24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4807:1413:2516:4619:2620:40
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

3.33

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | 24 ساعة | السموني: الاتفاق النووي يهدد دول الخليج

السموني: الاتفاق النووي يهدد دول الخليج

السموني: الاتفاق النووي يهدد دول الخليج

قال الدكتور خالد خالد الشرقاوي السموني، مدير مركز الرباط للدراسات السياسية والاستراتيجية، إن الاتفاق بين إيران والقوى الغربية العظمى، وعلى رأسها الولايات المتحدة الأمريكية، بخصوص البرنامج النووي الإيراني، سيساعد على تقوية إيران، ويعزز موقعها السياسي والعسكري والاقتصادي في المنطقة.

وأفاد السموني، في تصريح لهسبريس، بأن ذلك سيكون له أثر على مصالح دول الخليج، وسيعمق من الأزمة في سورية والعراق واليمن، وبالتالي تستطيع أمريكا إعادة بناء نظام إقليمي جديد بالمنطقة يتفق مع مصالحها، باعتبار أن "العلاقات الدولية تبنى على أساس المصلحة".

وأمام هذا الوضع الجديد، يضيف السموني، يجب على المملكة العربية السعودية، قائدة السياسة الخارجية والإستراتيجية لدول الخليج، أن تستفيد من الوقائع والأحداث التاريخية منذ أزمة الخليج الأولى والثانية، ولا تبقى معتمدة منذ سنوات طويلة على دعم أمريكا، التي تنهج سياستها الخارجية على مبدأ "المصلحة".

وأكمل المتحدث "يجب على المملكة العربية السعودية نهج سياسة جديدة وواقعية تعتمد على الذات، من خلال تقوية ترسانتها العسكرية لمواجهة التهديد العسكري المحتمل من قبل إيران، وإحداث محور تركي – خليجي يعتمد على التعاون العسكري والاقتصادي".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (42)

1 - rochto الجمعة 17 يوليوز 2015 - 00:27
الاتفاف الاراني مع الدول العظمى ماهو الا اتفاق مبني على تبادل المصالح ولا خوف على دول الخليج من ايران
2 - اسامة الجمعة 17 يوليوز 2015 - 00:39
كفى من شيطنة إيران و إططهار اﻷنظمة الخليجية على أنها ضحية العالم رأى كيف أن إيران لم تركع حتى حققت ما أرادت عكس آل سلول مصاصي الدماء العربية
3 - محمد الجمعة 17 يوليوز 2015 - 00:47
التحالف مع تركيا هو الدي سيردع ايران او على الاقل حيادها لان اردوغان سيبحث كدلك عن التعاون الاقتصادي مع ايران و لن يضيع الفرصة و على ما اظن فدول الخليج ستضطر للتعاون مع اسرائيل من اجل قلب الموازين و في كلتا الحالتين فامريكا دائما رابحة ادا اعترفت بعض الدول العربية بكيانها
4 - عزالدين الجمعة 17 يوليوز 2015 - 00:51
هذا الاتفاق جاء بعد ان اتضح لؤلاءك بان اسراءيل شارفت علی نهايتها فيما يخص دورها ودور انشاءها واهداءها ارض فلسطين وارواح ابناءها
فماكان من مدرب الفريق سوی استبدال اللاعب المنهك والمصاب بلاعب تلقی تدريبا خاصا سمي اتفاق .
فبالامس كانت ايران تتبجح وتنعث امريكا بالشيطان واايوم هاهي تاكل من يد الشيطان وترضع حليبه فاصبح الابن من الرضاعة.
فالحمد لله انها نهاية اللاعبين وعلی ايديهم .
فسوف تعلمون
فالله صدق وعده.
5 - شمس الدين الجمعة 17 يوليوز 2015 - 00:51
السعودية قائدة السياسية الخارجية لدول الخليج ودول شمال افريقيا منهمك أمراؤها في تشييد الملاهي والفنادق والقصور حتى يتسنى لهم عيش حياة المجون وتلبية الرغبة الجنسية.. ليس لهم وقت لتفاهة التطوير والابتكار في المجال العسكري والاقتصادي..
6 - le marocain الجمعة 17 يوليوز 2015 - 00:55
بالتوقيع على هذه اﻹتفاقية تكون أمريكا قد وجهت صفعة لروسيا بالدرجة اﻷولى بإحداث توازن جديد بالمنطقة يصب في صالح أمريكا و يضعف محور تحالف السعودية و من يدور في فلكها
7 - حداري الجمعة 17 يوليوز 2015 - 00:59
الحل الوخيد هو تحالف دول الخليج العربي وباقي الدول العربية والإسلامية السنية في المجال العسكري و الاقتصادي والاكتفاء الداتي والتوكل على الله عز وجل. وايكون خير انشاء الله
8 - simple avis الجمعة 17 يوليوز 2015 - 01:17
لا أفهم لماذا دول الخليج تخاف من إيران و هل هو نزاع مذهبي سني شيعي ؟ لا أظن لأن أيام الشاه كانت العلاقة
الخليجية ممتازة . لماذا السعودية تشدد الحبل مع إيران إذن؟
الجواب .لأن السعودية تخاف أن تكون إيران تريد في ازالته نظام آل سعود و كذلك بعض دول الخليج .
و ترى فيهم إيران بأنها دول رجعية تستفيد منهم كل الدول الغربية و هذه الدول الغربية هم من يحكمون العالم
وهم من يفرضون شروطهم . بالصبر و العمل الدؤوب أصبحت
إيران قوة إقليمية يحسب لها الحساب و لا يمكن استغناء عنها دوليا . و على الدول الخليجية أن تغير سياستها اتجاه
إيران و تبني سياسة المصالحة و التعاون بدلا التصعيد و العداء . لأن كل من الشيعة و السنة لها اجابيات و سلبيات .
و يبقى العقل من سيتحكم .
9 - اظافة الجمعة 17 يوليوز 2015 - 01:20
صحيح ان الولايات المتحدة تنظر الى علاقاتها الخارجية من زاوية المصلحة فقط، الا ان استتناء وحيد لايجب غفله الا وهو العلاقة مع اسراءيل ، لاننسى بان الثءثير الاسراءيلي على الدول الغربية والولايات المتحدة جد متوغل ،واسراءيل ربطت كيانها وديمومة دولتها بل وجودها بالاعتماد الكامل على هذان الكيانين حيث بنت ونسجت خيوطها العنكبوتية حتى قبل قيام دولة اسراءيل . فاللوبي الاسراءيلي مسيطر سياسيا واقتصاديا بالذات على اي قرار اوروبي او امريكي وبالتالي لا يمكن ابدا تغيير سياسات الدول المذكورة ان لم يمن هناك ضوء اخضر من اسراءيل او على الاقل ظمانات مطمءنة. و الظمانة الاولى هي عدم تمكن ايران من الحصول على السلاح النووي باي شكل من الاشكال وبالتالي ستكون اسراءيل المستفيد الاول من ايران ، حيث ستنضاف جبهة اخرى معادية للتيار العربي ، بل جبهة اخرى مواجهة لتركيا التي تقلق اسراءيل بسياساتها الخارجية خصوصا مع وفود الحزب الاسلامي الى سدة الحكم .
10 - حاج علي الجمعة 17 يوليوز 2015 - 01:23
الجهل المركب
كم كانت خيبتي عندما اكتشفت المقال ولقد كنت استبشر تحليلا و افكار بمستوى الرجل وهو يا حسرتاه يعد من رجال العلم و الدراية و بعد النظر ..فالرجل مسؤول مركز دراسات استراتجية و طني و دولي ..مع اااسف تحليله للاتغاق الا خير لمجموعة ٥+١ و جمهورية ايىران الاسلامية لا راس له و ارجل وكان الرجل وكانه مقال لطالب مبتداأ بشعبة العلوم السياسية ، يظهر كأن الرجل ''يهجر او اصابه وجع او احباط'' مثلما اصاب اصحابه من قوم ال سعود و ال ااخليج.... والخاتمة ان المقال لم يكن لا بمستوى الصحبة ولا بمستوى الدفع ...وهذا هو الخسران المبين ....
11 - abdouabdou الجمعة 17 يوليوز 2015 - 01:28
هذا هو الحل الاستراتيجي الذي ينبغي اتخاذه حلف قوي تركي خلبجي ولو ان مصر ستكون غير راضية بل رافضة لحساسيتها اتجاه تركيا.لم تكن يوما امريكا تهتم بدول الخليج. اتفاقها مع ايران جاء نتيجة خطة جديدة في الشرق الاوسط.مهمتها الاستراتجية الاولى انتهت بتمزيق وتشتيت دول الشرق الاوسط واطمأنت على امن وسلامة اسرائيل.يادول الخليج هل استوعبتم الدرس ياعرب هل ستبقون على حالكم ام ستستيقظون من سباتكم
12 - عبد الصمد الجمعة 17 يوليوز 2015 - 01:29
لماذا هدا التخوف في الاخير إيران دولة إسلامية و عبرة أكثر من مرة أنها لن توجه سلاحها الى الدول الاسلامية و عدوها اللذوذ هو العدو الاسرائلي في الدولة الوحيدة في العالم التي لا تعترف بوجود شيء اسمه دولة اسرائيل...
13 - المنشار الجمعة 17 يوليوز 2015 - 01:30
لمواجهة التهديدات الخارجية يجب بناء قوة سياسية داخلية وتاطير الشعوب ونهج سياسة تعلمية ناجعة...هدا غير متوفر في السعودية وكل دول الخليج رغم الاموال الضخمة والاسلحة المتطورة.لان العامل البشري غير مؤهل لمهام عادية. فمابلك بالامور المعقدة والمتشعبة
14 - khalid abou yahya الجمعة 17 يوليوز 2015 - 01:31
هذه دعوة للحرب والإقتتال بين الإخوة المسلمين وإدكاء لنار الفتنة بين الدولتين الشقيقتين.
ألم يكن الأحرى الأستاذ الكريم إلتقاط هذا الإتفاق كبشرى تنهي عقود العداء والتطاحن بين الإخوة؟؟؟
ألم يسأل الأخ الكريم نفسه كم مليار من الدولارات صرفت دول الخليج وعلى رأسها السعودية لتذمير برنامج إيران النووي السلمي؟؟؟؟؟؟
ألم يشفي غليل أستاذنا المحترم الكوارث والملايين من القتلى في العالم العربي بسبب سياسة الخليج والسعودية خاصة المتخلفة ؟؟؟؟؟؟؟
أهو إشهار بالمجان يقدمه الكاتب المحترم لشركات الأسلحة الغربية؟؟؟؟؟؟
رغم إختلافنا في المذهب مع إيران لكن أخوة الإسلام تقتضي منا أهل السنة والجماعة الفرح من قلوبنا لإخواننا الشيعة وأن نترفع عن الجراح عملا بقوله تعالى: (والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس) وقوله عليه الصلاة والسلام: (إنما المؤمنون إخوة فأصلحوا بين أخويكم).أما أن نتماذى في جهلنا وسذاجتنا لعداوة إيران والتملق والخنوع للغرب فقوله عز وجل:(لن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم...) هي الآية التي تجمل لكل ذي دم مسلم وضمير إنساني طريقنا إلى الرشاد.
15 - مراقب الجمعة 17 يوليوز 2015 - 01:37
والله عندما اقرأ مثل هذه الاخبار ابدأ بالضحك شر البلية ما يضحك
هيا يا ايران رغم كرهي الذي اكنه على هذه الدولة الشيطانية اقول لك من حقك الان ان تتوسعي في المنطقة العربية وان تصبحي الان القوة المهيمنة على المنطقة بعد اذن اختك امريكا
واقول للعربان اين كنتم انتم واموالكم حينما كانت ايران تبني ترسانتها العسكرية بنفسها وتصنع الصواريخ العابرة للقارات وترسل الاقمار الاصطناعية الى الفضاء حتى اصبحت تأرق مضاجع القوى الكبرى العالمية وبات يضرب لها الف حساب
اااه لقد تذكرت كنت تدفعون اموالكم وذهبكم الاسود كزكاة وفطرة لماما امريكا وابنها المدلل اسرائيل لتحميكم من شر اهوال ايران عنكم ببيعكم خردة اسلحتها لا لشيء سوى انها تعلم ان رعاة الغنم في الماضي القريب لن يعرفوا الفرق بين الخردة و السلاح الجديد بفعل انكم مشغولون في أتفه ما يمكن للمرء ان يقوم به
ماذا لو كنتم استثمرتم اموالكم في انشاء اتحاد عربي موحد في العلوم والاقتصاد والقوة العسكرية
للاسف انا واثق انكم لن تتعلموا من هذا الدرس اي شيء وستبحثون عن قوة اخرى تحميكم بعد ان خدلتكم ماما امريكا
16 - hassanbn الجمعة 17 يوليوز 2015 - 01:48
على اساس هدا الاتفاق الذي وجب علينا كمغاربة ان نهنئ عليه الشقيقة ايران ... على اساسه يجب على المغرب مراجعة علاقته مع ايران و تحسينها لان الاعتماد والاتكال على المشيخات الخليجية و على راسهن السعودية لطريق مباشر الى الهلاك و الى مزيد من التخلف ... ما يحسب للمعسكر الشرقي عبر التاريخ انه لا يتخلى عن حلفاءه عكس المعسكر الغربي الدي لايتوانى في تغيير سياسته وفق ظروف كل مرحلة على حدى ..... التصدي للمد الوهابي بالمغرب واجب كل انسان مغربي حر يريد الخير لوطنه
17 - khalid abou yahya الجمعة 17 يوليوز 2015 - 02:03
باعتباري أخ لك في الإسلام والوطن أستاذي الكريم أرجو أن تجيبني على هذه المقارنة بين شعب إيران الشقيق ومجموع شعوب الدول العربية في المجالات الآتية:
١- التمسك بالقيم والأخلاق الإسلامية حسب المذهب.
٢- الذود عن الأرض والعرض والصبر على المحن وتكالب الأعداء.
٣- الإحتكام إلى الصناديق النزيهة لإدارة شؤون البلاد.
٤- المستوى الثقافي والمعرفي ونسبة الذكاترة و العلماء في شتى المجالات.
٥- الإعتماد على سواعد الأبناء للوصول إلى الإكتفاء وعدم الركون إلى منجزات الغير.
٦- سيادة القرار السياسي والإقتصادي.
٧- المكانة الندية لدى دول الغرب والشرق العضمى.
أتمنى أستاذي المحترم أن نَتَلقَّف غصن الزيتون المدود إلينا من شرفاء الشعب الإيراني بكل حب لأجيالنا القادمة وأن ندَع عنا الغلاة،المتطرفين،العملاء من كلا المذهبين لأننا هرِمنا من أقلامهم وفتاويهم.
18 - اضافة 2 الجمعة 17 يوليوز 2015 - 02:03
تتمة لما سبق: لفهم التخوفات او بالاحرى الغايات لهته الدول لنذكر اولا ، اسراءيل تربط وجودها وامنها بالتفوق الاقتصادي والعسكري على المنطقة. تركيا لها تخوف حدودي من قيام كيان كردي. ايران لها نزعة طاءفية اتجاه السنة وتعتبرهم العدو التاريخي . دول الخليج اعتمدت بشكل كبير على الولايات المتحدة لصد اي خطر قد يهدد استقرارها و طمءنة الاسر الحاكمة خاصة السعودية. وبالتالي ادا ما توافقت سياسات ايران مع اسراءيل و كانت هناك ظمانات لعد قيام كيان كردي ، فدول الخليج ستكون اكبر خاسر وستتغير خريطة شبه الجزيرة العربية وبعدها العالم العربي ككل.
19 - Bouharouss الجمعة 17 يوليوز 2015 - 02:20
بسم الله الرحمن الرحيم هكذا افتتح الارانيون المفاوضات لكن ايران تفاوض الدول العظمى على طاولة واحدة وخلفها جيش حديث وقوي فهي في الواقع تلعب لعبة الساعد الحديدي مع اسرائيل دركي الخليج والشرق الاوسط. القوة السياسية والعسكرية والنووية الكبرى اوبالاحرى الصين الفارسية فرضت نفسها واثبتت وجودها. الخاسرفي هاته المفاوضات فرنسا. انتضروا خريطة جديدة سيايا واقتصاديا وكذا مذهبيا.
20 - Afriade الجمعة 17 يوليوز 2015 - 02:30
I don't agree with US normalized and felt the sanction on Iran , US had no choice but to do that because Iran had already figured out how to bypass all the senctions and work around it , Iran had learned a lot on how to manipulate all this sanctions and since they Knew of all thIs activities that Iran is doing,uS was scared to pass on info to Russia and other countries like North Korea and China , part of the deal is for the U.S. To slow down Iran not to stop Iran , that's the bottom line , U.S. Sees only its interest
Afriade
21 - خالد الملالي الجمعة 17 يوليوز 2015 - 02:31
لا يسعني القول الا أن هدا الاتفاق قد ابرم قبل انطلاق ما يسمى بمفاوظات الملف النووي الايراني وقد انطلت الخدعة على الدول العربية وخاصة الشرق الاوسطية منها والخليجية ، لقد توهمت دول الخليج أنها حليف استراتيجي للغرب مستندة على قدراتها النفطية ومتناسية للتنمية المستدامة التي تنبني على تنوع مصادر الثروة وخاصة البشرية منها، فقد كانت أمريكا وحلفاءها بما فيها اسرائيل تراهن على ايران، فهده الاخيرة استطاعت تهيئ المقومات الداخلية والخارجية للعب دور اقليمي ودولي بالمنطقة ومهدت بدكاء الفرس لتحالف قوي من خارج المنطقة وبالتالي تتبيت قدمها للاستفادة من كعكة الخليج، هده الاخيرة كاانت أرنب السباق وليست المرشحة للعب الاطوار الاخيرة من السباق فزج بها بدكاء وبغباء البدو في حروب اقليمية أفقدتها ثقة الشعوب العربية من جهة ومن جهة أخرى استنزفت قدراتها المادية بتمويلها لشتى المجموعات المسلحة بالمنطقة معتمدة على الخطاب الديني العقيم وتطويع وتكوين شعوبها على الاعتماد على الفتاوى وتغييب العقل المفكر والمبدع, عكس ايران وتركيا دات التسمية الدينية في ظاهرها والمبدعة في باطنها وممارساتها اليومية,
22 - ولد حميدو الجمعة 17 يوليوز 2015 - 02:51
لو كانت دول الخليج تساعد و تستثمر في الدول الفقيرة و خصوصا الاسلامية فان جميع تلك الشعوب ستكون في صفها فالتقرب الى الغرب بشراء الاندية الرياضية و الشركات المفلسة لم ينفعها الان و كل ما يمكن ان اقوله
قناة الجزيرة هي التي صنعت قطر و ليس قطر من صنعتها و على كل حال فكل واحد يعرف مصلحته و لا دخل لنا في امورهم اما بعض المساعدات فهي لا توازي حتى 10% ما يصرفه المغاربة في الحج و العمرة
23 - aaroubi الجمعة 17 يوليوز 2015 - 02:55
les états du golf sont dans un état de faiblesse face à cet accord.Il doivent obligatoirement posséder l'énergie nucléaire pour faire face à la menace de l'Iran qui a des ambitions hégémoniques dans la région. Les pays arabes ont les moyens de posséder des centrales nucléaire.
24 - الصهيونية هي الآمرة الناهية الجمعة 17 يوليوز 2015 - 02:55
لا يخفى على إحد أن الصهيونية العالمية هي المتحكمة في الإدارة الأمريكية وأن الخطط الصهيونية هي التي تنفذها المخابرات الإسرائيلية بتنسيق مع CIA.
ويجب التذكير أن الصهاينة أقاموا إسرائيل لتبقى وليسوا أغبياء لجمع 5 ملايين يهودي من أنحاء العالم وتركهم تحت رحمة العرب ليتغلبوا عليهم ويشردونهم بطردهم.
ومن إجل تحقيق أهدافهم يستغلون أخطاء العرب والمسلمين والنزاعات فيما بينهم.
إستغلوا في الماضي الإنقلابات العسكرية وما تولد عنها من تنافر بين الأنظمة الملكية والأنظمة الجمهورية فهزموا الجميع في حربي 1957 و 1973.
وها هم اليوم وجدوا ضالتهم الكبرى التي لم يحلموا بها يوما في التطاحن الطائفي بين السنة و الشيعة والذي تسبب فيه تعنت النظام الإيراني بتغليبه هوى التوسع والسيطرة على حكمة توحيد الطوائف الإسلامية والإصلاح فيما بينها.
أليس بإمكان إيران الحد من طغيان شيعة العراق و الضغط عليهم لإنصاف السنة؟
ألم يكن بالإمكان التضحية ببشار للحفاظ على تماسك الدولة في سوريا؟
أليس من العبث مناصرة علي طالح مفسد اليمن؟.
الصهيونية ستساند الطرفين (شيعة وسنة) للمزيد من التطاحن بينهما كما فعلت في حرب صدام مع الخميني.
25 - مستر كونان الجمعة 17 يوليوز 2015 - 03:00
و ردا لمن يتهمون السعودية بتدمير الدول الاخرى من أين اتيتم بهذا الكلام ؟؟؟ .. بالعراق السعودية سمحت للقوات الامريكية لتحرير الكويت فقط ولم تسمح بأستخدام اراضيها لتدمير العراق فليست من الغباء لتعطي فرصة لايران كمان ان الامريكان استخدمو حاملات الطائرات وهاجمو من البحر ولم يكون بحاجة للاراضي السعودية او الكويتية او غيرها .. بسوريا لن تقف السعودية وتتفرج والمجوس والروافض والنصيرية يتحالفون لقتل الابرياء من السنة من الشعب السوري ولماذا لم تنتقدو تدخل ايران وحزب الشيطان بسوريا ؟؟؟ باليمن السعودية تدافع عن امنها وحدودها وبطلب من حكومة اليمن ضد جماعة ارهابية مدعومة من ايران ,, هل اصبحت السعودية هي المسؤولة عن القتلى بالوطن العربي وايران وحزب الشيطان والميشليشات الشيعية المتطرفة بريئة ومسالمة ؟؟ ولم تتحدثو عن ما فعلته ايران باليمن والعراق وسوريا والبحرين ولبنان والكويت والسعودية لم تتحدثو عن تلك المجازر و التصفية العراقية ضد الاقليات السنية الا لهذه الدرجة وصل بكم الحقد والكراهية للسعودية لتحملوها جرائم غيرها تحبون السعودية او تكرهونها لكم مواقف ضد تصرفات فئات من شعبها ليس مبررا للتجني عليها
26 - najmo الجمعة 17 يوليوز 2015 - 03:10
في الواقع على الخليج العربي التخلص من السيطرة الأمريكية وفرض الداة كقوة في المنطقة وليس كمعتد عليه يطلب الحماية .ولو لزم الأمر التحالف مع الشيطان إسرائيل لكسر التدخل الصفوي الفارسي في كل الدول العربية.
27 - مستر كونان الجمعة 17 يوليوز 2015 - 03:41
لمادا قطع المغرب علاقته مع ايران سابقا ؟؟ !! هناك من يهربون من الحقيقة مدعين ان دلك تم بطلب من دول الخليج وهاد ليس صحيح فالمغرب قطع علاقته بأيران حين شعر بالمؤامرات الايرانية تجاه المغرب وممارسة انشطة تخل بالامن وتنشر الفوضى ,,, ومن يتحدث عن التقدم والتطور الايراني أين هو لمادا لا نراه فالمفاعلات النووية تدار بأيادي مهندسين الروس والسلاح الايراني عبارة عن اسلحة روسية تم طلاءها واجراء بعض التعديلات البسيطة ربما تقصدون السجاد والفستق الايراني .. اظن ان كراهية البعض للعروبة وللخليج والسعودية اوصلهم الى مراحلة تخيل امور ليست موجودة .. ايران هربت من مواجهة السعودية عدة مرات ومنها بالبحرين وباليمن وايران لا يهمها شي طالما تجند اخرين للاقتال والدافع نيابة عنها وهذا ما يبرر سعيها لنشر التشيع بالدول العربية ليكونو دروع بشرية تضحي بهم ويظل الجندي الايراني في ثكنته ايران تلعب بالعرب ليقتلو بعضهم البعض وستسعى لذلك بالمغرب ايضا ونرى المغاربة يقتلون بعضهم كما بالعراق واليمن وسوريا ولبنان او ربما يظن البعض حين تتفوق ايران ستدلل المغرب وتحافظ على امنه واستقراره وستستقبل المغاربة بالاحضان ؟؟؟
28 - مستر كونان الجمعة 17 يوليوز 2015 - 03:42
امر غريب ان نرى من يهلل لايران وامريكا وقد غاب عن باله مواقف امريكا والغرب من قضية الصحراء وكيف كانت مواقفهم الداعمة لعصابة البولزاريو وسعيهم للنيل من الاراضي المغربية وبالمقابل كيف كانت المواقف السعودية الداعمة للمغرب ودفاعه عن وحدة ترابه ولكم ان تتخيلو لو اصاب السعودية والخليج أي مكروه كيف سيكون الوضع ؟؟؟ مند فترة بسيطة نشر خبر هنا يتطرق تلك الشروطات التي يمليها الغرب لتقديم مساعداته للمغرب ومقارنة بين المواقف الخليجية عامة والسعودية خاصة والتي لا تطلب أي مقابل او تملئ شروط لما تقدمه للمغرب ولاكن يبدو ان البعض داكرته ضعيف ويصيبه الزهايمر فلم يعد يتدكر المواقف والبعض الاخر اصيب بعمى بالنظر ولما يعد يرى الفرق بين الذئب والحمل و بين من يقف معه ومن يقف ضده .. وحتى الامازيع لا تحلمو ان الغرب او يران او غيرهم سيمنحونكم دولتكم التي تحلمون وتطالبون بها دومأ فكل ما يريده هؤلاء هي الارض والخيرات اما السكان فلا مكان لهم نعلم جيدا سبب مواقفكم تجاه الخليج والعروبة وفرحكم بكل ما يسيئ للخليج نكاية به لكنكم ستكونو كما يسمن الاسد ليبتلعه . الاسلام والمنطقة في خطر اكبر من السعودية والخليج والعروبة
29 - مصطفى الجمعة 17 يوليوز 2015 - 03:43
العدو الاول للدول العربية هي اسراءيل التي تمتلك 200 راس نووية موجهة لجميع الدول العربية من الخليج الى المحيط.الملف النووي الايراني اظهر للعيان تحالف دول الخليج مع اسراءيل ومع القوى الاستعمارية التي تخطط لبلقنة دول المشرق على اساس طاءفي.يجب علينا الا ننسى ان ايران و باكستان تمثلان عمقنا الاستراتيجي.ان سياسة دول الخليج تدكرنا بملوك الطواءف بالاندلس اتمنى ان لا يلقوا نفس المصير.
30 - ولد حميدو الجمعة 17 يوليوز 2015 - 03:43
يجب ان نتساءل
لمادا ايران فرضت وجودها و لن اقول تقوت لان الدولة القوية لا يمكن لاي دولة ان تفرض عليها الحصار
الجواب
لان الدول العربية غير متفاهمة بينها و بعضها يمول داعش و لو بطريقة غير مباشرة و نسي بان هدا التنظيم يخدم ايران بالمجان لانه يقتل في المدن السنية فهل دخل الى البصرة و النجف و كربلاء و غيرها من المدن الشيعية فانا اسميها حربا ضد السنة و ليس عندها معنى اخر و الحمد لله ان المغرب بعيد عن كل هده الصراعات و ربما هو البلد الوحيد الدي يتعامل مع ايران بحدر و من حقه حتى تتضح النوايا
31 - مغربي زار أيران الجمعة 17 يوليوز 2015 - 04:08
أنا مقيم في دبي وبحكم التجارة أذهب 3 أو 4 مرات في السنة لأيران. وللذين لا يعرفون فأن أكبر شريك أقتصادي للإمارات هي أيران. وسأحكي لكم ما رأيته بعيني ولم يحكيه لي أحد.
لا يوجد في أي دولة عربية النظام والنظافة وقوة القانون كما رأيته في إيران إلا الإمارات وبنسبة أقل. شرطي المرور عندهم له الحق بتوقيف حتى رئيس الجمهورية إن كان مخالفا.

لم أرا في حياتي بشرا يحبون وطنهم ووطنيون أكثر من الإيرانيين فهم من الممكن أن يتقاتلوا فيما بينهم لأختلافهم في الآراء لكن الجميع يحب ويعمل لبلده بأقصى ما يستطيع فأيران عندهم لا ترتبط بشخص أو حكومة.

ثالثا الكثير مما كنت أسمعه عن زواج المتعة والفساد وأن لديهم قرآن خاص بهم وبأن رجال الدين عندهم مقدسون فكل هذا هراء في هراء.
والمعلومة الأخيرة التي أود قولها لمن لا يعلم. كان هنالك أخوان من نسل أهل بيت الرسول صلى الله عليه وسلم في زمن العباسيين وهربا من البطش الذي لحق بأهلهم. واحد منهم ذهب الى أيران وبايعه الناس فيها والآخر جاء إلى المغرب وبايعه الناس فيها وهو إدريس الأول.

أتمنى أن تكون الرسالة قد وصلت لمن يفهم. ومن شاهد عيان. ﻷن الوهابية السعودية هي خطر مميت.
32 - stocholm الجمعة 17 يوليوز 2015 - 05:56
قال لي ايراني مقيم بالدانمارك بان المرحوم صدام قهرهم بحيث كان يحضر شاحنات محملة بالارانب و فوقها اكياس و عندما يطلقها على الحرس الثوري يظنونها محملة بالقنابل و يهربون تاركين اسلحتهم بالاضافة فالنظام الايراني يعطي لكل جندي قلادة بمفتاح و يقولون له
هدا مفتاح الجنة لكي تدخل اليها عند استشهادك
33 - .... الجمعة 17 يوليوز 2015 - 06:16
ايران تاخد نصيبها من طريق الافيون la route de l opium و تعدم تجار المخدرات فما هدا التناقض
34 - مواطن2 الجمعة 17 يوليوز 2015 - 08:49
الحقيقة ان الاتفاق الدي حصل بين ايران والدول العظمى الهدف منه هو تقاسم الهيمنة على باقي الدول العربية . والمصيبة ان السعودية ودول الخليج هي المستهدفة في الدرجة الاولى. امريكا وايران لا تهمهما سوى مصالحهما. حتى تخوف اسرائيل من هدا الاتفاق لا يكون اي خطر عليها لا عسكريا ولا اقتصاديا بل يتعلق فقط بتقليص اهميتها في المنطقة. حيث كانت هي الحليفة الاساسية لامريكا.تحالف ايران مع الدول العظمى اصبح فعلا يشكل خطرا على باقي الدول العربية فقط . وهدا امر لا ريب فيه. وما ورد في المقال هو ما حصل وسيحصل. والتاريخ يشهد على ان العلاقة بين ايران والدول العربية والاسلامية على مدى التاريخ كانت علاقة حروب وسيطرة واضطهاد . فكيف للدول العربية ان تنتظر الخير من دولة كان هدفها التاريخي هو الهيمنة وبسط النفود. ايران لم تقل = لا = لامريكا في يوم من الايام بل كانت مسرحية فقط والدليل على دلك هو هدا الاتفاق التاريخي الدي حصل. اي ان الاخد والرد كان فقط للوصول الى حلول ترضي الجميع. يبقى على العرب ان ياخدوا العبرة مما يحصل . مجرد راي متواضع .والله اعلم.
35 - bougafr الجمعة 17 يوليوز 2015 - 09:17
ايران فرضت نفسها بنفسها .لاننسى حظارة الفرس القديمة التي لم تبنيها على ظهرالقوميات الاخرى . وساهمت في تطوير اللغة العربية . فحربها في الثمانينات مع العراق اعطتها نفسا جديدا وحققت تقدما في شتى الميادين واصبحت قوة يضرب لها حساب . وحافظت على هويتها رغم انها دولة مسلمة ولم تذب فيما يسمى بالعالم العربي.
36 - الخيراني الجمعة 17 يوليوز 2015 - 11:11
سياسة امريكا مطاطية فالحرب في روسيا جهاد و في افغنستان ارهاب
37 - Kinany الجمعة 17 يوليوز 2015 - 13:59
الكلام عن تركيا لا يلقى على الطاولة كأنها متكأ. تركيا تريد ان تسترجع دورها السيادي، و يكوون على حساب العرب او لا يكون. درر العرب يجب ان يكون عربيا، ليس شرط ان يكون على حساب احد.
38 - نادر الجمعة 17 يوليوز 2015 - 14:35
في الوقت الذي كانت فيه السعودية تنشئ الجامعات الدينية والقصور والقنوات الغنائية كانت ايران تطور مشروعها العلمي...والنتيجة ارتقاء ايران الى صفوف الدول الكبرى بترسانتها النووية ، بينما السعودية خرجت الآلاف من الشيوخ الذين ما زالوا ينكرون كروية ودوران الأرض والصعود الى القمر ويبحثون عن علامات الساعة ويوم القيامة..ويدعون الى القتل والى التكفير...وفي نهاية المطاف ايران ستحمي شعبها وتحافظ على مستقبلها بينما السعودية مهددة بالانقسام والانهيار.
- ماذا لو كانت السعودية قد استعملت الاموال التي تصرفها على نشر الفكر الوهابي المتخلف في بناء الجامعات ومراكز البحث العلمي في الأقطار العربية ؟.
- ماذا لو كانت السعودية قد وظفت الأموال التي تمول بها جماعات التكفير والقتل في مشاريع التنمية في الوطن العربي ؟
ولكن آل سعود ما زالوا لم يفطنوا....مازالوا ينشرون الفكر المتطرف والى جانبه ينشرون قنوات الانحلال ..ويعيشون حياة البذخ في القصور والملاهي في كل العالم,.
39 - nada الجمعة 17 يوليوز 2015 - 15:17
انا معك اخي شمس الدين 100/100 فيما لاحظته انك فعلا غيور على بلدك . لا انكر بان البلاد مستهدفة و يتم تضليلها عن الطريق الصحيح بالفن الردئ و العزوف عن القراءة و المطالعة و الاقبال على المهرجانات المدمرة و اقتباس كل ماهو اوربي و امريكي وبالاخص السلبي منه . في الثمانينيات و التسعينيات كانت زوابع و عواصف المثليين و السحاقيين و صاحبتي التنورتين بآكدير و الشورط لفتاة آسفي و فضيحة حسان و هلما جرا لاتجد لهم أثرا وصدى آنداك في بلاد المغرب . اما اليوم فحدث و ﻻ حرج ومع ذلك يباركون و يصفقون و يشجعون و يحرصون بالصعود بهده البلاد نحو قمة البلادة و الجمود في الفكر و الابداع و الابتكار و التكنولوجيا . المغرب صراحة خطط له لكي يكون موقعا جغرافيا للفساد بامتياز و يتم تدبير شؤونه عبر remote control لكنني متؤكد ان ثمن هدا الفساد و الاسراف باهض سوف ينتهي لا قدر الله بعقاب من الله و سخط من الله (وقل اعملوا فسيرى الله عملكم و رسوله و المؤمنون) (ان الله لايحب المفسدين) . صدق الله العظيم
40 - ايران دولة كبيرة الجمعة 17 يوليوز 2015 - 15:18
ايران دولة كبيرة وعظيمة وشعبها مثقف وواعي.. استطاعوا الوقوف في وجه الحصار العالمي مدة ليست بالقصيرة.. الآن ، وقد بدأ الحديث برفع الحصار عن ايران سوف ترون العجب من الإيرانيين.
41 - السعودي الجمعة 17 يوليوز 2015 - 17:16
اﻷخوة الذين يدافعون عن أيران ويهاجمون بﻻدالحرمين متى أيران وقفت مع المغرب وهيا تتهم المغرب بالصهيونية
42 - متتبعة الجمعة 17 يوليوز 2015 - 20:32
للذين يحلمون بتخلف مع تركيا ...
لا يفرقون بين " الدولة العثمانية " التي ولدت " تركيا الحديثة " على انقاضها ...
للتذكير : تركيا ثاني اكبر دولة في حلف " الناتو " بعد الولايات
المتحدة : فلسفة تركيا كأي بلد هو خدمة مصالح شعبها ولم يسبق
لأية علاقة دولية ان بنيت على " العواطف "..
وهذا ما يجعل " الاخوان المسلمين " و " البواجدة " في بلادنا
يحلمون " بالمدينة الفاضلة ...!..."

المقاربة العقلانية للأمور : بما فيها العلاقات الدولية : هو ما يفرق

بين " اهالي عرعستان " والفرس و الاتراك ++++

متتبعة
المجموع: 42 | عرض: 1 - 42

التعليقات مغلقة على هذا المقال