24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4307:0913:2716:5119:3420:49
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | 24 ساعة | ضحية اعتداء بـ"الشماعية" يطالب بإنصافه

ضحية اعتداء بـ"الشماعية" يطالب بإنصافه

ضحية اعتداء بـ"الشماعية" يطالب بإنصافه

لا يزال الرأي العام المحلي بالشماعية يتابع مجريات قضية اعتداء باشا المدينة على الحارس العام حسن تيمغارين، حيث تم تشكيل تنسيقية من 13 هيئة للتضامن مع الضحية، وأصدرت بيانا تعلن فيه "إدانتها الشديدة للاعتداء الوحشي للباشا، وتنديدها بالصمت المريب للجهات المسؤولة تجاه ما وصفته بـ"السلوك الأرعن" للباشا، وتماطلها في اتخاذ الإجراءات القانونية والإدارية والزجرية في حقه"، حسب ما جاء في البيان.

وطالبت ذات التنسيقية القضاءَ "بضرورة تعجيل البث في القضية الخطيرة التي تمس بسمعة مؤسسات الدولة، وتعود إلى عهد السيبة والاستبداد وسنوات الجمر والرصاص"، مع ضرورة تدخل الوزارة الوصية على القطاع التعليمي "بمساندة الضحية على اعتبار أن الاعتداء وقع داخل مؤسسة تعليمية أثناء مزاولة الحارس العام لمهامه"، وفق تعبير البيان.

حسن تمغارين، وفي تصريحه لهسبريس، أشار أن "المسؤولين تغاضوا عن الجريمة المرتكبة في حقه من طرف باشا المدينة"، متسائلا عن مصيره لو حدث العكس وكان الباشا هو الضحية، "وكيف سيتم حينها تحريك كل المساطر في حقه"، كما أكد أن وزارة التربية الوطنية بدورها لم تنصفه، بل عوض ذلك قامت باقتطاع من مرتبه، معتبرة إياه متغيبا عن العمل بطريقة غير مشروعة من 19 إلى 31 نونبر، رغم أن الواحد والثلاثين لا يوجد أصلا في التاريخ الميلادي.

وأضاف أنه أُخْضِع للفحص الطبي بعد 15 يوما من وقوع الحادثة، وإشعاره باقتطاع 13 يوما من أجرته، "رغم أن النائب الإقليمي لوزارة التربية الوطنية حضر إلى عين المكان يوم الاعتداء، وعاين إصابة الحارس العام على مستوى الوجه، قبل أن يحرك مسطرة الاقتطاع عوض الوقوف بجانب موظف وقع ضحية اعتداء داخل أسوار المؤسسة التعليمية، وأثناء مزاولته لمهامه"، وفق تعبير الضحية.

وطالب تيمغارين كلا من رئيس الحكومة ووزير العدل والحريات ووزير الداخلية بـ "فتح تحقيق في واقعة الاعتداء، ومحاسبة الباشا الذي استقوى عليه وعنفنه داخل مقر عمله"، مشيرا إلى أن "القضاء لم يُحرك مسطرة المتابعة إلى حد الآن، رغم أن الوكيل العام للملك بآسفي توصل بالمحضر منذ 25 نونبر من السنة الماضية"، حسب تصريح حسن تمغارين.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (7)

1 - دول العالم الثالث 04 الجمعة 02 يناير 2015 - 07:05
لماذا بقيت مكفوف الأيدي .سدد له انت أيضاً ضربات ..الأمر عادي جدآ امام القضاء يبقى مجرد تبادل الضرب ... مهما كانت رتبته .
انا شخصيا كنت في ملحقة إدارية ووقع لي نزاع مع قائد المنطقة واشبعته ضرباً و كلاماً قبيح. ادلي امام الشرطة شهادة طبية مدة عجز 25 يوم و كان متمسكاً .ووصلنا الى القضاء بعد الحراسة النظرية اقل من يومين وكان الحكم على بكفالة و حضرت للبعض الجلسات وانتهى الأمر.
2 - أبو عبدالله الجمعة 02 يناير 2015 - 09:04
التمادي في إهانة نساء ورجال التعليم واحتقارهم لن يجر على بلادنا إلا التأخر في قاطرة الترتيب، وسيعرض مدرستنا لامحالة إلى التعثر والتخلف وأساليب الانتقام اللامقصود أو المبيت من الزمن المدرسي ومن فلذات أكبادنا دون إحساس منا بما نفعله بأنفسنا.
بالله عليكم كيف يعمل نساء ورجال التعليم والوزارة والمجتمع والدولة يكيلون بمكيالين؟ إننا ندمر مدرستنا بأيدينا ونلطم خدودنا.
3 - بالمؤذن الجمعة 02 يناير 2015 - 12:09
لا حول ولا قوة إلا بالله لو كان الجاني تلميذا مراهقا طائشايتحرك تحت إندفاع الشباب لتم الزج به في زنزانة سجن تبعا للقوانين الجاري بها العمل حسب مسطرة الضعفاء لكن لأنه بااااااااشا مدينة الشماعية لم نتوصل بهذا الخبر إلا عن طريق هسبرس مشكورة بالمناسبة، و أنت يا سعادة الحارس العام لو تنازلت عن قضيتك كن واثقا أنك ستفقد الكثير أمام تلاميذة المؤسسة وأوليائهم فهذا الرجل يبقى مجرد موظف عمومي له إختصاصات محدودة يتقاضى عليها أجرا كما هناك قانون يعاقب على تجاوزاته
4 - nezha الجمعة 02 يناير 2015 - 12:20
السلام عليكم وحمة الله اخي في الله اتجه للمولى عز وجل يااخي هو من سينصفك فما خاب من فوض امره اليه فانه لا يرد دعوة مظلوم وسينصفك ولوبعد حين وحسبنا الله ونعم الوكيل في هؤلاء الطغات
5 - عمار الجمعة 02 يناير 2015 - 16:24
أين انت ايها الرميد حتى تتحرك المسطرة القضائية و يأخذ التحقيق مساره ، أين النقابات و خصوصا النقابة التي يناضل فيها الاستاذ ، أين هو مكتبها الوطني ؟ أين هم العاملون بالمؤسسة ، يجب ان تتوقف الدراسة بشكل فوري حتى يأخذ التحقيق مجراه ، فإما نكون مواطنين او نعدم ÷ذه هي قضيتنا ، لا نريد ان نكون عبيدا عند أحد
6 - ليلى الجمعة 02 يناير 2015 - 17:41
سجال من ضحية كان هو المجرم الحقيقي اسمو دار هاد الحارس للباشا حتى تخللت داوو
7 - yanin الجمعة 02 يناير 2015 - 18:53
pacha caid ça doit pas exister ça sere a rien c est fini y a que chez nous q on vois ca
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

التعليقات مغلقة على هذا المقال