24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4407:1013:2616:5019:3320:48
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟
  1. مساطر إدارية تعيق تفعيل صندوق التعويضات لضحايا مافيا العقارات (5.00)

  2. أول خط جوي مباشر يجمع قريبا الدار البيضاء ومطار أنديرا غاندي (5.00)

  3. جبهة تطرح خمسة سيناريوهات لإنقاذ "سامير" وتطالب بجبر الضرر (5.00)

  4. زيارة بوريطة إلى واشنطن تؤكد ثبات الموقف الأمريكي من الصحراء (5.00)

  5. الهند تقترب من تجريم الطلاق الشفهي "بالثلاث" (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | 24 ساعة | طلبة يقاربون كيفيّـة ملائمة التكوين للشغل

طلبة يقاربون كيفيّـة ملائمة التكوين للشغل

طلبة يقاربون كيفيّـة ملائمة التكوين للشغل

نظمت اللجنة المركزية للمعاهد التابعة لمنظمة التجديد الطلابي، بقاعة الندوات بالمدرسة الوطنية للتجارة والتسيير بالجديدة، الدورة الخامسة للمنتدى الوطني لمسيّري المستقبل، والذي اختير له شعار "التكوين بمدارس التجارة وتحديات سوق الشغل: أية ملاءمة؟".

وهدف المنتدى، حسب المنظمين، لخلق فضاء للتواصل بين الطلبة وخريجي معاهد التجارة والتسيير بالمغرب من جهة، وباقي الخبراء والمختصين والفاعلين الاقتصاديين، من أجل مناقشة المواضيع الكبرى والقضايا المتعلقة بعالم الأعمال والاقتصاد

وعرف المنتدى تنظيم ندوة لتسليط الضوء على "التكوين بمدارس التجارة الواقع والآفاق"، و"تحديات سوق الشغل بالمغرب"، شارك فيها كل من عبد الباري الخمليشي أستاذ بالمدرسة الوطنية للتجارة والتسسير بالجديدة، وأنور العلوي إسماعيلي المدير الجهوي للوكالة الوطنية لإنعاش الشغل والكفاءات، وسعد أمام مندوب الصناعة والتجارة وممثل وزير التجارة والصناعة والاقتصاد الرقمي، ومروان جوات الباحث بالمدرسة الوطنية للتجارة والتسيير.

حفصة مفكير مديرة الدورة الخامسة للمنتدى، أوضحت أن تنظيم المنتدى يأتي في سياق معرفي، وفي ظل التحولات الكبرى الأخيرة التي عرفها المغرب، والاستقرار الذي ينعم به رغم الظروف الاقتصادية الصعبة، مشيرة إلى ضرورة معرفة مكامن قوة الاقتصاد الوطني والإكراهات المصاحبة له والتحديات التي تواجهه، خاصة ما يرتبط بدعم مقاولات الشباب وتحديات الشغل، وما يفرضه المحيط الدولي والإقليمي من تأهيل للطاقات الشبابية في العديد من المجالات، والبحث عن استراتيجية التسريع الصناعي، وفتح الأوراش الكبرى.

وقدّم مقاولون وخبراء اقتصاديون، خلال ذات المنتدى، فقرة خاصة بالتجارب التي خاضوها خلال مسيرتهم المهنية، وفي مقدمتهم عبد الرحمن حوتا وعماد مسياح، فيما قدّم نبيل أعراب تجربته في المقاولة الشبابية الناجحة، قبل أن يتم تخصيص الفترة المسائية لتنظيم ثلاث ورشات حول "إدماج الشباب الخريجين الفرص والتحديات"، و"كيفية تحويل المفاهيم المكتسبة إلى مهارات عملية"، و"كيفية التخطيط لمسار عملي بواسطة الأنشطة الموازية".

وحاول المشاركون في أشغال المنتدى مناقشة قضايا ومواضيع جوهرية حول عالم الاقتصاد والمقاولة، وأهم النقط المتعلقة بالطلبة الذين يتابعون دراستهم بمدارس التجارة العامة والخاصة، كالتحديات التي من المتوقع أن تواجههم في مسارهم العلمي، وكذا الآفاق التي يعرفها سوق الشغل في مرحلة ما بعد التخرج، وكيفية إدماج الخريجين الشباب في سوق الشغل من جهة، ودور الأنشطة الموازية في بناء شخصية قادرة على حل المشاكل المهنية والمقاولاتية من جهة ثانية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (1)

1 - ابراهيم الاثنين 11 ماي 2015 - 19:04
باسم الله الرحمان الرحيم
يلعب التكوين المهني دورا هاما من حيث التلاميد الدين اختاروه للولوج من خلاله عالم الشغل آملين الئ تحسين وضعيتهم الصعبة لكن هناك عدة عراقيل معيقة ليصل مبتغاه
لدلك نطمح من الوزارة الوصية و هي مشكورة علئ مجهوداتها المبدولة و لكن لب المشكل هو:
كيفية تكوين المتدرب تكوينا كفؤا و كيفية ادماجه في الشغل!‎؟‪
‪لا بد من تتبع المتدرب اثناء مزاولته الشغل للاستفاذة من تحسين مردودية التكوين المهني
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

التعليقات مغلقة على هذا المقال