24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/04/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1906:5013:3217:0620:0521:24
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟
  1. حموشي يعفي رئيس شرطة مطار العروي بالناظور (5.00)

  2. الحكومة تشدد مراقبة الصيد البحري "غير القانوني" بعقوبات جديدة (5.00)

  3. "المنتدى المغربي الموريتاني" يلتئم بمدينة الرباط (5.00)

  4. آيت إيدر يدعو إلى المشاركة السياسية وإطلاق سراح نشطاء الريف (5.00)

  5. في ذكرى رحيل ماركيز .. الصحافة تأسر صاحب "مائة عام من العزلة" (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | 24 ساعة | عرض لأبرز اهتمامات اليوم للصحف الأوروبيّة

عرض لأبرز اهتمامات اليوم للصحف الأوروبيّة

عرض لأبرز اهتمامات اليوم للصحف الأوروبيّة

ركزت صحف أوروبا الصادرة اليوم الخميس على عدد من المواضيع الدولية والمحلية كان أبرزها، الانتخابات الفرنسية الأخيرة ، وقرار المفوضية الأوروبية على اعتماد قواعد جديدة موحدة لحماية البيانات، والاعتداء الذي تعرض له رئيس الحكومة وزعيم الحزب الشعبي ، ومشاركة رئيس الوزراء ديفيد كاميرون في قمة الاتحاد الأوروبي ، وقرار مجلس البنك المركزي الامريكي.

ففي فرنسا، قارنت صحيفة (ليبراسيون) بين زعيمة حزب الجبهة الوطنية اليميني المتطرف مارين لوبين، والمرشح الجمهوري للانتخابات التمهيدية الرئاسية بالولايات المتحدة الأمريكية ، السيناتور دولاند ترامب ، مضيفة أن خطابهما يستهدف الاخر أي المسلم، لكن ليس لوحده، من أجل التخويف وإثارة قضايا الهوية.

من جهتها، اهتمت صحيفة (لوفيغارو) بما اعتبرته محاولة من الحكومة الفرنسية (الحزب الاشتراكي) للتقارب مع يمين الوسط من اجل التصدي لصعود اليمين المتطرف ، مشيرة الى أن الامر يتعلق ب"عملية مغازلة" تكتيكية.

وفي ألمانيا اهتمت الصحف بقرار المفوضية الأوروبية على اعتماد قواعد جديدة موحدة لحماية البيانات تمنح لمستخدمي الإنترنت في أوروبا سيطرة أكبر على بياناتهم الشخصية .

وعبرت صحيفة (هاندلسبلات ) عن ارتياحها لهذا القرار مشيرة إلى أنه قرار يعطي خيارا للمستخدمين حول التصرف في بياناتهم الشخصية ، لكن تضيف الصحيفة، على المواطنين أن يكون لديهم إمكانية طلب حذف بياناتهم من شركات الانترنيت والعلم مسبقا بهذا الحق.

من جهتها، ترى صحيفة (فيستفاليشن ناخغيشتن) أن هذا التعديل الذي وافق عليه الأوربيون تأخر كثيرا خاصة وأن القواعد المعمول بها في أوروبا حاليا دخلت حيز التنفيذ منذ سنة 1995. وذكرت الصحيفة أن القواعد الجديدة مازالت بحاجة إلى موافقة رسمية من جانب المجلس الأوروبي والبرلمان الأوروبي.

أما صحيفة (نوربيرغر ناخغيشتن) فعبرت عن شكوكها من سهولة تنفيذ القواعد الجديدة معتبرة أنها جيدة وملائمة لحماية البيانات الخاصة بمستعملي الانترنيت لكن ، تقول الصحيفة، ستكون لها أهمية أكبر في حال وصلت فعلا إلى الهدف المتمثل في تمكين المستخدمين لمواقع التواصل من المزيد من الحقوق في التصرف في بياناتهم ، دون حاجة إلى الرجوع إلى الشركات ولا وسائل أخرى في المستقبل.

وأشارت الصحف إلى أن القواعد الجديدة التي تقرر أن تدخل حيز التنفيذ في 2018 تحتاج إلى موافقة مؤسسات الاتحاد الأوروبي عليها.

وفي إسبانيا ، شكل الاعتداء الذي تعرض له رئيس الحكومة وزعيم الحزب الشعبي، ماريانو راخوي، أمس الأربعاء ببونتيفيدرا شمال غرب البلاد ، أبرز اهتمامات الصحف.

وهكذا كتبت (إلموندو)، تحت عنوان "شاب من أقصى اليسار يعتدي على راخوي وسط الشارع"، أن العاهل الإسباني الملك فيليبي السادس وقادة الأحزاب السياسية أدانوا هذا الاعتداء ، فيما فضل راخوي مواصلة أنشطة حملته الانتخابية.

أما (إلباييس)، فكتبت أن الشاب المعتدي ظهر مفتخرا بالاعتداء على رئيس الحكومة بعد اعتقاله من قبل مصالح الأمن ، مشيرة إلى أن راخوي، الذي يوجد في صحة جيدة، شارك في تجمع انتخابي بلاكورونيا بعد هذا الاعتداء.

من جهتها أوردت صحيفة (أ بي سي) تصريحات راخوي ، الذي دعا إلى نبذ التطرف ، مشيرة إلى أن الشاب الانفصالي المنحدر من غاليسيا أطلع أصدقائه ، عبر شبكات التواصل الاجتماعي ، عن نيته الاعتداء على رئيس الحكومة الإسبانية.

المنحى ذاته سارت عليه صحيفة (لا راثون)، التي أشارت إلى أن المعتدي شاب محتج كان قد سبق طرده من العديد من المؤسسات التعليمية ، مشيرة إلى أنه نشر على صفحة التواصل الاجتماعي تويتر رسالة تهديد ضد الحزب الشعبي.

وفي بريطانيا اهتمت الصحافة بمشاركة رئيس الوزراء ديفيد كاميرون في قمة الاتحاد الأوروبي، وقضية اللاجئين السوريين وبالتدخل المحتمل ضد الجهاديين في ليبيا.

سلطت صحيفة (ديلي تلغراف) الضوء على مشاركة رئيس الحكومة البريطانية في قمة الاتحاد الأوروبي التي ستفتح أشغالها اليوم الخميس في بروكسل لمناقشة مواضيع من بينها، المقترحات المقدمة من قبل لندن للبقاء في الاتحاد الأوروبي.

وقالت الصحيفة إن عدة دول أوروبية تعارض مشروع كاميرون الهادف إلى تشديد شروط الحصول على الامتيازات الاجتماعية التي تمنحها بريطانيا للمواطنين الأوروبيين الذين يعيشون فوق أراضيها مذكرة أن لندن ترغب أيضا في الحد من تدفق الهجرة من بلدان أوروبا الشرقية.

من جهتها دعت صحيفة (الأندبندنت) القادة الأوروبيين إلى الوفاء بالتزاماتهم الانسانية تجاه للاجئين السوريين وخصوصا برنامج توزيع اللاجئين وفق نظام الحصة لتخفيف الضغط على إيطاليا واليونان وتركيا.

وفق الصحيفة فإن الاتحاد الأوروبي مستعد لمساعدة تركيا باستقبال بعض اللاجئين السوريين والعراقيين إذا ضمنت أنقرة مراقبة على حدودها مع الاتحاد الأوروبي ، مشيرة إلى أن ذلك سيضاف إلى ثلاثة مليارات التي تعهد الاتحاد الأوروبي بالفعل تقديمها إلى تركيا.

أما بالنسبة لصحيفة (تايمز)، فتحدثت عن عمل عسكري محتمل يستهدف مسلحي تنظيم الدولة الاسلامية الإرهابي (داعش) في ليبيا ومساهمة بريطانيا في هذا التدخل الذي ستقوده إيطاليا بدعم من القوات الحكومية الليبية.

وفي إيطاليا ، علقت الصحف اليومية على قرار مجلس الاحتياط الاتحادي الأمريكي (البنك المركزي الامريكي) الذي اتخذ بالإجماع ، لرفع أسعار الفائدة بمقدار 25ر0 يوم أمس الأربعاء .

فكتبت صحيفة (المساجيرو) أن هذا القرار التاريخي لمجلس الاحتياط الاتحادي وضع حدا لسياسة نقدية بفائدة الصفر ، اعتمدت في أعقاب الأزمة المالية العالمية قبل سبع سنوات.

وأضافت الصحيفة أن اللجنة بررت قرارها على اثر تحسن كبير في أوضاع سوق العمالة هذه السنة، وبثقتها بعقلانية في أن التضخم سيرتفع على المدى المتوسط إلى عند 2 في المائة.

من جانبها كتبت صحيفة (كورييري ديلا سيرا) أن هذا القرار جاء لتشديد السياسة النقدية في الولايات المتحدة منذ تسع سنوات ، ملاحظة أن المعدلات سوف تشهد تتذبذبا ما بين 25ر0 و50ر0 في المائة فيما ينبغي أن تصل النسبة إلى 3ر3 في المائة بحلول سنة 2019 .

أما صحيفة (لا ريبوبليكا) فركزت على تأثيرات هذا القرار على الأسواق المالية الدولية والاقتصاد العالمي ، مشيرة إلى أن واحدا من هذه التأثيرات الإيجابية هو إمكانية تخفيض قيمة إضافية للأورو يستفيد منه المصدرون وتنتعش على اثره إيطاليا .

وفي بلجيكا، وتحت عنوان " مستقبل الاتحاد في قلب النقاش "، كتبت لاليبر بلجيك أن القمة ال13 المنظمة بعد سنة من تولي دونالد تاسك رئاسة المجلس الأوروبي لن تكون قمة أزمة على الرغم من أنها ستنكب من جديد على بحث الأزمات الراهنة.

وأكدت أنه خلال آخر اجتماع لهم الذي سيجري يومي الخميس والجمعة ببروكسل، ستشيد البلدان ال28 والعشرين لا محالة بالاتفاق مع البرلمان الأوروبية حول تحديد هوية جميع المسافرين عبر الجو من طرف سلطة مركزية وحول حماية المعطيات الشخصية.

من جانبها، أشارت لوسوار إلى أنه وعلى هامش المجلس، فإن قمة مصغرة ستجمع اليوم الخميس الدول الأعضاء الأكثر تأثرا بتدفق اللاجئين وتركيا.

وستسعى ألمانيا، صاحبة هذه المبادرة إلى الدفع بإعادة إقامة في الاتحاد الأوروبي للاجئين من تركيا، مضيفا أن المفوضية الأوروبية تقدمت أمس الأربعاء باقتراح في هذا الصدد ب"مخطط للقبول لدواعي إنسانية"، خاص بالأشخاص الذين هم في حاجة للحماية والذين يوجدون في تركيا بسبب النزاع في سوريا.

وفي نفس الوقت، تضيف الجريدة، يسعى رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يانكر للدفاع عن مقترح المفوضية القاضي بإحداث هيئة أوروبية لمراقبة الحدود لمراقبة مداخل الاتحاد الأوروبي.

أما الصحف السويسرية فقد علقت على القرار "التاريخي" للبنك المركزي الأمريكي القاضي بالرفع من نسبة الفائدة من أجل دعم أول قوة اقتصادية في العالم.

وكتبت (لوطون) أن هذا القرار " تاريخي بالنظر إلى أنه ينهي مرحلة طال أمدها، وهي مرحلة الأزمة المالية وتداعياتها التي لا تنتهي ".

وبالنسبة لـ(لاتريبون دو جنيف)، فإن المبادرة الأمريكية ستساهم في التخفيف من تراجع البطالة وارتفاع الأجور، معتبرة أن زمن خطورة هذه القرارات على التقدم الاقتصادي في السنوات الأخيرة والأرباح المحصل عليها من قبل أقلية خلال مرحلة التعافي الاقتصادي قد ولى.

أما (لاديرنيير أور) فقد تسائلت من جانبها إذا ما كان البنك المركزي الأمريكي قد اختار القرار المناسب لدعم الاستثمار والإنتاج بالرغم من الخوف من الاقتصاد الصيني.

في النرويج، تطرقت صحيفة (افتنبوستن)، وعلى غرار صحف هذا البلد الاسكندنافي، للتعديل الحكومي الذي أجرته رئيسة الحكومة، إيرنا سولبيرغ، والذي تميز بإحداث وزارة جديدة للهجرة والاندماج، أوكلت مسؤوليتها إلى سيلفى ليستهوج التي تنتمي لحزب التقدم اليميني.

ونقلت الصحيفة عن أحد الباحثين تأكيده على أن الحكومة تحتاج في منتصف ولايتها إلى وجوه جديدة، وأنه قد يكون هذا الأمر ضروريا لضبط توازن القوى بين أحزاب الائتلاف، ما سيشكل نقطة انطلاق جيدة لما قبل الانتخابات البرلمانية المقبلة.

واعتبر الباحث النرويجي أنه من الطبيعي جدا أن يحدث التغيير حاليا في تشكيلة الحكومة، خاصة أنها فترة منتصف الولاية الحكومية ولكون التغيير يأتي بعد الانتخابات البلدية التي جرت في الصيف الماضي.

وأبرزت الصحيفة أن هذا هو الوقت المناسب لتعيين وزراء جدد لاكتساب الخبرة.

وفي الدنمارك، تطرقت الصحف على نطاق واسع للإقصاء المبكر للمنتخب الدنماركي من دور ربع نهائي مونديال 2015 للسيدات في كرة اليد بعد هزيمته أمام رومانيا (30-31).

وقالت صحيفة (بوليتكن) إن "المنتخب الدنماركي بذل مجهودا كبيرا في مباراته ضد رومانيا لكن بدون نتيجة، ليجد نفسه في النهاية خارج المونديال"، معتبرة أن ذلك شكل خيبة أمل كبيرة لكرة اليد بالبلاد خاصة مع التطلعات الكبيرة للفوز باللقب العالمي.

وأشارت الصحيفة إلى نتائج مباريات أخرى اتسمت بالقوة، مذكرة بخروج منتخبات فرنسا وهولندا وروسيا وبولندا، في حين حققت النرويج نتائج جيدة وتأهلت إلى دور نصف نهائي المونديال.

وفي السويد، تركز اهتمام الصحف المحلية على تراجع شعبية الائتلاف الحاكم، وذلك بعد استطلاع رأي جديد يسلط الضوء على الصعوبات التي تواجهها الحكومة، خاصة مع التدفق الكبير للاجئين إلى البلاد.

وتحت عنوان "شعبية رئيس الوزراء في أدنى مستوياتها"، أشارت صحيفة (اكسبريسن)، التي نشرت تفاصيل نتائج استطلاع الرأي، إلى أن كلا من الحزب الاشتراكي الديمقراطي وحزب الخضر، العضوين في حكومة الأقلية، سجلا أدنى نتيجة منذ سنة 1991.

وقالت الصحيفة إن الخريف السياسي اتسم بالتحركات المستمرة والنقاش حول اللاجئين، مشيرة إلى أن الإجراءات المشددة التي اتخذتها الحكومة لم تجلب التأييد الواسع للناخبين.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.