24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

13/10/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0207:2813:1916:2819:0020:15
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟
  1. "كبرو ومبغاوش يخويو الدار" .. كوميديا تسخر من البطالة والهجرة (5.00)

  2. حمودي: العربية وطن شاسع .. ولا قطيعة بين لغة الضاد والأمازيغية (5.00)

  3. شودري ترسم معالم "الحداثة الهندية" في محاضرة بأكاديمية المملكة (5.00)

  4. كاغامي يضع النجاح الروانديّ والتمكين النسائي تحت المجهر في مراكش (5.00)

  5. وزارة الخارجية ترفض مقاربة مزوار لوضع الجزائر (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | 24 ساعة | الصقلي تستعرض المكتسبات التي حققتها المغربيّات

الصقلي تستعرض المكتسبات التي حققتها المغربيّات

الصقلي تستعرض المكتسبات التي حققتها المغربيّات

أبرزت نزهة الصقلي، الوزيرة السابقة والنائبة البرلمانية الحالية، التجربة المغربية في مجال النهوض بحقوق النساء، والمساواة بين الجنسين، وولوجهن المسؤوليات السياسية، من خلال الإصلاحات العميقة التي اعتمدها المغرب في السنوات الأخيرة.

وأشارت الصقلي، في عرض قدمته أمام المشاركات في ورشة نظتمها شبكة النساء البرلمانيات الموريتانية، بالعاصمة الشنقيطيّة نواكشوط، إلى أن المغرب شهد، منذ سنة 2000، سلسلة من الإصلاحات الهامة والعميقة، تحت قيادة الملك محمد السادس، في مجالات الديمقراطية وحقوق الإنسان وحقوق النساء من خلال مدونة الأسرة وقانون الجنسية ومكافحة العنف ضد النساء.

وأكدت أن هذه الإصلاحات توجت باعتماد دستور حديث عام 2011 كان ثمرة مشاورات واسعة، تحت إشراف الملك، مع الأحزاب السياسية والمجتمع المدني والنقابات وغيرها، دستور يولى أهمية خاصة لحقوق النساء ومكانتهن في الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية ويكرس المساواة بين الرجال والنساء، تأسيسا على المبادئ الكونية للديمقراطية وحقوق الإنسان والمساواة والإنصاف بين الجنسين ويحرم التمييز والعنف ضد أي كان.

وذكرت بمصادقة الحكومة المغربية في عام 2011 على الأجندة الحكومية للمساواة (2011 -2015 ) والتي أصبحت المخطط الحكومي للمساواة ( 2012-2016 ) قصد إلغاء جميع أنواع التمييز والنهوض بالمساواة بين الجنسين من خلال مجموعة مبادرات في 25 قطاعا حكوميا.

وقالت الصقلي إن الحقوق السياسية للنساء تشكل رافدا حقيقيا للمساواة النوعية والتنمية، مضيفة أن بداية الإصلاحات الكبرى كانت سنة 2002 بفضل اعتماد اللائحة الوطنية المخصصة للنساء، حيث دخلت 35 سيدة مجلس النواب في السنة ذاتها و34 في سنة 2007، أي ما يمثل 10,5 في المائة من المقاعد، مبرزة أن القانون الانتخابي لسنة 2011 عزز مكانة الشباب والنساء حيث انتقلت نسبة تمثيلية النساء إلى 17 في المائة.

واستعرضت نزهة الصقلي مختلف الإصلاحات التي أعقبت اعتماد مدونة الأسرة، ومنها قانون الجنسية وبرنامج " تمكين"، وكذا الإنجازات التي تحققت في ميدان حماية النساء ضد العنف، مبرزة في ذات الوقت المشاركة المتزايدة للمرأة في تدبير الشأن المحلي وولوجها لمراكز القرار، مما يشكل ركيزة أساسية للمساهمة في مسلسل التنمية التي تشهدها المملكة.

وتوقفت الوزيرة السابقة للتنمية الاجتماعية والأسرة والتضامن عند الانتخابات المحلية والجهوية التي شهدها المغرب مؤخرا فسجلت أن النساء شكلن نسبة 21,94 في المائة من مجموع المرشحين على مستوى الانتخابات الجماعية ( 28724 مرشحة ) ونسبة 21,18 في المائة من مجموع المنتخبين (6673 منتخبة). كما أشارت إلى أن النساء مثلن نسبة 38,64 في المائة في ما يخص الترشيحات للانتخابات الجهوية (2932 مرشحة ) وأزيد من 30 في المائة من أعضاء المجالس الجهوية و11,5 في المائة على مستوى مجلس المستشارين. وخلصت الصقلي إلى أن كل الإصلاحات التي اعتمدها المغرب والمكاسب التي تحققت جاءت بفضل الدور الريادي للملك محمد السادس وعزمه القوي والراسخ على النهوض بوضعية المرأة المغربية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (2)

1 - bouaaza الخميس 17 دجنبر 2015 - 01:49
Une femme meurt chaque jour en Europe de violences conjugale , une femme meurt chaque heure en Russie , le viole est non puni par la loi en Inde , les crimes contre les femmes au Mexique sans suite judiciaire , les conditions de la femme japonaise ressemble a celle d'une chienne d'après des intellectuelles japonais En chine une femme sur 4 se fait violenter par son mari et il n y a aucune loi pour l'interdire, lisez " pas un crime, une histoire privée " les statistiques de l'ONU démontrent clairement que les sociétés ou il fait bon vivre pour une femme c'est la société musulmane, estimez vous heureuse d'être née sur une terre d'islam et pas chez vos maîtres judeo-chrétiens
2 - من تحت الذف الجمعة 18 دجنبر 2015 - 00:35
أنوه بصاحب المقال الأول للتحليل المنطقي والواقعي المناهض لسلب حقوق المرأة في بعض الدول الغربية والأسيوية وبعض دول أمريكا اللاتينية على أيدي أزواجهم وبدون عقاب يذكر فهاذا لا يفيدنا في شيئ ورغم أنك ذكرت بأن هيأة الأمم المتخدة أنصفت المرأة المسلمة بإسلامها ومجتمعها الإسلامي فتذكر وتحث الأخت الصقلي على وجودها بين هاذا الدين إلا أنني لا أشاطرك الرأي فهي اللتي كانت يوما ضد إسلامنا كوزيرة لحزب الإستقلال وترافعت جهرا وفي قبة البرلمان وأمام نواب الأمة وطالبت بخفظ صوت آذان الفجر فبماذا أفادها إسلامها مالم يحمينا من أمثالها ولم تعاقب على فلتت وزلة لسانها !!!!!! وأحدثت وقتها فثنة وضجة لا مثيل لها فنذكر لعل الذكرى تنفع بعض مؤمنات الأمس القريب
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.