24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

25/03/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:5607:2213:3817:0319:4621:02
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟
  1. إسرائيل: ترامب يوقع الاعتراف بالسيادة على الجولان (5.00)

  2. مناظرة جهوية بزاكورة تدعو لتحيين مدونة التجارة (5.00)

  3. المغرب يدعو إفريقيا إلى إنهاء الفوضى وإرساء الأمن والاستقرار (5.00)

  4. مؤتمر إفريقي يدعم القرار الأممي بملف الصحراء (5.00)

  5. "أكاديمية المملكة" تلامس مكافحة الفقر في الصين (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | 24 ساعة | عرض لأبرز اهتمامات اليوم للصحف الأوروبيّة

عرض لأبرز اهتمامات اليوم للصحف الأوروبيّة

عرض لأبرز اهتمامات اليوم للصحف الأوروبيّة

اهتمت الصحف الأوروبية، الصادرة اليوم الجمعة، بعدد من القضايا أبرزها الهجوم الإرهابي على متحف "باردو" في تونس العاصمة، والعلاقة بين الولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل، إضافة إلى قضايا أخرى دولية.

ففي بلجيكا، اهتمت الصحف المحلية بالهجوم الإرهابي الأخير الذي استهدف متحف "باردو" في العاصمة التونسية. وكتبت صحيفة (لوسوار)، في مقال بعنوان "بعد الصدمة تونس ترفض الاستسلام للخوف"، أنه بعد الهجمات، ساد الشعور بعدم الاستسلام والخوف.

واستدلت الصحيفة في ذلك بالمؤتمر الصحافي لأربعة وزراء والذي عقدوه في المتحف للإعلان عن إعادة فتح هذا المكان المهتم بالفن والتاريخ في بداية الأسبوع المقبل، مضيفة أن السياسة الأمنية ستشكل صلب النقاشات في البلاد.

من جهتها، ذكرت صحيفة (لا ديغنيير أور)، في ربورتاج من تونس، أن السياح يعبرون عن إرادتهم البقاء في البلاد، مشددة على رمزية تحدي الإرهابيين وعدم السماح لهم بمنع التبادل الثقافي بين البلدان.

وأشارت إلى أنه رغم ذلك فإن البلد معرض للخطر، مضيفة أن سيدي بوسعيد، التي تعد من بين الأماكن التي يقصدها السياح، عادة ما تكون قبلة للسياح خلال العطل وفي الأيام المشمسة، تبدو شوارعها خالية تقريبا من السياح وأن التجار لا يخفون قلقهم من الوضع.

وترى صحيفة (لاليبر بلجيك)، من جانبها، أن السياحة التي تعد المحرك الأساسي للاقتصاد التونسي ستعاني من الوضع الحالي، مشيرة إلى أن مثل هذه الأحداث المأساوية تؤثر دائما على الوجهات السياحية.

وقالت إن الوضع يثير القلق خاصة أن السياحة في تونس تعتبر المحرك الرئيسي للاقتصاد في البلاد، وتشكل 7 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي، وهو ما يمثل حوالي 473 ألف منصب شغل، أي نحو 14 في المائة من إجمالي العاملين في البلاد.

وفي فرنسا اهتمت الصحف أيضا بالهجوم الارهابي الذي استهدف متحف باردو بتونس العاصمة مخلفا عددا من القتلى والجرحى.

وفي هذا الصدد كتبت صحيفة (لوموند) انه منذ بروز تونس كنموذج للانتقال الديموقراطي بالعالم العربي الذي عرف رجات سنة 2011 ،لم يفتأ القادة التونسيون يعتبرون ان التيار الجهادي يشكل تهديدا رئيسيا ويرهن تطوير المؤسسات الجديدة .

وأضافت الصحيفة ان الرمز الاكثر قوة المستهدف من قبل الهجوم تمثل في الانتقال الديمقراطي التونسي باعتباره سيناريو سياسي ومؤسساتي فريد من نوعه في العالم العربي، معتبرة ان الهجوم على موقع سياحي بارز استهدف اضعاف احد ركائز اقتصاد لم يتعاف بعد من الاضطرابات التي تلت رحيل الدكتاتور السابق بن علي.

من جهتها، أكدت صحيفة (ليبراسيون) ان الهجوم على متحف باردو الذي اعلن تنظيم "الدولة الاسلامية" مسؤوليته عنه الخميس، يبرز حقيقة التهديد الارهابي في البلاد ،مذكرة بان تونس التي استطاعت السنة الماضية الخروج من دوامة العنف الجهادي التي ميزت سنة 2011 ،قامت بخطوات هامة على المستوى السياسي .

وقالت الصحيفة إن العديد من التونسيين يخشون من أن تنسف هذه الاعتداءات التقدم المحرز خلال الاشهر الماضية، مشيرة الى انه يتعين أمام هذا التهديد توحيد الجبهة الوطنية . من جانبها، ذكرت صحيفة (لوفيغارو) أن هذا الاعتداء الاول الذي تعلن "داعش" مسؤوليتها عنه بتونس هو الاكثر دموية منذ ثورة 2011 ، مضيفة ان الارهابيين استهدفوا هذه المرة سياحا .

وفي إسبانيا، اهتمت الصحف بالآثار التي خلفها الهجوم الإرهابي في تونس مخلفا 23 قتيلا، بينهم سائحان إسبانيان.

وكتبت صحيفة (إلباييس)، تحت عنوان "تونس تحشد جيشها وتقوم بأولى الاعتقالات"، أن السلطات التونسية اعتقلت تسعة أشخاص يشتبه في تعاونهم مع مرتكبي هذا الهجوم، مشيرة إلى أن اثنين من المهاجمين تلقيا تدريبا في ليبيا.

وأشارت اليومية إلى أن المجموعة الإرهابية التي تسمى ب"الدولة الإسلامية" تبنت، في تسجيل صوتي بثته على شبكة الإنترنت، هذا الهجوم.

من جهتها، ذكرت صحيفة (لا راثون)، التي أوردت تصريحات ما يسمى ب"الدولة الإسلامية" مهددة بشن مزيد من الهجمات، أن التونسيين تظاهروا أمس الخميس للتعبير عن رفضهم للإرهاب وتضامنهم مع عائلات الضحايا.

أما صحيفة (إلموندو) فعادت لقصة الزوجين الشابين الإسبانيين اللذين كانا قد فقدا عقب هذا الهجوم قبل أن يتم العثور عليهما آمنين في قبو متحف باردو، حيث احتميا طيلة 23 ساعة.

وفي سياق متصل، أوردت (أ بي سي) أن السلطات التونسية قررت نشر الجيش في الشوارع للدفاع عن الديمقراطية الفتية، مشيرة إلى أن هجوم باردو هو نوع من الانتقام لمقتل زعيم ما يسمى ي"الدولة الإسلامية" في ليبيا، أحمد الرويسي.

وفي روسيا، سلطت الصحف الضوء على سعي روسيا لإعادة علاقاتها مع أوكرانيا، حيث أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أن بلاده ستعمل ما في وسعها لمساعدة أوكرانيا على تجاوز أزمتها الراهنة وإعادة العلاقات الطبيعية بين البلدين.

وفي هذا الصدد، أشارت (مسكوفسكي كامسموليتس) إلى أن بوتين أعرب خلال حفل أقيم وسط العاصمة موسكو لإحياء الذكرى الأولى لعودة شبه جزيرة القرم إلى روسيا ، عن ثقته بأن يعطي الشعب الأوكراني تقييما موضوعيا لنشاط "هؤلاء الذين أوقعوا أوكرانيا في حالتها البائسة الراهنة"، وأنه قال إن الشعب الروسي كان يعتبر نفسه والأوكرانيين شعبا واحدا.

وبخصوص الموقف الروسي من العقوبات المفروضة على البلاد من طرف الدول الغربية على خلفية الأزمة الاوكرانية، نقلت (روسيسكايا غازيتا) عن الناطق باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف قوله إنه يجب على الغرب أن ينتبه إلى تعطيل كييف تطبيق اتفاقات مينسك بشأن التسوية في أوكرانيا.

وأكدت أنه أبرز في تعليقه على تصريحات الرئيس الأمريكي باراك أوباما حول ضرورة الحفاظ على عقوبات شديدة ضد روسيا على خلفية موقفها من الأزمة الأوكرانية، "أنه عندما نرى تعطيلا خطيرا لتطبيق اتفاقات مينسك من قبل كييف، فإننا لا نفهم تشديد العقوبات ضد موسكو"، مضيفا أن روسيا "تتعلم أن تعيش بصورة فعالة، في ظل العقوبات المفروضة ضدها".

على صعيد آخر، تطرقت صحيفة (نوفيه ازفيستيا) إلى التقرير الذي قدمه منسق عمل أجهزة الاستخبارات الأمريكية إلى مجلس الشيوخ بشأن المنظمات الإرهابية في العالم، مشيرة إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية قد تعيد النظر في موقفها من إيران لتحقيق الانتصار على "الدولة الاسلامية".

وقالت إن منسق عمل كافة أجهزة الاستخبارات الأمريكية، جيمس كلابر قدم إلى مجلس الشيوخ تقريرا يتضمن قائمة بأسماء الدول والمنظمات الارهابية تحت عنوان "تقييم التهديدات العالمية، كما تراها أجهزة الاستخبارات".

ونقلت الصحيفة عن الباحث العلمي في معهد الدراسات الشرقية الروسية ، فلاديمير ساجين قوله، "من الممكن شطب حزب الله" من القائمة السوداء من قبل الكونغرس ، وكذلك "تحالف" إيران والولايات المتحدة، ضد "الدولة الإسلامية"، حيث المشاورات بشأن هذه المسألة تجري بين البلدين، مبرزا أنه لن تكون هناك أية وثيقة مكتوبة بهذا الشأن، ولكن من الممكن توحيد الجهود ضد "الدولة الإسلامية".

من جهتها، اهتمت الصحف النرويجية بالعلاقات بين إسرائيل والولايات المتحدة بعد الانتخابات التشريعية التي أبقت على بنيامين نتنياهو رئيسا لوزراء إسرائيل لولاية جديدة، وكذا الخلاف حول قضية الدولة الفلسطينية والملف النووي الإيراني.

وذكرت صحيفة (في غي) أن هناك توترا في العلاقة بين الرئيس الأمريكي باراك أوباما ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو خاصة مع دعوة الولايات المتحدة إلى إعادة النظر في سياستها تجاه إسرائيل بعد معارضة نتنياهو إقامة دولة فلسطينية.

وأشارت إلى انتقادات البيت الأبيض لنتنياهو والتلميح بإعادة النظر في السياسة التي تتبعها منذ فترة طويلة والتي تنطوي على حماية إسرائيل من الضغوط الدولية في الأمم المتحدة.

من جانبها، نقلت صحيفة (افتنبوستن) عن المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إيرنست قوله إن باراك أوباما ملتزم بحل الصراع في الشرق الأوسط على أساس إقامة دولتين، وأن الولايات المتحدة ستقيم "تناولنا لتطورات هذا الموقف".

وأكدت أن المسؤول الأمريكي أوضح أن الولايات المتحدة تعتقد أن إقامة دولة فلسطينية تعيش جنبا إلى جنب في سلام وأمن مع دولة إسرائيل هو "أفضل سبيل لنزع فتيل التوتر بالمنطقة".

وذكرت الصحيفة بموقف نتنياهو خلال الانتخابات الرئاسية الأمريكية الأخيرة حيث أظهر بوضوح أنه يؤيد المرشح المنافس لأوباما، معتبرة أن حدة الأزمة المقبلة في العلاقة بين الطرفين قد ترتفع مع الموعد النهائي لاتفاق ملموس مع إيران حول برنامجها النووي الذي يتم التفاوض بشأنه حاليا.

من جهتها، أشارت صحيفة (داغبلاديت) إلى أن العلاقة بين الطرفين توترت حينما حذرت الولايات المتحدة نتنياهو خلال الانتخابات التشريعية الأخيرة من تهميش المواطنين الإسرائيليين العرب.

كما أشارت إلى الاتصال الهاتفي الذي أجراه الرئيس الأمريكي مع رئيس الوزراء الإسرائيلي لتهنئته بفوزه في الانتخابات التشريعية التي جرت الثلاثاء في ختام حملة انتخابية أطلق خلالها نتنياهو مواقف متشددة أدت إلى توتر العلاقات بين الحليفين.

وفي السويد، واصلت الصحافة التطرق إلى إطلاق النار الذي وقع مساء الأربعاء في غوتنبرغ وخلف مقتل شخصين وعشرات الجرحى.

واعتبرت صحيفة (داغينس نيهيتر) أن حادث تبادل إطلاق النار تصفية حسابات بين عصابات متنافسة، مشيرة إلى أن شابا يبلغ من العمر 25 عاما قتل خلال الحادث وكان عضوا في عصابة إجرامية.

وقالت الصحيفة إن شخصين قتلا حينما أطلق مسلحون ملثمون النار من أسلحة رشاشة داخل مطعم في غوتنبرغ، مؤكدة أن الضحية الأخرى قتل رغم أن المهاجمين كانوا يستهدفون عضوا في عصابة منافسة.

من جهتها، أفادت صحيفة (أتونبلاديت) بأن الشرطة حجزت سيارة استعملت من قبل المسلحين وأنه تم تصوير المهاجمين بواسطة كاميرات المراقبة.

وأضافت أن الشرطة تبحث عن أدلة لتحديد هوية مرتكبي إطلاق النار خصوصا وأنها تخشى أن ينتشر سلوك إطلاق النار في السويد، مشيرة إلى أنه خلال النصف الأول من سنة 2014، عرفت مدينة غوتنبرغ وقوع حوالي 50 عملية لإطلاق النار مخلفة أربعة قتلى و 24 جريحا.

من جانبها، ذكت صحيفة (اكسبريسن) أن رئيس الوزراء ستيفان لوفين سيتوجه اليوم الجمعة إلى مكان إطلاق النار.

وأضافت الصحيفة أن لوفين أكد أنه ينبغي تشديد العقوبات على الجرائم الخطيرة التي تستعمل فيها الأسلحة النارية، موضحة أن رئيس الوزراء شدد على ضرورة منع العصابات الإجرامية من الحصول على الأسلحة.

وفي اليونان، اهتمت الصحف باجتماع القمة الأوروبية ببروكسيل يوم أمس الخميس والذي بحث الأزمة الاقتصادية اليونانية.

وأوضحت أن الاتحاد الأوربي أعلن، في ختام الاجتماع، أن أثينا ستقدم لائحة جديدة لإصلاحات أكثر دقة خلال الأيام المقبلة، مشيرة إلى إحراز تقدم بسيط في المفاوضات التي تأمل من خلالها أثينا الحصول على مزيد من التمويل بالنظر للنقص الحاد في السيولة الذي تعاني منه.

وأشارت الصحف إلى أن الاجتماع الثاني الذي عقده رئيس الوزراء اليوناني مع نظيرته الألمانية والرئيس الفرنسي ومسؤولي المؤسسات الأوروبية ليل الخميس أكد على ضرورة تسريع الإصلاحات لكن لم يتم خلاله التطرق لصرف أموال إضافية، والتي يربطها الاتحاد الأوروبي بإحراز تقدم في الإصلاحات.

وأكدت أن اليونان أصبحت تعاني من ضائقة مالية كبيرة ويتعين عليها إيجاد وسائل تمويل سريعة لمواجهة عدة متطلبات أبرزها سداد قروض لصدوق النقد الدولي .


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

التعليقات مغلقة على هذا المقال