24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

16/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2907:5713:1716:0318:2719:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. الوالي السيد .. "تحرري" خانه حماسه فوجه فوهة بندقيته إلى وطنه (5.00)

  2. بعد 129 عاما .. الاستغناء عن خدمات الكيلوغرام (5.00)

  3. القضاء الأمريكي ينصف "سي إن إن" أمام ترامب (5.00)

  4. الهجهوج: كبريات الشركات العالمية تتسابق على المدينة الذكية "زناتة" (5.00)

  5. صافرة التحرش (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | 24 ساعة | بوليف: النموذج المغربي مثال يحتذى قارياً

بوليف: النموذج المغربي مثال يحتذى قارياً

بوليف: النموذج المغربي مثال يحتذى قارياً

أكد محمد نجيب بوليف الوزير المنتدب المكلف بالنقل، أن المستويات الاقتصادية للدول الإفريقية داخل منظمة التجارة العالمية مختلفة، وأن طريقتها في البحث عن حل لمشاكلها يقوم على الفردية.

وشدد الوزير خلال جلسة اليوم الثاني من ندوة وزراء التجارة والبرلمانيين الأفارقة بمراكش، على كون الدول المتقدمة تعتمد منهج التكتلات، لذا يجب بحسبه، التفكير في وضع إستراتيجية عبر تضافر الجهود لتكوين مجموعة إفريقية قادرة على التأثير داخل المنظمة.

وأضاف بوليف "يجب توفير الاستقرار والأمن، لأن رأس المال الجبان يبحث عن مناخ تسود فيه الحكامة السياسية والاقتصادية والقانونية والإدارية"، مشددا على كون إفريقيا تتوفر على مؤهلات اقتصادية هائلة، "لكن معضلة الاستقرار السياسي والصراعات القبلية والدينية، تقف حجرة عثرة أمام تحقيق تقدم اقتصادي" يضيف الوزير.

واعتبر الوزير المنتدب المكلف بالنقل على كون العوائق الاقتصادية والمالية تحتاج إلى تحرير متعدد المناحي، كـ"التحرر من التبعية الاقتصادية، ومن اقتصاد المعونة، وتحرير الإنسان مما يكبل حركته في بناء مجتمع مستقل، يلبي حاجيات المنتمين إليه"، مؤكدا على كون التحرّر هو السبيل الوحيد للدول الإفريقية لكي تنطلق في طريق النمو، ولتصبح قيمة مضافة في الاقتصاد العالمي.

واقترح الوزير اعتماد اندماج جهوي كخطوة أولية للتكامل الاقتصادي وبناء تعاون ملتزم بين دول افريقيا، "ينقل الشراكات من القول إلى مستوى الفعل، حتى لا يبقى توقيع الشراكات التي ناهزت 3000 بدون معنى"، وزاد بوليف "هكذا سيمكن من تحقيق 10 مرات ما حققناه إلى حدود الآن، لأن التنافس الخارجي في حاجة لعقلية التضامن، واستثمار المعطيات الطبيعية، وبناء مجتمع متماسك قوامه محاربة كل عوامل عدم الاستقرار افريقيا".

وبخصوص تشجيع الاستثمارات في البنيات التحتية، أكد بوليف أن "النموذج المغربي يعد مثالا يحتذى على مستوى القارة الإفريقية"، مشيرا إلى أن حجم استثمارات المملكة في البنيات التحتية يتوقع أن يصل إلى 166 مليار درهم ما بين 2012 و2016، وهو رقم - يقول الوزير- يتعين تطويره ليصل إلى 600 مليار درهم ما بين 2016 و2035.

سفير المغرب في إيطاليا حسن أبو أيوب، أوضح أن الحوار القوي الذي عرفه الملتقى، يبين بوضوح أن إفريقيا هي قارة المستقبل، "بطاقمها البشري الذي سيناهز ما يقارب مليارين في أفق 2050، وبما حققته من تقدم في الحكامة، ومن معجزات اقتصادية ومالية في ظرف وجيز جدا، يبين بوضوح أننا أمام حدث استراتيجي تاريخي" يقول المتحدث.

وأضاف "كل ما سبق يجب أن تعيه الدول المتقدمة كمستفيد أول من المنظمة العالمية للتجارة، لتعيد النظر في شروطها المجحفة، وعقليتها المتجاوزة، لبناء عالم تتقاسم فيه الدول المصالح، والأمن الغذائي وحياة الكرامة".

من جهته أكد البينيني ليونيل زينسو رئيس صندوق باريس والأراضي المنخفضة للاستثمار، على ضرورة بناء رأسمال إفريقي إفريقي لجلب الاستثمار الخارجي، كما أكد على شرط الأمن والاستقرار من أجل دعم الرأسمال الإفريقي، مشيرا لكون واقع القارة ضعيف بصراعه السياسي، مما ينعكس سلبا على بنيتها التحتية، مشددا على كون ثرواتها الطبيعية والبشرية يمكن أن تصنع المستقبل.

وشدد ليونيل زينسو على أهمية التفكير في مشاريع إستراتيجية، مستدلا بالاستثمار المغربي في إفريقيا، الذي أسس لمصالح تجارية في مجال الاتصالات والنقل.

جلول عابد وزير تونسي سابق للمالية، نحى منحا آخر في مقاربته لإشكالية الاستثمار، حين نبه إلى دور دفع الأبناك المركزية الإفريقية إلى تغيير تصورها في تمويل المشاريع الكبرى والإستراتيجية، مطالبا المؤسسات المالية بالنظر إلى البعد الاجتماعي والاقتصادي للمشاريع بدل المردودية المالية، لتجاوز عائق الاعتماد على التمويلات بالعملة الصعبة، و ما يطرحه من تفاوت بينها وبين العملات المحلية.

كما اقترح عابد التفكير في تقوية القدرات المالية والاقتصادية للدول الإفريقية، فـ"السيولة الحالية والتي تبلغ 11 تليار دولار، يمكن أن تصبح مضاعفة سنة 2030"، يقول الاقتصادي التونسي.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (3)

1 - عبد الصمد الجمعة 10 أبريل 2015 - 06:07
صحيح النموذج المغربي مثال يحتذى به قارياً وفي عدة امور كالرشوة والمحسوبية والزبونية والفساد و الظلم والتفقير والتهميش والاقصاء والتعذيب...
ولائحة طويييييييييلة...
2 - شكارت العروس.... الجمعة 10 أبريل 2015 - 10:12
تأسو بالغرب تأسو باسبانيا واطاليا وفرنسا وبريطانيا والمانيا وبلجيكا وروسيا و.. بالدول الاروبية وقارنو انفسكم بهم وانظروا في اي رتبة تقعون في صفوفهم اما ان تقول السي بوليف نحن احسن من دول افريقية نضل نعاني معها بسبب المهاجرون الغير الشرعيين كموريطانيا على سبيل المثال فعار ثم عار . كثر في الاونة الاخيرة التبجح والتشدق فعلنا وفعلنا وحققنا ووووو.. لا ندرى لمادا؟
3 - chahid الجمعة 10 أبريل 2015 - 11:55
المغرب في ضل الحكومة الحالية يتكلم أكثر ويعمل أقل،ولما يحاصرون بالأسئلة يتهمون الحكومات السابقة هي التي لم تقم بكذا وكذا....أما هم فحرروا البلاد والعباد...الله يلطف بهذا البلد الأمين بمواطنيه الصبورين رغم التجويع والتفقير والتهميش والإقصاء والزيادات المتتالية في المواد الأساسية الواسعة الإستهلاك التي تنهجه الحكومة في غياب تام لإستراتيجية محكمة تخرج البلاد من النفق المظلم الذي دخلته اابلاد في عهد حكومة pjd
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

التعليقات مغلقة على هذا المقال