24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/04/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1906:5013:3217:0620:0521:24
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟
  1. حموشي يعفي رئيس شرطة مطار العروي بالناظور (5.00)

  2. الحكومة تشدد مراقبة الصيد البحري "غير القانوني" بعقوبات جديدة (5.00)

  3. "المنتدى المغربي الموريتاني" يلتئم بمدينة الرباط (5.00)

  4. آيت إيدر يدعو إلى المشاركة السياسية وإطلاق سراح نشطاء الريف (5.00)

  5. في ذكرى رحيل ماركيز .. الصحافة تأسر صاحب "مائة عام من العزلة" (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | 24 ساعة | فيلم سينمائي يعيد ملاقاة "الشعيبيّة" بالجمهور

فيلم سينمائي يعيد ملاقاة "الشعيبيّة" بالجمهور

فيلم سينمائي يعيد ملاقاة "الشعيبيّة" بالجمهور

تشرع القاعات الوطنية في عرض الشريط السينمائي "الشعيبية"، لمخرجه يوسف بريطل، انطلاقا من 16 دجنبر الجاري في جميع دور العروض الفيلمية بالمملكة.

ويتطرق المخرج الشاب، في فيلمه الطويل الأول، الذي تم عرضه أمام الصحافة بالدار البيضاء، إلى سيرة الشعبية التي نجحت بفضل قوة عزيمتها أن تغير مسار حياتها و تصبح من أشهر الفنانين التشكيليين في القرن العشرين.

وقد شارك الفيلم في المسابقة الرسمية للدورة 16 للمهرجان الوطني للفيلم بطنجة. وهو يتطرق، في 90 دقيقة، إلى حكاية فلاحة أمية استطاعت، بفضل قوة عزيمتها وإصرارها ،أن تغير مسار حياتها، لتصبح واحدة من أشهر الفنانين التشكيليين في القرن العشرين، حيث رصد هذا الفيلم مختلف مراحل حياة الشعيبية.

ويبدأ الفيلم باسترجاع ذاكرة الشعيبية، الفنانة التشكيلية، ابتداء من مولدها عام 1929، وكيف قام والدها بتسليمها إلى عمها لينقلها من البادية إلى المدينة، وزواجها المبكر من رجل عجوز كان يرغب في إنجاب الأولاد.

لكن تشاء الأقدار أن يرحل زوج الشعبية إلى دار البقاء بعد وضعها طفلها مباشرة، ليتركها وحيدة في مواجهة الحياة. ثم ينتقل الفيلم بعد ذلك إلى مرحلة أخرى، ليركز الاهتمام على مرحلة النضج الفني للشعيبية، التي ستكتشف أنها فنانة تشكيلية ماهرة.

ويعتبر الفيلم، الذي قام بتشخيص أدوار الرئيسية، كل من السعدية أزكون، ومراد الزاوي، ومحمد خيي، وسعيد باي، وسارة حنين، ومارتينا بنزوم، وعصام بوعلي، ومحمد نظيف، ورونو فواسي، تكريما للمرأة المغربية المكافحة والمناضلة، التي حرصت على تربية ابنها، وتحدي كل الحواجز التي فرضت عليها، منذ طفولتها، وتزويجها عند بلوغها 13 سنة لرجل طاعن في السن.

يذكر أن الفيلم استفاد من دعم بمبلغ 5ر4 ملايين درهم من صندوق دعم الإنتاج السينمائي، انضافت إلى ميزانية تقدر ب 15 مليون درهم.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (1)

1 - سليم الخميس 17 دجنبر 2015 - 10:41
شاهدت الفيلم وقد كان رائعا ومقنعا، مما يجعلنا كجمهور نثق أكثر في الشباب المغربي الذي كان وراء هذه التحفة الناجحة، ومن بينهم بالخصوص المخرج الشاب يوسف بريطل والمنتج الشاب هشام حجي. فيلم عائلي يستحق المشاهدة.
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.