24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

26/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4907:1513:2416:4419:2320:37
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟
  1. احتجاج ضد محل لبيع الخمور (5.00)

  2. طلبة يشتكون تأخّر المنح بدار الحديث الحسنية (5.00)

  3. مديرية الضرائب تشجع تسوية وضعية المخالفين (5.00)

  4. الحكومة تلتزم بضمان التعليم الأولي لأبناء الفقراء (5.00)

  5. الجزائر تنفي توقيف الغاز عن المغرب بسبب الأزمة بين البلدين (4.50)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | 24 ساعة | اتفاقية تعزز المدارس الإيكولوجية بالمغرب

اتفاقية تعزز المدارس الإيكولوجية بالمغرب

اتفاقية تعزز المدارس الإيكولوجية بالمغرب

في لقاء مشترك عُقدَ أخيرا بالرباط، وقع كل من وزير التربية الوطنية والتكوين المهني، رشيد بلمختار، والمندوب السامي للمياه والغابات ومحاربة التصحر، عبد العظيم الحافي، اتفاقية إطار للشراكة بين الجانبين، في أفق تعزيز التوعية والتربية البيئية بالوسط المدرسي والمجال الغابوي، وذلك بمناسبة اليوم العالمي للغابات.

وفي هذا الصدد، دعا رشيد بلمختار، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني، إلى تحسيس الناشئة بأهمية الحفاظ على المجال البيئي، مؤكدا على دور المؤسسات التعليمية في ترسيخ ثقافة الحفاظ على البيئة لدى النشء لتحقيق التنمية المستدامة، التي قال إنها "ليست شعارا فقط بل لها وسائلها وطرقها الخاصة".

ومن جهته، شدد عبد العظيم الحافي، المندوب السامي للمياه والغابات ومحاربة التصحر، على ضرورة تقوية الوعي والتحسيس بأهمية الحفاظ على الثروات الطبيعية في الوسط المدرسي، الذي يشكل المحور الأساسي لبلورة كل المشاريع التنموية للحفاظ على الموارد الطبيعية، يردف المتحدث، مشيرا إلى أن الوعي بالحس البيئي وبلورته على أسس صلبة "يجب أن ينطلق مبكرا في المدارس لتربية الناشئة على الحفاظ على الموارد، والثروات الطبيعية".

وبمقتضى هذه الاتفاقية، التي وقعها الطرفان، ستكون وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني ملزمة بتكريس المفاهيم البيئية ضمن المقررات والبرامج التعليمية والأنشطة التربوية، مع التركيز على البيئة الغابوية، ووضع برامج إعلامية وتربوية تحسيسية لفائدة التلاميذ في مجال المحافظة على البيئة.

علاوة على ذلك، سيسمح للفرق التقنية التابعة لمصالح المندوبية السامية لولوج المؤسسات التعليمية، في حين تتعهد المندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر، من جهتها، بتقديم الخبرة التقنية في مجال تهييء الفضاءات الخضراء بالمؤسسات التعليمية وتزويد المكتبات المدرسية بالوثائق والكتب التي تتطرق إلى البيئة الغابوية عند إعداد البرامج الدراسية والتكوينية، بالإضافة إلى تقديم دروس نظرية حول ظاهرة التصحر بالمؤسسات التعليمية التابعة للوزارة على هامش اليوم العالمي للتصحر، الذي يصادف 21 يونيو من كل سنة.

وعلى هامش هذا اللقاء، حظي الإعلامي، محمد البوعناني، بتكريم من المندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر، حيث تم اعتماده كعراب للمندوبية في كل أنشطتها البيئية المستقبلية، نظرا للتجربة التي راكمها في هذا المجال.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (2)

1 - محمد امغيس السبت 04 أبريل 2015 - 07:23
هاذ الافكار والمبادرات جميلة جدا، باش نديروها في الوسط المدرسي ، ويعرفوها اولادنا، ويتربوا عليها، لكن السؤال المطروح من سيتكلف او بالاحرى من المسؤول عن اجراة عن هذا العمل العلمي والجبار، ومتى وكيف ؟ اهو الاستاذ(ة)؟ لا تحملوا له ما لا طاقة له .
2 - مغربيو السبت 04 أبريل 2015 - 12:02
كالعادة فالاستاد هو من يتكلف بتنفيد هدا المشروع الجبار فهو مدرس ،مربي،عالم اجتماع، طبيب نفسي، رجل امن،.....والان سيتحول الى بستاني ليزرع ويقلم اﻻشجار في المؤسسات ليعلم التلاميد الحفاض على البيئة.الوزير يتكلم وكان كل مشاكل التعليم العاجلة والملحة قد وجدنا لها حلولا و تم اﻻطمئنان على مستقبل اطفالنا ولم يبق اﻻ تعليمهم احترام البيئة.
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

التعليقات مغلقة على هذا المقال