24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

16/12/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5108:2313:2816:0218:2419:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل أنت متفائل بمستقبل المغرب سنة 2019؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | 24 ساعة | سلفيون: لم نقصد "حزب عرشان" مع الشاذلي

سلفيون: لم نقصد "حزب عرشان" مع الشاذلي

سلفيون: لم نقصد "حزب عرشان" مع الشاذلي

كشفت مصادر حقوقية مقربة من المعتقلين في مِلفّ السلفية الجهادية أن مبادرة التحاق عبد الكريم الشاذلي، وعدد من رموز التيار السلفي، بحزب الحركة الديمقراطية الاجتماعية تبقى "غير مفهومة ومبهمة"، موردة نفي أولئك المعتقلين لزعم الشاذلي في التحاق حوالي 400 سلفي يوجدون داخل السجون المغربية.

وتابعت المصادر التي تحدثت لهسبريس بقولها إن عدد المعتقلين الذي انخرطوا في مسلسل المصالحة لا يصلون لذلك العدد "وأنهم لا يعلمون بما يجري خلف الأسوار ولا بصفقة الالتحاق بالعمل السياسي مع حزب عرشان"، موردة، أن الحوار الذي تباشره الدولة معهم "بعيد عن الانتماء إلى أي حزب بعينه".

واستغربت ذات المصادر أيضا بروز اسم الشاذلي ضمن ملف المصالحة مع السلفيين المعتقلين "للأسف الشاذلي كان معتقلا فعلا لكن بعد الإفراج عنه اختفى واعتزل العالم ولا يمثل حاليا السلفية الجهادية بالمغرب"، مضيفة "إنه يبيع الوهم للدولة والسلفيين".

وكان الشاذلي، الذي يعد من أبرز الوجوه السلفية التي تلقى رواجا إعلاميا، قد قضى ثماني سنوات في السجن من أصل 30 سنة بسبب محاكمته بقانون الإرهاب، قد أعلن التحاقه رفقة 400 سلفي معتقل بحزب الحركة الديمقراطية الاجتماعية، على أن قرابة العدد نفسه أو أقل ممّن يوجدون خارج السجون، معتبرًا أن مجموعة كبيرة من السلفيين اقتنعت بضرورة الدخول إلى المجال السياسي، وضرورة تقريب وجهات النظر بينها وبين الدولة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (1)

1 - مغربي حر من بلجيكا الأربعاء 27 ماي 2015 - 23:01
لعل دخول الأخ الشادلي للميدان والساحة السياسية من بابه الواسع يعتبر بحق دفعة مهمة لملفات المعتقلين الإسلاميين وذلك نظرا لمعرفته وإلمامه بها،فأسأل الله أن يوفقه في تجربته السياسية.
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

التعليقات مغلقة على هذا المقال