفة (ال يونيفرسال) بقرار كوبا والولايات المتحدة إنهاء الحرب الباردة في أمريكا، بعد إعلان كل من راؤول كاسترو وباراك أوباما، تطبيع العلاقات الدبلوماسية بعد أزيد من نصف قرن من القطيعة والعداء.

وكتبت الصحيفة أنه في خطوة لا أحد توقعها أعلنت كوبا والولايات المتحدة استئناف العلاقات الدبلوماسية، والتي كانت قد قطعت منذ أزيد من 50 عاما، وأن هذا الأمر يمكن أن يكون بداية لعهد جديد بين البلدين، مبرزة أن هذا الاعلان جاء في وقت واحد تقريبا من قبل الرئيس باراك أوباما في واشنطن، ونظيره الكوبي راؤول كاسترو في هافانا.

وفي سياق متصل، كتبت الصحيفة ذاتها، في مقال ثان، أن نائب وزير الخارجية المكلف بأمريكا الشمالية سيرجيو الكوسير، أفاد أنه خلال السنة المقبل يمكن العمل على تفعيل وتنشيط الفريق التقني الثلاثي (الولايات المتحدة وكوبا والمكسيك) وذلك لإرساء مفاوضات لبحث مسألة الحدود البحرية التي لم يتم حلها في خليج المكسيك.

بدورها، كتبت صحيفة (لاخورنادا) أن البابا فرانسيسكو، وهو أول بابا من أمريكا اللاتينية في التاريخ، ساهم بشكل فعال في المصالحة بين كوبا والولايات المتحدة، التي ستغلق أزيد من نصف قرن من التوترات وستفتح مرحلة جديدة في تاريخ القارة الأمريكية.

وأضافت الصحيفة أن الفاتيكان أكد أن البابا فرنسيس بعث برسالتين الى الرئيسين الأمريكي باراك أوباما والكوبي راوول كاسترو, ثم استقبلت أمانة سر الدولة وفدين من البلدين في أكتوبر كانا يقومان بمهمة مساع حميدة.

وببنما، أشارت صحيفة (لا برينسا) إلى أنه بعد استعادة بنما السيادة من الولايات المتحدة على القناة وسقوط جدار برلين وبعد 53 سنة عن قطع العلاقات الدبلوماسية بين الولايات المتحدة وكوبا في أوج الحرب الباردة، حصل انفراج في العلاقات بين واشنطن وهافانا وتبادل للسجناء بوساطة من البابا فرانسيسكو، مشيرة في هذا الصدد إلى تصريحات الرئيس باراك أوباما الذي قال أنه "يتعين أن نتعايش بطريقة حضارية" قبل أن يختم بالإسبانية "كلنا أمريكيون".

على صلة بالموضوع، وصفت صحيفة (بنما أمريكا) الإعلان المتزامن عن استئناف العلاقات الدبلوماسية بين البلدين وإلغاء الحصار الاقتصادي بÜ"الاتفاق التاريخي" الذي ينهي أزمة استمرت ل53 سنة، مبرزة أن الأمر يتعلق بالتحول الملموس الأكثر بروزا في سياسة واشنطن تجاه هافانا منذ أزيد من نصف قرن، والتي يمكن اعتبارها "سياسة عتيقة أثبتت فشلها على مدى العقود الماضية"، وأن استئناف العلاقات الدبلوماسية سيفتح الباب أمام تصفية الأجواء بين البلدين.

على الصعيد الاقتصادي، تساءلت صحيفة (وول ستريت جورنال) الأمريكية إن كان انهيار العملة الروسية، الروبل، للمرة الثالثة في أقل من عقدين، سيخلق "عدوى عالمية" أم أن انعكاساته لن تتجاوز حدود الاقتصاد الروسي، مذكرة في هذا الصدد بأن الروبل عانى من انهيار مماثل سنة 1998 تسبب في عجز الحكومة عن دفع سنداتها وجعل المقاولات الروسية عاجزة عن الوفاء بديونها.

واعتبرت أن روسيا تتوفر على احتياطات مهمة من العملة الصعبة تعتبر ثاني أكبر احتياطات من نوعها بالعالم وتقدر بÜ400 مليار دولار، أي ما يكفي لوقف النزيف المالي، لكن ليس من الواضح لحد الساعة إن كان الرئيس فلاديمير بوتين، المعرض للعقوبات الاقتصادية الغربية، سيلجأ إلى الاحتياطات من أجل تهدئة الدائنين الغربيين.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

التعليقات مغلقة على هذا المقال