24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4807:1413:2516:4619:2620:40
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | 24 ساعة | أزولاي يشيد بنزاهة "حاييم زعفراني" الفكرية

أزولاي يشيد بنزاهة "حاييم زعفراني" الفكرية

أزولاي يشيد بنزاهة "حاييم زعفراني" الفكرية

أكد المستشار الملكي أندري أزولاي، أن المفكر الكبير حاييم زعفراني، استطاع التعبير بقوة عن عمق وتعقد ونموذجية تاريخ المغرب.

وأضاف أزولاي، خلال حفل نظم يوم الأحد تكريما لحاييم زعفراني الذي ولد بالصويرة سنة 1922 وتوفي سنة 2004 بباريس ، والذي تخصص في ثقافة السفارديم والعلاقات بين اليهود والعرب، أن هذا الأخير يعد أحد الرجالات البارزين في عمق تاريخ المملكة، مبرزا في هذا السياق المسار الاستثنائي لهذا المثقف عالم الأنثروبولوجيا والتاريخ والاجتماع .

وذكر أزولاي بالالتزام النضالي لزعفراني، وصرامته ونزاهته الفكرية، وتشبثه بمغربيته، مؤكدا أن "أعمال هذا المستكشف الذي لا يكل للذاكرة اليهودية العربية، ساهمت في نشر يهودية إنسانية وحداثية، رافضة للفكر الأحادي".

وقال إن زعفراني، الذي ينحدر من أصول يهودية أمازيغية وعربية، "استطاع من خلال أعماله إبراز غنى تاريخنا" ، مذكرا بأنه شرع في التدريس منذ بلوغه السابعة عشرة من عمره .

ومن جهة أخرى، أعلن أزولاي أنه سيتم في ربيع 2016 إحداث مركز مخصص للعلاقات بين الإسلام واليهودية، سيطلق عليه اسم حاييم زعفراني.

من جهته، أكد مصطفى صحا، الذي كان وراء مبادرة التكريم، أن حاييم زعفراني يعتبر بدون منازع المؤرخ والمفكر المرجعي للتنوع البنيوي والتعددية الثقافية البناءة في المجتمع المغربي منذ نشأته ، مبرزا أن زعفراني لم يتوقف طيلة حياته، ومن خلال أبحاثه العلمية، عن العودة إلى المنابع من أجل التأسيس لذاكرة المستقبل.

وأضاف مصطفى صحا، وهو ايضا باحث في علم الاجتماع وفنان تشكيلي وشاعر، أن حاييم زعفراني أنجز عملا غزيرا، ومثيرا للإعجاب، شعاره في ذلك الصرامة الفكرية، والعلمية والأخلاقية، والمثابرة الهادئة.

وقال مصطفى صحا، في مؤلفه "حاييم زعفراني: مفكر التنوع المغربي" الذي تم تقديمه بهذه المناسبة، إن زعفراني بصم حتى أخر حياته بعيدا عن الاعتراف العمومي والجوائز الأكاديمية ، على حضور بارز للباحث المواظب والمستكشف الذي لا يتعب لتنوع التراث الثقافي المغربي.

وذكر صحا أن زعفراني عمل طيلة حياته على تحقيق هدف واحد يتمثل في إبراز الرأسمال التاريخي الاستثنائي والتراث الثقافي العريق الذي يجهل جزء كبير منه، وذلك لفائدة الاجيال الحاضرة والمستقبلية.

وأبرز المؤلف ان حاييم زعفراني استدل، من خلال حجج مادية دامغة، على قدم اليهودية الأمازيغية، واليهودية العربية في الحضارة المغربية، من خلال آثار من الحقبة الرومانية، ونصوص مؤرخة وموثقة.

وشكل اللقاء أيضا مناسبة للتذكير بأن المغرب كان عبر التاريخ أرضا للتسامح والتعايش بين الديانات، والتأكيد على الاندماج التام للطائفة اليهودية في المملكة.

يذكر أن حاييم زعفراني وهو مؤرخ فرنسي من أصل مغربي، أنجز 15 مؤلفا وكتب أزيد من 150 مقالا حول اليهود بأرض الإسلام وخاصة في المغرب.

وكان زعفراني، الحاصل على دكتوراه في العلوم الإنسانية وأخرى في الدراسات الشرقية، عضوا بمعهد الدراسات السامية بكوليج دوفرانس، وعضوا بلجنة الإشراف على مجلة (آفاق مغاربية)، وعضوا مراسلا لأكاديمية المملكة. واشرف على قسم اللغة العبرية والحضارة اليهودية بجامعة باريس الثامنة، التي أصبح أستاذا بها.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (11)

1 - TAGADA الاثنين 01 يونيو 2015 - 12:34
Pour Monsieur azoulaye il ne faut pas oublier que le maroc a mazighre on particulier et le Nord d afrique amazighre on generale a donner le refuge soit pr les juifs et apres pr les arabes;donc il faut respecter l amazighrite' du maroc et sertout la ville de tassourte on particulier et il ne Fuat pas on aucun cas de deraciner cette ville ou tt le maroc de ces racines amazighre et ne jouer ps avec le feu;il faut respecter sahabe edeyafa.
2 - marocain الاثنين 01 يونيو 2015 - 13:22
le maroc est un pays d'une grande culture riche et varié grâce à ces hommes quelque soit
leurs origines ou leurs religions
des hommes a qui on doit rendre hommage
Ce n'est pas le cas de la famille ayouch...
3 - sahraoui marroquí del Andaluz الاثنين 01 يونيو 2015 - 13:55
نحن نفتخر بمغرب الثقافات والتنوع وهذه هي الخاصية المغربية، مزيدا من التألق! واللهم إحفظ بلادنا من التطرف والظلامية والإرهاب! عاش المغرب!
4 - aziz الاثنين 01 يونيو 2015 - 14:47
Haim Zafrani aimait beaucoup son pays le Maroc.. Il nous disait souvent, à nous les marocains qui étudiaient sous sa direction à Paris Vincennes à ST Denis, et ce à chaque fois qu'il évoque le Maroc, ''le Maroc qui nous est très cher'' .. Un jour il a dit à un marocain qui n'était pas du tout ordinaire: écoute moi je suis plus marocain que toi et sache que tu es devant un pur amazigh dont les racines marocaines remontent à des millénaires.. Il nous aimait énormément.. Un jour il avait à choisir entre un marocain et un russe pour s'inscrire au département comme dernière place restant et il a choisi le marocain.. j'étais avec lui dans son bureau avec un certain Berrone qui lui a demandé pourquoi ce choix alors qu'il y avait suffisamment de marocains dans le département.. Il a répondu avec sourire qu'il savait ce qu'il fait et que le candidat était avant tout son patriote ...
5 - Bougafr الاثنين 01 يونيو 2015 - 15:07
في ما يسمى بالعهد الروماني لا وجود للعرب في شمال افريقيا بالاف السنين فلا تزوروا التاريخ.
6 - aziz الاثنين 01 يونيو 2015 - 15:18
Lorsqu’il était tombé malade en 1992 je pense, on a été lui rendre visite à sa maison.. nous étions cinq étudiants juifs et musulmans mais tous des marocains.. on a cotisé pour lui acheter un super bouquet de fleurs à 1200 francs si je me rappelle bien.. il habitait dans un appartement au 2ème ou 3ème étage en plein Paris tout seul avec sa femme.. devant lui dans son appartement, on lui a souhaité convalescence et retour rapide à la recherche.. je ne vous cache pas combien il a pleuré.. je vous aime énormément et j’adore le Maroc, nous dit-il mon pays d’enfance et celui de mes ancêtres.. cette visite me marquera à jamais..
7 - aziz الاثنين 01 يونيو 2015 - 15:38
J’étais sans travail alors que je venais juste de débarquer à Paris en 1986.. y avait avec nous des étudiants juifs retraités.. Le feu H Zafrani leur a demandé de me trouver un travail à mi-temps.. le lendemain c’était chose faite.. un petit travail dans un grand magasin juif de vente de tissu ‘’el kettan’’ .. Haim Zafrani était un professeur mais aussi un humain avec un cœur qui bat pour nous les marocains..
8 - archeophile الاثنين 01 يونيو 2015 - 15:42
les amazigh etaient en majorites wataniyine et non pas des juifs avant l'arrivee de l'islam
9 - محمد سعيد الاثنين 01 يونيو 2015 - 17:30
المغرب بلد لكل المغاربة مسلمين أو يهود أو لادنيون المهم أنهم مغاربة
10 - بريك الاثنين 01 يونيو 2015 - 19:58
في سنة ١٩١٠ سكان المغرب ٤ ملاين نسمة وكلهم برابرا الشلوح إمازيغن الريف الزيان En 1910 Les habitants marocaine 4 maillions environ tous d origine BERBÈRE du race blanche
11 - snoussi الثلاثاء 02 يونيو 2015 - 22:48
Il fut un grand directeur de recherche aussi .j'ai eu l'honneur de travailler avec lui sur le thème de la poésie bachique en Andalousie à l'âge d'or à paris 8 saint dénis
المجموع: 11 | عرض: 1 - 11

التعليقات مغلقة على هذا المقال