24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

12/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2507:5413:1716:0518:3019:47
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لأداء المنتخب الوطني المغربي بعد "مونديال 2018"؟
  1. القضاء الإداري يحكم لحقوقيين ضد باشوية وزان‬ (5.00)

  2. الموارد المالية والبشرية تكتم بسمة أطفال في وضعيات إعاقة بوزان (5.00)

  3. هكذا تحوّل المغرب إلى وجهة سينمائية لتصوير أبرز الأفلام العالمية (5.00)

  4. تراث "هنتنغتون" .. هل تنهي الهوية أطروحة "صدام الحضارات"؟ (5.00)

  5. ترودو: مخابرات كندا توصلت بـ"تسجيلات خاشقجي" (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | 24 ساعة | ندوة بتزنيت تقارب قضايا الطلاق بالمغرب

ندوة بتزنيت تقارب قضايا الطلاق بالمغرب

ندوة بتزنيت تقارب قضايا الطلاق بالمغرب

أوصى المشاركون في الندوة العلمية التي المنظمة تحت شعار: "الطلاق والتطليق في ظل مدونة الأسرة بعد عشر سنوات من التطبيق.. الواقع والرهانات" بمدينة تيزنيت ، بإعادة النظر في الصفة النهائية للحكم الصادر في قضايا التطليق لاحتمال عدم صحة أو بطلان المسطرة والقول بإمكانية الطعن فيه بطرق الطعن القانونية.

كما أوصى المجتمعون على وجوب النصّ على استعانة القضاء بالخبراء الاجتماعيين في جميع المسائل المرتبطة بتحديد المستحقات المالية للمطلقة، فضلا على النص بكيفية واضحة على حق المطلق في حق المتعة، والتمييز بين حق المطلقة في المتعة وحق المتضرر من الطلاق في التعويض، كما تمت الدعوة إلى العمل على إعادة صياغة النصوص القانونية تفاديا للتفسيرات الخاطئة والمتناقضة، منها مقتضيات المادة الثالثة من مدونة الأسرة بشأن وضعية النيابة العامة في قضايا الأسرة، وذلك بالتنصيص صراحة على كونها طرفا منضما وليس طرف أصليا.

وشدَّد المشاركون من أساتذة جامعيين وباحثين وقضاة ومحامين ومهتمين، على ضرورة إعادة النظر في الصيغ التوافقية لإجراء محاولة الصلح بأقسام قضاء الأسرة، مع توسيع مجال تدخل الهيئات الإدارية المكلفة بالمساهمة في عملية الصلح خاصة مجلس العائلة، وذلك بجعله مقررا في عملية الصلح وليس استشاريا، على أن تتم إعادة النظر في بنايات أقسام قضاء الأسرة وذلك بتوسعتها وجعل أقسام خاصة منها لإجراء محاولات الصلح.

ورأى المشاركون في الندوة العلمية، التي بادرت جمعية الصحافة والإعلام بتزنيت إلى تنظيمها مع شركائها، أن من الأهمية بمكان إعمال ضوابط الوساطة الأسرية الدولية في مجال الأسرة ضمن مقتضيات مدونة الأسرة، علاوة على تفعيل الوساطة الأسرية قبل اللجوء إلى جهاز القضاء والتنصيص على عدم قبول دعوى التطليق قبل الإدلاء بما يفيد المرور عبر الوساطة الأسرية، مع الإشارة إلى ضرورة تكوين قضاة متخصصين بالمجال الأسري.

وزيادة على ذلك، دعا المشاركون إلى إعادة النظر في عدد من المفاهيم المدنية التي "أُقحمت" في مدونة الأسرة خلال عدد من المناسبات، مع التأكيد على ضرورة تدخل الدولة، وذلك بوضع استراتيجيات لمواجهة ظاهرة التطليق والحيلولة دون تفاقمها، ما يستوجب في نظرهم انخراط كافة القطاعات بما في ذلك جميع المؤسسات الحكومية للإبقاء على مؤسسة الزواج قائمة، زيادة على الانخراط الإيجابي للصحافة والإعلام في الموضوع.

وللارتقاء بالوساطة الأسرية الدولية لحل النزاعات العابرة للحدود، رأى الملتئمون على ضرورة الاستئناس بالتجربة الفرنسية "LA MAMIF" باعتبارها مثالا يحتذي به في حل النزاعات العائلية الدولية بشكل ودي، مع العمل على احترام حقوق الطفل في مسطرة الوساطة الأسرية الدولية ومنح الفرصة للاستماع للطفل وضمان حقه في التعبير عن رأيه بكل حرية، داعين الدول المتعاقدة إلى تشجيع الدول الأخرى على التصديق على اتفاقية لاهاي لـ 25 اكتوبر 1980 أو الانضمام إليها، وكذا حث الدول العربية على احترام الاتفاقيات الدولية كاتفاقية لاهاي الخاصة بالجوانب المدنية للاختطاف الدولي للأطفال.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (5)

1 - أبو إسراء الأربعاء 01 أبريل 2015 - 08:46
‏‎ ‎الحل هو إلغاء مدونة الأسرة، لأن الطلاق أصبح موضة النساء في زمن المدونة التي أعدمة الصبر بين الزوجين..
2 - راي الأربعاء 01 أبريل 2015 - 11:02
أعتقد انه ان الأوان لمراجعة بنود مدونة الاسرة والتي تظم في طياتها ظلم كبيرا واجحافا للرجل فما معنى ان يدفع الرجل مقابل لللمعتة للمرأة المطلقة أكان هو يتمتع وهي لا فأين هو إذن مبدأ المساواة فكثير من النساء هم من يدفعن الرجل التي الانهيار وطلب الطلاق وبالتالي تصبح هنا المعاناة مضاعفة فهو متضرر نفسيا ومعنويا وتزيده المحكمة ضررا اخر ماديا بعدما ملف نفسه مصاريف المهر والزواج
3 - momo الأربعاء 01 أبريل 2015 - 12:01
العلمانيون لا علم لهم بامور الدين ولا يفقهون القرءان ويضعون قوانين مخالفة لشرع الله وكانهم غير راضون بحكم الله او انهم ملحدون لا يعارفون بوجوه سبحانه وتعالى
4 - تحديدا من لاهاي الأربعاء 01 أبريل 2015 - 17:22
ارجو من قانون بلادي ان ينصفني كما نصفني قانون هلاندا .
انفصلنا بشكل طبيعي
النفقة للأولاد نوديها معا بالتساوي .
وأخيرا اود ان اقول هناك نساء بعض النساء حتى لا أعمم لا يردن في زمننا الاخير بناء اسرة او حتى الزواج بقدر ما يهمهن الحرص
على وسخ الدنيا .
وللإشارة فهنا نساء عمرن بين ٤٠ و ٤٥ سنة
ولا زلن لا بفكرن في الاخير
5 - انفصام الشخصية الخميس 02 أبريل 2015 - 01:56
لم نعد نعرف مادا تريده الجمعيات اللتي تبيع الاوهام للمراة المغربية خاصة وللاسرة ككل.
بالامس اقاموا الدنيا واقعدوها من اجل تمرير المدونة ولم يواكبوا تطبيقها خلال العشر سنوات من اجل اصلاح العيوب والسلبيات اللتي افرزتها، واليوم يسابقون الزمن من اجل ما يسمونه بالمناصفة مع العلم ان المدونة والمناصفة لا يمكن ان يتجانسا باعتبار ان المناصفة تسقط التمييز بين الرجل والمراة اللدي تحمله المدونة لصالح المراة دون الرجل. والى حين ان نعرف مادا يريدون ومادا يخططون له فرحمة الله على هدا الوطن في جيل او جيلن كما وقع في منظومة التعليم مع العلم ان الاخفاق في التعليم اخف ضررا من الاخفاق في المنظومة الاسرية للمجتمع.
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

التعليقات مغلقة على هذا المقال