24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3108:0013:1816:0218:2619:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | 24 ساعة | ملتقى بكلميم يبحث تدبير الاختلاف لأجل التعايش

ملتقى بكلميم يبحث تدبير الاختلاف لأجل التعايش

ملتقى بكلميم يبحث تدبير الاختلاف لأجل التعايش

أكد أساتذة باحثون في الملتقى الاول حول "التنوع الثقافي بالمغرب ومكانة الأمازيغية "، الذي نظم بمدينة كلميم ،على ضرورة تنظيم وتدبير الاختلاف والتنوع الثقافي بشكل يضمن التعايش.. وأوضحوا في هذا اللقاء الذي نظمته الجمعية المغربية للبحث والتبادل الثقافي بشراكة مع المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية أن التمازج الثقافي يعد ظاهرة صحية تساهم في تكوين الشخصية وتمكن الفرد من التواصل مع الآخر والانفتاح ليه مشيرين الى الحاجة الملحة إلى هذا التنوع الثقافي والعمل على تدبيره وتفعيله على أرض الواقع بشكل يضمن العيش في أمن وسلام .

وأشاروا الى نقاط التأثير والالتقاء بين الأمازيغية والدارجة المغربية التي تحمل بصمات اللغة الأمازيغية التي تحتوي بدورها لى مفردات عربية أضحت من الرصيد المعجمي الأمازيغي داعين بهذه المناسبة الى استحضار التنوع الثقافي في عملية مقاربة الفنون المتعددة التي تتميز بها منطقة باني بالجنوب المغربي .

وتم خلال هذا اللقاء الذي نظم بتنسيق مع المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين وشعبة الدراسات الامازيغية بجامعة ابن زهر أكادير إلقاء مجموعة من المداخلات تناولت " نقط التأثير والإلتقاء بين الأمازيغية والعربية المغربية " و "فنون منطقة باني بالجنوب المغربي : تجليات التعدد والتفاعل وآفاق الاستثمار " و" دور الوساطة الثقافية في ادماج الامازيغية في الخطاب اللغوي والتنوع الثقافي بالمغرب " و التمازج الثقافي في الشعر الامازيغي الصوفي " و" ظاهرة التمازج الثقافي : بعض الفنون التقليدية نموذجا " و المعجم البدوي في القرى الزراعية الوادنونية : تسكنان نوذجا " و "تظافر الأمازيغية والعربية في كتابات بعض الفقهاء بسوس".

وأشار رئيس الجمعية المغربية للبحث والتبادل الثقافي فرع بويزكارن، مصطفى أشيبان، في الكلمة الافتتاحية لهذا اللقاء الى التنوع الثقافي واللغوي الذي يتميز به المغرب منذ القدم بفضل تفاعل مجموعة من الحضارات العريقة التي تعاقبت عليه . وأوضح أن هذا التنوع الذي ظل مهمشا لعقود أعاد له دستور 2011 الاعتبار بعد اقراره بمختلف مكونات التنوع الثقافي وتأكيده على ضرورة احترام هذا التنوع والمحافظة عليه.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (3)

1 - mohamed الاثنين 16 مارس 2015 - 09:53
مدينة كلميم هي المدينة الوحيدة في المغرب التي يعيش بها سكان من مختلف مناطق المغرب وإذا حل بها الزائر يلاحظ تعايش وتمازج بين الأمازيغ والقبيائل الصحراء و من شمال المغرب ومن الأطلس...
2 - كوكو الاثنين 16 مارس 2015 - 12:38
نقول دائما وابدا نعم للاختلاف والتنوع الثقافي بين جميع مكونات المجتمع المغربي دون اقصاء ولا تعصب وشوفينية فالمغرب بلد يضرب به المثل والقذوة في قيم التسامح والتعايش بين مختلف اجناسة امازيغيين كانوا او عربا او يهود او حسانيون وما الى غير ذلك لدى تجد الفولكلور والموسيقى والمطبخ متعدد ومختلف باختلاف الهوية يتعايشان في ود واحترام قل نظيره بين الامم .فرغم الاختلاف لانعيش دولة طوائف بل مجتمعا مدنيا يحترم تاريخه وسيرورته وتقاليده في امن وسلام رغم ان بعض الشوفنيين يظهرون بين الفينة والاخرى
يريدون ضرب هذا الانسجام والتعاييش لدى وجب على كل مغربي حر واصيل التصدي لدعتة المغلاة والتفرقة وذلك باحترام حق الاختلاف .
3 - عبدو الاثنين 16 مارس 2015 - 19:51
المغرب بلد عضيم وععضيم بملكيته العلوية سبط الحبيب فنحن المغاربة دائما لوحم واحدة اننا امازيغ وعرب لان الدين جائوا فاتحين لم يكون الا قلت ونصهروا مع سكان المغرب اما من ينادي بهدا يجب ان يعلم ان هده البلاد محمية من الله ........
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

التعليقات مغلقة على هذا المقال