24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/01/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5708:2613:4416:3018:5420:11
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل أنت متفائل بمستقبل المغرب سنة 2019؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | 24 ساعة | العثماني: الملك يجسد شعار السلام والمحبة بإفريقيا

العثماني: الملك يجسد شعار السلام والمحبة بإفريقيا

العثماني: الملك يجسد شعار السلام والمحبة بإفريقيا

قال الصادق العثماني، مدير الشؤون الدينية باتحاد المؤسسات الإسلامية بالبرازيل، أن الجولة التي يقوم بها الملك محمد السادس، خلال هذه الأيام، إلى عدد من البلدان الإفريقية، "تجسيد لشعار السلام والمحبة بين الشعوب وترسيخ لقيم التآزر التي دعا إليها الدين الإسلامي الحنيف"، مورداً أن الموقع الديني للعاهل المغرب كـ"أمير للمؤمنين وسبط النبي الكريم"، تعطي للشعوب المسلمة الإفريقية "شحنة إيمانية قوية تنهل من النموذج المغربي القائم على الوسطية والاعتدال والتعايش".

واعتبر العثماني، في حديث أجراه معه مراسل وكالة المغرب العربي للأنباء في البرازيل، أنّ الزيارات المتتالية للملك إلى البلدان الإفريقية "تعكس الأهمية الكبيرة التي يوليها المغرب لتعاونه مع هذه البلدان ليس فقط من الناحية الاقتصادية والسياسية ولكن أيضا من الناحية الدينية والاجتماعية"، مضيفا أن هذه الزيارات أخذت طابعا ثابتا واستراتيجيا "يعكس عراقة الأواصر والروابط التاريخية التي تجمع المغرب بجذوره الافريقية".

الشيخ العثماني، الذي صدرت له عدة كتب ومقالات تحليلية تهتم بالشأن الديني، أورد أن توجه المغرب نحو عمقه وامتداده الافريقي "متسلحا بنموذجه الديني.. القائم على الدعوة إلى السلام ونبذ لكل أشكال العنف والتطرف"، يكون "من الدول التي تساهم في إرساء الاستقرار في مناطق المغرب العربي والبحر الأبيض المتوسط، والساحل و إفريقيا وحتى أوروبا".

ويرى العثماني، الذي يشغل منصب المدير العام لوكالة الأنباء الإسلامية لأمريكا الشمالية والجنوبية، أن نجاح التجربة المغربية في المجال الديني والروحي "أضحت محط اهتمام من قبل العديد من الدول الإفريقية الإسلامية"، وهو ما دفعها إلى إرسال بعثات من الأئمة للتكوين على يد علماء مغاربة، مشيرا إلى أن ذلك لم يكن من باب الصدفة "بل هو اعتراف بالعمل الدؤوب الذي قام به جلالة الملك من أجل تجديد الحقل الديني بالمغرب".

وعلاقة بالشأن الديني المغربي، قال العثماني إنّ الدروس الحسنيّة التي ينظمها المغرب في شهر رمضان الكريم، تمثل جامعة رمضانية إسلامية عظيمة، "يحجها مئات من العلماء والفقهاء من جميع أقطار العالم، يتدارسون من خلالها قضايا وهموم الأمة الإسلامية ومشاكلها وفق منهجية علمية دقيقة"، فيما استحضر شهادة أحد علماء غينيا، وهو الشيخ الحاج أحمد فودوفاديكا، الذي قال إن الدروس الحسنية هي "أكبر مدرسة على وجه الأرض، تفجر ينابيع العلوم وتتيح للعلماء بمختلف أقطار المعمور أن يلتقوا في صفاء ومودة ويتعارفوا ويتبادلوا الآراء، ولا يغيب عن بال أحد ما ينتج عن ذلك من النفع الكبير، لازدهار الإسلام في العالم ".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (1)

1 - khaled الأربعاء 03 يونيو 2015 - 06:05
الملك بجسد شعار I personally would never go back to a country where most everybody is hypocrite and cannot do anything about anything than just listen what the others like human rights watch tell them to do
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

التعليقات مغلقة على هذا المقال