24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

14/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2707:5613:1716:0418:2919:46
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لأداء المنتخب الوطني المغربي بعد "مونديال 2018"؟
  1. وزارة الرياضة تعلن مجانية ولوج "ملاعب القرب" (5.00)

  2. صحيفة بريطانية: ترامب يشجع المتطرفين بإسرائيل (5.00)

  3. إلى الذين لم يفهموا سلوك التلاميذ (5.00)

  4. عمال النظافة بالبيضاء يشجبون تأخر صرف الأجور (5.00)

  5. دفاعا عن الجامعة العمومية (5.00)

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | 24 ساعة | وقفة بمراكش تندد بمتابعة "لابسَتَيْ التنُّورَتَين"

وقفة بمراكش تندد بمتابعة "لابسَتَيْ التنُّورَتَين"

وقفة بمراكش تندد بمتابعة "لابسَتَيْ التنُّورَتَين"

احتجت فعاليات حقوقية وسياسية قرب المسرح الملكي بقاطعة جليز بمراكش، ضد متابعة "لابستي التنورتين" بانزكان، وللدعوة إلى احترام الحريات الفردية، والحق في التجول والسلامة الجسدية.

وطالب المحتجون بإسقاط المتابعة وحفظ القضية، بسبب ما اعتبروه غياب أركان الجريمة المنصوص عليها في الفصل 483 للقانون الجنائي، وفتح تحقيق في المساطر المتخذة في حق الفتاتين، وأيضا البحث عن الجناة والمعتدين على الفتاتين حين محاصرتهما داخل السوق الأسبوعي بإنزكان ومتابعتهم وفق القانون.

وتخللت الوقفة الاحتجاجية شعارات تندد بما تم وصفه بالاستبداد والرجعية والإرهاب وبأشكال العنف الممارس ضد النساء، مطالبين بالحرية،كما عبر الحاضرون عن رفضهم للتضييق على حرية النساء في اختيار لباسهن.

وشدد المحامي والناشط الحقوقي الطاهر أبو زيد على أن الغاية من الاحتجاج، يتجلى في التأكيد على الرفض المطلق للتراجع الذي يعرفه المغرب على المستوى الحقوقي، "مما سينعكس سلبا على مستقبل البلد وطمأنينة مواطناته ومواطنيه، ويساهم بشكل كبير في تغذية الفكر المتطرف".

وأضاف المتحدث "المجتمع المغربي لا مجال فيه للتطرف والظلامية والانغلاق، لأن المغاربة اختاروا نظاما ديمقراطيا، وقدموا من أجله نضالات وتضحيات منذ الاستقلال، ولا يمكنهم أن يقبلوا بأي انتكاسة على هذا المستوى"، مبرزا أن الدولة هي الوحيدة المطالبة بتطبيق القانون، كـ"مسلك ضد قانون الغاب الذي اعتمدته بعض الجماعات بالمغرب قبل إرهاب الدار البيضاء 2003".

وفي السياق ذاته، أكد طارق سعود عن الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع المنارة بمراكش، أن "خروج مناضلات ومناضلي مجموعة من الإطارات والهيئات الديمقراطية، جاء للمطالبة بصون المكتسبات، وتنديدا بالهجوم عليها، ودفاعا عن الحريات الفردية وضد مسلسل التراجعات في مجال حقوق الإنسان".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (53)

1 - morchid france الثلاثاء 30 يونيو 2015 - 02:28
اذا منحنا حرية اكثر ازدادت مشاكلنا لاننا لا نفهم معنى الحرية !! ربما هاؤلاء المحتجين لم بعيشوا عهد البصري
2 - mohssine الثلاثاء 30 يونيو 2015 - 02:32
ستظل بلادنا اسلامية و تحكمها ظوابط اسلامية و شعبها متشبع باحكام الدين الاسلامي و خير دليل جحافل المصلين مة شباب و شياب و نساء التي تملأ المساجد كل ليلة. اما انتم يا جماعات الشواذ و الذيوثيين فلن تنالوا من بلادنا و ثقافثنا شيئا. اللهم آمننا في وطننا و اجنبنا مثل هؤولاء دعاة الفتن.
3 - mounir الثلاثاء 30 يونيو 2015 - 02:39
من حقكم أن تتظاهروا، و لكني أتعجب لحجم المظاهرات والاهتمام الإعلامي بالقضية في حين أن هؤلاء الناس لم يتظاهروا على الغريقين من الأطفال او على حرب الطرقات او على معاناة إخواننا في طنجة مع الأجانب... هذه هي القضايا التي تخم الشعب المغربي ، أما الصايا فترتدى في المغرب بكل حرية غير هنيونا
4 - محمد ج الثلاثاء 30 يونيو 2015 - 02:54
ما هدا التسيب والهراء الدي أصبح يشهده المغرب بعد أن أصبح كل هن هب ودب يكون مجموعة ويطلق على نفسه اسم حقوقي ......؟ لن أبالغ ادا قلت أنها مهزلة وبكل المقاييس .لقد أصبح كل متتبع يهيم بمخيلته في وضع مجموعة من اﻻسئلة : من وراء هده الجمعيات ومن يمولها ومن هي اﻻيادي الخفية التي تسيرها ؟ فﻻ نسمع لهم صوت اﻻ في الدفاع عن حرية الشواد والمتليين والسحاقيات واللصوص....... نعم لقد تبين أن كل هده المهاترات لم تجد صدى لدى الشعب المغربي الملتزم .مما دفعهم مؤخرا إلى إخراج هده المسرحية اﻻخيرة تحت اسم صاحبات التنورة و......المغرب دولة اسﻻمية والمغاربة متشبتون بالدين واﻻحترام والحشمة التي تربت عليها المرأة المغربية والتي تخرج على يدها الطاهرة الوزير والقاضي والمهندس واﻻستاد والصحفي والفنان والرياضي و......الدين رفعوا راية المغرب خفاقة في جميع المحافل الدولية .فكل تقدير واحترام للمرأة المغربية الشريفة (يد الله فوق أيديهم ...)
5 - moha الثلاثاء 30 يونيو 2015 - 02:56
Les obscurantistes vont mettre le pays a genou en s'attaquant a l’économie par des actions anti touristes.
Le Maroc dépense des sommes importantes en faisant la promotion du tourisme d'un cote et de l'autre des islamistes extrémistes qui veulent interdire les plages et les tenues vestimentaires qui ne sont pas a leur gout aux touristes.
Ces gens la ne comprennent pas la place du tourisme dans l’économie marocaine .
6 - bouaza الثلاثاء 30 يونيو 2015 - 02:57
عندما سءل المغفور الحسن التاني رحمه الله عن الحداثة قال ادا كان المقصود بالحداثة القضاء على مفهوم الاسرة وعلى روح الواجب ءازاء الاسرة والسماح بالمعاشرة الحرة بين الرجل و المرءة والاباحة فى طريقة اللباس ومما يخدش مشاعر الناس .اذا كان هذا هو المقصود بالحداثة .فاءني افضل ان يعثبر المغرب بلدا يعيش ف القرون الوسطى على ان يكون حديتا .
7 - امبارك 95 الثلاثاء 30 يونيو 2015 - 02:58
الدعوة للحرية ليس معناها دعوة للإنفلات والفوضى والهمجيةالحرية قيمة عظيمة ولكن القاعدة:أنت حر مالم تضر!
8 - رسالة الأمة الثلاثاء 30 يونيو 2015 - 03:00
إيوا الظلم هذا وا بشر مالكم على هاد النفاق والبغض والغل واش بانت ليكم فهاد البنات وبغيتوهم يخلصو الثمن ديال كل أنثى كانت كتخرج بالميني
9 - najib الثلاثاء 30 يونيو 2015 - 03:03
بسم اللّٰه الرحمان الرحيم.
الحرية الفردية،وحرية المعتقد شعارات متصهينة،لا علاقة للمغرب بها.المغرب بلد اسلامي،ديانته الاسلام،لغته العربية،وملكه محمد السادس امير المؤمنين وحامي حمى الملة والدين، نصره اللّٰه.
أحب من احب وكره،وكره من كره.
من اراد ان يحترم بلدنا الحبيب فمرحبا به،ومن ابى فليرحل."متفسدش لي بلادي".
الله الوطن الملك.
10 - مستغربة الثلاثاء 30 يونيو 2015 - 03:04
اي صوت تنادي به ايتها المسماة " samia" واي اختلاف عليك معرفة المفهوم قبل التلفظ به الاختلاف يجب ان يراعي ايضا المرجعية الدينية والثقافية للمغرب سيدتي المغرب بلد اسلامي مؤسس على دستور ذو مرجعية اسلامية وصاحبتا التونورتين ليستا ضحية بل هما من اعتديتا على الحياء العامة واتمنى ان تعاقبا وتكونا عبرة لم لا يعتبر تنورتين بمقياس شورت رجالي في منتهى اللحياء ولعلمك يا samia ان السيديتن وليستا فتاتين احداهن ارادت خلع تنورتها لتستفز احد هم افي رايك هذه تربية وخلق انساني لولا تنديدات حقوق الانسان التي فتحت الباب على مصراعيه للجمعيات الحقوقية للشواذ والسحاقيات والديوتيين لنالت صاحبة التنورة صفعة على وجهها حتى ترى نجوم الظهر وحتى تتعلم ارتداء تنورة اطول من ذلك يا samia التي تدعو للاختلاف اتريدين ان تنجبي ابنا ينتهي به المطاف للشذوذ او بنتا سحاقية سيدتي انما الامم الاخلاق مابقيت فان ذهبت اخلاقهم ذهبوا
11 - رسالة الأمة الثلاثاء 30 يونيو 2015 - 03:05
مبغاتش تفهم ليا قوم كيدير الموبقات والمنكر والنميمة والغيبة كل يوم وفي أي وقت و يمنعون الماعون وكياكلوا اللحم ديال خوتهم ومع ذلك كيطالبو بمحاكمة الفتاتين الضحيتين حيت كيلبسو الميني الي من زمان وحنا كنشوفوه ومكاينش المشكيل علاش زعما فهاد الوقت واش عاد تابو من الذنوب ديالهم
12 - medmah الثلاثاء 30 يونيو 2015 - 03:08
قال تعالى :(انا نحن نزلنا الذكر وانا له لحافظون )آمل ان لا اكون مخطئا في الاقتباس من القرآن لا تنزعجوا من فعل فئة طائشة تطبق خالف تعرف ولا تولوا هذه الافعال كبير اهتمام كما لاينبغي الانجرار وراء هذه الحركات البئيسة واللئيمة انها مجرد صيحة في واد ستنسى كما حال فيمن والمثليين وغيرها اعرضوا عن هذه الحركات المستفزة لان هذف من يتبنى هذه السلوكات هو اثارة ضجة للفت الانتباه اعرضوا عنهم تجاهلوهم وسيكونون نسيا منسيا انهم يبحثون فقط على الشهرة
13 - Ahmed pinhas81 الثلاثاء 30 يونيو 2015 - 03:14
les marocains sont pas des animaux pour vivre hors de la justice national ... pour ce qui choisissent la démocratie d autres pays il faux qu ils savent que la plupart des population au maroc sont avec la justice et contre n import qui veut toucher la religion du grands Maroc. ... j aime mon pays .
14 - وجهة نظر الثلاثاء 30 يونيو 2015 - 03:15
فعلا ،نصنع الحدث من لاشئ،الصورة معبرة،بضعة اشخاص ممن يقدمون انفسهم حداثيين وتقدميين،فعلا تصنيفنا يدل علينا،لازال البعض يبحث ان يشق المجتمع ويفرق وحدته ويجره الى سجالات لاتنتهي،ماذا لو خرج الغاضبون من تصرف هاته الفاتتين وكانوا بالاكثرية الساحقة،هل سننعتهم بالارهاب على شاكلة بشار الاسد الذي وصف قطاعات واسعة من شعبه بالارهابيين لانهم عارضوه،لو تركنا القضاء يأخذ مجراه لانتهت القصة بلا اية زوبعة،فالدولة يحكمها قانون والفيصل في المنازعات القضاء،ولكن الذين ينصبون انفسهم حداثيين وتقدميين ينفون على الدولة صفة المؤسسات،التي شنفوا آذاننا من كثرة خطاباتهم الهوجاء عن ديموقراطية المؤسسات،غريب امرهم،يريدون ان يمارسوا الوصاية على الجميع بدعوى الحرية ،كان عليهم ان يتحلوا بالشجاعة اكثر وينظموا الوقفات للسماح بعرض الفيلم البورنوغرافي الزين لي فيك،ليعرف الجميع اخلاصهم لمبادئ الحرية التي ينادون بها.الحرية في نظرهم،هي حرية المؤخرات،حرية الافطار العلني،حرية المثلية ....الى اين يجرون المجتمع بهذا الارهاب الفكري.الدولة،دولة مؤسسات فليحترموا مؤسساتها وليكفوا عن النقيع المضحك والمبكي في نفس الوقت.
15 - محمداحمدالخمار الثلاثاء 30 يونيو 2015 - 03:16
وقفاتكم تلك لن تغير من اصرار المغاربة على حشمتهم و حفاظهم على احترام الحرمات و تشبتهم بالحياء. لا اتقبل كيف لاناس يطالبون برفع الحياء في مجتمعهم بدعوى الحرية
16 - Moha الثلاثاء 30 يونيو 2015 - 03:17
Je demande aux commentateurs de respecter les autres opinions et de ne pas insulter les gens. L'islam ne forcent pas les gens de changer leurs attitudes par la force et le terrorisme. Donc aillez les valeurs tolérants de l'islam.
17 - كاره الظلاميين الثلاثاء 30 يونيو 2015 - 03:17
نعم للحرية الفردية
نعم لحرية التعبير
نعم للديمقراطية وحقوق الانسان
لا لتجار الدين والارهابيين
لا للدواعش والظلاميين
لا للحكومة الرجعية المنافقة
18 - بداية لعهد مشؤوم الثلاثاء 30 يونيو 2015 - 03:24
نحن شعب ودولة اسلامية نص عليها الدستور وكل من خالف احد بنود هدا الدستور كمن شن حربا على المملكة يجب معاقبته والتصدي له لان هاؤلاء انهم اعداء 32 مليون مغىبي يريدون ان تتفشى الرديلة والوباء من سيدا وسيفيليست وزهري و.......في المجتمع وانهم لشردمة صغيرة فرسالة الى وزير الداخلية ان يقطع دابر هاؤلاء وان لا يتساهل معهم انهم ممولون من الاعداء لنشر فيروساتهم السامة والقاتلة وحرية التعرى هي بداية للعلاقات الجنسية جهارا وفي واضحة النهار وامام الملاء في الشوارع وفي الباسات وفي الحمامات وفي..... وحتى لا تعم الفوضى في البلاد وقبل فواة الاوان !!!!
19 - said الثلاثاء 30 يونيو 2015 - 03:29
Chers compatriotes il faut continuer de vivre à la marocaine Chacun dans son style et le respect de l'autre . Il ne y aura pas de autres pistes possible pour toutes les parties
20 - moha o'30 الثلاثاء 30 يونيو 2015 - 03:29
Ces énergumènes manifestent contre les préceptes de l'islam dans un pays musulman !!! C'est très grave si on laisse faire ces domestiqués de la culture judeo-chrétienne !!!
21 - ناصر الحق الثلاثاء 30 يونيو 2015 - 03:29
والله كم نحن تافهون شعوب تموت وشعوب تتعرض للإرهاب ونحن نقيم المظاهرات والمسيرات من أجل تنورة وهنا أوجه الكلام للطرفين معا اوليس فيكم رجل رشيد يا أبناء بلدي الطيب.فأرجوكم ترفعوا عن مثل هذه القضايا التافهة ووجهوا طاقاتكم للقضايا الحقيقة والتي بها نرتقي بين الامم.
22 - doremifasol الثلاثاء 30 يونيو 2015 - 03:31
نحن دولة إسلامية ويجب على الجميع احترام القانون الإسلامي
23 - مراقب الثلاثاء 30 يونيو 2015 - 03:33
نشكر الأمن الوطني الذي اتخذ موقفا ضد هؤلاء الواتي يردن الفساد في مملكتنا وهم حفنة فاسقة نحن شعب ملتزم أو معقد اوكيفما تنعتونه المهم مثل ذالك اللباس لا مكانة له في ارضنا
24 - fassiya الثلاثاء 30 يونيو 2015 - 03:49
اذا اصبح المعروف منكرا والمنكر معروفا فنتظروا الساااااااعة
25 - تازي الهوى الثلاثاء 30 يونيو 2015 - 03:56
انا شخصيا احسست بالفرح بهده المظاهرات للجنس اللطيف وتمنيت لو كنت معهن انما عامل البعد له دوره احسست ان نسائنا بدءن يتحررن شيءا فشيءا من الجبروت الذكوري المريض ومن كهنة وسدنة الدين
كم كنتن جميلات وتلقائيات وشجاعات
كم فرحت بالمظاهرة التي نظمت في يوم المراة الفائت كذلك
لم اكن آبه كثيرا قبل هذا اليوم لكني عندما اصبحت اكون وعيي واحس بمعانات المراة وظلمها وبدات اقاوم قمع المجتمع وافراد من العائلة على قناعاتي واختياراتي انداك بدات اهتم بهدا الموضوع كثيرا ويفرحني عندما ارى النساء يحققن ذواتهن ويحسسن بالسعادة فهدا يسعدني كثيرا
تحيا المراة المغربية الواعية الجميلة المناضلة وكل النساء الاحرار كيفما كان لباسهن والخزي والعار لمن يريد ابتزازهن وقمعهن تحت اي طائل كان
احبك ايتها الماردة
26 - أبو خولة الثلاثاء 30 يونيو 2015 - 03:56
السلام عليكم واش الي ناض من النعاس يقول الظلامية وغيرها من الترهات
راه كل واحد كيلبس اللي بغا .صدعتو لينا روسنا.
هناك أشياء مهمة تستحق الاهتمام.
ولا تنسوا أن لنا رب سيسألنا عن كل كبيرة وصغيرة. ياترى بماذا سنجيب؟
27 - جمال الثلاثاء 30 يونيو 2015 - 03:58
للعلم هادوك لبنات كانو مضاربين املي دجمعو ناس وحدا فيهم سلتات صايا ديالها فنهار رمضان باش ناس اتفرقو اصلطات داتهوم استاهلو اتحيا خاصة للامن الوطني .
28 - Mahfoud الثلاثاء 30 يونيو 2015 - 04:06
بما ان الفتاتين تم اعتقالهما ومتابعتهما بسبب ار تداء التنورة ; فلماذا لا يطبق هذا القانون في الشواطئ و الفنادق و على السياح ; لانه في الدول الديموقراطية القانون يطبق على الجميع ففرنسا مثلا عندما منعت الخمار والحجاب منعته على الجميع بدون استثناء
الشرطة والذرك والسلطة تطبق القانون ولا يجب عليها الانصات الى اهواء الناس لاننا سواسية امام القانون;
لماذا لم يتم اعتقال الطرف التاني الذي ترك حرا طليقا
اذا كان الطرف الثاني مسلما بالفعل فلماذا لم يغض بصره, لماذا لم ينصحهما بالثي هي احسن " الدين النصيحة" لان الاسلام دين السلم وليس دين العنف;
سوق انزكان حيت وقعة الحاذتة لا يبعد سوا 8km عن Agadir فلو كانة هاثين الفثاتين ساءحتين لرحب بهما التجار حتى ولو لبسو BIKINI طمعا في نقودهما ; حتى انهم س يقومون بتهياءة كوبين للشاي خصيصا لهما
هؤلاء تجار جشعون يتحرشون بالنساء في غير رمضان ويدعون العفة في غير رمظان
منافقين و من الدرجة الاولى
29 - عقلية مغربية الثلاثاء 30 يونيو 2015 - 04:34
لانرى جمعيات تخرج بهاذا الكم من التنديدات لمحاربة الرشوة اوالفساد او المطالبة بمعاقبة المسؤولين الذين يدانون ويخرجون بدون عقاب اوجمعيات تطالب بمساعدت الفقراء والمحتاجين الذين هم منسيون والذين يعتدى عليهم ولايجدون من لايقف الى جانبهم اوانصافهم
30 - najib الثلاثاء 30 يونيو 2015 - 04:47
تحية لجميع الغيورين على هذا الوطن،**حسبنا الله ونعم الوكيل **.في اللذين يريدون السوء لهذا البلد الحبيب.
31 - Oo SALASE oO 747 الثلاثاء 30 يونيو 2015 - 04:54
ذا كان الجسد العاري دليل الحضارة!
فهنيئاً للحيوانات فلهم كل الحضارة
32 - filali الثلاثاء 30 يونيو 2015 - 04:57
إذ كان العري تقدم لكانت الحيونات أكثر تقدماً. الله إهدينا
33 - jakane الثلاثاء 30 يونيو 2015 - 04:57
مرض عصبى يصيب من حين لاخر, كل شخص له جينات عدائية للانثى وراثيا.
34 - les moches الثلاثاء 30 يونيو 2015 - 05:06
toutes ces disant femmes qui se manifestent sont moches et laides ..khaibouaa...
35 - ABOUJALAL الثلاثاء 30 يونيو 2015 - 05:10
في. الوقت. الحالي. يجب. علي. الاعلام. نشر. التوعية. وحث المواطنين علي خطورة الارهاب. والعمل. علي. اليقظة. والحيطة. نري. بعض الاعلاميون. وبعض. الحقوقيون. في. مقدمة. الوقفات. الاحتجاية. يدافعون. عن. الشواد و العاهرات فهل. الديمقراطية. وحرية. الفرض. ؟تساوى. الدعارة والشدود فاين هي. الوطنية. ي
36 - abderrazzak الثلاثاء 30 يونيو 2015 - 05:15
. اما انتم يا جماعات الشواذ و الذيوثيين فلن تنالوا من بلادنا و ثقافثنا شيئا. اللهم آمننا في وطننا و اجنبنا مثل هؤولاء دعاة الفتن.
37 - wolf boy الثلاثاء 30 يونيو 2015 - 05:37
لتنقطعن عرى الاسلام عروة عروى و هدا ما اصبحنا نراه في مجتمعنا. الا يجب متابعتها من اجل الاخلاء بالحياء العام. ان كنت تريدين لبش تنويرة ففي منزلك و لزوجك وليس امام اعين المسلمين
38 - متمنية رضى الله الثلاثاء 30 يونيو 2015 - 05:45
الحرية الشخصية!
جملة جعلت مجتمعنا في أسفل السافلين.لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.
39 - houceimi الثلاثاء 30 يونيو 2015 - 06:14
إن كنتم حقيقة تدافعون عن الحقوق كما تدعون دافعوا عن حقوق من صدرت ضدهم أحكام قاسية بالباطل وهم يعانون العذاب في السجون بدون ذنب. إن كنتم تدافعون حقا عن الحقوق دافعوا عن ضحايا مافيا العقار التي تغتصب من الناس حقوقهم وتستغل البلاد بشكل بشع. إن كنتم تدافعون عن الحقوق دافعو عن الأرامل اللواتي لا معيل لهن. إن كنتم تدافعون عن الحقوق دافعوا عن حقوق الأطفال المشردين في الشوارع وتعاني الاغتصاب وشتى أنواع انتهاك الكرامة الإنسانية. ودافعوا عن بنات الوطن الحبيب اللواتي تستغللن من طرف الأجانب والخليجيين في مراكش وأكادير وغيرها من فنادق وأوكار الدعارة. لا للعري لا لقلة الحياء في الأماكن العامة.
اعلقوا.
40 - كاره الظلاميين الثلاثاء 30 يونيو 2015 - 06:39
لماذا تريدون ان ترجعوا بنا الى الظلمات بعد ان اراكم الله نور الاسلام لو كان ابو لهب بيننا لتبرء منكم و من شعاراتهم الظلامية كفار قريش افضل منكم في النخوة و الغيرة على النساء.
41 - Hala الثلاثاء 30 يونيو 2015 - 07:43
بعد لوبيز,وفليم عيوش جاء مشكل الثنورة ,لااعرف اش من زوبعة حت جي من بعد?
42 - مراكشي حر الثلاثاء 30 يونيو 2015 - 08:56
وقفة لا يتجاوز حضورها 40 واحد تتم لها تغطية من طرف الصُحف والوقفات الاخرى التي تستحق الغطية لا نراها في الاعلام عيب وعار هادشي ... سنرى غدا الذي يتوافق مع تنظيم وقفة بخصوص اسطول الحرية الذي تم اعتقال كل من كان فيه وسنى هل الاعلام سغطيها كما فعل مع هاته الشريحة المعدودة على رؤوس الاصابع ... انشري هسبريس إن كنتم تؤمنون بحرية التعبير وحرية الرأي والرأي الاخر .
43 - كمال الثلاثاء 30 يونيو 2015 - 09:06
حشى لله أن تكون صورة الام و الاخت المغربية هكذا. اللهم نصرنا على القوم الكافرين
44 - عماد الدين الثلاثاء 30 يونيو 2015 - 09:46
مرحبا اذا كان العري يعبر عن الحداثة والحضارة فهنيئا للحيوانات فهم أرقى حضارة
45 - Be Brave الثلاثاء 30 يونيو 2015 - 10:55
جلكم يا من عارضتم حرية النساء في اللباس منافقون،فأنتم أول من تستلذون بمفاتن النساء في الشوارع والشواطئ
46 - Be Brave الثلاثاء 30 يونيو 2015 - 11:01
وفيكم غير الهدرة الخاوية،كلكم كتوليو دعاة للإسلام،ملي كتوقع شي حاجة،أصلا هذا موضوع لا يستحق كل هذه الجلبة والبلبلة. ،،أتأمرون الناس بالبر وتنسون أنفسكم وأنتم تتلون الكتاب أفلا تعقلون،،
47 - الحبيب الاندلسي الثلاثاء 30 يونيو 2015 - 11:04
ان كان شرع الله و حكمه بالنسبة لكم يا ملاحدة استبدادا و رجعية و ظلما..فابحثو لكم عن وطن نجس تمارسون فيه قداراتكم..ودعوا وطني النقي الغالي و شأنه..
اللهم احفظ وطني من كيد هؤلاء الظلال المظلين
48 - مسلم الثلاثاء 30 يونيو 2015 - 12:38
لن نقول خيرا مما قال ربنا تبارك وتعالى (( ان اللذين يحبون ان تشيع الفاحشة في اللذين امنوا فبشرهم بعذاب اليم))
49 - احمد الثلاثاء 30 يونيو 2015 - 15:47
رحم الله المراكشيون تأيام زمان لما لبست بعض النساء الجلباب وخلعن عنهن اللحاف او ما يسما الإيزار فكلما مرت إحداهن إﻻ ويسخرون منها نساءا ورجال بسخريتهم وقولهم لها الزين لمعوقب بالجلبة ولقراقب وكذالك الرجل لما خرج بالسروال اول مرة سخروا منه بقولهم كيت الويل أعلى ويلو حتى بو عميرة باسرويلو فيتنونهم عن هذا الفعل بسخريتهم اللادعة أما اليوم فالجلباب بضيقها وما فيها من عيوب تعثبر قمة الحشمة واﻹلتزام رويضا روضا سيأتي يوم نصبح فيه أكثر من الحيوان.
50 - مسلمة الثلاثاء 30 يونيو 2015 - 15:53
نعم للعري نعم للفساد نعم للخمر نعم لكل مانهاه عنه الله هدي هي الحرية؟ ؟؟!!!اللهم لا تحاسبنا بما فعله السفهاء منا
51 - محمد الداودي الثلاثاء 30 يونيو 2015 - 16:37
نرى هؤلاء المحتجين متضامنين مع لابستي التنورتين وربما السنة القادمة وفي رمضان سيعلنون تضامنهم وبشدة مع مثليي الجنس ومن تم ستعلن داعش فتحها للمغرب.
52 - منير الثلاثاء 30 يونيو 2015 - 17:49
المرجو تصحيح المفاهيم الخاطئة التي تجوب شوارع الوطن ! فالحرية الشخصية لا ترتبط بالإخلال في الشارع العام او بالأحرى الحرية لا تتضمن إخلال بالقيم والمبادئ التي بنيت على إثرها المملكة المغربية، فلهذا يجب عدم السماح لأي كان بالقيام بمظاهرات تندد بوجوب حرية اللباس في بلد إسلامي
53 - فاعل الخير الثلاثاء 30 يونيو 2015 - 19:20
اعتقد في نضري الشخصي انه يجب معاقبة هاتان الفتاتان لأنه في بلد اسلامي محافظ و في الشهر الأبرك يجب على الفتاة او النساء عامة ان تستر بدنها و أن لا تقوم بهدا الفعل المشين
المجموع: 53 | عرض: 1 - 53

التعليقات مغلقة على هذا المقال