24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3308:0213:1816:0118:2519:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. تجار بني ملال ينددون بـ"احتلال" شوارع المدينة (5.00)

  2. تقرير رسمي يكشف تورط محامييْن و"كازينو" في جرائم غسل الأموال (5.00)

  3. الخليع: 3 ملايين سافروا بـ"البراق" .. وخط "مراكش أكادير" قريب (5.00)

  4. رابطة استقلالية ترمي مشروع قانون المالية بمخالفة توجيهات الملك (5.00)

  5. إهمال مهاجرة مغربية يسبب معاقبة أمني إسباني (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | 24 ساعة | عرض لأبرز اهتمامات اليوم للصحف الأوروبيّة

عرض لأبرز اهتمامات اليوم للصحف الأوروبيّة

عرض لأبرز اهتمامات اليوم للصحف الأوروبيّة

اهتمت الصحف الأوروبية، الصادرة اليوم السبت، بالخصوص بالانتخابات البرلمانية اليونانية التي تجري يوم غد الأحد والتي يتوقع أن يفوز بها تحالف اليسار الجذري (سيريزا)، إلى جانب وفاة خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز والعلاقات الأوروبية الروسية.

وكتبت صحيفة "كاثيمينيري" اليونانية أن رئيس الوزراء اليوناني أنطونيس سامارانس حاول، في آخر تجمع انتخابي له أمس الجمعة، إبراز الأخطار التي يمثلها حزب سيريزا على مستقبل البلاد مشبها إياه بالسعي لإقامة حكم على شاكلة نظام كوريا الشمالية، ومعتبرا أن حزبه المحافظ الديمقراطية الجديدة هو الوحيد الضامن لمواصلة البلاد إصلاحاتها وخروجها من الأزمة واستعادة مكانتها داخل الاتحاد الأوروبي.

وقال سامارانس إن اليونان لم تعد في حاجة لديون أخرى وستخرج قريبا من نظام الإنقاذ الأوروبي وماليتها تحسنت واقتصادها يتعافى، لكن سيريزا سيعيدنا الى النفق الضيق مجددا ولن يغير أوروبا كما يزعم بل سيجعلها تتحالف ضد اليونان.

كما أشارت الصحيفة الى أن آخر استطلاع للرأي نشر يوم الجمعة بين وجود تقدم كبير لسيريزا غير أنه ليس من الواضح ما إذا كان سيريزا سيضمن أغلبية مطلقة في البرلمان أم يضطر للبحث عن تحالفات من أجل تشكيل الحكومة.

أما صحيفة "تا نيا" فتطرقت إلى المؤتمر الصحفي الذي عقده زعيم (سيريزا) تزيبراس أمس الجمعة وأكد فيه أنه فور فوز حزبه، سيشرع في مفاوضاته مع الدائنين للتوصل الى حلول مقبولة بالنسبة لليونان وأوروبا، لكنه أشار إلى انه يفضل التفاوض مع ممثلي مؤسسات الاتحاد الأوروبي لا ممثلي الترويكا (الاتحاد الاوربي وصندوق النقد الدولي والبنك المركزي الاوربي).

وأضاف أنه ليس له أي برنامج قريب للقاء بالمستشارة الالمانية أنجيلا ميركيل وستكون أول زيارة له كرئيس للوزراء إلى قبرص.

وفي بلجيكا كتبت "لوسوار" أن أنظار أوروبا بأكملها مركزة على اليونان التي تجري فيها الانتخابات، لأنه إذا كان حزب الديمقراطية الجديدة يعد بالاستمرارية في الإصلاحات المطبقة منذ خمسة سنوات فإن سيريزا يعد بإنهاء سياسة التقشف واعادة جدولة ديون البلاد واعادة التفاوض مع المانحين الذين قدموا لليونان 240 مليار أورو ضمن برنامج إنقاذ اقتصادي ومالي.

وأضافت الصحيفة أن أليكسيس تزيبراس زعيم سيريزا لا ينظر اليه حاليا كرجل خطير كما كان الامر قبل سنتين عندما ظهر فجأة على الساحة السياسية بعد فوز حزبه في انتخابات 2012 ب 27 في المائة من الأصوات وحصوله على 71 مقعدا، إلا أنه أنه يبقى مخاطبا غير مرغوب فيه من قبل القادة الأوروبيين

وفي مقال بعنوان "سيريزا ليس لها المجال للفشل"، كتبت "لاليبر بيلجيك" أن الشعب اليوناني الغارق في يأس شديد يتطلع لتغيير اجتماعي جذري وبالتالي فإن سيريزا يتعين عليه النجاح في مهامه والتسريع باتخاذ إجراءات لمواجهة الازمة الانسانية في اليونان وإعادة هيكلة وإصلاح للدولة والخروج من مأزق الفساد والرشوة وعمليات الخوصصة لأهداف شخصية.

وأشارت الصحيفة الى أن الشعب اليوناني لن يسامح سيريزا في حال فشله كما ان مستقبل البلاد يبدو قاتما علما بان الخطر الداهم الذي يتهددها في حال فشل سيريزا هو حزب "الفجر الذهبي" النازي الجديد الذي ما يزال يحصل في استطلاعات الرأي على الرتبة الثالثة.

وكتبت صحيفة "ديرنيير أور"، من جهتها، أن النقاش بشأن سياسات التقشف في أوربا سيفتح من جديد بفوز سيريزا في انتخابات الاحد، مضيفة أن رسائله للناخبين اليونانيين واضحة كما أنها توجه إنذارا للقادة الأوربيين الذين يتعين عليهم التفاوض مع اليكسيس تزيبراس المصمم على وقف إجراءات التقشف.

وفي روسيا، تناولت الصحف خبر وفاة الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود باهتمام شديد، مبرزة أن الراحل قاد دولة ذات ثقل سياسي واقتصادي كبير في المجتمع الدولي.

وأوردت العديد من الصحف ووكالات الأنباء الروسية تقارير مفصلة عن الراحل، مشيرة في هذا الصدد الى مشاركة العديد من قادة الدول العربية والإسلامية والأجنبية في مراسم تشييع جثمان الفقيد بمدينة الرياض والذين حرصوا على التعبير عن تضامنهم مع القيادة الجديدة في المملكة.

وأشارت الصحف إلى أن الملك عبد الله "كان معروفا كرئيس دولة وسياسي وزعيم حكيم يتمتع بمحبة واحترام رعاياه، وسمعة مستحقة على الساحة الدولية" ونقلت برقية التعزية التي بعثها بها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الى الملك الجديد سلمان بن عبد العزيز التي اعتبر فيها رحيل الملك عبدالله لا تعوض للمملكة ولكل الشعب السعودي.

وأبرز بوتين أن الملك الراحل أدار البلاد بثقة وفعالية خلال المراحل الرئيسية من تطورها، وساهم في تطوير الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية لمواطني المملكة، وفي مكافحة الإرهاب على مختلف المستويات.

وعلى صعيد آخر، ذكرت صحيفة (كوميرسانت) بأن الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي حذا حذو حكومته وقدم الاستقالة بعد حصار الحوثيين للقصر الرئاسي والذي استمر ثلاثة ايام. وبالتزامن مع ذلك، كثف المسلحون هجماتهم في محافظة مأرب الغنية بالنفط، معتبرة أنه بذلك وقع البلد عمليا بيد الشيعة الذين يمثل تعزيز مواقعهم تهديدا للمملكة العربية السعودية قبل كل شيء.

وقالت مصادر خاصة للصحيفة في اليمن أن الهجوم الجديد لعناصر حركة "أنصار الله" جاء بسبب عدم امتلاكهم دوافع قانونية تسمح لهم بتكريس نجاحاتهم العسكرية السابقة، مضيفو أن الحوثيين لم يتمكنوا من الوفاء بتعهدهم السابق بخفض أسعار الوقود، علما بأنهم نالوا تأييد جزء كبير من السكان بفضل هذا الشعار كما لم يتسن ل"أنصار الله" حتى الآن، بدء تصدير النفط بشكل مشروع عبر ميناء الحديدة الذي سيطرت عليه الحركة في أكتوبر الماضي .

وفي النرويج، اهتمت الصحف النرويجية بخبر وفاة الملك عبد الله بن عبد العزيز، إذ استعرضت صحيفة (افتنبوستن) مسار حياة الملك الراحل، مبرزة أن السعودية عرفت في عهده تحقيق منجزات تحديثية ومتنت علاقاتها الخارجية، مع الإشارة إلى المميزات الاقتصادية التي تتمتع بها السعودية، خاصة أنها تعتبر أكبر دولة مصدرة للنفط في العالم.

من جهتها، اعتبرت صحيفة (في غي) أن القوة الاقتصادية التي تتمتع بها السعودية تأتي على الخصوص من توفرها على احتياطي هام من النفط على المستوى العالمي، ولدورها السياسي الدولي كقوة إقليمية خاصة في الشرق الأوسط، مبرزة جهودها في القضايا العربية الراهنة وعمليات التحديث التي عرفتها البلاد خلال فترة حكم العاهل السعودي الراحل

كما تطرقت إلى العلاقات الدولية للسعودية خاصة مع الولايات المتحدة وبريطانيا، مشيرة إلى تأكيد الرئيس الأمريكي باراك أوباما أن الراحل كان دائما أمينا ولديه الشجاعة في قناعاته وأن إحدى تلك القناعات إيمانه الراسخ والحماسي بأهمية العلاقة الأمريكية-السعودية كعامل للاستقرار والأمن في الشرق الأوسط وخارج المنطقة.

من جانبها، تطرقت صحيفة (داغبلاديت) إلى النظام السياسي المعمول به في المملكة العربية السعودية ونظام الحكم بها، مشيرة إلى أن السعودية كانت تعتمد سياسة قوية، خاصة الولايات المتحدة الأمريكية، وهو ما تجلى في مضامين برقية التعزية التي بعث بها الرئيس الأمريكي باراك أوباما والتي أشاد فيها بدور الملك الراحل في توثيق الروابط بين الولايات المتحدة والسعودية.

وفي ألمانيا، ركزت الصحف اهتمامها بالخصوص على خطاب المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل في المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس الذي أكدت فيه على ضرورة استمرار العقوبات على موسكو لأن أسبابها مازالت قائمة.

واعتبرت صحيفة (ماركيشه أليغماينه) أن إثارة المستشارة للأزمة الأوكرانية في المنتدى كانت جيدة، مشيرة إلى أن ميركل وجهت رسالة قوية إلى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، إلا أن التنبؤ بالحصول على نتائج ملموسة أمر سابق لأوانه وأنه على بوتين أن يدرك أنه يمكن أن يفوز بشيء لو ساهم في حل الأزمة الاوكرانية وعمل على تسريع عجلة وقف إطلاق نار بشكل دائم.

صحيفة (فولكشتيمه ) ترى من جهتها أن ما قالته المستشارة إشارة إلى أن "جهود الوساطة فشلت "، ونفس الأمر ذهبت إليه ( باديشه تسايتونغ) في تحليلها معتبرة أنه لم يحصل أي تقدم في المباحثات لحل الأزمة وأن بوتين سيقوم بكل الوسائل الممكنة ضدا في الغرب، وأنه مستعد لتحمل العقوبات التي فرضها على بلاده في سبيل عدم التنازل عن شبه جزيرة القرم وزعزعة الاستقرار في أوكرانيا.

أما صحيفة ( مانهايمه مورغن) فأكدت أن كل الخطوات التي قامت بها الحكومة الاتحادية كانت بهدف "إنهاء سفك الدماء في شرق أوكرانيا وتنفيذ اتفاق مينسك "، مبرزة أن الحكومة الألمانية بذلت جهودا دبلوماسية ومحاولات لبناء جسور الحوار بين أطراف الأزمة تفاديا لسقوط مزيد من الضحايا.

ومن زاوية أخرى، أكدت صحيفة (فراي بريسة) أن المفاوضات حول إنشاء منطقة تجارة حرة بين الاتحاد الاقتصادي الأوراسي والاتحاد الأوروبي بالكاد وجدت طريقها، إلا أن بولونيا ودول البلطيق لن توافق أبدا على هذا الشكل الجديد من أشكال التكامل الاقتصادي كما في السابق مع روسيا "الأخ الأكبر" .

واعتبرت الصحيفة أن موسكو لها خيار تحريضي آخر واستراتيجي يكمن في إبرام اتفاقية للتجارة الحرة مع الصين إذ أن بوتين " لن يجد بديلا يمكن أن يعيق به الاقتصاد الألماني كهذا السوق الضخم".

وبإسبانيا، تطرقت الصحف لمشاركة رئيس الحكومة الإسباني السابق خوسيه ماريا أثنار، أمس الجمعة، في تجمع وطني للحزب الشعبي.

وكتبت صحيفة (أ بي سي)، تحت عنوان "أثنار يشجع الحزب الشعبي"، أن الرئيس السابق للحكومة دعا الحزب الشعبي للعودة إلى جوهر الحزب من أجل تعزيز صفوفه والاستعداد للانتخابات المقبلة.

من جهتها، أوضحت صحيفة (إلموندو) أن خوسيه ماريا أثنار تساءل، في كلمته أمام أعضاء الحزب الشعبي، "أين هو هذا الحزب، وهل يريد حقا الفوز بالانتخابات¿".

وأضافت أن رئيس الحكومة السابق دعا أيضا لاستعادة الطبقة الوسطى والشباب، مبرزة أن أثنار هو الشخصية التاريخية الجديدة للحزب الشعبي.

أما صحيفة (لا راثون) فأوردت أن أثنار أكد أمام حزبه على أن إسبانيا تحتاج لوجود الحزب الشعبي، مؤكدا أن هذا الحزب هو أفضل آلية للدفاع عن مصالح البلد.

وفي سياق متصل، كتبت (إلباييس) أن أثنار أصر على أهمية الوحدة تحت قبة الحزب الشعبي من أجل الفوز بالانتخابات المقبلة.

وفي فرنسا، تطرقت الصحف الى التغيير الذي وقع على رأس الدولة بالمملكة العربية السعودية بعد وفاة الملك عبد الله بن عبد العزيز، وتولي الملك سلمان الحكم بالبلاد.

وفي هذا الصدد، كتبت صحيفة (لاكروا) أن الملك الراحل ترك وراءه شرقا أوسطا مضطربا، مشيرة إلى أن العاهل الراحل كان الرجل الاكثر تأثيرا بالمنطقة منذ عشر سنوات .

واعتبرت الصحيفة أن وفاة الملك عبد الله وتولي الملك سلمان (79 سنة) الحكم لن يغير الاختيارات السياسية والدبلوماسية للمملكة.

من جهتها، قالت صحيفة (لوموند) إن فترة حكم الملك الراحل تميزت داخليا بسلسلة من الإصلاحات، خاصة من خلال تعيين ثلاثين امرأة بمجلس الشورى .

وأضافت أن العائلة الملكية بالسعودية فضلت نهج الاستمرارية باختيار سلمان ولي العهد منذ 2012 لحكم البلاد، مبرزة ان الملك سلمان أعلن الجمعة ان سياسة المملكة العربية السعودية لن تتغير.

من جانبها، اهتمت صحيفة (ليبراسيون) بالقرارات الاولى التي اتخذها الملك السعودي الجديد بعد توليه الحكم، مبرزة ان الملك سلمان قام بتعيينات أساسية ايذانا بدخول الجيل الثاني في ترتيب خلافته، إذ أصبح الامير محمد بن نايف وليا لولي العهد ونجله محمد وزيرا للدفاع .


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

التعليقات مغلقة على هذا المقال