24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

02/07/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:2806:1713:3617:1720:4722:20
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | 24 ساعة | حصاد: المغرب فكك 27 خلية إرهابيّة في عامين

حصاد: المغرب فكك 27 خلية إرهابيّة في عامين

حصاد: المغرب فكك 27 خلية إرهابيّة في عامين

أكد وزير الداخلية، محمد حصاد، أنه تم تفكيك 27 خلية جهادية بالمغرب منذ 2013، مشيرا إلى أن المملكة تتبنى في الآن نفسه مقاربة عملية ووقائية من أجل التصدي للتهديد الإرهابي.. وأوضح حصاد في حديث نشرته الأسبوعية الدولية (جون أفريك) أن ثمانية خلايا جهادية تم تفكيكها ما بين يناير وماي من هذه السنة ، فيما تم تفكيك 14 خلية أخرى خلال سنة 2014، مبرزا أن التهديد الإرهابي "حقيقي في المغرب كما هو الشأن في أماكن أخرى".

وقال الوزير أيضا إن عمليات مكافحة الارهاب سواء في الداخل او في اطار التعاون مع شركاء اجانب، وخاصة اسبانيا، "أعطت أكلها "، مضيفا ان "لا شيء ممكن دون عمل وقائي".. وشدد في هذا الصدد على أهمية التأطير الديني، وتأهيل التشريع الجنائي، ومحاربة الفقر والاقصاء عبر المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، ونظام الامن المعزز "حذر" الذي يشمل كل انحاء المملكة، مؤكدا ان هذا الالتزام متعدد الابعاد حظي غير ما مرة بإشادة من قبل المجموعة الدولية.. وقال "ليس من قبيل الصدفة ان ينتخب المغرب في ماي الماضي للرئاسة المشتركة للمنتدى العالمي ضد الارهاب".

واشار حصاد، من جهة اخرى إلى ان المغرب الذي يدرك مخاطر تجنيد مغاربة، خاصة السجناء السابقين، من قبل مجموعات ارهابية، انخرط في اجراءات محاربة التطرف عبر مؤسسة محمد السادس لإعادة إدماج السجناء، وبرامج الدعم لإنشاء المشاريع الصغرى، والتشغيل الذاتي، مبرزا انه يتم الاهتمام بالحقل الديني في السجون عبر اشاعة اسلام معتدل ومتسامح.. وأضاف الوزير أن عدد المقاتلين المغاربة في صفوف تنظيم (داعش) بالعراق وسوريا يقدر بحوالي 1350، من ضمنهم 220 من السجناء السابقين، مضيفا ان العديد منهم يتولون مسؤوليات داخل المنظمات الارهابية.

وزاد حصاد ان هؤلاء المقاتلين غالبا ما يجندون اقارب لهم عبر الانترنيت وشبكات التواصل الاجتماعي، موضحا ان عملية التمويل تتم عبر تحويلات داخلية للأموال الى الشبكات.. كما أكد حصاد أن 286 من ضمن هؤلاء المقاتلين لقوا حتفهم في مناطق النزاع، فيما التحق 156 آخرون بالمغرب.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (6)

1 - ليلى فرنسا السبت 20 يونيو 2015 - 22:09
ما معنى الجهاد في نضر هاوءلاء المخربين أليس لهم ميزان لمعنى الجهاد ، لقد عاثو في الأرض فسادا والإسلام بريء منهم عودو الى سيرة رسول الله صلى الله عليه وسلم في الجهاد ولا تعيثو في البلاد فسادا ولا تقتلو إخوانكم في الدين حرام عليكم
2 - simo السبت 20 يونيو 2015 - 22:17
و كم عدد الملتحين الذين سجنوا ظلما و عدوانا بطبيعة الحال سيكونون اضعافا مضاعفة... حتى ان من يطبقون سنن رسول الله بدؤوا في الانقراض
3 - nor السبت 20 يونيو 2015 - 22:20
هذا مجهود تشكر عليه جميع السلطات الامنية,,,,,ونثمن هذا العمل الجبار......
لكن وباالمقابل نطالبكم باالمزيد من الحيطة و الحذر,,والاستعداد التام لكل طارئ,,,,,الحدود يجب ان تعطى لها عناية قصوى....وكل موظف ثبت في حقه انه يقبل باالرشوة عند الحدود المغربية يجب معاقبته عقابا صارما,,,,مثلا قد يرشيه انسان ما ليدخل السلع المهربة لكن بداخل هذه السلع متفجرات لا تخطر على البال....اذن يمنع منعا مطلقا الرشوة بالحدود والمعابر المغربية...التفتيش الدقيق عند الدخول الى المغرب...اليقظة و الفطنة والحزم والجدية....هذه مجرد افكار حفاظا على الوطن,,, تحياتي الى رجال الامن والجمارك ,,,,,,,
4 - المصطفى المعطاوي السبت 20 يونيو 2015 - 23:09
في عالم اليوم، لم يعد هناك فرق بين الإرهاب والإجرام بشتى أنواعه. مجرم الأمس قد يتحول إلى إرهابي اليوم، والإرهابي لا يضره أن يمول مشروعه العدائي من خلال سلوكات إجرامية كالسطو أو الاتجار في المخدرات أو التهريب..
سيزداد الإرهاب في السنوات المقبلة بشكل غير مسبوق إذا ما بقي الاعتبار :" أن كل من يحمل البندقية إرهابي". معنى هذا أن مفهوم :" الكل في كفة واحدة" سيزيد الشعور بالظلم والغبن من طرف المضطهدين الراغبين في الانعتاق من الظلم، ومن تم المزيد من الإحباط والحقد، أي المزيد من التناسل للمنظمات التخريبية.
5 - ana السبت 20 يونيو 2015 - 23:46
Nos félicitations au ministère de l'intérieur et à tous les services de sécurité du royaume sans oublier nos formidables forces armées royales qui font un travail extraordinaire. Nous soutenons nos services de sécurité pour le travail qu'ils font. Continuez, nous sommes avec vous. Vive notre grand Roi et vive le Maroc et les marocains. La sécurité de notre royaume est la priorité des priorités en ce moment. Vive le Sahara marocain. Allah /watan/ al malik.
6 - habib الأحد 21 يونيو 2015 - 02:00
Tout d abord, un grand chapeau aux services de sécurité marocains.Sans eux, on aurait eu beaucoup de problèmes avec ces barbares. Ces monstres sont manipulés pour détruire tout signe de civilisation et semer la pagaille dans les nations arabes.
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

التعليقات مغلقة على هذا المقال