24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3308:0313:1816:0118:2519:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. تجار بني ملال ينددون بـ"احتلال" شوارع المدينة (5.00)

  2. "جريمة شمهروش" تُقهقر المغرب 40 درجة بمؤشر الإرهاب العالمي (5.00)

  3. تقرير رسمي يكشف تورط محامييْن و"كازينو" في جرائم غسل الأموال (5.00)

  4. رابطة استقلالية ترمي مشروع قانون المالية بمخالفة توجيهات الملك (5.00)

  5. إهمال مهاجرة مغربية يسبب معاقبة أمني إسباني (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | 24 ساعة | والدة معاقين تشكو حرمانها من مردود مأذونية

والدة معاقين تشكو حرمانها من مردود مأذونية

والدة معاقين تشكو حرمانها من مردود مأذونية

اشتكت أرملة من آيت ملول نواحي أكادير وهي أم لثلاثة أبناء كلهم من ذوي الاحتياجات الخاصة في شكاية مرفوعة إلى السلطات المختصة مما تتعرض له من "مضايقات وحرمان" من واجبات كراء مأذونية للنقل في ملكيتها كانت قد أنعمت بها عليها الأميرة لالة مريم نهاية التسعينيات من القرن الماضي.

وتروي المتضررة في شكايتها أن عقد استغلال مأذونية خاصة بسيارة الأجرة من الصنف الثاني يربطها بالمستغل قد انتهى نهاية يناير من السنة الجارية وهي التي كانت تدر عليها مبلغا يقدر بـ 2000 درهم تُعيل به أبناءها الأيتام،غير أنها وجدت نفسها اليوم دون مأذونية ودون السومة الكرائية بسبب امتناع المُستغل –تقول المشتكية– عن تسديد واجب الكراء أو رفع يده عن المأذونية.

إلى ذلك، وعلى الرغم من المساعي الحبية واستعطافها لبعض الجمعيات العاملة في مجال سيارات الأجرة، فإنها تنتظر الالتفات إلى حالها وتدخل الجهات المعنية لمساعدتها في استرداد مأذونيتها والتي ستمكنها من إعالة أولادها ذوي الاحتياجات الخاصة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (6)

1 - مغرب في دمي الخميس 23 أبريل 2015 - 08:16
كل مرة نقول للحكومة يا حكومة يا دولة شوفو اولاد الشعب المغربي هم اولى بالمساعدة والادماج في وطنهم، وهم يتبجحون بحقوق الإنسان ويستقبلون جحافل من مهاجري جنوب الصحراء الغير قانونيين الذين تركو بلدانهم وكل دول العالم التي تحترم سيادتها تسجن وترحل الا بلدنا يترك ابناءه مشردين منسيين ويلعب دول الشرطي ومكب نفايات الدول
2 - عبدالصمد الخميس 23 أبريل 2015 - 08:44
المستفيدون من المأذونيات أصحاء أغنياء أما الضعفاء و المرضى فالله يتولاهم حتى إن طالهم عطف الملك سبقتهم الأيدي الطويلة مغرب التناقضات و لا حول و لا قوة إلا بالله على وزير النقل فتح تحقيقات في هذا الشأن و كل شيء واضح !
3 - ولد زايو الخميس 23 أبريل 2015 - 09:36
مثل هذه الحالات تحتاج لدخل شهري ورعاية خاصة من لدن الدولة.ليس مأذونات (لgريمات) شبه تبرعات من طرف أشخاص.
4 - abdou74 الخميس 23 أبريل 2015 - 10:20
يجب تحديد أجال لإستغلال مأدونية حتى لا يصير عندنا في المغرب مجتمع متواكل وسلبي لا يساهم فعلا في نمو البلد.على المأدونية أن تنتقل من عائلة إلى أخرى في أخل لا يتعدى 10 سنين حتى يستفيد كل المغاربة من دخلها.أما بقاؤها في أيدي ملاكيها للأبد سينتج طبقة غير منتجة ومع ذلك فهي منتفعة أكثر من الطبقة النشيطة وهذا ظلم وحيف على المجتمع المغربي.وذلك بتنظيم قرعة وطنية لمعرفة المستفيدين الجدد كل 10 سنوات ليستفيد الكل من توزيع عادل للثرواث.
5 - CHICHAOUA الخميس 23 أبريل 2015 - 11:19
نفس الحالة تعيشها امراة عجوزتشارف90 من العمروارملة مقاوم متكفلة بمعاق ازيد من3سنوات وهي تتردد على المسؤولين بالعمالة قصد انصافها وذلك باسترداد ماذونيتها التي فوتت بعقد لاحد اقارب ''نافذ''دون رغبتها بل بتواطؤمع المسؤول عن القطاع مقابل اتاوة شهرية له ..وبالتالي ارتات اللجوء الى المحاكم لكن ''عدالة الاتصالات الهاتفية''والمحابات اجهضت حقها...
6 - علي الخميس 23 أبريل 2015 - 19:06
ربما هذه السيدة تريد ما أسموه أمثالها ب"الحلاوة"لتجديد العقد ،لتعجز السائق فقام بوقف "الشهرية".أظن إذا ما جددت معه العقد بدون ابتزاز ستتوصل بحقها.فوق كل هذا فهذا السائق غير مسؤول على أبنائها.أعانها الله عليهم.
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

التعليقات مغلقة على هذا المقال