24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

15/12/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5008:2213:2716:0218:2419:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | 24 ساعة | الريسوني: مصر تعدم الشرعية والقضاء والحرية

الريسوني: مصر تعدم الشرعية والقضاء والحرية

الريسوني: مصر تعدم الشرعية والقضاء والحرية

في أول تعليق له على عدد من الإعدامات الصادرة في حق قياديي جماعة الإخوان المسلمين على رأسهم الرئيس المعزول محمد مرسي إلى جانب مجموعة من الشباب، قال الدكتور أحمد الريسوني، إن الإعدام الحقيقي في مصر هو إعدام الشرعية وإرادة الشعب والقضاء والأزهر، مفيدا أن "الإعدام الحقيقي في مصر هو أن يصبح العَدَم حاكما لمصر ولشعبها، وأن يصبح الحكم بالإعدام صادرا عن العدم والعدمية" وفق تعبيره.

ويرى نائب الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، وفق بيان منشور على موقعه الرسمي، أن الإعدام " ليس هو الحكم بالقتل على الإمام الأكبر في هذا العصر العلامة يوسف القرضاوي، وعلى الرئيس المنتخب محمد مرسي، وقبلهما على المرشد الدكتور محمد بديع، وقبل ذلك على مئات ومئات من العلماء والدعاة والمفكرين والمصلحين"، موضحا أن هؤلاء " في جميع الأحوال سوف يموتون في آجالهم المحددة،{فَإِذَا جَاءَ أَجَلُهُمْ لَا يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلَا يَسْتَقْدِمُونَ".

وكتب الفقيد المقاصدي ورئيس اللجنة العلمية بالمكتب التنفيذي لحركة التوحيد والإصلاح "الإعدام الحقيقي في مصر هو إعدام الشرعية السياسية والقانونية والقضائية، الإعدام الحقيقي في مصر هو إعدام إرادة الشعب وصوته وكلمته"، متابعا أن "الإعدام الحقيقي في مصر هو إعدام الحق والحقيقة والحرية والكرامة، الإعدام الحقيقي في مصر هو القضاء على القضاء وعلى القضاة، والإعدام الحقيقي في مصر هو إعدام الأزهر ودار الإفتاء وهيئة كبار العلماء".

وتساءل الريسوني عبر بيانه "هل ستستسلم مصر لهذه الإعدامات ولهذا العدم؟"، قبل أن يجيب "لا أظن، بل لا يمكن"، مهنئا المحكوم عليه بالإعدام "الحكم بإعدامهم أو حتى تنفيذ هذا الحكم، لن يكون سوى مجد جديد وعمر مديد لهم ولمكانتهم وتأثيرهم، فهنيئا لهم بالإعدام وبدونه" يقول نائب الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (19)

1 - khaled الأربعاء 20 ماي 2015 - 12:57
m. raissouni dit qu'il n' y a pas de liberté en Egypte... d'accord a sidi! Aujourd'hui en Egypte on peut entendre et lire les voix d'opposants sur des journaux ou sur des medias (tele ou radio) critiquant le president SISi ou son régime... Alors en même temps il est impossible de critiquer le régime du qatar (l'exemlpe du poete qatari n'est pas le seul)... ou parfois même de parler de ceratins scanadales dévoilé par la présse étrangère comme notamment l'esclavage, le racisme à l'égard des non européens ... etc... Alors M. raissouni, que pouvez vous répondre? ?
2 - BRAHIM الأربعاء 20 ماي 2015 - 13:00
شكر الله لك يا شيخ .
لقد خرج الالاف من الشرفاء في تركيا ونددوا بالظلم .الاكثر من ذك اعتبرت الخارجية الامريكية الحكم بالجائر.
خرج 14 شخص امام البرلمان في المغرب وهم حشمانين.
السؤال اين العدالة والتنمية هل انتم خائفون????!!!!!!
3 - [email protected] الأربعاء 20 ماي 2015 - 13:11
مصر تعدم الشرعية والقضاء والحرية قول حكيم
الانقلابي يعيد ام الدنيا الى اخر الدنيا
4 - ALMOUHAGIR الأربعاء 20 ماي 2015 - 13:12
كلامك سيدي صحيح من جهة ومناقض من جهة اخرى : لماذا لم تشير الى صمت المسلمين اتجاه الاعدامات وخاصة الحكام الذين باركوا انقلاب السيسي على شرعية
الشعب المصري واستقبلو السيسسي في زياراته كفاتح عضيم ومولوه ماديا ومعنويا رئيس الحكومة بن كيران جالس السيسي واعترف انقلابه ومع العلم ان بن كيران دخل الحكم بجلباب اسلامي اما آلا سعود فأيدوا السيسي بالملايين والزيارات الرسمية المتتالية واصبح الآ سعود يوزعون صكوك الغفران حسب هواهمم تارة حلالا وتارة حراما كان الاسلام ملك لعائلة سعود . وكم هو مثير للسخرية والاشمئزازتبجح السعودية وتشدقها بالاسلام في الوقت التى تمول فيه الانقلابات والحروب على المسلمين وهذا دليل يصفع وجوههم ويبرز مدى كذبهم
ودجلهم
5 - مروان الأربعاء 20 ماي 2015 - 13:17
اي شرعية يا سيدي، الاخوان كانوا يفرقون قراعي الزيت والطحين والدجاج على الناس في الانتخابات لكي يصوتوا عليهم وتسمي هذا شرعية، هم لا يؤمنون بالديموقراطية ولم يكونوا ينوون تداول السلطة لانهم كانوا اصلا يكفرون كل معارضيهم وحذروا كل من صوت لمعارضيهم من دخول النار وبعد هذا تسمي مرسي شرعي، اذهب الى اول اخواني تجده امامك واسأله هل تؤمن بالديموقراطية؟
6 - إلى الخاص والعام الأربعاء 20 ماي 2015 - 13:21
ومن هنا ﻻ يسع المرء اﻻ أن يتسائل أين دور من تسمي نفسها امنستي أو منضمات حقوق اﻻنسان أو اﻻبواق النشاز التي تدور في فلكهم ؟ الم يضعوا المغرب كأول دولة في التعديب و......رغم أننا نحن المغاربة نعيش في طمأنينة وأمن وأمان ولم ننتخب أحدا ليتكلم باسمنا ؟ لقد أصبحت هده المنضمات تتكلم وتدافع عن العهارة والشواد والمتليين والمجرمين و تغض الطرف عن العديد من الخروقات في جل الدول وآخرها ما يجري في أرض مصر من أحكام جائرة كاﻻعدامات في حق الرئيس الشرعي المنتخب والعديد من علماء الدين والسياسيين والصحفيين والمواطنين الدين وقفوا إلى جانب الشرعية وضد اﻻنقﻻبيين ...إنها مجرد منضمات ومكاتب ﻻلسماسرة ولمن يدفع اكتر .يجب على المغرب قطع كل اتصال بهده المنضمة الشبح واغﻻق مكاتب الخونة الدين يدورون في فلكها داخل المغرب ومتابعتهم قضائيا
7 - طنجة العالية الأربعاء 20 ماي 2015 - 13:24
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،
الى اين انت ذاهبة ام الدنيا، يارض الحضارة؟، تالمت حينما قرات الحكم بالاعدام على مجموعة من خيرة رجال مصر خاصة الرئيس المحترم والمحبوب لدى فقراء مصر والعلامة الكبير الشيخ يوسف القرضاوي وغيرهم، قا ل رسول الله " اذا اسند الامر الى غير اهله فانتظروا الساعة" ونحن نعيش في علامات الساعة الصالح اصبح طالح والطالح اصبح صالح والفضائل اصبحت رذائل والرذائل اصبحت فضائل وكثرت الفتن والمسلم يقتل اخاه المسلم بدم بارد ولا تتحرك فيه ذرة من الاحساس بالذنب، اصبح الامر عادي كل يوم نسمع بقتل مئات من المسلمين في سوريا واليمن وليبيا وفلسطين ووووو، اللهم الطف بنا بما فعل السفها منا، اللهم احفظ بلدنا وانصر ملكنا وشعبنا وابعد عنا الحقد والحسد والفتن اللهم امين يارب العالمين.
8 - ناصح أمين الأربعاء 20 ماي 2015 - 13:25
يستحسن بك التزام الصمت يا هذا وتدبر أمورك فأنت مطلوب للعدالة وستكون مخطئا إن صدقت بأن قطر ستحميك لما لا نهاية...
9 - معلق حر الأربعاء 20 ماي 2015 - 13:36
وأين كنت عندما سلم أخاك بنكيران على السيسي ومدحه بأجمل العبارات ؟ وأين كنت عندما وصف وزير التعليم العالي الداودي مصر بأنها أفضل حالا مع السيسي ؟ أنتم ثلة من المنافقين المتجارين بدين الله ..
10 - السيسي الأربعاء 20 ماي 2015 - 13:40
خوانجية المغرب لا يهمهم مستفبل مصر كل مايهمهم هو ألا يسقط المشروع الخوانجي في مصرولا في أي مكان يمارسون التقية ويريدون أن نقتنع أنهم حريصون على الديمقراطية علما أنهم أشد أعدائها خبتم وخاب مسعاكم لن نتقدم الا بجتات هذه الفئة الضالة سلمت يداك يا سيسي
11 - عبدو الأربعاء 20 ماي 2015 - 14:10
على الأقل كلمتك كانت احسن من بيان حزبك المتخاذل.
12 - simo الأربعاء 20 ماي 2015 - 14:11
طبعا السيد الريسوني يدافع عن رموز حلفه الذي ينتسب إليه...الا و هو جماعة الغضب و القهر و السوء و الغدر و التمزيق
13 - kamal bouj الأربعاء 20 ماي 2015 - 14:12
الرئيس محمد مرسي هو الرئيس الشرعي لمصر فلا حول ولا قوة إلا باالله أحكام باطلة والكل يتفرج
14 - ahmed الأربعاء 20 ماي 2015 - 14:31
و حزب العدالة والتنمية يعدم الدمقراطية ويكرس الفوارق الإ جتماعية بالزيادات فى الأسعار
15 - Nouredine الأربعاء 20 ماي 2015 - 14:33
Le Maroc est un pays musulman et non un pays laïc.soutenir Moursi est un acte humain avant qu'il soit par appartenance à l'islam
même si Moursi était un criminel il ne sera pas être de la sorte.l'hypocrisie c'est vouloir être comme l'Europe sans prendre ses lois démocratique soit disant.il ne faut pas être sélectif .justice pour tous.et sans être avec les <frères musulmans> ils ne méritent pas quand même la potence.
16 - سامية الأربعاء 20 ماي 2015 - 14:46
very strong!

يا لهذه المواقف الصلبة التي لا تخشى في الحق لومة لائم!
17 - souhaib الأربعاء 20 ماي 2015 - 15:07
قبل الا علان عن ترشيح مرسي ومع سبق
الإصرار والترصد فكر السيسي في ازاحة اي رئيس مدني لمصر .
قام في اول الامر بالانقلاب على جمال مبارك ثم عمر سليمان ثم المشير طنطاوي وفي الأخير الرئيس الشرعي
مرسي،بمعنى انه منذ جمال عبد الناصر
لايمكن لأي رئيس مدني ان يحكم مصر.
والحكم بالإعدام هو لتخويف جماعة الاخوان والمعارضين لكن من يدري ان تقوم ثورة اخرى من اجل الحرية والديموقراطية لكل المصريين .وصدق
الشابي:اذا الشعب يوما أراد الحياة فلابد
ان يستجيب القدر.
18 - مغربي الأربعاء 20 ماي 2015 - 16:16
لا فض فوك. صدقت أيها الشيخ العالم العامل المدافع عن الحرية والكرامة والعدالة.
19 - miti الأربعاء 20 ماي 2015 - 16:54
هذه الاحكام الصادرة وبالجملة تعد بمثابة انتحار للنظام الانقلابي في مصر اما الموقف الرسمي المغربي فلاتنتظروا ان يندد بهذه الاحكام لان المنطق الذي يحكم العلاقات الدولية هو منطق المصلحة وليس شيء اخر كما ان النظام في المغرب ليس نظاما ديموقراطيا........
المجموع: 19 | عرض: 1 - 19

التعليقات مغلقة على هذا المقال