24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

13/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2607:5513:1716:0418:2919:46
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. ازدواجية العرض الكروي.. هل "التيفو" هو المباراة؟ (5.00)

  2. الجامعي: برمجيات ضدّ الإرهاب والجريمة تتجسّس على "الديمقراطيّين" (5.00)

  3. سائق زعيم "شبكة تجنيس إسرائيليين" يكشف للمحكمة تفاصيل مثيرة (5.00)

  4. العقوبات التقليدية تفشل في ردع السجناء ومواجهة ظاهرة "التشرميل" (5.00)

  5. إعلامي مغربي يخيّر الرميد بين الدفاع عن الحريات أو الاستقالة‎ (5.00)

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | 24 ساعة | سلفيون يدعون لإلغاء قانون مكافحة الإرهاب

سلفيون يدعون لإلغاء قانون مكافحة الإرهاب

سلفيون يدعون لإلغاء قانون مكافحة الإرهاب

على إثر مرور 12 سنة على تفجيرات 16 ماي العنيفة التي هزت الدار البيضاء عام 2003، أصدر عدد من النشطاء السلفيين ومعهم معتقلون سابقون من المدانين في تلك الأحداث بموجب قانون مكافحة الإرهاب، بلاغا يطالبون فيه "بكشف حقيقة حادث 16 ماي" و"ضرورة إنهاء العمل بقانون الإرهاب السيء الصيت"، وفق تعبيرهم.

ووصف البلاغ الصادر عن النشطاء الملتئمين ضمن هيئة سلفية في العاصمة البريطانية لندن تحت اسم "العدالة للمغرب"، تلك الأحداث بالذكرى الأليمة و"بأبشع محطة في المغرب منذ سنوات الرصاص"، فيما دعوا إلى "مراجعة الأحكام القضائية في حق الإسلاميين وإطلاق سراحهم، لوجود خروقات عديدة، كتعرضهم للتعذيب، واستعمال اعترافات منتزعة تحت الإكراه ".

ويرى المعنيون أن الضحايا الأوائل لتلك الحادثة "هم الإسلاميون أنفسهم، حيث كانت تلك الواقعة صافرة انطلاق لأكبر موجة من الإعتقالات في تاريخ المغرب الحديث"، موردين أن التهم التي جرى خلالها اعتقال الآلاف من المتهمين هي "تهم واهية وفي ظروف قاسية، اتسمت غالبيتها الساحقة بالعنف المفرط والترعيب والإرهاب والتخريب..".

وتتهم الهيئة ذاتها المغرب كونه "عمل كمحطة تعذيب لطائرات (CIA) الأمريكية التي جلبت المعتقلين من سجون غوانتاموا وأخرى سرية إلى تمارة لنزع الإعترافات تحت سوط التعذيب"، فيما طالبت ب"تعويض كل من ثبت تعرضه للتعذيب ماديا ومعنويا" و" إعادة النظر في المقاربة الأمنية الخاطئة مع ملفات الإسلاميين".

من جهة ثانية، واعتبر البلاغ ذاته أن أحداث 16 ماي تمثل "كابوس الإعتقال .. ولازالت المأساة مستمرة"، قبل أن يشدد على وجود حالات من التعذيب التي "لم تتوقف"، إلى جانب "تضخيم التهم وانعدام العدالة التامة (الذي) لا زال إلى اليوم، والسجون طبقا للبيانات الحكومية في حالة سيئة".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (11)

1 - Maroc الاثنين 18 ماي 2015 - 10:45
Euuuh parcequ'ils eux-mêmes des terroristes ? L'équation est hyper facile de comprendre quoi ! Il ne faut pas laisser une chance à ces retardés de faire quoi ce que se soit dans ce pays. Ils sont un cancer !
2 - بلاد الاسلام و الظلم الاثنين 18 ماي 2015 - 10:58
الظلم ظلمات يوم القيامة، لا يعقل ان تعذب انسانا لم يفعل شيئا، هذا ليس من العدل.
كما لا يعقل ان الذي يفعل الجرائم لا يعذب.
ففي بلدنا الاسلامي ولله الحمد، الذين يفعلون الجرائم آمنون.
والذين لا يحركون ساكنا(اي لا يقدرون على قتل ولو نملة او صرصور) هم المَرعوبون والمهجرون والمطردون وهم المتهمون بالارهاب وبالقتل، سبحان الله.
3 - ب . منيري الاثنين 18 ماي 2015 - 11:11
إن الذين ينادون من لندن عليهم أن يعرفوا أن المغاربة من جميع مدن المغرب هم ضدهم ، لا نريدهم ضمننا لأنهم يسبحون ضد التيار الإسلام للجميع والاديولوجيا لهم ، استغلال الدين غير مقبول ، فلتحتضنهم لندن و باريس وواشنطن ويصبحوا مواطنين أوربيين ،أما نحن فنريد مغربا متطورا خال من الغلو والتطرف ، لا مكان لكل من يمس أمن المغاربة .وندعوا الدولة الى سن قوانين أكثر صرامة ضد كل الظلاميين والرجعيين واللصوص والانتهازيين والوصوليين .  
4 - nait الاثنين 18 ماي 2015 - 12:30
Nous savons ce que ces gens là font quand ils le peuvent .
moi je dis qu'il faut sans arrêt les avoir à l'oeil. sinon nous aurons des mauvaises surprises
5 - piwi الاثنين 18 ماي 2015 - 13:02
السجن لكل ارهابي خولت له نفسه لضرب استقرار البلاد بل ااموت لكل من فكر وخطط لقتل الابرياءليكونوا موعظة لخلفائهم وبئس لكل فكرمتطرف
6 - moha الاثنين 18 ماي 2015 - 13:06
Le vision de ces gens et celle DAECH sont identiques. L'appel au meurtre contre tout ceux qui ont une vision de la leur.
Ces gens constituent un danger public. Ils sont le cancer de l'islam.

Nous ne voulons pas de ces gens qui sont étrangers a la culture marocaine qui est basée sur la tolérance.
7 - مغربي الاثنين 18 ماي 2015 - 13:15
علاش أنتم مختبؤون في لندن جي للمغرب و طالب بحقك أو طالبين الحماية
8 - MOHAMED SAHRAOUI الاثنين 18 ماي 2015 - 14:26
Les extremistes de barabus marocains en majorite des ignorants,constituent un vrai danger imminent pour la securite et la quietude de notre peuple marocain qui est tolerant de nature et qui veut vivre en paix,loin de l'extremiste islamique injustifie d'ailleurs.
les barbus sont violents de nature et sont soupconnes d'etre des bombes a retardement,et c'est de leur faute s'ils sont tenus a l'oeil par les services secrets de notre pays qui veillent au grain pour eviter a notre pays de mauvaises surprises de ces Da3ach nuisibles pour le pays et lesquels a travers leurs actes condamnables nuisent meme a notre religion tolerante qu'est l'islam.
les securitaires, il faut l'avouer y vont souvent avec beaucoup de zele dans leur comportement vis a vis des barbus,qui seraient maltraitres de facon abusive loin du respect des droits de l'homme dans le pays qui se dit en etre respectueux .
Parmi ces barbus il y a des ignorants aveugles et endoctrines qui sont les victimes de leurs manipulateurs.
9 - أمازيغي علماني الاثنين 18 ماي 2015 - 16:09
على كل دعاة تجديد وبت الخﻻفة في المغرب أن يأخذوا العبرة من سوريا والعراق. فاسم الخﻻفة منذ بدايته دموي. أغلب الصحابة اقتتلوا فيما بينهم دمروا تعاليم اﻹنسانية. نحن اليوم لسنا ضد بت دينكم وإنما ضد تجاوز حرية اﻷخر .في غالب اﻷحيان استعمل الدين والمذهب كالحذاء يختلف مقاسه من مجتمع ﻷخر. مادامت الناس جاهلة ويعمها الجبن. حتى من التدين الذي كان من قبل هو تدين الجهل والجبن المؤمنون على دين ءمرائهم منذ القدم. العلمانية هي الحل
10 - رشيد البركة الاثنين 18 ماي 2015 - 17:47
ليس كل من لديه لحية ارهابي .
يجب تطبيق العدل في كل من يزعزع أمن بلادنا مهما كان نوعه من سلفي أو علماني أو ....إلخ
بخلاصة عندنا من هم اخطر من السلفيين في بلادنا وهم هؤلاء العلمانيون والعلمانيات الذين يطالبون بحقوق ومطالب لا تمت لبلدنا اﻹسلامي بشيء مثل حق اﻹجهاض والمساواة في اﻹرث وحرية التبرج وتقنين المعاشرة الخارجة عن الشريعة اﻹسلامية وهؤلاء أخطر من السلفيين في اﻷفكار ويجب محاكمتهم كذالك .
11 - شاكر ع الاثنين 18 ماي 2015 - 21:21
نحن في عهد جديد ولا بد ان نعالج الامور بكل حكمة وشفافية هؤلاء لا ينبغي ان يضلو مغضوبا عليهم الا الابد لاننا ابناء الوطن الواحد وعقيدة واحدة ولكل الحق ان يختار نمط العيش الذي يلائمه بلا مزايدة ولا مظايقة من احد اذا كنا حقا نطمع في استمرار الامن والاستقرار في بلادنا العزيز
المجموع: 11 | عرض: 1 - 11

التعليقات مغلقة على هذا المقال