24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3108:0013:1816:0218:2619:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. الطريق إلى فلسطين (5.00)

  2. العرض التنموي بتنغير يتعزز بمشاريع بالملايير (5.00)

  3. بعد نيل لقب "الكأس" .. الاحتفالات تغمر الحي المحمدي بإنجاز "الطاس" (5.00)

  4. جامعة الدول العربية: أمريكا تعادي السلام العادل (5.00)

  5. مقترح قانون جديد يقضي بإلغاء وتصفية معاشات برلمانيي المملكة (5.00)

قيم هذا المقال

3.50

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | 24 ساعة | صحراء "مرزوكة" تُلهِم صحافيا أرجنتينياً

صحراء "مرزوكة" تُلهِم صحافيا أرجنتينياً

صحراء "مرزوكة" تُلهِم صحافيا أرجنتينياً

كتبت يومية (إل ليتورال) الأرجنتينية، في عددها الصادر يوم السبت الماضي، أن سحر وجمالية صحراء منطقة "مرزوكة" في الجنوب الشرقي للمغرب يجعل منها مكانا أسطوريا يتنفس عبق التاريخ.

وذكرت اليومية، في مقال أعده الصحافي، خوان إغناثيو إنكاردونا، الذي قام مؤخرا بجولة عبر العديد من مدن للمملكة، إن السائح الذي يقوم بزيارة الصحراء المغربية وتحديدا منطقة مرزوكة "لا بد أن يأسره سحر وشساعة المكان حيث الشمس والرمال تغطي كل شيء".

وأكد كاتب المقال أنه بإمكان السائح أن ينطلق من جميع المدن المغربية الكبرى كالدار البيضاء ومراكش وفاس وأكادير في رحلة نحو مرزوكة، مشيرا إلى أن المنظمين يحرصون على توفير كل ما يحتاجه السائح لقضاء ليلة أو أكثر في قلب الصحراء بأسعار تبدو معقولة جدا والتمتع ب"مكان أسطوري يعبق بالتاريخ" .

وقال كاتب المقال إن الصحراء بمنطقة مرزوكة "شاسعة تتجاوز حد البصر، وكلها قصص وأساطير وكثبان رملية وشمس، إنها شساعة لا حدود لها، تكل العين أحيانا وهي تحاول الوصول إلى الأفق".

إن "شساعة المكان ، يضيف خوان إغناثيو إنكاردونا، تولد الشعور بالخوف والرهبة وأحيانا بصغر وتفاهة الانسان، تلك إذن هي قوة الصحراء التي يمكن أن تلتهم كل شيء في غضون ساعات لا أكثر لكن في الآن ذاته تخفي بين ثناياها سحرا لا يقاوم ".

وتوقف كاتب المقال عند منظر غروب الشمس في صحراء مرزوكة، معتبرا إياه " من أروع المناظر في العالم ففيه يتحول لون الرمال من المصفر الذهبي، إلى لمسة وردية خفيفة وتتحرك الظلال من أعلى الكثبان وتبدأ الشمس بالمغيب، على عجل، وراء سلسلة جبال بعيدة، تاركة وراءها شريط ضوء بجمال مبهر".

ولاحظ خوان إغناثيو إنكاردونا أن ليل مرزوكة لا يقل روعة هو الآخر ففيه منظر القمر "الذي يأخذ مكانه وسط السماء قبل التواري تدريجيا ليفسح المجال للصمت الذي يقول كل شيء وللحلم أيضا أن "تغمض عينيك يقول كاتب المقال ، وتفتحهما في قلب الصحراء المغربية يمنحك إحساسا لا يقاوم من الروعة".

وخلص كاتب المقال إلى أن طلوع الشمس في صحراء مرزوكة "يكون دوما إيذانا بقدوم يوم جديد لا يقل روعة وجمالية عن سابقه ولا يكف عن إثارة الدهشة والإعجاب بشساعة صحراء هي بلون وصمت خاصين ".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (11)

1 - said الاثنين 02 مارس 2015 - 12:53
اجنبي ببهر بجمال صحراًءالمغرب ، ويستمتع بوقته و يحس بالراحة. فعلا مرزوكًى الهدوء و راحة البال خالية من هموم وضجيج المدينة . ستتغير حياتك ١٨٠ درجة !! عالم الرحل البسطاء الامازيغ الكرماء . نا عليك الا البحث في الانترنت و ستجد منظمي الاسفار ابناء المنطقة و ب اثمان خاصة . و استشارة مجانية.
2 - samir الاثنين 02 مارس 2015 - 13:12
فعلا سحر وجمالية صحراء منطقة "مرزوكة" في الجنوب الشرقي للمغرب يجعل منها مكانا أسطوريا يتنفس عبق التاريخ. زرتها مؤخرا، لكن الملاحظ أن الطريق من الريصاني في اتجاه مرزوكة غير صالح إضافة إلى مركز مرزوكة الأزقة و الشوارع لا ترقى بها إلى مصاف المدن السياحية، يجب على المسؤلين الإهتمام بهذه المنطقة الجذابة.
3 - إبن مرزوگة من إقليم الباسك الاثنين 02 مارس 2015 - 13:23
نعم ما قاله هذا الصحفي،
مرزوگة في الشتاء من اروع ما يكون من مناظر خلابة و جدابة، لكن في الصيف، حرارة مفرطة و عواصف رملية.
لكن هذه هي طبيعة الصحراء.
Muchas gracias Juan Ignacio
4 - abdo الاثنين 02 مارس 2015 - 13:25
لاشى يمكن التعليق عليه حاليا الى مناسبة قادمة
5 - abdo الاثنين 02 مارس 2015 - 13:25
لاشى يمكن التعليق عليه حاليا الى مناسبة قادمة
6 - adil الاثنين 02 مارس 2015 - 14:53
واش شفتوا الجمال؟!.ديال المغرب
7 - مغربية الاثنين 02 مارس 2015 - 16:29
الجنوب الشرقي للمغرب ابتداء من ميدلت الى ورزازات قطعة من المريخ، عالم اخر، طعم اخر، مناظر ليست كالمناظر التي تتثير مشاعر الجمال كالورود و البحيرات، هده المناطق تتثير الرهبة و الهيبة، تمر بمحاذاه صخور صفراء عظيمة مهيبة، تستحضر فيها عظمة الخالق و ابداعه انها الابهة الطبيعية، حتى ان لم تزر مدينة العاب في حياتك فيكفي ان تعبر من ميدلت الى الرشدية لتستمتع بافعوانية كالتي في الملاهي لكنها طبيعية،

بعد الراشدية تبدا الارض في الانخفاض و ساعتها استمتع بالسياقة لمسافات طويلة مرات تجد نفسك الوحيد في الطريق و كانك اول مخلوق فوق الارض، لا تخف فالمنطقة امان و استمر في المسير حتى تستقبلك تنغير و مضيق تودغي، بتراء المغرب،
ان اردت قبل هدا اعرج على ارفود والريصاني و مرزوكة الجمال و بحر الرمال، و استمتع بالشروق و الغروب و ركوب الجمال وموسيقى الطبول و الاغاني المحلية ليلا في رحلة منظمة، كوكتيل من الجمال سوف تتساءل هل هو حقيقة ام خيال، سيخيل اليك انك سافرت عبر الزمن، لا تحتاج و انت تعبر تلك الربوع ان تعرف كم الساعة ستكون ماسورا مسحورا،
لكن هناك شرط:
ان تكون دا دوق و حس جمالي
و ليس
شخصا خبزيا سطحيا،
8 - صلاح الدين الأيوبي الاثنين 02 مارس 2015 - 16:51
سبق لي وزرت المكان بالفعل الطبيعة هناك لها سحرها الخاص ولكن ما أعجبني أكتر هو سكان هده المنطقة وحبهم لكل السياح مغاربة كانو أو أجانب
تحية لسكان حاسي الأبيض و أنصح كل زائر بزيارة الإخوة ناصر و البشير و إبراهيم في نزل ناصر بالاص وشكرآ
9 - السلام الاثنين 02 مارس 2015 - 17:08
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أعجبني دقة الوصف الذي يعطي معنى وصورة لكل حركة جعلني اشتاق أكثر ممامضى لزيارة مرزوكة وانا اصولي من تلك المنطقة
10 - MOHAMED الاثنين 02 مارس 2015 - 17:22
C'est dommage que cette région ne soit visiter que par les étrangers. La dernière ont été la seule famille marocaine sur place. Au lieu que les marocains passent les vacances dans les terrasses des cafés de Marrakech à contempler les passantes qu'ils ramènent leurs enfants à des endroits paradisiaques au Maroc. Les autochtones sont notre fierté: Travailleurs, honnêtes et fier de ce qu'ils sont.
11 - bnt merzouga الاثنين 02 مارس 2015 - 17:27
انا فخورة بانتمائي لهذه المنطقة الحبيبة التي عشقها كل من زارها . هذا من فضل ربي. أدعوكم لزيارتها.
المجموع: 11 | عرض: 1 - 11

التعليقات مغلقة على هذا المقال