24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3208:0113:1816:0218:2519:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. هل قلّص "فيسبوك" ظاهرة كتابات الطلبة على المراحيض والطاولات؟ (5.00)

  2. أصوات تدعو إلى اقتناء "الأدوية الجنيسة" لمواجهة "لوبيات ريعية" (5.00)

  3. مسابقة لحفظ القرآن‬ تجذب تنافس الأطفال بشفشاون (5.00)

  4. القضاء يفتح ملف "سمسار المحكمة" .. والموقوفون يعترفون بالتهم (5.00)

  5. تلاميذ يواصلون اكتشاف "كنوز الإسلام في إفريقيا" (5.00)

قيم هذا المقال

4.25

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | 24 ساعة | يهودية تطالب حمايتها من "اضطهاد" بالبيضاء

يهودية تطالب حمايتها من "اضطهاد" بالبيضاء

يهودية تطالب حمايتها من "اضطهاد" بالبيضاء

طالبت تنسيقية التصدي لمافيا العقار بالدار البيضاء من المسؤولين الأمنيين المركزيين في العاصمة الرباط بالتدخل العاجل لتوفير حماية قضائية وأمنية عاجلة لمواطنة مغربية مسنة تتعرض لسيل من التهديدات، ما جعلها تخشى على سلامتها الجسدية والعقلية.

وأكد رئيس التنسيقية أن مصودي الكوهن، وهي مواطنة مغربية تدين باليهودية وتقيم بزنقة جاكمان في حي كوتيي بالدار البيضاء، بدأت تفقد أعصابها وتفكر في الانتحار أمام توالي الضغوطات وغياب أي تحرك أمني أو قضائي لحمايتها من أشخاص يدعون أنهم ملاك العمارة السكنية التي تقطن بها، في الوقت الذي تشير فيه الوثائق أن لا علاقة لهم بالعقار لا من قريب ولا من بعيد.

وطالب رئيس تنسيقية التصدي لمافيا العقار بضرورة فتح تحقيق عاجل في قضية تعرض هذه المواطنة المغربية لتهديدات لفظية واضطهاد ممنهج لحملها على مغادرة بيتها الذي تقطن فيه منذ خمسينيات القرن الماضي، بالرغم من أن هناك مجموعة من القضايا ذات الصلة بالموضوع يجري النظر فيها أمام القضاء في محاكم الدار البيضاء، حيث عمد الأشخاص الذين يدعون ملكيتهم للعمارة، إلى تخريب كل الشقق الخالية، وتكسير أنابيب نقل المياه والنوافد.

وقال المتحدث ذاته، إن هذه التهديدات أخذت طابعا ممنهجا ومنظما طوال الأسابيع الأخيرة، متسائلا "هل الدولة استسلمت أمام هؤلاء الأشخاص الذين يقولون إنهم نافذون"، وأضاف "يوم السبت، أقدم الشخص الذي يدعي ملكيته للعمارة السكنية الواقعة في حي كوتيي الراقي، على العبث بالأسلاك التي تزود شقة كوهين بالطاقة الكهربائية، وهو ما تسبب في إصابتها بالهلع والخوف، ولم تتمكن من تناول وجبه إفطار يوم السبت بعد صيام لما يزيد عن 24 ساعة".

من جهتها أكدت مصودي الكوهن في تصريح هاتفي مع هسبريس، أنه لم يعد أمامها سوى أن "ترمي نفسها في البحر" أو أن تتوجه إلى بلد آخر يأويها رفقة رفات والديها وجديها وعمها المتوفيين، إلى أن تموت.

وأضافت "لقد فقدت أعصابي، فأنا أتعرض بشكل منتظم للتهديدات من طرف أشخاص سواء عبر الهاتف الثابت، أو في سلالم العمارة التي تحولت إلى وكر حقيقي للمشردين الذين يدخلون بإيعاز من المسمى (العبدي)، وكل هذا من أجل الضغط عليّ لمغادرة شقتي وشقة والدي التي أسكن فيها منذ 5 عقود"، مضيفة أنها تقدمت بشكايات متعددة للسلطات المحلية والأمنية على أمل أن يقف هؤلاء الأشخاص عند حدهم بالقانون، لكن بدون جدوى، تؤكد المتحدثة.

وقال رئيس التنسيقية "نندد بمثل هذه السلوكات التي تقف وراءها مافيا عقارية، تسعى إلى الاغتناء السريع على حساب الساكنة، وهذه الشبكات تلجأ إلى طرق احتيالية عبر التزوير والاستيلاء على الممتلكات، أو عبر وثائق إدارية تحولهم إلى ملاك جدد، فيعمدون بواسطتها إلى تشريد الساكنة والمواطنين".

ويعود أصل هذا المشكل إلى بداية سنة 2012، حيث بادرت إحدى الشركات إلى رفع دعاوى قضائية منفصلة، لإفراغ العمارة السكنية التي تتواجد بها محلات تجارية أيضا، بهدف هدمها وإعادة بنائها.

وتعيد هذه القضية إشكال العقار بالدار البيضاء، بحيث إن العديد من مناطق البيضاء تعرف قضايا مثل هذه، منها ما يروج أمام المحاكم، ومنها ما لا يزال في الظل.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (52)

1 - reanime الاثنين 27 يوليوز 2015 - 13:20
Il faut protéger les citoyens contre la mafia de l'immobilier à Casablanca et partout au Maroc. L'immobilier est un moyen de s'enrichir rapidement pour les promoteurs surtout vu les prix pratiqués dans certain quartiers à Casablanca ce qui encourage les gens à falsifier les papiers car ils ont le réseau qu'il faut et l'argent pour payer ceux qui protestent. Par contre pourquoi vous mettez dans le titre de l'article une juive c'est une citoyenne marocaine comme une autre même si elle est juive la loi est la même pour tout le monde, et être Juive n'est pas l'information principale. Merci.
2 - الزرقطوني الاثنين 27 يوليوز 2015 - 13:22
نحن نطالب بعودة اليهود إلى بلدانهم اﻷصليين. فمن يضطهد يهوديا مغربيا. وهو لا يختلف في شيء عن المستوطنين الصهاينة. ﻷن إضطهاده ليهودي سيدفع اليهودي للهجرة للكيان السرطاني. وإسرائيل ستستقبله بكل فرح تسير له دورية عسكرية وتقول له إذهب وانتزع اﻷرض من أي فلسطيني وهي لك. إذن نحن من ننتزع اﻷرض من الفلسطينيين بإعطائنا إسرائيل مبررات الوجود والنمو الديموغرافي.
3 - samedi pas besoin de lumiere الاثنين 27 يوليوز 2015 - 13:24
أقدم الشخص الذي يدعي ملكيته للعمارة السكنية الواقعة في حي كوتيي الراقي، على العبث بالأسلاك التي تزود شقة كوهين بالطاقة الكهربائية، وهو ما تسبب في إصابتها بالهلع والخوف، ولم تتمكن من تناول وجبه إفطار يوم السبت بعد صيام لما يزيد عن 24 ساعة!!
de toute facon les juifs n'allume pas la lumiere ni la butagaz le samedi...aucune feu ni lumiere.....alors comment elle lie l'electricité par le fait qu'elle n'a pas pu manger le samedi.....les juifs mange du froid le samedi
les palestiniens ne mangent pas toutes les journées et ont eu leur maison bombardées sur eux....et personne ne reagit...il suffit de voir ghaza qui est devenu kharaabe...et des terres palestiniens volées par israel et les juifs du monde qui peuvent avoir une belle maison sur les terres des palestinens, offertes par israel pour encourager l'immigration des juifs du monde
4 - البيضاوي الاثنين 27 يوليوز 2015 - 13:35
يجب الوقوف إلى جانب هذه اليهودية المغربية وإقامة العدل .
فإن كانت مظلومة وجب اعطاؤها حقها وتعويضها عن الأذى الذي لحقها. وإن كانت هي الظالمة فيجب إنصافها. وذالك إما بتعويضها بسكن آخر أو بتعويض الآخرين .لانها امرأة معمرة .
5 - hamid الاثنين 27 يوليوز 2015 - 13:42
يجيب ان تقف الدولة مع هولاء المغاربة
6 - ali الاثنين 27 يوليوز 2015 - 13:47
incomprehensible . c est des promoteurs immobilier qui achetent des terrains et y investissent en faisant travailler des milliers d ouvrier , et un qui squate une demeure ou la loue a 200 dh se vois deja proprietaire et refuse de sortir du bien d autruit . parler de mafia c est tres mal placer et honteux , la mafia c est le locataire qui refuse de rendre le bien a son proprietaire c plutot des voleurs qui joue l innocent . que ce soi musulman ou juif ou chretien.diffuse hespress
7 - اسموح تنغير الاثنين 27 يوليوز 2015 - 13:50
المواطنة مغربية وكفى. فديتها، ولونها، وليتها..لانهم.وحمايتها واجبة لانها مواطنة،وامرأة،وسنة اننا في دولة الحق و القانون
8 - Jawhara الاثنين 27 يوليوز 2015 - 13:50
لاحول ولا قوة إلا بالله ، بغيت نعرف شكون للي ولىّ ساكن فالمغرب ؟ ولا كيبان ليا غي الشفارة ، القتالة ، المقرقبين ، المغتصبين ، المبنجين ..... هادشي كتربزااااف!!! ، في عهد رسولنا الكريم كان هنالك يهودي يضع الحجريوميا في طريق الرسول حتى يتعثر وكان عليه الصلاة والسلام يميط الحجر ولا يسأله لماذا ، وفي يوم خرج ولم يجد الحجر فذهب لبيت اليهودي ليسأل عنه عساه يكن مريضا فيعده بالرغم مما كان يعمله..... هذه هي أخلاق الإسلام أين نحن منها ؟؟؟؟ الله يسترنا و خلاص ولينا عايشين غي بشوية البركة فالمغرب و دعاء الوالدين
9 - mehmet الاثنين 27 يوليوز 2015 - 13:50
هناك تغول حقيقي وكبير لمافيا العقار في الدار البيضاء، والحل الحقيقي لحل هذه المعضلة هو مراقبة القضاء وتتبع كل الملفات العقارية، وتولية قضاة وموظفين قضائيين وموثقين نزهاء إن أرادت الدولة تنمية مجالية لمدينة الدارالبيضاء فعليها بإصلاح التخصصات العقارية بما فيها المحافظات العقارية بالقضاء.
10 - Hmida الاثنين 27 يوليوز 2015 - 13:53
Il s agit d une citoyenne Marocaine qui a le droit de vivre en paix et en sérénité, abstraction faite de sa confession.les mafias de l immobilier au Maroc sont en train de porter préjudice à notre pays réputé par sa tolérance religieuse .D où l intervention des pouvoirs publics pour mettre fin à ce genre de pratique relevant d un autre âge.
11 - سعاد الاثنين 27 يوليوز 2015 - 13:54
بسم الله الرحمان الرحيم المرجو حماية هذه المواطنة المغربية المسنة فهذا من واجب كل مغربي لايحب الظلم ان الله حرم الظلم على نفسه وان دعوة المظلوم لاترد . سواء كان يهوديا او نصرانيا او مسلما او اي كان .
12 - حاتم الاثنين 27 يوليوز 2015 - 13:57
السيية فهاد البلاد طنجة الناس تشري الشقق و الافارقة يحتلوهم، كازا مافيا اخرى، فاس الناس مخلصة و ما شدتش الديار ديالها، فين اهوما اللجان الخاصة بالعقار راهم في التلفازة
13 - le Maroc que j'aime الاثنين 27 يوليوز 2015 - 13:58
مهما يقع فهي مغربية الأصل لها حقوقها و واجباتها مثلنا و مثل جميع المغاربة
14 - saloun الاثنين 27 يوليوز 2015 - 14:04
لماذا لا نقول مغربية فقط . ما علاقة دينها مع مشكل مافيا العقار
15 - عبدالحكيم المغربي الاثنين 27 يوليوز 2015 - 14:12
واش مكاينش المخزن في البلاد. ....شحال من واحد في المغرب مشا ضحية مافيا العقار. ..هدا ويجب حماية المغاربة بمختلف توجهاتهم
16 - كلنا في الوطن سواء الاثنين 27 يوليوز 2015 - 14:25
اين كانوا هؤلاء الملاكين منذ منذ 5 عقود ....على الدولة ان تسرع في التحقيق في مثل هذه القضايا وايجاد الحلول لها وعدم السماح لاصحاب النفوذ باستغلال نفوذهم للحصول على مايريدون على حساب الضعفاء ...اما بالنسبة للمواطنة المغربية فهي تمتلك كامل حقوقها كساءر المواطنين المغاربة بغض النظر عن كونها يهودية ,مسلمة ,مسيحية او غير متدينة نحن الغاربة كلنا في الوطن سواء ولا نقبل التفريق بيننا على اسس دينية اوقبلية عرقية ,هكذا عرف المغرب وشعبه وهكذا تميز عن باقي الشعوب الاخرى وهكذا سيبقا بلد التعدد والتعايش ..
17 - noureddine الاثنين 27 يوليوز 2015 - 14:30
المرجو من المسؤالين يشوفو من حالها كيف مكان الحال حنا مسلمين لكم دينكم ولي دين شكرا هسبريس
18 - عبدالحق الاثنين 27 يوليوز 2015 - 14:32
سنتابع القضية عبر هيسبريس و سنلاحظ مدى اهتمام السلطات بهذه القضية و هل سينتصر فيها الحق أم سيكون مصيرها شبيه بما آلت اليه قضية اليهودي عبدالحق الذي طاردته اما نفس المافيا أم أخرى شبيهة بها فهجر الى اسرائيل ؟ وهل هي اذن هجرة ممنهجة أم أنها صدفة فقط ؟ والى متى سيظل المواطن غير مؤمن في أملاكه ؟ أليست هناك جهات معنية بحماية المواطنين في هذا البلد؟ هذه الأسئلة فرضت نفسها لتطرح من قبل المواطنين بدون استثناء نظرا لخطورة ما آلت اليه الأوضاع .
19 - Amal El Habib الاثنين 27 يوليوز 2015 - 14:36
هذه هي الفوضى بعينها.
اناس يشتكون من احتلال منازلهم بالشمال راخرون بالدار البيضاء. والدولة تتشدق بالحق والقانون.
نسمع جعجعة ولانره طمنا.
20 - abdelali el adaoui الاثنين 27 يوليوز 2015 - 14:42
هذه السيدة العجوز مغربية بغرض النضر عن الديانة ان كانت يهودية او مسلمة هي مواطنة ويجب على السلطات حمايتها والدفاع عنها ويجب على الدولة ان تتحرك لتضع حد تلك العصبات التي لا هم لها سوى ارهاب الناس والترامي على ممتلكاتهم هل نحن في غابة القوي هو المسيطر القوي يأخذ حق المواطن الفقير هاد الشي عار يادولة الحق والقانون نحن بشر كرمنا اللّٰه لماذا تهنون كرماتنة نحن نغار على هذا الوطن الحبيب نريد ان نركب عجلة الديمقراطية كفاكم تشويها لهذا الوطن
21 - Jose_ALU الاثنين 27 يوليوز 2015 - 14:44
Doucement, Doucement Mesieurs ! pas de grandes théories sur les religions, nationalités, sécurité ... Merci de commencer d'abord par bien lire et comprendre le texte avant de commenter. De quelle protection sommes nous entrain de parler. La dame semble être la seule à occuper un appartement en location dans vieux immeuble. Le propriétaire a quand même le droit de profiter de son bien. Il ne peut rester regarder son immeuble vide (sauf l'appartement occupé par la dame) tombant en ruines alors que le terrain coute des fortunes. Merci Mr Ali-6 pour votre commentaire.
22 - AMazigh الاثنين 27 يوليوز 2015 - 14:53
Slt tt le monde,
Permettez-moi de dire que tous les marocains doivent etre traités de la meme facon , qu'ils soient juifs, agnostiques, athées ou musulmans...cette mafia de l'immobilier qui sévit partt dans notre cher pays doit etre eradiquée et éliminée.
Une autre chose, arretons de dire tt le tps un juif marocain, un berbere marocain, un sahraoui marocain.....tt le monde est marocain....il faut arreter de créer la zizanie et de semer les divisions entre les differentes composantes de la société marocaine.
Pour finir, je dis qu'il faut intervenir pour aider notre concitoyenne à récupérer ses droits.
Vive le Maroc dans sa diversité.
23 - كلنا مغاربة الاثنين 27 يوليوز 2015 - 14:55
من هذا المنبر الحر أدعو المسؤولين إلى إنصاف هذه السيدة من مافيا العقارات فهي جزء من هذا المجتمع بغض النظر عن دينها. هذه هي أخلاق المغاربة من زمان: التعايش و الاحترام المتبادل.
24 - أمازيغي الاثنين 27 يوليوز 2015 - 14:59
تخيل نفسك مكان السيدة فماذ ستفعل ؟والله لانك ستكره هذا الوطن الغالي بسبب هذه الأفعال هناك أناس نافذين يتحدون القانون وهدفهم الاموال بالملايير التي سيحصدونها من هذه العقارات التي ستبنى فيها عمارات راقية
25 - سفيان الاثنين 27 يوليوز 2015 - 14:59
هذه العجوز اليهودية لو كانت تملك الجنسية الإسرائلية أو الأمريكية، بمكالمة تليفونية واحدة من إسرائيل، لتحركت الشرطة ومخابرات د س ت عن بكرة أبيها، ولتم إعتقال وإستجواب وتعذيب كل من له علاقة بالأمر من قريب أو بعيد، وقضية تلك اليهودية ليست حالة خاصة، فهناك مئات الالاف من العائلات المغربية تعيش رعبا يوميا من التهديدات بالقتل والتصفية الجسدية والتحرش والتهديد بالإغتصاب والشكاوى الكيدية٠٠ على الرغم أن تلك العائلات تدفع واجباتها الشهرية من الكراء وتحترم نظام العمارة، ولكن هذا لا يشفع لأصحاب العمارة من إيذاء الساكنة ولكن عندما يتعلق الأمر بمجموعة من البلطجية تحتل الشقة، تجد صاحب العمارة يتودد إليهم ويعرض عليهم المال من أجل ترك الشقة لماذا هذا الإختلاف في المعاملة لا أعرف بالضبط ربما هو نظام الحكرة الذي يحكم البلاد
26 - مسلمة الاثنين 27 يوليوز 2015 - 15:03
ليكن الرسول الكريم قدوتنا الم يكن يجاور اليهود ويحسن جوارهم ومغربنا بلد السلم والامان والتعايش السلمي مع اليهود مند عقود وهذه السيدة لها نفس الحقوق اللتي يكفلها القانون .
27 - Hanane Ben الاثنين 27 يوليوز 2015 - 15:03
كان رسول الله (صلى الله عليه وسلم)يجاوره جار يهودي وكان اليهودي يحاول ان يؤذي الرسول (صلى الله عليه وسلم) ولكن لايستطيع خوفا من بطش اصحاب النبي(صلى الله عليه وسلم) فماذا يفعل؟؟ في الليل والناس جميعا نيام كان ياخذ الشوك والقاذورات ويرمي بها عند بيت النبي (صلى الله عليه وسلم) ولما يستيقظ رسولنا الكريم فيجد هذه القاذورات كان يضحك (صلى الله عليه وسلم) ويعرف ان الفاعل جاره اليهودي فكان نبينا الكريم(صلى الله عليه وسلم) يزيح القاذورات عن منزله
ولم يمل اليهودي عن عادته حتى جاءته حمى خبيثة فظل ملازما الفراش يعتصر ألما من الحمى
حتى كادت توشك بخلاصه وبينما كان اليهودي بداره سمع صوت الرسول (صلى الله عليه وسلم)
يضرب الباب يستأذن في الدخول فأذن له اليهودي فدخل صلوات الله عليه وسلم وسلم على جاره اليهودي وتمنى له الشفاء فسأل اليهودي الرسول(صلى الله عليه وسلم) وماأدراك يامحمد اني مريض؟؟ فضحك الرسول (صلى الله عليه وسلم)وقال له: ( عادتك التي انقطعت) يقصد نبينا الكريم القاذروت التي يرميها اليهودي امام بابه فبكى اليهودي بكاء حارا من طيب أخلاق الرسول
الكريم. فنطق الشهادتين ودخل في دين الاسلام.
28 - مغربى مسلوب الحقوق الاثنين 27 يوليوز 2015 - 15:30
العنوان يحمل اكثر من حجمه للوهلة الاولى عندما قراة العنوان ضننة ان اليهوديه تطهد من جميع سكان الحى او متطريفين ارهابين لكن مشكلتها مع من ادعى انه صاحب السكنى او الارض التى عليها السكنى فى المغرب كثير من الناس مغاربه ومسلمين بلا سكنى وبلا حقوق لم اعد افهم شي هل نحن من سكان هده البلد ام لجئين مقيمين ضيوف على هذه الدوله اذا اردت ان تسكن يجب عليك ان تشترى منزل ربوى ادا اردت ان تكترى الكراء فى العلالى المعيشه غاليه وادا كنت بائع متجول تطهدك السلطه ادا كان لك محل يتقلوك بالضرائب وكراء المحلات غالى جدا اتمنى ان تشغلوا انفسكم بمشاكلنا وتنتبهوا الى هؤلاء الشباب الذين اصبحوا يحملون احلاما اكبر من اعمارهم
29 - hajar الاثنين 27 يوليوز 2015 - 15:40
نعم ما يقع لهذه السيدة حقيقي أسكن في نفس الحي شكل العمارة يبعث على الخوف
الأبواب و النوافد تم إزالتهم و بقيت هذه السيدة وحدها و دارت الباب كله سوارت خوفا على نفسها مافيا العقار مقوسين على العمارات اللي جاو شوكة
30 - jean paul الاثنين 27 يوليوز 2015 - 15:44
اليهود المغارب مواطنون مغاربة مثلهم مثل جميع المواطنين بغض النظر عن ديانتهم وعرقهم ولونهم فكفى من الاحتقار والاسلاموفوبيا والميز العنصري. الدين لله وهو امر يخص كل شخص وهو حر في ممارسته.اما الإنسان عامة له حقوق وواجبات طبق القانون الذي هو فوق الجميع.
31 - aya nor الاثنين 27 يوليوز 2015 - 15:44
الرسول صلعم كان جاره يهوديا و كان يعامله بإحسان يجب انصافها و عدم الإساءة إليها
32 - Abdellah Benjerrai الاثنين 27 يوليوز 2015 - 15:46
Au commentaire no 3,je ne sais pas si vous avez compris le sujet .Vous parlez d'Israël,alors qu'il s'agit d'une citoyenne marocaine dont la communauté est millénaire,quoi que vous en pensez c'est une marocaine ,et a choisi de rester dans son pays à côté de ses defeints,au lie d'immigrer en Israël ou ailleurs.Réfléchissez bien avant de mélanger les torchons et les serviettes
33 - يهود يستغلون سذاجة المغاربة الاثنين 27 يوليوز 2015 - 16:29
لا يكاد يمر اسبوع دون ان تجد قضية هده المرأة في احدى وسائل الاعلام داخل المغرب وحتى خارجه و الكل يعلم ان التلاعب في قطاع العقار في المغرب وقع ضحيتهم اليتيم و الارملة و الكبير و الصغير من ملاك العقار فما الدي يسمح لمستأجرة بان تحط نفسها فوق القانون و تحويل القضية من قضية احتلال عقار الى جريمة حقوق مدنية ضد المغاربة و لمادا لا تخبر القراء ان احد ملاك البناية يهودي يمكن رفع دعوة ضده امام المحكمة الحاخامية اليهودية الموجودة وسط المدينة .
سؤال : ما هو موقفك من مستأجر يعيش في بيتك 60 سنة ?
34 - marocain الاثنين 27 يوليوز 2015 - 16:33
Il faut protéger cette vieille marocaine. Elle habite cet immeuble il y a plus de 50 ans il faut une mobilisation de la conscience marocaine pour protéger toutes les familles vulnérables contre ces lobbys mafieux de l'immobilier qui continuent de s' enrichir sur le dos des marocains.
35 - جمال الاثنين 27 يوليوز 2015 - 17:04
إنها من أهل الذمة و على الدولة حمايتها من كل شر يتربص بها لأنه إن حصل لها مكروه لقدر الله فالمسؤولية تكون على عاتق الدولة بجميع دواليبها
36 - أبو مريم الاثنين 27 يوليوز 2015 - 17:05
يجب عدم الخلط بين ما يسمى بالصهيونية واليهودية،فليس كل يهودي صهيوني وإن كان العكس أحيانا وليس دائما صحيحا.هاته المواطنة تبقى مغربية،ومن حقها أن تمارس حريتها الدينية،حتى يهديها الله سبحانه إذا أراد.
دين الاسلام دين معاملة ،بعيدا عن تصرفات بعض الجهلة المستغلين.هاته السيدة تحب الاقامة بالمغرب،موطنها،فلا ترغموها على الارتماء في أحضان إسرائيل لتنتقم منكم ومن ظلمكم.
37 - محمد الاثنين 27 يوليوز 2015 - 17:10
لا حق و لا قانون، و لمن تحكي زابورك يا داود. مع الاسف هاد البلاد ما بغاوهاش تزيد لقدام مع العلم ان كولشي بيديهم و سهل لي دار دنب يستاهل لعقوبة و العبرة و هاكدا و لكن هاد الحكومة وهاد المسؤولين ضسرو بزاف و مضنيتهاش تسال بسلام. اللهم احفظ بلادنا.
38 - FCB الاثنين 27 يوليوز 2015 - 17:39
Ou sont les promesses de ben kirane et ben abdellah, ministre de l' habitat, ils sont tous au courant de ce problème, et ils ont promis de combattre cette mafia. Ou bien comme d' habitude ( 3afa Allah 3ama Salaf).
Pour vous dire mes chers marocains, que ce sujet à été aborde en Israël, dans leur média. C'est est honteux, une marocaine juive pure qui aime ce pays plus que quelques responsables et politiciens marocains, corrompus.
39 - tamghrabit الاثنين 27 يوليوز 2015 - 17:47
أظن ان هذه القضية اهم من الصاية والشورط.فاين الآن بنكيران،بنعبدالله ووزراء الداخلية والعدل....هل هم في عطلة ام يمارسون سياسة النعامة.....او المعقول مابغاه حد.....اعلموا جيدا ان البلد لا يخرب من طرف المخربين بل من طرف من تفرج وهو ساكت كما قال آلبرت آينشتاين.
40 - عبد الرزاق من وزان الاثنين 27 يوليوز 2015 - 17:52
يقول وحد المثل شي ياكل الفول شي يتنفخو فيه واش دانا لهاذ لقرع نمشطو ليه راسو لوكانت هذه اليهودية المروكية من الطبقة الميسورة الحال لما تجرئ عليها احد وبما انها من عامة الناس المكتفون بالقليل قد ترحل الى بلادها المزعومة ويحسن اليها افضل من المغرب لهذا كان لزاما على الدولة والاحزاب والجمعيات ان تاخد للمواطنين المغاربة حقوقهم من هؤلاء اللصوص الانتهازيين مزوري عقود العقارات وان تضرب بيد من حديد على كل من سولت له نفسه النصب والاحتيال على الضعفاء وتشريدهم الى الشارع بعد ان عاشو وتربوا وترعرعوا داخل هذه المنازل للتذكير مثل هذه المضايقات الممنهجة اتخدها بعض النصابة للثراء بسرعة وبدون مجهود مثل المخدرات تزوير العملة سرقة الاملاك العمومية اللهم احفظ جميع المغاربة من البوغاز الى الحدود الموريتانية سعداتنا بهذه الجريدة الالكترونية هيسبريس لم نكن نتجرئ ببنت شفى من قبل عقدين اوثلاثة في زمن اسكت فان الحيطان لها اوذان الحمد لله على نعم الله اللهم لاتسلط علينا بذنوبنا من لايخافك ولايرحمنا امين امين يارب العالمين
41 - moslih mustapha الاثنين 27 يوليوز 2015 - 18:45
les autorités locales sont appelées à intervenir de toute urgence à assister cette MAROCAINE et lui rendre justice. Nul n'est au dessus de la LOI.
42 - مراقب الاثنين 27 يوليوز 2015 - 19:26
يجب اعطاء هذه اليهودية المسنة حقها فهي تعيش بيننا منذ عقود ولا يجب ظلمها باي حال من الأحوال...
ويجب اعتقال هذه المافيا...
43 - oustad الاثنين 27 يوليوز 2015 - 19:27
يهود أم غير يهود نحن مغاربة ولنا نفس الحقوق
يجب التصدي لهؤلاء المافيات
هم لا يفرقوا بين هذا أو ذاك
البعض قد يستغل المشكلة لتسييسها
على الدولة التدخل لا لأنها يهودية و لكن انسانة ولنا في رسول الله صلى الله عليه و سلم القدوة في التعامل مع أهل الكتاب
44 - عادل الاثنين 27 يوليوز 2015 - 19:28
يجب حماية المواطنين كيفما كانت ديانتهم هده امراة تطلب المساندة يجب الوقوف الى جانبها و على وجه السرعة الله يجازيكم
45 - محمد الاثنين 27 يوليوز 2015 - 19:47
مافيا العقار يهمها الربح السريع ،ولو كان ذلك على حساب المغرب ،الذي اشتهر عبر تاريخه الطويل بالتعايش بين الأديان والثقافات ،وحماية الأقليات ،وملتقى الحضارات . هل سنسمح لهؤلاء السماسرة بتخريب ثقافتنا ومورثونا الحضاري أيها السادة ؟؟؟ . البارحة قتلوا قطة السيدة ،واليوم يقطعون عنها الكهرباء ، وغدا توقعوا الاسوء اذا لم تضع الجهات المعنية حدا لهذا الاضطهاد الممنهج .
46 - الوافي الاثنين 27 يوليوز 2015 - 20:09
انتم تميزونها من حيث لا تشعرون ! وهل هذه السيدة تسكن العمارة لوحدها ؟ يجب حماية كل المواطنين المغاربة من دون تمييز كلنا سواسية كما تعودنا المغربي مغربي اكان مسلما ام يهوديا ام علمانيا شماليا جنوبيا صحراويا او غير ذلك وهذه هي ميزة المغرب كلنا واحد لنا ما لنا وعلينا ما علينا اما اليهود المغاربة. فمواطنونا من الديانات والاصول الاخرى يتعايشون معهم بشكل عادي دون املاءات لا يحتاجون في ذلك لتوصيات من جمعيات ولا سلطات فالامر عفوي وعادي جدا بالنسبة للمغربي القح.
47 - الحسن الاثنين 27 يوليوز 2015 - 20:50
أخوتي راه السيبة هادي ...واش القانون مكاينش في البلاد ؟؟؟؟
فينك يا بنكيران ؟ او بين للشعب حينت ايديك .
48 - hatim الاثنين 27 يوليوز 2015 - 21:39
هذا ليس الا 0.0000001 مِمَّا يعيشه المسلمين من اضطهاد في فرنسا من طرف اليهود و في غزة فحدث ولا حرج.
49 - محمد رحيم الاثنين 27 يوليوز 2015 - 22:03
أشخاص يدعون أنهم ملاك العمارة السكنية التي تقطن بها، في الوقت الذي تشير فيه الوثائق أن لا علاقة لهم بالعقار لا من قريب ولا من بعيد.
ما موقع السيدة هنا هل هي أيضا من الملاك ؟
هل تتوفر على وثائق تثبت ملكيتها للسقة أو وسيلة كراء أو غيره ؟
هذا هو الشؤال الذي ينبغي الإجابة عنه قبل كل شيء،
50 - Said abdellah الثلاثاء 28 يوليوز 2015 - 04:47
Les juifs marocains sont en fait des citoyens de premiere classe devant fessa, l'amazigh et l3roubiya. J'en suis sure ses droit serait protégés. Mais si Elle a choisit d'aller vivre en Israel, Elle sera une citoyenne de 3me class. Superior au Palestinians. Et sans remorse. Et en fait il Ya Aussi un mafia immobiliere de juif marocains, Mais il ne fait pas dire qu'il sont juif ici. Ca devient racist. Alors c'est quoi ce double standards
51 - anas vive les juifs الثلاثاء 28 يوليوز 2015 - 10:14
اتمنى ان تراعى حقوق الناس مهما كانت ديانتهم و جنسيتهم ,على الاقل في المغرب استثناء شمال افريقيا والعرب بالطبع نسبيا;ملحوظة:غالبية التعليقات في مستوى التسامح انها ظاهرة تنسف عنصرية الدين الذي لو طبقوه هؤلاء البسطاء بصريح العبارة"لن ترضى عنك اليهود والنصارى حتى تتبع ملتهم" "...كانوا قردة خاسئين..."لن اذكر الكثير...من الايات التي نزلت من الاه الوهمي ,لافترسوا الكرة الارضية بدءا باليهود عقدة العرب مرورا بالنصارى وفي الاخير السنة والشيعة بعضهم بعضهم,هكذا سيكون الحال .هل لكم ان تتصورون? ماذا عن النهاية??هل هذه فلسفة الله و مشروعه??مواطن مغربي طلق دين التسامح
52 - رقم 51 ملاحدة يعبدون اليهود الأربعاء 29 يوليوز 2015 - 16:14
ا لى رقم 51 في المجتمعات العلمانية التسامح لا يعني تعليق القوانين المعمول بها للان عضو من هده الطائف هو من أتباع هذا الدين أو ذاك الدين المعنى الحقيقي لتسامح هو ان الجميع متساوي امام القانون بما في دالك اليهود الدي اتخد منهم الملاحدة و العلمانيون الهة يقدسونهم , الولايات المتحدة الامريكة حكمت على اليهودي Bernie Madoff بي 150 سنة سجنا رغم كونه من اسرة ذات نفود سياسي و علاقة مع اللوبي الصهيوني .
anas قبل ان تجف دموعك من البكاء على اليهود اقرء كتبهم و كيف يصفون امتالك في كتاباتهم الدينية חמא روح גוייםغيراليهودي تعتبر حيوانية , سؤالي لك عن من تدافع ?
المجموع: 52 | عرض: 1 - 52

التعليقات مغلقة على هذا المقال