24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3007:5913:1816:0218:2619:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. خبراء مغاربة يناقشون تطوير الذكاء الاقتصادي‎ (5.00)

  2. رحّال: الأعيان لا يدافعون عن الصحراء.. وتقارير كاذبة تصل الملك (5.00)

  3. الضرائب (5.00)

  4. زهرة .. أم لثلاثة أطفال تكابد الحياة مع القوارض داخل كهف بإيموزار (5.00)

  5. الجوهري يسافر في "قصة مكلومين" من مسقط رأسه إلى تندوف (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | 24 ساعة | اجتماع مغربي إسباني يتأهب لـ"مرحبَا2015"

اجتماع مغربي إسباني يتأهب لـ"مرحبَا2015"

اجتماع مغربي إسباني يتأهب لـ"مرحبَا2015"

عقدت اللجنة المشتركة المغربية الإسبانية المكلفة بعملية مرحبا 2015، بمدينة طوليدو الإسبانية ، اجتماعا خصص لتدارس الجوانب والإجراءات الواجب اتخاذها لضمان أفضل الظروف لإنجاح هذه العملية.

هذا اللقاء، الذي ترأسه خالد الزروالي الوالي مدير الهجرة ومراقبة الحدود بوزارة الداخلية ولويس أغيليرا رويث الكاتب العام لوزارة الداخلية الإسبانية، شهد إبراز الدور المحوري الذي تضطلع به مؤسسة محمد الخامس للتضامن خلال عملية مرحبا والجهود الحثيثة التي تبذلها هذه المؤسسة لدعم ومصاحبة مغاربة المهجر، من أجل ضمان السير الجيد للعملية، ومرورها في أفضل الظروف.

كما استعرض الجانبان الإجراءات التي تم اتخاذها لضمان السير الحسن لعملية العبور مرحبا 2015، والتي تتمركز حول ثلاث محاور أساسية تتجسد في سيولة حركة المرور والأمن والسلامة، إلى جانب عمليات القرب والمتابعة، ودعم ومرافقة المغاربة المقيمين بالخارج.. وشددا على أهمية التعبئة والاستباقية، لاسيما خلال فترات الذروة لضمان نجاح عملية عبور هذه السنة.

وأبرز الجانبان، خلال هذا الاجتماع، الذي حضره ممثلو مختلف الإدارات المعنية بعملية العبور إلى جانب مؤسسة محمد الخامس للتضامن، التعاون الوثيق القائم بين مختلف المصالح والسلطات بالبلدين في ما يتعلق بإجراءات استقبال المغاربة المقيمين في الخارج خلال عملية مرحبا 2015.. بينما تمحور النقاش حول أنشطة القرب خلال هذه العملية، من قبيل التغطية الطبية، والرعاية الصحية، وتحسين وتثمين خطة الأسطول، وغيرها من الترتيبات التي تتخذ على طول المسار الذي يسلكه المغاربة المقيمون بالخارج خلال هذه الفترة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (5)

1 - فردوس الثلاثاء 02 يونيو 2015 - 00:38
متى نسمع اجتماعا مع هذه الدولة لتحرير واستقلال مليلية وسبتة وجزر الكناري ....لقد طال امر احتلالهما ووزيرنا نائم في العسل
2 - protéger vos immigrés الثلاثاء 02 يونيو 2015 - 00:54
il y a quelques jours les autorités Espagnols parles d'un radar pour capter toutes les voitures des immigrés Marocains qui traversent l'Espagne et à la sortie des autoroutes imaginer la fouille et le retard des familles Marocaine dans la chaleur avec leurs enfants
c'est ça l'accord et l'aide que vous avez conclu avec les Espagnols il faut pas nous mentir il faut dire la vérité et protéger vos compatriotes de ses crocodiles on cherche la vérité et la réponse
Dieu protège tout ceux qui travaillent en faveur des immigrés et les protéger
vive le Maroc on est fière d’être Marocains vive le roi que Dieu le protège wa assalam
merci hespress publier
3 - العدل الميزان الثلاثاء 02 يونيو 2015 - 01:02
دغدغة المشاعر
مرحبا إلى ماذا ؟

أغلب الروبورتاجات التي تقوم بها التلفزة تمدح العملية إذا إنتقدت العملية حذفو تصريحك أنصح الجميع بالمرور بمليلية أحسن لا مرحبا لا وداعا في انتظار استعادتها من طرف الدولة .
4 - طنجة الثلاثاء 02 يونيو 2015 - 01:20
نعم جيد السلطات اﻻسبانية تتأهب بالنية والصدق رأيت في الجزيرة الخضراء العمل بجدية لكن للاسف لما نصل الى حدودنا ﻻ تأهب وﻻ هم يحزنون والله العظيم ابصط التأهب غير موجود وابصط الخدمات غير موجودة اطﻻقا لما تصل للحدود تجد التعقيدات في ابصط اﻻمور ﻻ تطبيق للقانون لكن المسؤولين يطبقون( التعليمات)ﻻ يطبقون القانون والسﻻم عليكم
5 - KARIM LYON الثلاثاء 02 يونيو 2015 - 01:58
نرجوا من السلطات المغربية أن تطلب من الجانب الإسباني توفير دوريات أمنية في باحات الإستراحة على طول الطريق السيار.
هناك عصابات منظمة تقوم بمهاجمة الجالية المغربية وسرقة أموالها وحتى وثائقها. لقد أصبحت الأمور خطيرة تستدعي معالجة فعالة لهذا المشكل
الذي أصبح يُؤرق أفراد الجالية .فعوض التفكير في فرحة لقاء الأقارب والأ حباب و صلة الرحم أصبح المهاجر يفكر أكثر في مخاطر الطريق.
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

التعليقات مغلقة على هذا المقال