24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3208:0113:1816:0218:2519:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | 24 ساعة | جولة اليوم في أبرز اهتمامات الصحف المغاربية

جولة اليوم في أبرز اهتمامات الصحف المغاربية

جولة اليوم في أبرز اهتمامات الصحف المغاربية

ركزت الصحف التونسية والجزائرية، الصادرة اليوم الاثنين، على موضوع الإرهاب الذي تبذل السلطات الأمنية في البلدين جهودا مضاعفة للقضاء عليه.

ففي تونس، واصلت الصحف إثارة الحرب التي تخوضها البلاد ضد الإرهابيين، خاصة في العمليات الاستباقية التي تباشرها مصالح الأمن بتنسيق بين مختلف وحداتها.

وتوقفت صحيفة (الصباح)، في عددها الأسبوعي، عند العملية الأمنية الجارية في ولاية بنزرت، ناقلة عن محللين وخبراء أنها "من أنجح العمليات الاستباقية التي تستند في تحركها إلى معلومات استخباراتية دقيقة وعمل استعلاماتي مضن يمتد لأشهر عديدة".

وذكرت الصحيفة أن هذه العمليات الأمنية تشير أيضا إلى أن الخلايا الإرهابية النائمة في المدن والقرى والقادرة على التحرك "أمر واقع وحقيقي"، سيما وأن (كتيبة عقبة بن نافع) سعت من خلال قيادييها إلى تأسيس خلايا لها في عدة مدن منذ سنة 2012، وهو ما يفسر تواتر الأنباء عن القبض على عناصر إرهابية في مناطق مختلفة منها صفاقس وسيدي بوزيد والقصرين والكاف وجندوبة وسوسة.

ووفق (الصباح)، فإن سلسلة المداهمات لعناصر تكفيرية "أسفرت عن توقيف أكثر من مائة شخص في أعقاب أزيد من ألف مداهمة وحجزت أسلحة وحواسيب وهواتف محمولة تتضمن أناشيد وخطبا متطرفة تحرض على العنف والقتل".

وتأتي هذه المداهمات بينما تمر تونس بحالة طوارئ منذ رابع يوليوز الجاري وتستمر شهرا كاملا، إلا أن صحيفة (الشروق) كشفت أن حالة الطوارئ سيتم تمديدها لثلاثة أشهر أخرى.

وأوردت الصحف، نقلا عن مصادر وصفتها ب"موثوقة"، أن هذا التمديد أملته معطيات أمنية واستخباراتية مفادها "تواصل التهديدات الإرهابية التي تستهدف الأمن القومي للدولة التونسية خلال الفترة القادمة".

ثم أن التهديدات الإرهابية كانت لها تبعات على الدورة الاقتصادية للبلاد التي "بدأت تعيش فعليا على وقع بداية أزمة مماثلة للتي عرفتها اليونان مما يتطلب التعجيل بتفعيل وصفة الإنقاذ، وقد تكون آخر صفارة إنذار قبل السقوط في دوامة لا يعرف مداها"، وفق صحيفة (التونسية)، التي رأت أن تسريع آلاف العمال في السياحة (بعد العملية الإرهابية في فندق بسوسة) وانتقال عدوى التسريح إلى الصناعة "هي مؤشرات على بداية أزمة اقتصادية واجتماعية".

وفي الجزائر، توقفت الصحف عند هجوم إرهابي خلال ال24 ساعة الماضية ضد ثكنة عسكرية في إحدى قرى مدينة باتنة مما خلف جرح أربعة جنود، وذلك أياما قلية بعد مقتل تسعة عسكريين في ولاية عين الدفلى.

وفي وصفها لعملية باتنة، أوضحت صحيفة (الوطن) أن أشخاصا غرباء عن القرية أحاطوا بالثكنة وعطلوا التيار الكهربائي عنها قبل أن يفتحوا النار التي دوت طلقاتها في مختلف أرجاء القرية التي من سكانها من احتمى بنفسه بين جدران، ومنهم من اختبأ داخل مقاهي أو أكشاك سارعت إلى الإغلاق.

ووفق الصحيفة، فإن الجنود ظلوا متحصنين داخل الثكنة، بينما حاول أحد الإرهابيين سحب عسكري إلى الخارج للإيقاع بباقي زملائه، لكن هذه الخطة فشلت.

وأحصت صحيفة (ليبرتي) أن عدد المهاجمين قارب ال50 الذين استعملوا مقذوفات تقليدية وزجاجات حارقة وقطعوا الكهرباء عن كافة القرية حيث توجد الثكنة، مشيرة إلى أن المجموعة الإرهابية كانت ترغب في ارتكاب مجزرة انتقاما من مقتل عدد من العناصر المسلحة، مؤخرا، في مناطق مختلفة من ولايات وسط البلاد.

ووفق الصحيفة، فإن الإرهابيين، بعد عمليتهم في باتنة، لاذوا بالفرار، بينما عملية التمشيط لا تزال جارية في المنطقة.

واعتبرت صحيفة (لوتون دالجيري) أن هذه العملية في باتنة تؤكد على ضرورة الالتزام بأقصى درجات الحذر، وتشير إلى حجم التهديد الإرهابي المتوالي والمتأتي في أكبر جزء منه من تداعيات الوضع الأمني في المنطقة، خاصة ليبيا.

ومن جهة أخرى، عادت صحيفة (الخبر) لأحداث غرداية الأخيرة بجنوب الجزائر، ناقلة عن عضو بهيئة الدفاع في قضية كمال الدين فخار المعتقل كمتهم رئيسي في إثارة هذه الأحداث، والتي وقعت مطلع الشهر الجاري مخلفة 22 قتيلا، أن ظروف توقيف فخار "ليست قانونية"، وأن قرار توقيفه "يكتسي طابعا سياسيا أكثر منه قانوني".

وأضافت أن فخار و24 آخرون موقوفون متابعون ب18 تهمة ثقيلة، من بينها "جناية تكوين جمعية أشرار من أجل المساس بسلامة الوحدة الترابية والوطنية وأمن الدولة، وسلامة التراب الوطني، إضافة إلى التحريض على القتل والمساس بسلامة الممتلكات، والتجمهر المسلح والتجمهر غير المسلح".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (1)

1 - الحراز الاثنين 27 يوليوز 2015 - 15:07
السلام عليكم.
أنصح إخواننا بالجزاك ر و تونس الإنستماع لقصيدة "الحراز" بأداء المرحوم الحاج الحسين التولالي، فهي توضح سبل و وسائل من يريد اقتحام حرمة البيت لغاية قد يجهلها من جهلها !
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

التعليقات مغلقة على هذا المقال