24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

16/02/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4208:0913:4616:4719:1620:31
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل أنت متفائل بمستقبل المغرب سنة 2019؟
  1. رصيف الصحافة: كولونيل وجنود يتورطون في اختلاس مواد غذائية (5.00)

  2. ترامب والكونغرس يتفقان على اعتبار جهة الصحراء جزءاً من المغرب (5.00)

  3. عمال "سامير" يحتجون في المحمدية وينادون بالحفاظ على المصفاة (5.00)

  4. كتابات جواد مبروكي تحت المجهر (5.00)

  5. لجنة دعم حراك الريف تحضّر أشكالا نضالية لإطلاق سراح المعتقلين (5.00)

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | 24 ساعة | أيام الطبخ المغربي الأمريكي تُختَتم بـ"أبي رقراق"

أيام الطبخ المغربي الأمريكي تُختَتم بـ"أبي رقراق"

أيام الطبخ المغربي الأمريكي تُختَتم بـ"أبي رقراق"

لأوّل مرّة في المغرب، تحتضنُ خمْسُ مدن مغربية، هي مراكش وفاس وطنجة والرباط وسلا، الأسبوع المغربي الأمريكي لفنون الطبخ، والذي تنظمه سفارة الولايات المتحدة الأمريكية بالمغرب.

وستحلّ قافلة أسبوع الطبخ الأمريكي المغربي اليوم السبت بالعاصمة الرباط، حيثُ ستحطّ الرحال على ضفّة نهر أبي رقراق، بحضور الطباخ الأمريكي الشهير الشيف إريك هوستاد، على الساعة السادسة، في عرْض للطبخ سيكون مفتوحا للعموم.

وسيقام العرض الختامي للأيام الثقافية الخاصة بالطبخ على الضفة اليسرى لنهر أبي رقراق، حيث ستتم مواجهة في الهواء الطلق بين الشيف إريك وطباخ مغربي في سباق ضد الزمن أمام لجنة تحكيمية مرموقة، بحضور السفير الأمريكي في الرباط داويت بوش.

ويأتي تنظيم أيام الطبخ المغربي الأمريكي في إطار احتفال البعثة الدبلوماسية الأميركية على مدى أسبوع كامل بالمطبخ الأمريكي مع نكهات من فنون الطهي المغربي، وفي إطار الاحتفال بتقاليد المطبخين المغربي والأمريكي وتشجيع الجمهور المغربي على روح المبادرة والإبداع من خلال تذوق وجبة مبتكرة بين البلدين.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

التعليقات مغلقة على هذا المقال