24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4407:1113:2616:4919:3120:46
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟
  1. مساطر إدارية تعيق تفعيل صندوق التعويضات لضحايا مافيا العقارات (5.00)

  2. جبهة تطرح خمسة سيناريوهات لإنقاذ "سامير" وتطالب بجبر الضرر (5.00)

  3. الهند تقترب من تجريم الطلاق الشفهي "بالثلاث" (5.00)

  4. النقاش اللغوي حالة شرود وانفلات عاطفي (5.00)

  5. مصنع فرنسي جديد لأجزاء السيارات يوفر 225 وظيفة بالقنيطرة‬ (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | 24 ساعة | مضامين أبرز الصحف المغاربية الصادرة اليوم

مضامين أبرز الصحف المغاربية الصادرة اليوم

مضامين أبرز الصحف المغاربية الصادرة اليوم

تطرقت الصحف المغاربية، الصادرة اليوم الأحد، لجملة من المواضيع أبرزها تداعيات مشروع استغلال الغاز الصخري بمناطق الجنوب الجزائري، بينما توقفت الصحف بموريتانيا عند تسليم هذه الأخيرة الرئاسة الدورية للاتحاد الإفريقي لزيمبابوي.

ففي الجزائر، لا حديث للصحف سوى عن مشروع استغلال الغاز الصخري بالجنوب وما أثاره من احتجاجات الساكنة المحلية لفترة تزيد عن شهر، رغم تطمينات السلطة على أعلى مستوى بأن المشروع غير وارد حاليا في أجندة الحكومة، وتقليلها من مخاطر استغلال هذه المادة على المحيط الصحي والبيئي والمائي للمنطقة.

وذكرت الصحف أن لقاء سيعقد قريبا بين ممثلي المحتجين بعين صالح (ولاية تمنراست) التي اندلعت منها الاحتجاجات، وممثلين عن السلطة لبحث وقف هذه الحركة التي تحولت إلى ما يشبه عصيانا مدنيا.

وأوردت صحيفة (المحور اليومي) أنها علمت من "مصادر رفيعة المستوى" أن الرئيس عبد العزيز بوتفليقة "أسند رسميا لرئيس ديوانه أحمد أويحيى مهمة وضع حد لحالة التشنج والحراك الاجتماعي"، بمناطق الجنوب.

وخصصت صحيفة (الخبر) تعليقا لهذا الحوار تهكمت فيه عن رغبة السلطة في مناقشة قضية الغاز الصخري، معتبرة أن "الرئاسة لم تعد في المرادية (الحي الذي يوجد فيه مقر رئاسة الجمهورية)، والقرارات لم تعد تتخذ في هذا المكان، فالرئاسة بالمرادية الآن لا تسيøر سوى حظيرة السيارات وأجور المكلفين بالحراسة وعاملات النظافة ومصففي الحدائق والزهور التي توضع على قبور الشهداء، في مقام الشهيد أو في العالية عندما يزورنا الزائرون".

وتابعت أن سكان الجنوب مطالبون بإيفاد مندوبين عنهم إلى "الإليزي لمناقشة موضوع الغاز الصخري، ولا يرسلونهم إلى المرادية إذا أرادوا الفعالية في الحوار والجدية في القرار"، وذلك على اعتبار أن شركة (توتال) التي تقول إنها تجاوزت حالة التجارب في استغلال الغاز الصخري في تيميمون وعين صالح، "لا يمكن أن تتلقى تعليماتها من المرادية، بل تتلقاها من الإليزي! ويجب أن يفهم سكان الجنوب هذه الحقيقة".

وتناقلت الصحف أن مخزون الجزائر من الغاز الصخري يصل إلى 740 تريليون قدم مكعب، 15 بالمائة منها قابلة للاستخراج، حسب تقديرات أنجزتها الشركة الوطنية للمحروقات (سونطراك) مع شركات نفطية دولية على خمسة أحواض صحراوية.

من جهة أخرى، تطرقت صحف للتقرير السنوي لمنظمة (هيومان رايتس ووتش) بخصوص حقوق الإنسان في الجزائر، أكدت فيه أن "سنة 2014 لم تشهد أي تحسن في أوضاع الجزائر الحقوقية، على الرغم من الوعود التي قدمتها الحكومة منذ 2011 لإدخال إصلاحات".

وانفردت صحيفة (الخبر) بنشر تصريح لرئيس اللجنة الوطنية الجزائرية الاستشارية لحماية وترقية حقوق الإنسان، فاروق قسنطيني، الذي أكد، على غير العادة، أن السلطة في بلاده "لوøثت صورة الحقوق والحريات في الجزائر، بمبالغتها في توقيف نقابيين بسطاء وناشطين سياسيين".

وأكد قسنطيني للصحيفة أن حرية التعبير في الجزائر "لم تتطوøر ولم تتدعم خلال السنة الماضية، والملاحظات التي أفرزتها النسخة 25 من التقرير السنوي للمنظمة الدولية صحيحة"، وذلك عبر إشارتها إلى أن حرية التعبير تقلصت"، مضيفا "إنه الخوف والتخويف، وعدم وجود سياسة واضحة وواسعة، ومن غير المعقول أننا في 2015 ما تزال حرية التعبير تõعالج بالبريكولاج".

وفي موريتانيا، تركز اهتمام صحف نهاية الأسبوع حول تسليم موريتانيا الرئاسة الدورية للاتحاد الإفريقي لزيمبابوي، والحوار السياسي بين الأغلبية الحاكمة والمعارضة.

فقد تطرقت الصحف، بالخصوص، إلى الخطاب الذي ألقاه الرئيس الموريتاني، محمد ولد عبد العزيز، في القمة 24 للاتحاد الإفريقي في أديس أبابا، والذي استعرض فيه حصيلة رئاسته الدورية للاتحاد، التي سلمها لرئيس زيمبابوي روبرت موغابي.

وأشارت إلى أن الرئيس ولد عبد العزيز اعتبر أن رئاسته للاتحاد الإفريقي "مكنت من تحقيق الأهداف التي تصبو إليها شعوب القارة، من خلال تعزيز دور ومكانة إفريقيا في العالم والحفاظ على وحدتها ضمن تنوعها الثقافي وتعزيز الديموقراطية والحرية والسلم والأمن والاستقرار والحكامة الرشيدة".

وتوقفت، بالخصوص، عند دعوة الرئيس ولد عبد العزيز، في معرض حديثه عن تهديد جماعة (بوكو حرام) للسلم والأمن في نيجيريا والبلدان المجاورة لها، إلى تشكيل قوة لمواجهة أخطار هذا التنظيم ومساندة الجيش التشادي في عملياته على الحدود الكاميرونية.

وعلى صعيد آخر، مازالت الصحف الموريتانية تولي اهتماما بالغا للحوار المرتقب بين الأغلبية الحاكمة والمعارضة.

وفي هذا الصدد، ذكرت صحيفة (لورينوفاتور) بأن الرئيس ولد عبد العزيز أبدى استعداده لمباشرة الحوار مع المعارضة وشجع معارضيه على إعداد خارطة طريق لإطلاق هذا الحوار، لكنها اعتبرت أن من شأن قرار اللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات الدعوة إلى تنظيم الانتخابات الجزئية لمجلس الشيوخ في مارس المقبل، إفشال الحوار المنشود.

أما صحيفة (لوكوتديان دي نواكشوط) فترى أن الرئيس محمد ولد عبد العزيز لم يقم إلا بتجديد الدعوة التي كان قد وجهها للمعارضة، بمناسبة تنصيبه لولاية ثانية وأخيرة في غشت الماضي، متسائلة لماذا لقيت الدعوة الثانية في يناير 2015 صدى أكبر وأوسع من سابقتها.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

التعليقات مغلقة على هذا المقال