24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

16/12/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5108:2313:2816:0218:2419:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل أنت متفائل بمستقبل المغرب سنة 2019؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | 24 ساعة | مهرجان تافنكولت يكرم الراحل عزيز الشامخ

مهرجان تافنكولت يكرم الراحل عزيز الشامخ

مهرجان تافنكولت يكرم الراحل عزيز الشامخ

يكرم مهرجان تافنكولت في دورته الخامسة، التي ستنعقد من 19 إلى 21 يوليوز الجاري بتافنكولت (عمالة إقليم تارودانت)، ذكرى الفنان الراحل عزيز الشامخ، أيقونة الغناء الأمازيغي، الذي وافته المنية في أبريل 2014 عن سن تناهز 63 عاما.

وذكر بلاغ للمنظمين أن هذه الدورة، التي ينظمها المجلس القروي لتافنكولت وفدرالية الجمعيات التنموية بالمنطقة تحت شعار "الثقافة والفن في خدمة العمل الاجتماعي"، تتضمن سلسلة من الأنشطة الثقافية والفنية والرياضية من أجل التعريف بالمنطقة والمساهمة في تنميتها وإشراك شبابها ونسائها وكل ساكنتها في التحولات التنموية.

وأوضح البلاغ أن برنامج هذه النسخة يتضمن سهرتين فنيتين كبيرتين بمشاركة فرقة أحواش أحمد أبودرار ومجموعة إزنزارن شامخ ومجموعة أودادن والفنانة كبيرة تبعمرانت والكوميديين مصطفى الصغير وسعيد العربي.

كما يتضمن دورة تكوينية للجمعيات وندوة فكرية حول "فن المجموعات: تجربة إزنزران"، وعرض أشرطة سينمائية أمازيغية قصيرة في إطار جامعة أزايكو للثقافة الأمازيغية، وتكريم وجوه ساهمت في تنمية المنطقة، علما بأن المهرجان سيفتتح بتتويج الفرق الفائزة في دوري كرة القدم وتسليم عدد من الجوائز للتلاميذ المتفوقين في دراستهم.

وسبق لمهرجان تافنكولت أن كرم خلال دوراته السابقة وجوها بارزة في الفن والشعر والثقافة الأمازيغية، مثل المؤرخ والأديب علي صدقي أزايكو والرايس عبد الله بو الزيت والشاعر المختار أوتوينخت والرايس الشاعر محمد بيحزماي.

يشار إلى أن عزيز الشامخ، الذي ظل يوصف بأيقونة الأغنية الأمازيغية العصرية، ساهم إلى جانب جيل من الرواد على مدى ما يزيد من نصف قرن من الزمن في النهوض بالغناء الأمازيغي من خلال الاعتماد على المزاوجة بين كلمات الشعر الأمازيغي الأصيل والآلات الموسيقية العصرية.

وبدأ الراحل مشواره الفني سنة 1964 رفقة الفنان عبد الهادي إكوت في إطار مجموعة "تبغينوزت" ثم فرقة "لاقدام" بمدينة الدشيرة بأكادير، ليتوجا مسارهما بعد ذلك بتأسيس مجموعة "إزنزرن" التي قاربت في أغانيها قضايا ذات أبعاد إنسانية وعاطفية واجتماعية.

وساهم الفقيد أيضا إلى جانب ذلك في إبراز تراث "الرايس" الحاج بلعيد حيث قام بتسجيل 43 قصيدة له، الأمر الذي شجع الشباب على الاهتمام بتراث هذا "الرايس" الذي يعد بدوره أحد رواد الأغنية الأمازيغية بسوس.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (1)

1 - أيت سيدي الخميس 16 يوليوز 2015 - 07:04
حُكمُ صَلاةِ الجُمُعةِ لِمَنْ صَلَّى العِيدَ...
اختَلَفَ أهلُ العِلمِ في مَن صلَّى العيدَ؛ هل تسقُطُ عنه الجُمُعةُ إذا كانَا في يومٍ واحدٍ؟ على قولين:
القولُ الأوَّل: أنَّها لا تَسقُطُ، وهو مذهبُ جمهورِ الفُقهاءِ من الحنفيَّة  (1) ، والمالكيَّة  (2) ، والشافعيَّة  (3) ، وبه قال أكثرُ الفُقهاءِ  (4) ، واختارَه ابنُ المنذرِ  (5) ، وابنُ حَزمٍ  (6) ، وابنُ عبد البر . 
القول الثَّاني: أنَّه يَسقُطُ وجوبُ حضورِ الجُمُعةِ لِمَن حضَرَ صلاةَ العِيدِ، وإنْ كان يجِبُ على الإمامِ إقامتُها، وهذا مذهبُ الحَنابلةِ  (13) ، وبه قالتْ طائفةٌ مِن السَّلَفِ  (14) ، واختارَه ابنُ تيميَّة (15) ، وابنُ باز  (16) ، وابنُ عُثيمين  (17) ، وبه أفتت اللجنةُ الدَّائمة  (18) ، وحُكِي الإجماعُ 
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

التعليقات مغلقة على هذا المقال